منتدى نسائم العلم

منتدى للعلوم الشرعية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سرد مناسك العمرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: سرد مناسك العمرة    الأحد يونيو 04, 2017 10:17 am


مناسك العمرة
أركان العمرة ثلاثة :إحرامٌ ،وطوافٌ ،وسعيٌ
واجبات العمرة :الإحرام بها من الحِلِّ أي من الميقات، حلقٌ أو تقصيرٌ،
وما سوى ذلك من السنن

العمرة خطوة بخطوة

إذا وصل المعتمر الميقات: اغتسل ولبس وأحرم ،فإن كان السفر على متن طائرة لا تتوقف إلاَّ في جُدَّة، فيجوز له أن يلبس الإحرام في المنزل أو في المطار أو في الطائرة، وأن يُحرم بعمرة ـ وجوبًا ـ قبل أن يتجاوز الميقات المكاني المتعلق به.
◀ الاغتسال والتطيب للرجال: يُسَنُّ لمريدِ العمرة أن يغتسلَ كما يُغْتَسَلُ للجنابةِ، والاغتسال عند الإحرام سُنَّةٌ في حق الرجال والنساء، حتى المرأة الحائض والنفساء. ويتطيب - التطيب للرجال فقط -بأطيب ما يجد في رأسه ولحيته بدهن عودٍ أو غيره، ولا يضرهُ بقاؤه بعد الإحرامِ.

◀ لبس ثياب الإحرام:ثم يلبس ثياب الإحرام فيلبس الرجل رداءً على النصف الأعلى من البدن وإزارًا على النصف الأسفل من البدن ، ونَعْلًا أو أي شيءٍ تحت الكعبين ،مثل الحذاء طالما لا يغطي الكعبين، حتى لوكان به خيطٌ ،وحتى لو كان مفصَّلًا على القدم أسفل الكعبين - الكعبان هما العظمتان الناتئتان على جانبي القدم - .ولا يلبس شيئًا على رأسه ، ولا حرج إن حمل متاعَه على رأسه ووضع الحقيبة على كتفه لا شيء فيه . والحزام لحفظ النقود لا شيء فيه ، فهذه أشياء لا تستر عورته ولا تغطي بدنه ولكنها لحفظ المتاع .
وأما الرداء الموصَّلُ لقصرِه أو لضيقه أو خِيطَ لوجود الشق فيه ، فهذا جائز: في حق الرجال ولا يعتبر من المخيط المنهي عنه - .وبالنسبة للمرآة: ليس لها لبسٌ معين للإحرام ولكن تستتر بحجابها الكامل بشروطه الشرعية الثمانية ونهيت عن لبس المخيط على الوجه والكفين ، فلا تتنقب ولا تلبس القفازين ، وتستر يديها ووجهها بغيرهما.

◀الصلاة :ثم يصلي غير الحائض والنفساء الفريضة إن كان وقت فريضة ، وإلا لم يكن وقت فريضة صلى ركعتين مسببتين وأهل بعدهما .ولا توجد صلاة مخصوصة بنية سنة الإحرام.

◀ينوي الإحرام ويلبي ،والإحرام نية الدخول في النسك والتلبس به ، وصفة التلبية للعمرة :«لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ عُمْرَةً» ويكمل التلبية " لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ ، لَبَّيْكَ لا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ ، إِنَّ الْحَمْدَ وَالنَّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ لا شَرِيكَ لَكَ " .

ويُستحبُّ له أن يرفع بها صوتَه ويُسمع بها من حوله لما في رفع الصوت بالتلبية من إظهارٍ لشعائر الله وإعلان بالتوحيد
"أن رسولَ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ سُئل : أيُّ الحجِّ أفضلُ ؟ قال « العَجُّ وَالثَّجُّ».الراوي : أبو بكر الصديق - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الترمذي-الصفحة أو الرقم: 827 - خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر-

العجّ: رفع الصوت بالتلبية، والثّجّ: سيلان دماء الهدْى.
ويستمر في التلبية في العمرة من الإحرام إلى أن يشرعَ في الطواف.

◀الطواف :فإذا وصل المسجد الحرامَ قدم رِجْلَه اليمنى لدخوله، ويقول الأدعية المأثورةَ لدخول المساجد، منها: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَسَلِّمْ، اللَّهُمَّ افْتَحِ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ»صححه الألباني، أو «أَعُوذُ بِاللهِ الْعَظِيمِ وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم»صححه الألباني
ويستحضر ‑حال دخوله‑ عظمةَ اللهِ تعالى ونعمَه عليه بتيسير الوصول إلى بيته الحرام، كُلُّ ذلك في خشوعٍ وخضوعٍ وتعظيمٍ،ويكون على وضوء.
يتقدم إلى البيت مُتّجهًا نحوَ الحَجَرِ الأسود ليبتدىء الطوافَ. فيستلم الحجرَ الأسودَ بيده اليمنى ويُقَبّله إن تيسّر له ذلك، يفعلُ ذلك تعظيمًا لله عز وجل، واقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلّم لا اعتقادًا أنّ الحجرَ ينفعُ أو يُضرُّ، فإنما ذلك لله عز وجل.
فإن لم يتيسر له التقبيل، استلمه بيده وقبَّلها.فإن لم يستطع أن يستلمه بيده ؛استلمه بشيء في يده،وقبَّل ذلك الشيء، فإن لم يستطع فلا يزاحم،ويكفي أن يُشير إليه بيده ولو من بعيد ولا يقبل يده .ويقول عند استلامه "بسم الله والله أكبر"، ثم يأخذُ ذات اليمين، ويجعلُ البيتَ عن يساره، فإذا وصل الركنَ اليماني استلمه إن تيسّر له بدون تقبيلٍ ،فإن لم يتيسر له فلا يزاحم ولا يشير إليه عن بعد.ويقول بين الركن اليماني والحجَر الأسود "رَبَّنَا آتِنَا فِى الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الاٌّخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النار "البقرة 201.
ولا يستلم من البيت سوى الحجر الأسود والركن اليماني؛لأن النبي صلى الله عليه وسلّم لم يستلم سواهما.

والسنةُ للرجل في هذا الطواف ـ أعني الطواف أول ما يَقدِمُ ـ أن يضطبعَ في جميع طوافهِ ويرملَ في الأشواطِ الثلاثةِ الأولى منه، دون الأربعةِ الباقيةِ. فأمّا الاضطباع فهو أن يُبرز كتفَه الأيمنَ، فيجعلَ وسطَ ردائهِ تحتَ إبطهِ وطرفيهِ على كتفهِ الأيسر.
ويستمر الاضطباع من ابتداء طواف القدوم إلى انتهائه ، فإذا فرغ من الطواف أعاد ردائَهُ إلى حالتِهِ قبل الطواف .
وأما الرَّمَلُ فهو : إسراعُ المشي مع مُقاربة الخُطا؛ في الثلاثة أشواط الأولى فقط.
الاضطباع والرَّمَل :خاصان بطواف العمرة ، وطواف القدوم للمفرد والقارن .أي فيالطواف الأول ، وهو الطواف الذي يأتي به أول ما يقدم مكّة .فتاوى ابن باز :16/60.
والطواف يكون سبعةَ أشواطٍ، يبتدىء من الحجر الأسود وينتهي به. ولا يصحُّ الطوافُ من داخل الحِجْرِ. فإذا أتمَّ سبعةَ أشواطٍ، تقدَّمَ إلى مقامِ إبراهيمَ فقرأ "وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَهِيمَ مُصَلًّى"، ثم صلى ركعتين خلفَه قريبًا منه إن تيسَّر، وإلا فبعيدًا، يقرأ في الأولى بعد الفاتحة "قُلْ يأَيُّهَا الْكَفِرُونَ" وفي الثانية بعد الفاتحة "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ" . * ثم يذهب إلى زمزم فيشرب منها ويصب على رأسه " زمزمُ طعامُ طُعْمٍ وشفاءُ سُقْمٍ "صححه الألباني . وصحح ابن حجر حديث " زمزم لما شُرب له "صححه الألباني . ثم يرجع إلى الحجر الأسود فيستلمه إن تيسر له، وإلا فلا يشير إليه.
◀السعي بين الصفا والمروة
ثم يخرج إلى المسعى ليسعى، فإذا دنا من الصفا قرأ "إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا "، ولا يقرؤها في غير هذا الموضع - أي في بداية السعي فقط -.-. أبدأُ بما بدأ اللهُ به . ثم يرقى على الصفا حتى يرى الكعبة، فيستقبلها ويرفع يديه فيحمدَ الله ويدعو ، - وَكَانَ- صلى الله عليه وسلم - إِذَا وَقَفَ عَلَى الصَّفَا يُكَبِّرُ ثَلاثًا، وَيَقُولُ «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ»، «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ»،.يُكررّ ذلك ثلاثَ مراتٍ -دعاء مسنون -، ويدعو بينها - دعاء مطلق- أي :ذكر + دعاء مطلق ،ذكر + دعاء مطلق- ذكر ، ثم ينزلُ من الصفا إلى المروة ماشيًا حتى يصلَ إلى العمودِ الأخضرِ؛ فإذا وصَلَه، أسرع إسراعًا شديدًا بِقَدْرِ ما يستطيع إن تيسر له بلا أذية- الهرولة -، حتى يصلَ إلى العمودِ الأخضرِ الثاني، ثم يمشي على عادته حتى يصلَ المروةَ، فيرقَى عليها ويستقبلَ القِبلةَ، ويرفعَ يديه فيحمدَ الله ويدعو بما شاء أن يدعو- دعاء مطلق-، يُكَبِّرُ ثَلاثًا، وَيَقُولُ «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ»، «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ»، يُكررّ ذلك ثلاثَ مراتٍ -دعاء مسنون -، ويدعو بينها - دعاء مطلق-.أي :ذكر + دعاء مطلق ،ذكر + دعاء مطلق- ذكر .
ثم ينزلُ من المروة إلى الصفا يمشي في موضعِ مشيه، ويُسِرعُ في موضع إسراعه- الهرولة للرجال-، فيرقى على الصفا، ويستقبلُ القِبلَة ويرفع يديه ويقولُ مثلَ ما سبق في أول مرة،يُكَبِّرُ ثَلاثًا، وَيَقُولُ «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ»، «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ»، يُكررّ ذلك ثلاثَ مراتٍ -دعاء مسنون -، ويدعو بينها - دعاء مطلق-.أي :ذكر + دعاء مطلق ،ذكر + دعاء مطلق- ذكر . ويقولُ في بقية سعيه ما أحب من ذكرٍ وقراءةٍ ودعاء.
والصعود على جَبَلَيِّ الصفا والمروة، والسعي الشديد- الهرولة- بين العَلَمين، كلها سُنَّةٌ وليست بواجبٍ. وبذا أتمَّ سعيَه سبعةَ أشواطٍ، من الصفا إلى المروة شوطٌ، ومن المروةِ إلى الصفا شوطٌ آخر.بادئًا من الصفا منتهيًا عند المروة.
◀ الحلق
بعد ذلك يتحلل بحلق رأسه إن كان رجلاً أو تقصيره، والحلقُ أفضلُ إلا أن يكون مُتمتعًا والحجُّ قريب لا يمكن أن ينبتَ شعرُه قبلَه، فالتقصير أفضل، ليبقى الشعرُ فيحلقَه في الحج. ويسن أن يبدأ باليمين .ويجب أن يكونَ الحلقُ شاملاً لجميع الرأس.وكذلك التقصير يعمُّ به جميع الرأس.وأما المرأة فتُقَصِّر شعر رأسها بكل حال، ولا تحلق، فتقصر من كل قَرنٍ أُنملة.
وبهذه الأعمال تمت عمرته وحل منها حِلًّا كاملاً، يُبيح له جميعَ محظوراتِ الإحرامِ.ويفعل ما فعله المحلُّون من اللِّباس الطيِّب وإتْيان النِّساء وغير ذلك.

محظورات الإحرام
1- إزالة الشعر من جَميع البدَن بحلق أو غيره بلا عذر.2- قص الأظفار أو خلْعها من اليدين أو الرجلين بلا عذر.3- تغطية الرجل رأسَه بِمُلاصق كالعمامة والغترة والطاقية.4- لبس الرجُل للمخيط عمدًا، والمخيط هو ما كان مفصَّلاً على هيئة البدن، كالقميص والسراويل والقفَّازين.5- لبس المرأة للنِّقاب والقفَّازين.6- استِعْمال الطيب بعد الإحرام في البدن أو الثياب.7- مباشرة النِّساء بشهوة.
* إضاءة:إذا فعل شيئًا من مَحْظورات الإحْرام ناسيًا أو جاهلًا أو مُكرهًا فلا شيء عليْه، لا إثْم ولا فِدْيَة، ولا فساد نُسُك.هنا الألوكة .
*ما يباح للمحرم
1- يَجوز للمُحْرِم لبْس النَّعْلين, وعقْد إزار الإحْرام وربْطه بِخيطٍ أو حزام أو نحو ذلك.
2- ويَجوزُ له لبْس ساعة اليد والنَّظَّارة, والخاتم, وسمَّاعة الأذن ونحو ذلك.
3- ويَجوز له الاغتِسال بالماء, والتَّبريد بغَسْل رأْسِه وبدَنِه, ويجب عليه الغسل من الجنابة إذا احتلم.
4- ويَجوز له قتْل الحيوانات والحشرات المؤذية, كالعقارب, والحدأة, والحية, والغراب, والفأرة, والكلْب والعقرب.
5- ويَجوز له لبْس السَّراويل إذا لم يَجِد إزارًا, ولبْس الخفَّيْن إذا لم يَجِدْ نعْلَين.
6- ويَجوز له الحِجامة إذا احتاج إليْها, وإنْ سقط بسببِها شيء من شعْرِ رأْسِه فلا يضُر.
7- ويَجوز له الاستِظْلال بالمظلَّة أو الشمسية, أو بسقْف السيارة, وكذلك بالخيْمة والشجرة، ونَحو ذلك مما لا يكون مُلاصِقًا للرَّأس.
8- ويَجوز له حمْل المتاع على رأْسِه إذا لم يقصِد بذلك تغطية رأْسِه.
.هنا الألوكة .
* تنبيه:الرُّكْن لا يتمُّ الحجُّ أو العُمرة إلاَّ به، فمَن ترَك رُكنًا لَم تصحَّ عمرتُه، والواجب يصحُّ النسك بدونِه، ولكن مَن ترك واجبًا جبَره بذبْح شاةٍ توزَّع على فُقراء الحرم، وأمَّا من ترك سنَّة فلا شيءَ عليْه..هنا الألوكة .
زيارة المسجد النبوي بالمدينة المنورة
زيارة المدينة ، أو المسجد النبوي ، أو القبر النبوي ليس له علاقة بمناسك الحج .

قال الشيخ العثيمين :وليست هذه الزيارة من شروط الحج ولا أركانه ولا واجباته، ولا تعلُّق لها به.
زيارة المسجد النبوي من الأمور المشروعة المستحبة، فهو ثاني المساجد الثلاثة التي تُشد الرحال إليها للصلاة فيها والعبادة.ا.هـ
░لقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم "لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجدَ : المسجدِ الحَرامِ، ومسجدِ الرسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ومسجدِ الأقصى" . الراوي : أبو هريرة - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 1189 - خلاصة حكم المحدث :صحيح-الدرر.
░"صلاةٌ في مسجدي هذا خيرٌ من ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ، إلا المسجدَ الحرامَ" . الراوي : أبو هريرة - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري-
الصفحة أو الرقم: 1190 - خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر-
░ "صلاةٌ في مسجِدي هذا ، أفضلُ مِن ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ من المساجدِ ؛ إلَّا المسجِدَ الحرامَ ، وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ ، أفضلُ من مئةِ صلاةٍ في هذا ". الراوي : عبدالله بن الزبير - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الترغيب -الصفحة أو الرقم: 1172 - خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر -

فإذا دخل المسجد قدّم رِجلَه اليُمنى،وقال دعاء دخول ما ورد في الدخول لسائر المساجد :

* إذا دخلَ أحدُكُمُ المسجِدَ، فليُسلِّم علَى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، وليقُلْ: اللَّهمَّ افتَحْ لي أبوابَ رحمتِكَ، وإذا خرجَ، فليُسلِّم علَى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، وليقُلْ: اللَّهمَّ اعصِمني مِنَ الشَّيطانِ الرَّجيمِ"
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه
الصفحة أو الرقم: 634 | خلاصة حكم المحدث : صحيح . الدرر *

* "كان إذا دخل المسجدَ قال أعوذُ باللهِ العظيمِ وبوجهِه الكريمِ وسلطانِه القديمِ من الشيطانِ الرجيمِ قال أقطُّ ؟ قلتُ: نعم. قال فإذا قال ذلك قال الشيطانُ: حُفِظَ مني سائرَ اليومِ."
الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود
الصفحة أو الرقم: 466 | خلاصة حكم المحدث : صحيح - الدرر *
ثم يُصَلي ركعتين تحية المسجد ، أو صلاة الفريضة إن كانت قد أقيمت.
*أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال " إذا دخَل أحدُكمُ المسجدَ فليركَعْ ركعتَينِ قبلَ أن يجلِسَ ".الراوي : أبو قتادة الأنصاري - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 444 - خلاصة حكم المحدث : صحيح - الدرر .



وينبغي أن يتحرى الصلاة في الروضة إن تيسر له من أجل فضيلتها، وإن لم يتيسر له صلى في أي جهةٍ من المسجد تتيسر له، وهذا في غير صلاةِ الجماعة، أما في صلاة الجماعة فليُحافظ على الصف الأول الذي يلي الإمام لأنه أفضل.
*"ما بين بيتي ومِنبري روضةٌ من رياضِ الجنةِ ، ومِنبري على حوضِي"الراوي : أبو هريرة - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 6588- خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر.
*"لو يعلمُ الناسُ ما في النداءِ والصفِّ الأولِ ، ثم لم يجدُوا إلا أن يستهِموا عليه لاسْتهَموا عليه ، ولو يعلمون ما في التهْجيرِ لاسْتبقوا إليه ، ولو يعلمون ما في العَتَمَةِ والصبحِ لأتوْهما ولو حبْوًا."الراوي : أبو هريرة - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 615- خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر -

بعد أن يُصلي في المسجد النبوي أول قدومه ما شاء الله أن يُصلي، يذهبُ للسلام على النبي صلى الله عليه وسلّم وصاحبيه أبي بكر وعُمر رضي الله عنهما.

والاقتصار على السلام هو المأثور عن الصحابة - رضي الله عنهم، وهو الذي يقول به الأئمة، وكان ابن عمر إذا سلم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصاحبيه لايزيد غالبًا على قوله: السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا أبا بكر، السلام عليك يا أبتِ. ثم ينصرف.
وقال مالك في المبسوط: لا أرى أن يقف عند قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - يدعو؛ ولكن يسلِّم ويمضي، وكان الصحابة لا يكثرون المجيء إلى القبر للسلام على النبي - صلى الله عليه وسلم -؛لعلمهم بنهيه - صلى الله عليه وسلم - عن اتخاذ قبره عيدًا- ولعلمهم أن ما شُرع من الصلاة والسلام عليه في الصلاة وعند دخول المسجد والخروج منه وفي كل وقت وسؤال الوسيلة والفضيلة والمقام المحمود له بعد الأذان تحصل به الفضيلة، ولعلمهم أن الصلاة والسلام عليه يَصِلان إليه من البعيد كما يصلان من القريب؛ كما قال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه أبو داود: «لا تجعلوا بيوتَكُم قبورًا، ولا تجعلوا قَبري عيدًا، وصلُّوا عليَّ فإنَّ صلاتَكُم تبلغُني حَيثُ كنتُمْ» .الراوي : أبو هريرة - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح أبي داود-الصفحة أو الرقم: 2042 - خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر*.

«إنَّ للهِ ملائكةَ سيَّاحِينَ ، يُبْلِغُوني عن أُمِّتِي السَّلامَ ».الراوي : عبدالله بن مسعود - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الترغيب-الصفحة أو الرقم: 1664 - خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر-


الكتاب: الإرشاد إلى توحيد رب العبادجمع وتأليف: عبد الرحمن بن حماد آل عمر
وإذا أراد الدعاء فليتوجه للقبلة لا إلى القبر النبوي . والمقصود من زيارة القبور العظة والعبرة والدعاء لأصحاب القبور، وليس المراد بذلك التبرك بتربهم أو دعائهم أو اعتقاد أن الدعاء عندهم أقرب إلى الإجابة أو ما أشبه ذلك مما يظنه كثير من الجهال، وإذا كان الإنسان لا يعرف الدعاء المأثور عند زيارة القبور فإنه يمكنه أن يدعو بما شاء، لأن من المقصود بالزيارة الدعاء لأهل القبور. والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


ولا توجد أي مَزَارَات في المدينة كَسُنَّة ، غير مسجد قُباء ، فكان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يتكلف الذهاب إليه والصلاة فيه، فيمكنك الذهاب إليه والصلاة فيه كسنة
«كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يأتي مسجدَ قباءٍ كلَّ سبتٍ، ماشيًا وراكبًا». وكان عبدُ اللهِ رضيَ الله عنه يفعلُه الراوي : عبدالله بن عمر - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 1193 - خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر .

"صلاةٌ في مسجدِ قباءٍ كعمرةٍ".الراوي : أسيد بن ظهير - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح ابن ماجه-الصفحة أو الرقم: 1167 - خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر-

أما زيارة أي أماكن أخرى بالمدينة مثل البقيع ـ وأُحد ... فتكون على أنها سياحة وتعرّف على الأماكن وليست سُنّة ، وإذا كانت قبور مثل البقيع وأُحد فتقال أدعية زيارة القبور والسلام عليهم .مثل:
السلامُ عليكُمْ دارَ قومٍ مُؤمنينَ . وإنا، إنْ شاء اللهُ، بكمْ لاحقونَ" الدرر- صحيح مسلم. كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ كلَّما كانت ليلتُها من رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يَخرُجُ في آخرِ اللَّيلِ إلى البقيعِ فيقولُ السَّلامُ عليْكم دارَ قومٍ مؤمِنينَ وإنَّا وَإيَّاكم متواعِدونَ غدًا أو مواكِلونَ وإنَّا إن شاءَ اللَّهُ بِكم لاحقونَ اللَّهمَّ اغفِر لأَهلِ بقيعِ الغرقَدِ"الراوي : عائشة أم المؤمنين - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح النسائي-الصفحة أو الرقم: 2038 - خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر-

*حكم القبة الخضراء على قبر النبي صلى الله عليه وسلم
أما ما يتعلق بالقبة الخضراء التي على قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - فهذا شيء أحدثه بعض الأمراء في المدينة المنورة، في القرون المتأخرة في القرن التاسع وما حوله. ولا شك أنه غلط منه، وجهل منه، ولم يكن هذا في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا في عهد أصحابه ولا في عهد القرون المفضلة، وإنما حدث في القرون المتأخرة التي كثر فيها الجهل، وقل فيها العلم وكثرت فيها البدع، فلا ينبغي أن يغترَّ بذلك، ولا أن يقتدى بذلك، ولعل من تولى المدينة من الملوك والأمراء، والمسلمين تركوا ذلك خشية الفتنة من بعض العامة، فتركوا ذلك وأعرضوا عن ذلك، حسمًا لمادة الفتن؛ لأن بعض الناس ليس عنده بصيرة، فقد يقول: غيروا وفعلوا بقبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وهذا كذا، وهذا كذا، فيثير إلى فتن لا حاجة.
فتاوى نور على الدرب *


هل النبي صلى الله عليه وسلم دُفِنَ في مسجده؟
سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين
السؤال:
كيف نجيب عُبَّاد القبور الذين يحتجون بدفن النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد النبوي ؟
الجواب:
الجواب عن ذلك من وجوه:
الوجه الأول: أن المسجد لم يبن على القبر؛ بل بني في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.
الوجه الثاني: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في المسجد حتى يقال: إن هذا من دفن الصالحين في المسجد؛ بل دفن صلى الله عليه وسلم في بيته .
الوجه الثالث: أن إدخال بيوت الرسول صلى الله عليه وسلم - ومنها بيت عائشة رضي الله عنها مع المسجد - ليس باتفاق الصحابة؛ بل بعد أن انقرض أكثرهم، وذلك في عام أربعة وتسعين هجرية تقريبًا، فليس مما أجازه الصحابة؛ بل إن بعضهم خالف في ذلك، وممن خالف أيضًا: سعيد بن المسيب، من التابعين .
الوجه الرابع: أن القبر ليس في المسجد حتى بعد إدخاله؛ لأنه في حجرة مستقلة عن المسجد فليس المسجد مبنيًا عليه، ولهذا جعل هذا المكان محفوظًا ومحوطًا بثلاثة جدران، وجعل الجدار في زاوية منحرفة عن القبلة أي أنه مثلث، والركن في الزاوية الشمالية حيث لا يستقبله الإنسان إذا صلى؛ لأنه منحرف، وبهذا يبطل احتجاج أهل القبور بهذه الشبهة ا.هـ

ملخص مناسك العمرة
إذا وصل المعتمر الميقات: اغتسل ولبس وأحرم ،فإن كان السفر على متن طائرة لا تتوقف إلاَّ في جُدَّة، فيجوز له أن يلبس الإحرام في المنزل أو في المطار أو في الطائرة، وأن يُحرم بعمرة ـ وجوبًا ـ قبل أن يتجاوز الميقات المكاني المتعلق به.
◀ الاغتسال والتطيب للرجال
◀ لبس ثياب الإحرام
◀الصلاة
◀ينوي الإحرام ويلبي ،والإحرام نية الدخول في النسك والتلبس به ، وصفة التلبية للعمرة :«لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ عُمْرَةً» ويكمل التلبية " لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ ، لَبَّيْكَ لا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ ، إِنَّ الْحَمْدَ وَالنَّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ لا شَرِيكَ لَكَ " .
ويستمر في التلبية في العمرة من الإحرام إلى أن يشرعَ في الطواف.
◀الطواف :والطواف يكون سبعةَ أشواطٍ، يبتدىء من الحجر الأسود وينتهي به. ولا يصحُّ الطوافُ من داخل الحِجْرِ.فيستلم الحجرَ الأسودَ بيده اليمنى...،
ويُقَبّله إن تيسّر له ذلك، فإذا وصل الركنَ اليماني استلمه إن تيسّر له بدون تقبيلٍ ،فإن لم يتيسر له فلا يزاحم ولا يشير إليه عن بعد.ويقول بين الركن اليماني والحجَر الأسود "رَبَّنَا آتِنَا فِى الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الاٌّخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النار "البقرة 201.

والسنةُ للرجل في طواف القدوم
الاضطباع في جميع الأشواط ،والرَّمَل في الثلاثة أشواط الأولى فقط.فإذا أتمَّ سبعةَ أشواطٍ، صلى ركعتين عند مقام إبراهيم لو تيسر.
ثم يذهب إلى زمزم فيشرب منها ويصب على رأسه.
ثم يرجع إلى الحجر الأسود ،ويقول الله أكبر ويقبله إذا تيسر .
◀ السعي بين الصفا والمروة
◀ التحلل: وذلك يكون بالحلق للرجل ، أو التقصير ، والتقصير للمرأة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سرد مناسك العمرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نسائم العلم :: نسائم الفقه :: نسائم الحج والعمرة-
انتقل الى: