منتدى نسائم العلم

منتدى للعلوم الشرعية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 3:54 am


المجلس الثالث والسبعون
التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية
أشكال النعت وحل تدريبات النعت
والمعرفة والنكرة
ينقسم النعت إلى نوعين، نعت حقيقي ونعت سببي.
أولا: النعت الحقيقي:
وهو ما يوضح المنعوت بذكر صفة من صفاته مثل:
جاء الرجلُ الكريمُ.
النعتَ الحقيقيَّ يتبعُ منعوتَهُ في أربعةٍ من عشرةٍ. واحدٌ من الإفرادِ والتثنيةِ والجمعِ، وواحدٌ من الرفعِ والنصبِ والخفضِ، وواحدٌ من التذكيرِ والتأنيثِ، وواحدٌ من التعريفِ والتنكيرِ.
ثانيا: النعتُ السببيُّ:
وهو ما يوضحُ المنعوتَ بذكرِ صفةٍ فيما يتعلقُ بهِ:
مثل :جاء الرجلُ الكريمُ أبوه.
فالكريم ليست صفةً مباشرةً للرجلِ نفسِه، بل صفةٌ لأبيهِ ومن ثمَّ فهي صفةٌ غيرُ مباشرةٍ توضحُهُ بوصفِ ما يتعلقُ به وهو هنا أبوه.
والنعتُ السببيُّ يتبعُ منعوتَهُ في اثنينِ منْ خمسةٍ:واحدٌ من الرفعِ والنصبِ والخفضِ، وواحدٌ من التعريفِ والتنكيرِ، ويتبعُ مرفوعَهُ الذي بعده في واحدٍ من اثنينِ وهما التذكيرُ والتأنيثُ، ولا يتبعُ شيئًا في الإفرادِ والتثنيةِ والجمعِ ، بل يكون مفردًا دائمًا وأبدًا.


أشكال النعت
يأتي النعتُ:
- مفردًا "كلمة واحدة" وهو الأكثر مثل:
إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ.
- شبه جملة "ظرفًا أو جارًا ومجرورًا" مثل: هناك حارسٌ أمامَ البابِ، لديّ كتابٌ في النحوِ.
- جملة "اسمية أوفعلية" مثل:
"فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ". "وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ".
ولا تُعربُ الجملةُ نعتًا إلا إذا كانَ المنعوتُ نكرةً،
أما إذا جاءتْ بعدَ معرفةٍ فإنها تُعْرَبُ حالًا.
هنا.

" المعرفة وأقسامها "
قال: والمعرفةُ خمسةُ أشياءَ: الاسمُ المضمرُ نحوُ: أنا وأنت، والاسمُ العلمُ نحوُ: زيدٌ ومكةُ، والاسم المبهمُ نحو: هذا وهذه وهؤلاء ، والاسمُ الذي فيه الألف واللام نحو:الرجلُ والغلامُ، وما أضيف إلى واحدٍ من هذه الأربعة.
وأقولُ: اعلم أن الاسم ينقسم إلى قسمين
الأول: النكرة. ستأتي.
والثاني: المعرفة وهي: اللفظ الذي يدل على معَيَّنٍ، وأقسامها خمسة:
القسم الأول: المضمر أو الضمير، وهو ما دلَّ على مُتَكَلِّمٍ، نحو: أنا، أو مخاطب نحو: أنتِ، أو غائب نحو: هو، ومن هنا تعلم أن الضمير ثلاثة أنواع.
النوع الأول: ما وضع للدلالة على المتكلم وهو كلمتان، وهما: " أنا " للمتكلم وحده، و " نحن " للمتكلم المعظِّم نَفسَهُ أو معه غيره.
والنوع الثاني: ما وضع للدلالة على المخاطب وهو خمسة ألفاظ، وهي: " أنتَ " بفتح التاء للمخاطب المذكر المفرد، و" أنتِ " بكسر التاء للمخاطبة المؤنثة المفردة و " أنتما " للمخاطب المثنى مذكرًا كان أو مؤنثًا و " أنتُم " لجمع الذكور المخاطبين، و " أنتُنَّ " لجمع الإناث المخاطبات.
والنوع الثالث: ما وضع للدلالة على الغائب، وهو خمسة ألفاظ أيضاً، وهي: " هو " للغائب المذكر المفرد. و" هِيَ " للغائبة المؤنثة المفردة، و " هُمَا " للمثنى الغائبُ مطلقًا، مذكرًا كان أو مؤنثًا، و" هُم " لجمعِ الذكورِ الغائبينَ، و" هُنَّ " لجمع الإناث الغائبات.
وتقدم هذا في بحث الفاعل وفي بحث المبتدأ والخبر.
القسم الثاني من المعرفة: العلمُ، وهو ما يدل على معين بدون احتياج إلى قرينة تَكَلم أو خطاب أو غيرهما، وهو نوعان: مذكر نحو " محمد " و " إبراهيم " و " جبل " ومؤنث نحو " فاطمة " و " زينب " و " مكة " .
القسم الثالث: الاسم المبهم، وهو نوعان: اسمُ الإشارة، والاسمُ الموصول.
أما اسم الإشارة: فهو: ما وضع ليدل على معين بواسطة إشارة حسية أو معنوية وله ألفاظ معينة، وهي " هذا " للمذكر المفرد، و"هذه " للمفردة المؤنثة ، و "هذانِ" أو "هذينِ" للمثنى المذكر " وهاتَانِ " أو " هاتينِ " للمثنى المؤنث، و " هؤلاء " للجمع مطلقًا.
وأما الاسم الموصول فهو: ما يدل على معين بواسطة جملة أو شبهها. تذكر بعده ألبته وتسمى صِلة، وتكون مشتملة على ضمير يطابق الموصول ويسمى عائدًا، وله ألفاظ معينة أيضًا، وهي: " الذي " للمفرد المذكر، " التي " للمفردة المؤنثة، و " اللذانِ " أو " اللذَينِ " للمثنى المذكر، و " اللتانِ " أو " اللتَينِ " للمثنى المؤنث، " والَّذين " لجمع الذكور، و " اللَّائي " لجمع الإناث.
القسم الرابع: المحلى بالألف واللام، وهو: كل اسم اقترنت به " أل " فأفادته التعريف ؛ نحو : الرَّجُل ، والكتاب ، والغلام ، والجارية .
القسم الخامس :الاسم الذي أُضيفَ إلى واحدٍ منَ الأربعةِ المتقدمةِ ، فاكتسب التعريفَ من المضاف إليه، نحو " غُلامُكَ " و " غلامُ محمدٍ " و " غلامُ هذا الرجُلِ " و " غلامُ الذي زارنا أمسِ " و " غُلامُ الأستاذِ "
وأعرف هذه المعارف بعد لفظ الجلالة: الضميرُ، ثم العَلَمُ، ثم اسم الإشارة، ثم الاسمُ الموصول، ثم المحلى بأل، ثم المضاف إليها.
والمضاف في رتبة المضاف إليه، إلا المضاف إلى الضمير فإنه في رتبة العلم، والله أعلم.
" النكرةُ "
قال: والنكرةُ: كلُ اسم شائعٍ في جنسهِ لا يختصُّ به واحدٌ دون آخر، وتقريبُهُ: كل ما صَلَحَ دخولُ الألِفِ واللامِ عليه، نحو الرجُلِ والفَرَسِ.
وأقول: النكرة هي كل اسم وضع لا ليَخُصَّ واحدًا بعينه من بين أفراد جنسه، بل ليصلح إطلاقُهُ على كل واحدٍ على سبيل البدل، نحو " رجل " و " امرأة "؛ فإنَّ الأول يصح إطلاقه على ذَكَرٍ بالغٍ من بني آدم، والثاني يصحُّ إطلاقُهُ على كلِّ أنثى بالغةٍ من بني آدم.
وعلامةُ النكرةِ أن تصلحَ لأن تدخُلَ عليها " أل " وتؤثر فيها التعريف نحو " رجل " فإنه يصحُّ دخولُ " أل " عليه، وتؤثر فيه التعريف؛ فتقول " الرجل " وكذلك " غلام، جارية، وصبي، ومُعَلِّم " فإنك تقول: " الغلام، والجارية، والصبي، والفتاة، والمعلم "


************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 3:54 am



تدريبات الكتاب وحلها
1 ـ ضع كلَّ اسمٍ من الأسماءِ الآتيةِ في ثلاثِ جملٍ مفيدةٍ، بحيث يكون مرفوعًا في واحدةٍ، ومنصوبًا في الثانيةِ، ومخفوضًا في الثالثةِ، وانعت ذلك الاسمَ في كلِّ جملةٍ نعتًا حقيقيًّا مناسبًا:
الرجلان .. محمد .. العصفور .. الأستاذ .. فتاة .. زهرة .. المسلمة .. أبوك.
الإجابة
* جاءَ الرجلانِ الجَلْدانِ . نعت لفاعل وكلاهما مرفوع بالألف لأنه مثنى .
إنَّ الرجلينِ المؤمنينِ صادقانِ .
الرجلينِ : اسم إنَّ منصوبٌ وعلامة نصبه الياء نيابة عن افتحة لأنه مثنى.
المؤمنَينِ : نعتٌ حقيقيٌّ لـ "الرجلين" منصوبٌ وعلامةُ نصبِهِ الياءُ نيابةً عنِ افتحةِ لأنه مثنى.
صادقانِ: خبرُ إنّ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِهِ الألفُ نيابةً عنِ الضمةِ لأنه مثنى .
مررتُ بالرجلينِ المؤمنَينِ .

*حفظَ محمدٌ المُجِدُّ القرآنَ .
إنَّ محمدًا المُجِدَّ متفوقٌ .
مررتُ بمحمدٍ المخلِصِ .

*العصفورُ الصغيرُ يغرِّدُ .
ليتَ العصفورَ الصغيرَ يغرِّدُ
مررتُ بعصفورٍ صَغِيرٍ .

*الأستاذُ المخلِصُ ذهبَ إلى المسجدِ
إنَّ الأُستاذَ المخلصَ حضرَ مبكرًا .
درستُ معَ الأُستاذِ المخلصِ .

*جاءتْ فتاةٌ مُتَجَلْبِبَةٌ .
صادقتُ فتاةً خَيِّرَةً
مررتُ على فتاةٍ مؤدبةٍ .

* تَرَعْرَعَتْ زهرةٌ فواحةٌ .
سَقَيتُ زهرةً فواحةً .
حصلتُ على زهرةٍ فواحةٍ.

*المسلمةُ العفيفةُ حيِّيَةٌ .
إنَّ المسلمةَ العفيفةَ حيِّيَةٌ
سَلَّمْتُ على المسلمةِ العفيفةِ.

*أبوكَ الكريمُ تصدقَ على جارهِ.
إنَّ أباك الكريمَ وصَلَنَا.
جاء أبي مع أبيكَ الكريمِ .
************
2 ـ ضع نعتًا مناسبًا في كلِّ مكانٍ منَ الأمْكِنَةِ الخاليةِ في الأمثلةِ الآتيةِ، واضبطْهُ بالشكلِ:
أ ) الطالب ... يُحِبُّهُ أُستاذه. ح) لقيت رجلاً ... فتصدقت عليه
ب) الفتاة ... تُرضي والديها ط) سكنت في بيت ... .
ج) النيل ... يخصب الأرض ي) ما أحسَنَ الغَرَف ... .
د ) أنا أحب الكتب ... . ك) عند أخي عصًا ... .
هـ ) وطني مصرُ ... . ل ) أهديتُ إلى أخي كتابًا ... .
و ) الطلاب ... يخدمون بلادهم م ) الثيابَ ... لَبُوس الصيف
ز ) الحدائق ... للتنزه
الإجابة

أ ) الطالبُ المُجِدُّ يُحِبُّهُ أُستاذُه .
ب) الفتاةُ البارَّةُ تُرضي والدَيْها.
ج)النيلُ العذبُ يُخَصِّبُ الأرضَ .
د ) أنا أحبُّ الكُتبَ المفيدةَ .
ح) لقِيتُ رجلاً عاجزًا فتصدقتُ عليهِ.
ط) سَكَنْتُ في بيتٍ واسعٍ .
ي) ما أحسَنَ الغرَفَ الواسعةَ .
ما اسمٌ مبنيٌّ في محلِّ رفعٍ مبتدأٌ
أحسنَ : فعلٌ ماضٍ فعلُ التعجبِ مبنيٌّ على الفتحِ
الفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره هو
الغرف مفعول به - مُتَعجب منه - منصوب
والجملة الفعلية "أحسَنَ الغرَفَ " في محل رفع خبر المبتدأ "ما" التَّعَجُّبية
الواسعةَ نعتٌ منصوبٌ
ك) عند أخي عصًا طويلةٌ .
"عندَ أخي" : خبرٌ مقدمٌ شبه جملةٍ .عندَ : ظرفُ مكانٍ مبنيٌّ على الفتحِ ؛ ومضافٌ.
أخي : مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامُ جرِّهِ الكسرةُ المقدرةُ على ما قبل الياءِ منع من ظهورها اشتغال المحلِّ بحركةِ المناسبةِ .وهو مضافٌ. "الياء" ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ جرٍّ مضافٌ إليهِ.
عصًا : مبتدأٌ مؤخرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ المقدَرَةُ على آخرةِ للتعذرِ لأنهُ اسمٌ مقصورٌ .
طويلةٌ : نعت لـ " عصًا" مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ .
هـ ) وطني مصرُ الحبيبةُ .
و ) الطلابُ المخلصونَ يخدمونَ بلادَهُمْ .
ز ) الحدائقُ الغَنَّاءُ للتنزِّهِ .
م ) الثيابُ القطنيةُ لَبُوسُ الصيفِ .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 3:55 am


المجلس الرابع والسبعون
التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية
تابع وحل تدريبات النعت
والمعرفة والنكرة

3 ـ ضع منعوتًا مناسبًا في كلِّ مكانٍ من الأماكنِ الآتيةِ، واضبطْهُ بالشكلِ:
أ ... المجتهد يحبه أستاذه. ح رأيت ... بائسة فتصدقت عليها
ب... العالمون يخدمون أمتهم. ط ... القارس لا يحتمله الجسم
ج أنا أحب ... النافعة . ي ... المجتهدون يخدمون الشريعة الإسلامية
د ... الأمين ينجح نجاحًا باهرًا. ك أفدت من آثار... المتقدمين
هـ ... الشديدة تقتلع الأشجار. ل ... العزيزة وطني.
و قطفت ... ناضرة.
الإجابة
أ الطالبُ المجتهدُ يحبُّهُ أستاذُهُ.
ب العاملونَ العالمونَ يخدمونَ أمتَهُم.
ح رأيتُ امرأةً بائسةً فتصدقْتُ عليها.
د الصادقُ الأمينُ ينجحُ نجاحًا باهرًا.
هـ الرياحُ الشديدةُ تقتلعُ الأشجارَ.
و قَطَفْتُ زهرةً ناضرةً. أو : قُطِفَتْ زهرةٌ ناضرةٌ.
ط البردُ القارسُ لا يحتملُهُ الجسمُ .
ي العلماءُ الربانيونَ المجتهدونَ يخدمون الشريعةَ الإسلاميةَ.
ك أفدتُ منْ آثارِ العلماءِ المتقدمينَ .
ل المدينةُ العزيزةُ وطني. أو : مكةُ العزيزةُ وطني .
*****************

4 ـ أوجِدْ منعوتًا مناسبًا لكلٍّ منَ النعوتِ الآتيةِ، ثم استعملِ النعتَ والمنعوتَ جميعًا في جملةٍ مفيدةٍ، واضبطْ آخِرَهُمَا بالشكلِ:
الضخم، المؤدبات، الشاهقة، العذبة، الناضرة، العقلاء، البعيدة، الكريم، الأمين، العاقلات ، المهذبين، شاسع، واسعة.
الإجابة
* الفيلُ الضخمُ في الغابةِ .
* إنَّ الفتياتِ المؤدباتِ مطيعاتٌ .
* صعدتُّ الجبالَ الشاهقةَ .
* ارتويتُ منَ المياهِ العذبةِ .
* جلستُ بالحدائقِ الناضرةِ .
* الآباءُ العقلاءُ يدعونَ لأبنائهم .
* المناطقُ البعيدةُ نائيةٌ .
*رأيتُ أباكَ الكريمَ في المسجدِ .أو:كُلِّمَ أبوكَ الكريمُ .
* إنَّ التاجرَالصادقَ الأمينَ محبوبٌ .
* قابلتُ الفتياتِ العاقلاتِ .
* إنَّ الأبناءَ المهذبينَ مطيعونَ .
* فرقٌ شاسعٌ بينَ المطيعِ والعاصي .
* نظرتُ إلى حقولٍ واسعةٍ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 3:56 am


بابُ العطفِ
قال" باب العطف "، وحروفُ العطفِ عشرةٌ، وهي: الواو، والفاء، وثمَّ، وأو، وأم، وإمَّا، وبل، ولا، ولكن، وحتى في بعض المواضع.

وأقول: للعطفِ معنيانِ: أحدُهما لغويٌّ والآخرُ اصطلاحيٌّ.
أما معناه لغةً فهو: الميلُ، تقول: عطفَ فلانٌ على فلانٍ يعطفُ عطفًا، تريدُ أنه مالَ إليه وأشفقَ عليه.
وأما العطفُ في الاصطلاحِ فهو قسمانِ: الأول: عطفُ البيانِ، والثاني: عطفُ النَّسَقِ.
فأما عطفُ البيانِ فهوَ " التابعُ الجامدُ الموضَّحُ لمتبوعهِ في المعارفِ؛ المخَصِّصُ له في النَّكِراتِ ".
فمثال عطفِ البيانِ في المعارفِ .. " جاءني محمدٌ أبوك " فأبوك: عطفُ بيانٍ على محمدٍ، وكلاهما معرفة، والثاني في المثال موضِّح للأول.
ومثاله في النكراتِ قوله تعالى: " مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ " ابراهيم:16. فصديدُ عطفُ بيانٍ على الماءِ، وكلاهما نكرة، والثاني في المثالِ مخصِّصٌ للأولِ.
وأما عطفُ النَّسَقِ فهو " التابعُ الذي يُتَوَسطُ بينه وبين متبوعهِ أحدُ الحروفِ العشرةِ " .. وهذه الحروف هي:
1 ـ الواو، وهي لمطلق الجمع؛ فيُعطف بها المتقارنان، نحو:« جاء محمدٌ وعليٌ » إذا كان مجيؤهما معًا، ويُعطَفُ بها المتأخرُ على السابقِ، نحو: « جاء عليٌ ومحمود » إذا كان مجيءُ محمودٍ سابقًا على مجيءِ عليٍّ، ويُعطف بها المتأخرُ على السابقِ، نحو" جاء عليٌ ومحمد " إذا كان مجيءُ محمد متأخرًا عن مجيءِ عليِّ.
2 ـ الفاءُ، وهي للترتيب والتعقيب، ومعنى الترتيب: أن الثاني بعد الأول، ومعنى التعقيب: أنه عقيبُهُ بلا مُهلة، نحو: « قدِمَ الفرسانُ فالمشاةُ » إذا كان مجيء الفرسان ولم يكن بين قدوم الفريقين مهلة.
3 ـ ثمَّ، وهي للترتيب مع التراخي، ومعنى الترتيب قد سبق، ومعنى التراخي: أن بين الأول والثاني مُهلة، نحو: « أرسل الله موسى ثمَّ عيسى ثمَّ محمدًا عليهم الصلاة والسلام ».
4 ـ أوْ، وهو للتخييرِ أو الإباحةِ، والفرق بينهما أن التخييرَ لا يجوزُ معه الجمعُ.
والإباحةُ يجوز معها الجمعُ؛ فمثالُ التخييرِ « تزوَّجْ هندًا أو أختَها »، ومثالُ الإباحةِ « ادرسْ الفقهَ أوِ النحوَ » فإن لديك من الشرع دليلاً على أنه لا يجوز الجمع بين هند وأختها بالزواج، ولا تشكُّ في أنه يجوز الجمع بين الفقه والنحو بالدراسة.
5 ـ أمْ، وهي لطلبِ التعيينِ بعد همزةِ الاستفهام نحوُ
« أدرستَ الفقهَ أمِ النحوَ؟ ».
6 ـ إمَّا، بشرطِ أن تسبقَ بمثلها، وهيْ مثل « أو » في المعنيين، نحو قوله تعالى" فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً "محمد:4، ونحو:« تزوج إمَّا هندًا وإمَّا أُختها ».
7 ـ بل، وهي للإضراب، ومعناهُ جعلُ ما قبلَها في حكم المسكوتِ عنه، نحوُ « ما جاء محمدٌ بل بَكرٌ » ويشترط للعطف بها شرطان؛ الأول: أن يكون المعطوف بها مفردًا لا جملةً، والثاني: ألا يسبِقَها استفهامٌ.
8 ـ لا، وهي تنفي عما بعدَها نفسَ الحكمِ الذي ثبت لما قبلَها نحوُ « جاء بكرٌ لا خالدٌ ».
9 ـ لكنْ، وهي تدلُ على تقرير حكم ما قبلها وإثبات ضدَّهُ لما بعدَها، نحو « لا أحبُّ الكَسالى لكنِ المجتهدينَ » ويُشترط أن يسبقَها نفيٌ أو نهيٌ، وأن يكونَ المعطوفُ بها مفردًا، وألا تسبقَها الواوُ.
10 ـ حتَّى، وهي للتدريج والغاية، والتدريجُ: هو الدّلالةُ على انقضاءِ الحكمِ شيئًا فشيئًا، نحو " يَموتُ الناسُ حتَّى الأنبياءُ ".
وتأتي " حتَّى " ابتدائيةٌ غيرُ عاطفةٍ، إذا كان ما بعدها جملةً، نحوُ " جاء أصحابُنا حتى خالدٌ حاضرٌ" وتأتي جارة نحو قوله تعالى:" حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ " ولهذا قال المؤلف:" وحتَّى في بعض المواضع".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 3:57 am


المجلس الخامس والسبعون
التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية
تابع العطف وحل تدريبات العطف

« حكم حروف العطف »

قال: فإن عُطِفَتْ على مرفوعٍ رُفِعَتْ، أو على منصوبٍ نُصبتْ، أو على مخفوضٍ خُفِضَتْ، أو على مجزٍوم جُزِمَتْ، تقُولُ: « قام زيدٌ وعَمْرٌو، ورأيتُ زيدًا وعَمْرًا، ومررتُ بزيدٍ وعَمْرٍو، وزيدٌ لم يقُم ولم يقعُدْ ».

وأقول: هذه الأحرفُ العشرةُ تجعلُ ما بعدها تابعًا لما قبلها في حكمِهِ الإعرابيِّ، فإن كان المتبوعُ مرفوعًا كان التابع مرفوعًا، نحو: « قابلني محمدٌ وخالدٌ » فخالد: معطوف على محمد، والمعطوف على المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، وإن كان المتبوع منصوبًا كان التابعُ منصوبًا، نحو: « قابلت محمدًا وخالدًا » فخالدًا معطوف على محمد، والمعطوفُ على المنصوبِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ، وإن كان المتبوعُ مخفوضًا كان التابعُ مخفوضًا مثله، نحو: « مررت بمحمدٍ وخالدٍ » فخالد معطوف على محمد، والمعطوفُ على المخفوضِ مخفوضٌ، وعلامةُ خفضهِ الكسرةُ الظاهرةُ، وإن كان المتبوعُ مجزومًا كان التابع مجزومًا أيضًا، نحو: « لمْ يَحْضُرْ خالد أو يُرسِلْ رسُولاً » فيرسل: معطوف على يحضر، والمعطوفُ على المجزومِ مجزومٌ، وعلامةُ جزمهِ السكونُ.
ومن هذه الأمثلة تعرف أن الاسمَ يُعطفُ على الاسمِ، وأن الفعلَ يُعْطفُ على الفعلِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:00 am


تدريبات الكتاب
ضع معطوفًا مناسبًا بعد حروف العطف المذكورة في الأمثلة الآتية:
أ ) ما اشتريت كتابًا بل .... هـ) سافرت يوم الخميس و ....
ب) ما أكلت تفاحًا لكن .... و ) خرج من بالمعهد حتى ....
ج) بنى أخي بيتًا و .... ز) صاحِبِ الأخيار لا ....
د ) حضر الطلاب فـ .... ح ) ما زرت أخي لكن ....
الإجابة
أ ) ما اشتريت كتابًا بل كراسةً
ب) ما أكلتُ تفاحًا لكن برتقالًا
ج) بنى أخي بيتًا و مسجدًا .
د ) حضر الطلابُ فـ المدرسونَ
هـ) سافرتُ يومَ الخميسِ و يومَ الجمعةِ
و ) خرج من بالمعهد حتى الحارسُ .

ز) صاحِبِ الأخيارَ لا الفجارَ.

ح ) ما زرت أخي لكن أختي .
************
2 - ضع معطوفًا عليه مناسبًا في الأماكنِ الخاليةِ من الأمثلةِ الآتية:

أ ) كل من الفاكهة .... لا الفجَّ هـ) نظم .... وأدواتِك

ب) بقي عندك أبوك .... أو بعض يوم. و ) رحلتُ إلى .... فالاسكندرية.

ج) ما قرأت الكتاب .... بل بعضه ز ) يعجبني .... لا قولُهُ

د ) ما رأيت .... بل وكيله ح ) أيهما تفضل .... أم الشتاء.

الإجابة
أ ) كُلْ منَ الفاكهةِ الطازَجَةَ لا الفجَّ.
ب) بقي عندكَ أبوكَ يومًا أو بعضَ يومٍ.
ج) ما قرأتُ الكتابَ كلَّهُ بل بعضَهُ .
د ) ما رأيتُ المديرَ بل وكيلَهُ.
هـ) نظمْ غرفتَكَ وأدواتِك .

و ) رحلتُ إلى القاهرةِ فالإسكندريةِ.
ز ) يعجبني فعلُ الرجلِ لا قولُهُ .
ح ) أيهما تفضلُ الصيفَ أمِ الشتاءَ.

***************
3 ـ اجعل كل كلمة من الكلمات الآتية في جملتين، بحيث تكون في إحداهما معطوفًا وفي الثانية معطوفًا عليه:

العلماءُ، العِنبُ، القَصر، القاهرةُ، يسافر، يأكل، المجتهدون، الأتقياء، أحمد، عمر، أبو بكر، اقرأ، كتَبَ.
الإجابة
*العلماءُ:
مثالُ كونِها معطوفًا عليها: جاءَ العلماءُ ثم الطلابُ .

مثالُ كونِها معطوفًا :مررت بالطلاب والعلماءِ
*العِنبُ
ما أكلتُ العنبَ بلِ التمرَ.
اشتريتُ البرتقالَ ثم العنبَ .
*القَصر
استحسنتُ القصرَوالحديقةَ .
دخلتُ الحديقةَ لا القصرَ.

*القاهرةُ
القاهرةُ والأسكندريةُ مزدحمتانِ .

ازدحمت الجيزةُ لا القاهرةُ.

*يسافر:
يسافرُ أبي إلى مكة ثم يعتمرُ
يخرجُ أخي و يتأخرُ
*يأكل:
يأكلُ الصغيرُ ويلعبُ
يلعبُ الطفلُ ويأكلُ.
*المجتهدون:
نجح المجتهدونَ لا المهملونَ.
رسبَ الكَسالى لا المجتهدونَ .

*الأتقياء :
يفلحُ الأتقياءُ لا الفجارُ.
ما أفلحَ الفجارُ بلِ الاتقياءُ .
*أحمد :
ما جاء أحمدُ بلْ زيدٌ .
رأيتُ خالدًا لا أحمدَ .

*عمر :
أتقنَ عمرُ حفظَ كتابِ اللهِ حتى أخوه .
ما جاءَ محمدٌ بل عُمَرُ.
*أبو بكر:
جاءَ أبو بكرٍ والعباسُ .
قدْ أفلح عليٌّ وأبو بكرٍ.
*اقرأ:
اقرأْ الدرسَ واكتبْهُ .
احفظْ كتابَ اللهِ واقرأْهُ.
*كتَبَ:
كتَبَ يونسُ الحديثَ وحفظَهُ .
حققَ أيوبُ الحديثَ ثم كتبَهُ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:01 am

تدريب على الإعراب
أعرب الجمل الآتية:
ما رأيتُ محمدًا لكن وكيلَهُ، زارنا أخوك وصديقُهُ، أخي يأكلُ ويشربُ كثيرًا.
الجواب
1ـ ما: حرف نفي، مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
رأى من رأيت: فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بالسكون. والتاءُ ضمير المتكلم فاعل، مبني على الضم في محل رفع.
محمداً: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
لكن: حرف عطف.
وكيل: معطوف على محمد، والمعطوف على المنصوب منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، ووكيل مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف إليه، مبني على الضم في محل جر.
2 ـ زار: فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، ونا: مفعول به مبني على السكون في محل نصب.
أخو: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواونيابة عن الضمة لأنه من الأسماء الخمسة، وأخو مضاف والكاف ضمير المخاطب مضاف إليه مبني على الفتح في محل خفض، والواو حرف عطف، وصديق معطوف على أخو، والمعطوف على المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
وصديق: مضاف والهاءُ ضميرالغائب مضاف إليه، مبني على الضم في محل خفض.
3 ـ أخ من أخي: مبتدأ مرفوع بالابتداءوعلامة رفعه ضمة مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة، وأخ مضاف وياءُ المتكلم مضاف إليه، مبني على السكون في محل خفض.
يأكل: فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو يعود على أخي، والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ، والرابط بين جملة الخبر والمبتدأ هو الضمير المستتر في « يأكل » والواو حرف عطف.
يشرب: فعل مضارع معطوف على يأكل، والمعطوف على المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
كثيراً: مفعول به ليأكل، منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
أسئلة
ما هو العطف؟ إلى كم قسم ينقسم العطف؟ ما هو عطف البيان؟ مثِّل لعطف البيان بمثالين. ما هو عطف النسق؟ ما معنى « الواو »؟ ما معنى « أم »؟ ما معنى « إمَّا »؟ ما الذي يشترط للعطف « ببل »؟ ما الذي يشترط للعطف « بلكن »؟ فيم يشترك المعطوف والمعطوف عليه؟
ـ اعرب الأمثلة الآتية، وبَيِّن المعطوف والمعطوف عليه، وأداة العطف " وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ " يونس:90 ، " فَآتِ ذَا القُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ" الروم:38 ]،" سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ " الحاقة:1.
" وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ". " وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى"." أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى* وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى*وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى" الضحى:5ـ8،"ثُمَّ الجَحِيمَ صَلُّوهُ *ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ ".
الإجابة
" وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ " يونس:90
جَاوَزْنَا : جاوز معطوف عليه ، فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدرِ - أو مبنيٌّ على السكونِ - لاتصالِهِ بضميرِ رفعٍ .
فَأَتْبَعَهُمْ : الفاء حرف عطف
أَتْبَعَهُمْ : معطوفٌ

« التوكيد »
قال: « باب التوكيد » التوكيد: « تابعٌ للمُؤِكدِّ في رفعه ونصبِهِ وخفضِهِ وتعريفِهِ ».

أقول: التأكيد ـ ويقال التوكيد ـ معناه في اللغة: التقوية، تقول: « أكَّدتُ الشيء » وتقول:
« وكَّدتُهُ » أيضًا: إذا قويتُه.
وهو في اصطلاح النحويين نوعان، الأول: التوكيد اللفظي، والثاني: التوكيد المعنوي.
أما التوكيد اللفظي: فيكون بتكرير اللفظ وإعادته بعينه أو بمرادفِهِ، سواءًا كان اسمًا نحو: « جاءَ محمدٌ محمدٌ » أم كان فعلاً نحو « جاءَ جاءَ محمدٌ » أم كان حرفًا نحو « نَعَمْ َنعَمْ جاءَ محمدٌ » ونحو: « جاءَ حضرَ أبو بكرٍ » و « نَعْمْ جَيْرَ جاءَ محمدٌ ».
وأما التوكيد المعنوي فهو: « التابع الذي يرفع احتمال السهو أو التوسع في المتبوع »، وتوضيح هذا أنك لو قلتَ: « جاءَ الأميرُ » احتمل أنك سهوت أو توسعت في الكلام، وأن غرضك مَجِيءُ رسولِ الأمير، فإذا قلتَ: « جاءَ الأميرُ نفسُهُ » أو قلتَ: جاءَ الأميرُ عينُهُ » ارتفع الاحتمالُ وتقرر عند السامع أنك لم تُرِد إلا مجيءَ الأمير نفسه.
وحكمُ هذا التابع أنه يوافق متبوعه في إعرابه، على معنى أنه إن كان المتبوع مرفوعًا كان التابع مرفوعًا أيضًا، نحو: « حضر خالٌد نفسُهُ » وإن كان المتبوع منصوبًا كان التابع منصوبًا مثله، نحو: « حفظتَ القرآنَ كُلَّهُ » وإن كان المتبوع مخفوضًا كان التابع مخفوضًا كذلك، نحو: « تدبرتُ في الكتاب كُلِّه » ويتبعه أيضًا في تعريفه، كما ترى في الأمثلة كلها.

« ألفاظ التوكيد المعنوي »
قال: ويكون بألفاظ معلومة، وهي: النفسُ، والعين، وكلُّ، وأجمعُ، وتوابعُ أجمعُ، وهي: أكتعُ، وأبتعُ، وأبصعُ، تقولُ: « قام زيدٌ نفسهُ، ورأيتٌ القومَ كُلَّهم، ومررت بالقوم أجمعينَ ».

وأقول: للتوكيد المعنوي ألفاظ معينة عَرَفها النُحاةُ من تتبُّع كلام العرب ومن هذه الألفاظ: النفسُ والعينُ، ويجب أن يضاف كل واحدٍ من هذينِ إلى ضميرٍ عائدٍ على المؤَكَدِ ـ بفتح الكاف ـ فإن كان المؤكد مفردًا كان الضمير مفردًا، ولفظ التوكيد مفردًا أيضًا، تقول: « جاء عليٌ نفسُهُ »، « حضر بكرٌ عينُهُ »، وإن كان المؤكد جمعًا كان الضمير هو الجمع ولفظُ التوكيد مجموعًا أيضًا، تقول: « جاء الرجالُ أنفُسُهُم »، « وحضر الكتَّابُ أعينهم »، وإن كان المؤكد مثنى؛ فالأفصح أن يكون الضمير مثنى، ولفظ التوكيد مجموعًا، تقول: حضر الرجلان أنفُسُهما » و « جاء الكاتبان أعينهما ».
ومن ألفاظ التوكيد: « كلُّ »، ومثلُهُ « جميعٌ » ويشترط فيهما إضافة كل منهما إلى ضمير مطابق للمؤكد، نحو: « جاء الجيشُ كلهُ » و « حضر الرجالُ جميعُهُم ».
ومن الألفاظ « أجمعُ » ولا يؤكد بهذا اللفظ غالبًا إلا بعد لفظ « كلٍّ » ومن الغالب قوله تعالى:" فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ " ومن غير الغالب قول الراجز: « إذا ظَلِلْتُ الدَّهرَ أبكي أجمعَا » وربما احتيج إلى زيادة التقوية، فجيء بعد « أجمع بألفاظ أخرى، وهي: « أكتَعُ » و « أبتعُ » و « أبصعُ » وهذه الألفاظ لا يؤكَّدُ بها استقلالاً، نحو: « جاء القومُ أجمعون، أكتعون، أبتغون، أبصعون » والله أعلم.

تدريب على الإعراب
أعرب الجمل الآتية:
« قرأت الكتاب كلَّهُ »، « زارنا الوزيرُ نفسُهُ »، « سلمت على أخيك عينه »، « جاء رجال الجيش أجمعون».
1ـ قرأ: فعل ماض، مبني على فتح مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بالسكون العارض لدفع كراهة توال أربع متحركات فيما هو كالكلمة الواحدة، والتاء ضمير المتكلم فاعل، مبني على الضم في محل رفع، والكتاب مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وكل: توكيد للكتاب، وتوكيد المنصوب منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وكل مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف إليه، مبني على الضم في محل خفض.
2 ـ زار: فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، ونا مفعول به مبني على السكون في محل نصب، والوزير: فاعل زار مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، ونفس: توكيد للوزير، وتوكيد المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، ونفس مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف إليه، مبني على الضم في محل خفض.
3ـ سلمت: فعل وفاعل، على: حرف خفض مبني على السكون لا محل له من الإعراب، أخي: مخفوض بعلى، وعلامة خفضه الياء نيابة عن الكسرة لأنه من الأسماء الخمسة، وأخي مضاف والكاف ضمير المخاطب مضاف إليه، مبني على الفتح في محل خفض، عين: توكيد لأخي، وتوكيد المخفوض مخفوض، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة، وعين مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف إليه، مبني على الكسر في محل خفض.
4ـ جاء: فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، رجال: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، ورجال مضاف، والجيش: مضاف إليه مخفوض، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة، وكل: توكيد لرجال، وتوكيد المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، وكل مضاف، وهم: ضمير جماعة الغائبين مضاف إليه، مبني على السكون في محل خفض، أجمعون: توكيد ثان مرفوع، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لأنه جمع مذكر سالم.
أسئلة
ما هو التوكيد؟ إلى كم قسم ينقسم التوكيد؟ مثل بثلاثة أمثلة مختلفة للتوكيد اللفظي، ما هي الألفاظ التي تستعمل في التوكيد المعنوي؟ ما الذي يشترط للتوكيد بالنفس والعين؟ ما الذي يشترط للتوكيد بكل، وجميع؟ هل يستعمل « أجمعون » في التوكيد غير مسبوق بكل؟
أعرب الأمثلة الآتية:
أيُّ إنسانٍ تُرضى سجاياهُ كُلّها؟ الطلاب جميعُهم فائزون، رأيتُ عليًّا نفسه، زرت الشيخين أنفُسَهُما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:02 am

المجلس السادس والسبعون

التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية

حل تدريبات العطف والتوكيد
ثم درس البدل
ـ اعرب الأمثلةَ الآتيةَ، وبَيِّنالمعطوف والمعطوف عليه، وأداة العطف " وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ " يونس:90 ، "فَآتِ ذَا القُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ" الروم:38 ،" سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ " الحاقة:1.
" وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ". " وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى"." أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى* وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى*وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى" الضحى:5ـ8،"ثُمَّ الجَحِيمَ صَلُّوهُ *ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ ".
الإجابة
" وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَفَأَتْبَعَهُمْفِرْعَوْنُوَجُنُودُهُ" يونس:90
جَاوَزْنَا :جاوز معطوف عليه ، فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ - أو مبنيٌّ على السكونِ - لاتصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ"نا الفاعلين"،
ونا ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
بِبَنِي:الباءُ: حرفُ جرٍّ، مبنيٌّ على الكسرِ، لا محلَّ له منَ الإعرابِ.
بني: اسمٌ مجرورٌ بالباءِ، وعلامةُ جرِّهِ الياءُ نيابة عنِ الكسرةِ؛ لأنَّه ملحَقٌ بِجمعِ المذكرِ السالمِ، وبني مضاف.
إسرائيلَ: مضافٌ إليه، مَجرور، وعلامةُ جرِّهِ الفتحةُ الظاهرةُ نيابةً عنِ الكسرةِ؛ لأنَّه اسمٌ ممنوعٌ من الصَّرفِ، والمانعُ له منَ الصرفِ العلَمِيَّةُ والعُجمةُ.
الْبَحْرَ :مفعولٌ به منصوبٌ بـ"جاوز"، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ.
فَأَتْبَعَهُمْ : الفاء حرفُ عطفٍ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
أَتْبَعَهُمْ : أَتْبَعَ : فعلٌ ماضٍ، معطوف على "جاوزنا"، مبنيٌّ على الفتحِ.
والهاءُ ضميرٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ نصبٍ، مفعولٌ بهِ، والميمُ حرفٌ دالٌّ على الجمعِ، أوهُمْ : ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ نصبٍ، مفعولٌ بهِ.فِرْعَوْنُ:فاعلٌ مرفوعٌ، وعلامةُ رفعِهِ الضمَّةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.وَجُنُودُهُ : الواوحرفُ عطفٍ، وجُنُودُ: معطوفٌ على "فِرْعَوْنُ" والمعطوفُ على المرفوعِ مرفوعٌ، وعلامةُ رفعِهِ الضمَّةُ الظاهرةُ على آخره، وجنود مضافٌ،
والهاء في "جنودُه" ضميرٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ جرٍّ، مضافٌ إليهِ.والمعطوف في هذه الآية هو أتبعهم، والمعطوف عليه هو "جاوزنا" وأداة العطف الفاء.

• قال تعالى" فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ"الروم: 38.
آت: فعلُ أمرٍ مبنيٌّ على حذفِ حرفِ العلةِ - الياء-؛ لأنَّه معتلُّ الآخر، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا، تقديره أنتَ.
ذا: مفعول به أول منصوب، وعلامة نصبه الألف؛ لأنَّه من الأسماء الخمسة، وذا مضاف.
القربى: مضافٌ إليه، مَجرور، وعلامة جرِّه الكسرة المقدَّرة، منع من ظهورها التعذُّر.
حقه:حقَّ: مفعول به ثانٍ منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وحق مضاف، والهاء ضمير مبنيٌّ على الضم، في محل جر، مضاف إليه.

و: حرف عطف مبنيٌّ على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب.
المسكين: معطوف على "ذا"، والمعطوف على المنصوب منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
و: حرف عطف مبنيٌّ على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب.
ابن: معطوف على "ذا"، والمعطوف على المنصوب منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وابن مضاف.
السبيل: مضافٌ إليه مجرور، وعلامة جرِّه الكسرة الظاهرة.
المعطوف في هذه الآية هو المسكين وابن السبيل، والمعطوف عليه ذا، وأداة العطف الواو.

• قال الله تعالى:" سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"الحديد: 1.
سَبَّحَ: فعل ماضٍ مبنيٌّ على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب.لفظ الجلالة :لله:اللاَّم حرف جرٍّ، مبنيٌّ على الكسر، لا محلَّ له من الإعراب، ولفظ الجلالة اسم مجرور باللام، وعلامة جرِّه الكسرة الظاهرة.
ما: اسم موصول بِمعنى "الذي" مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
في: حرف جر مبنيٌّ على السكون، لا محلَّ له من الإعراب.
السَّمواتِ: اسم مجرور بـ"في" وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
والأرضِ: الواو حرفُ عطفٍ، الأرضِ معطوف على السَّموات، والمعطوف على المجرور مجرور، وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

وهو: الواو استئنافيَّة أي ابتدائية لا علاقة لها بما قبلها ، لا محل لها من الإعراب، وهو ضمير مبنيٌّ على الفتح في محل رفع مبتدأ.
العزيزُ: خبر أوَّل للمبتدأ "هو"، مرفوعٌ به، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
الحكيمُ: خبر ثانٍ للمبتدأ "هو"، مرفوع به، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.والمعطوف في هذه الآية الأرض، والمعطوف عليه السموات، وأداة العطف الواو.

• قال تعالى" وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنـزلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنـزلَ إِلَيْهِمْ"آل عمران: 199].

وَ: حسب ما قبلها .فقد تكون عاطفة وقد تكون للحال أو استئنافية ابتدائية.
إنَّ: حرف توكيدٍ ونصب، ينصب المبتدأَ، ويرفع الخبَر، مبنيٌّ على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب.
مِن: حرف جرٍّ، مبنيٌّ على السكون، لا محلَّ له من الإعراب.
أهلِ: اسم مجرور بـ"مِن" وعلامة جره الكسرة الظاهرة، وأهل مضاف.

مِنْ أَهْلِ: شبه جملة خبر إن مقدم
الكتابِ: مضافٌ إليه، مَجرور، وعلامة جرِّه الكسرة الظاهرة.
لَمَن: اللام لام التَّوكيد وتسمى لام الابتدئية ، وهي حرف مبنيٌّ على الفتحِ، لا محلَّ له من الإعراب،
ومَن: اسم موصولٌ، بِمعنى الذي، في محلِّ نصبٍ، اسم "إنَّ" مؤخر.يؤمن: فعل مضارع مرفوع؛ لتجرُّده من الناصب والجازم، وعلامة رفعه الضمَّة الظاهرة،
والفاعل ضمير مستترٌ جوازًا، تقديره: هو،

بالله: الباء حرف جر مبنيٌّ على الكسر، لا محلَّ له من الإعراب، و"الله" لفظ الجلالة، اسم مجرورٌ بالباء، وعلامة جرِّه الكسرة الظاهرة على آخرهِ،
و: الواو حرف عطف، مبنيٌّ على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب.ما: اسمٌ موصول بمعنى الذي، معطوفٌ على لفظ الجلالة "الله"، والمعطوف على المجرور مجرور.مبنية على السكونِ في محل جر .
أُنـزل: فعل ماضٍ مبنيٌّ على الفتح، وهو مبنيٌّ للمجهول، ونائب الفاعل ضميرٌ مستتر جوازًا، تقديره: هو.
إليكم: إلى: حرف جرٍّ مبنيٌّ على السكون، لا محلَّ له من الإعراب، والكاف ضميرٌ مبنيٌّ على الضَّم، في محلِّ جر، اسمٌ مجرور، والميم حرف دالٌّ على الجمع.أوكم ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ في محل جر .
وما أنزل إليهم: تُعرَب كقوله سبحانه:" وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ"آل عمران: 199].

المعطوف قوله: "ما"، والمعطوف عليه: لفظ الجلالة"الله"، وأداة العطف:الواو.

• قال الله تعالى"وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى *أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى *وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى *وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى"الضحى: 5 - 8].
لَسَوْفَ اللاَّم لام الابتداء، وسوف: حرف تنفيس، مبنيٌّ على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب.
يُعْطِيكَ: يعطي: فعل مضارعٌ مرفوع؛ لتجرُّده من الناصب والجازم، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره ، منع من ظهورها الثِّقَل، وكاف المخاطب ضمير مبنيٌّ على الفتح، في محل نصب مفعول به.
رَبُّكَ: ربُّ: فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخرهِ، ورب مضاف، وكاف المخاطب ضمير مبنيٌّ على الفتح في محلِّ جر، مضاف إليه.
فَتَرْضَى: الفاء حرف عطف مبنيٌّ على الفتح لا محلَّ له من الإعراب ،
وتَرضى: فعل مضارع، معطوف على "يعطيك"، والمعطوف على المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمَّة المقدَّرة على آخره، منع من ظهورها التعذُّر.
والفاعل ضمير مستتر وجوبًا، تقديره: أنتَ.
ألَم: الهمزة حرف استفهام، ولم: حرف نفْيٍ وجزم وقلب.
يَجِدْك: يجدْ: فعل مضارع، مجزوم بـ"لم" وعلامة جزمه السُّكون، والفاعل ضمير مستتر جوازًا، تقديره: هو، والكاف ضمير مبنيٌّ على الفتح، في محل نصب، مفعول به أول.
يتيمًا: مفعول به ثانٍ، منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
فَآوَى: الفاء حرفُ استئنافٍ، مبنيٌّ على الفتحِ، لا محلَّ له من الإعراب، وآوى: فعل ماضٍ مبنيٌّ على الفتح المقدر، منع من ظهوره التعذر.
وَوَجَدَكَ:الواو حرف عطف، وجد: فعل ماضٍ من أخوات "ظن" ينصب مفعولين، الأول مبتدأ، والثاني خبر، وهو معطوف على "يجد"،
والفاعل ضمير مستتر جوازًا، تقديره: هو، والضمير "الكاف" مبنيٌّ على الفتح، في محل نصب مفعول به أول.

ضَالًّا: مفعول به ثانٍ، منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخرهِ.
فَهَدَى: الفاء حرف استئناف، وهدى: فعل ماضٍ مبنيٌّ على الفتح المقدر، منع من ظهوره التعذر.
ووجدك عائلاً فأغنى: كسابقتها.
المعطوف: ترضى، ووجدك، والمعطوف عليه: يعطيك، ويجدك، وأداة العطف: الفاء، والواو.

• قال الله تعالى" خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ *ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ"الحاقة: 30 - 32.
خُذُوهُ: فعل أمر مبنيٌّ على حذف النون؛ لاتِّصاله بواو الجماعة، وواو الجماعة ضمير مبنيٌّ على السُّكون، في محل رفع فاعل، وهاء الغائب ضمير مبنيٌّ على الضم، في محل نصب، مفعول به.
فغُلُّوه: الفاء حرف عطف، وغلُّوه معطوف على خذوه، فعل أمر مبنيٌّ على حذف النون؛ لاتِّصاله بواو الجماعة، وواو الجماعة ضمير مبنيٌّ على السكون، في محل رفع، فاعل، وهاء الغائب ضمير مبنيٌّ على الضم، في محل نصب، مفعولٌ به.
ثم: حرف عطف.
الْجَحِيمَ: مفعول به ثانٍ، منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
صلُّوه: معطوف على "خذوه"، وإعرابه مثل إعراب "خذوه، وغلوه".
ثُمَّ: حرف عطف.
في: حرف جر.
سلسلةٍ: اسم مجرور بـ"في" وعلامة جره الكسرة الظاهرة،
ذرعُها: مبتدأ مرفوع بالابتداء، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، وذرع مضاف، وها ضمير مبنيٌّ على السكون، في محل جر مضاف إليه.
سبعون: خبر المبتدأ مرفوع به، وعلامة رفعه الواو؛ لأنَّه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
ذراعًا: تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
فاسلكوه: الفاء حرف عطف، واسلكوه معطوف على خذوه، وإعرابها نفس إعرابها.
اسلك فعل أمر
المعطوف: غلوه، وصلوه، واسلكوه، والمعطوف عليه: خذوه، وأداة العطف: الواو، والفاء.
أعرب الأمثلة الآتية:أيُّ إنسانٍ تُرضى سجاياهُ كُلّها؟ الطلاب جميعُهم فائزون، رأيتُ عليًّا نفسه، زرت الشيخين أنفُسَهُما.
الإجابة
*أيُّ إنسانٍ تُرضى سجاياهُ كُلُّها؟
أيُّ:اسم استفهام مبتدأ مرفوع بالابتداء، وعلامة رفعه الضمةُ الظاهرة على آخره، وهو مضافٌ.
إنسانٍ:مضافٌ إليه مجرورٌ بالإضافةِ، وعلامةُ جَرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
تُرضَى:فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع لتجرده من الناصب والجازم، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف منع من ظهورِها التعذر.
سجاياهُ:سجايا: نائبُ الفاعلِ مرفوعٌ، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر، وهو مضاف.
الهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه.
كُلُّها:كُلّ: توكيد معنوي لـ " سجايا "، وتوكيد المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف.
والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه، .أو : ها: ضميرٌ مبنيٌّ على السكون
والجملة الفعلية "تُرضى سجاياهُ" في محل رفع خبر.

*الطلابُ جميعُهم فائزونَ
الطلاب: مبتدأ مرفوع - جمع تكسيرٍ -، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.جميعُهم:جميعُ:توكيد معنوي لـ "الطلاب" وتوكيد المرفوع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف،
والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه، والميم: للدلالة على الجمع.
أو هم: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محل جر مضاف إليه.فائزونَ: خبر مرفوع بالمبتدأ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد.

*رأيتُ عليًّا نفسَهُ.رأيتُ:رأى: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، لا محل له من الإعراب،والتاء ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.عليًّا:مفعولٌ به منصوبٌ، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.نفسَهُ:نفسَ: توكيدٌ معنويٌّ لـ " عليًّا"، وتوكيدُ المنصوبِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ، وهو مضافٌ.
والهاء: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ جرٍّ مضافٌ إليهِ.

*زرتُ الشيخين أنفُسَهُما.زرتُ:زار: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على السكونِ - أو على الفتحِ المقدَّرِ - لاتصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ ، لا محلَّ لهُ منَ الإعراب،
والتاء ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.الشيخينِ:مفعولٌ بهِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبِهِ الياءُ المفتوحُ ما قبلَهَا، المكسورُ ما بعدَهَا، نيابةً عنِ الفتحةِ لأنَّهُ مثنى. أنفُسَهُما:أنفُسَ: توكيدٌ معنويٌّ لـ " الشيخينِ "، وتوكيدُ المنصوبِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ، وهو مضافٌ.
والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه. والميم والألف: للدلالة على المثنى.
أو هُما ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ جرٍّ مضافٌ إليهِ.
*****************

« البدل وحكمه »
قال: إذا أُبدِلَ اسمٌ من اسمٍ أو فعلٌ من فعلٍ تَبِعه في جميعِ إعرابِهِ.
وأقول: البدل معناه في اللغة: العِوَضُ، تقول: استبدلتُ كذا بكذا، وأبدلتُ كذا من كذا؛ تريد أنك استعضتَهُ منه.
وهو في اصطلاح النحويين «التابعُ المقصودُ بالحكمِ بلا واسطةٍ».
وحكمُهُ أنه يتبعُ المبدلَ منه في إعرابِه، على معنى أنه إن كان المُبْدَلُ منه مرفوعًا كان البدلُ مرفوعًا، نحو « حضر إبراهيمُ أبوكَ » وإن كان المبدلُ منه منصوبًا كان البدل منصوبًا، نحو: « قابلتُ إبراهيمَ أخاك» وإن كان المبدلُ منه مخفوضًا كان البدلُ مخفوضًا، نحو: « أعجبتني أخلاقُ محمدٍ خالِكَ» وإن كان المبدل منه مجزومًا كان البدل مجزومًا، نحو: « من يشكرْ ربَّهُ يسجدْ له يَفُزْ»
« أنواع البدل »
قال: وهو على أربعةِ أقسام: بدلُ الشيِء من الشيءِ، وبدلُ البعضِ من الكل، وبدل الاشتمالِ، وبدل الغلطِ، نحو قولك: « قام زيدٌ أخوكَ»، « أكلتُ الرغيفَ ثُلُثَه »، « نفعني زيدٌ علمُهُ »، « ورأيتُ زيدًا الفرسَ»، أردت أن تقول الفرَسَ فَغَلِطت فأبدلت زيدًا منه.

وأقول: البدلُ على أربعةِ أنواعٍ:
النوع الأول: بدلُ الكل من الكل، ويسمى البدلَ المطابقَ، وضابطه: أن يكونَ البدلُ عينَ المبدلِ منه، نحو:

" زارني محمدٌ عمُكَ ".
النوع الثاني:بدل البعض من الكل، وضابطه: أن يكون البدل جزءً من المُبْدَلِ منه، سواءٌ أكان أقلَّ من الباقي أم مساويًا له أم أكثرَ منه، نحو: « حفظتُ القرآنَ ثُلُثَه» أو « نصفَهُ» أو « ثلثَيْهِ» ويجب في هذا النوع أن يضاف إلى ضميرٍ عائدٍ إلى المبدلِ منه، كما رأيتَ.
النوع الثالث: بدلُ الاشتمال، وضابطه: أن يكون بين البَدل والمبدل منه ارتباطٌ بغير الكلية والجزئية، ويجب فيه إضافة البدل إلى ضمير عائد إلى المبدل منه أيضًا، نحو: « أعجبتي الجاريةُ حديثُهَا» و « نَفَعني الأستاذُ حُسْنُ أخلاقِهِ -»لا يصلح فصله-
النوع الرابع: بدل الغلطِ، وهذا النوع على ثلاثة أضرب:
1 ـ بدل البَداءِ، وضابطه: أن تقصد شيئًا فتقوله، ثم يظهر لك أن غيرَه أفضلُ منه فتعدلَ إليه، وذلك كما لو قلتَ: « هذه الجاريةُ بدرٌ» ثم قلت بعد ذلك: « شمسٌ ».
2 ـ بدل النسيان، وضابطه: أن تبني كلامَك في الأول على ظنٍّ، ثم تعلم خطأهُ فتعدل عنه، كما لو رأيت شبحًا من بعيد فظننتَهُ إنسانًا فقلت: « رأيتُ إنسانًا» ثم قرب منك فوجَدْتَه « فرسًا» فقلت: " فرسًا "
3 ـ بدل الغلط، وضابطه: أن تريد كلامًا فيسبق لسانُك إلى غيره وبعد النطق تعدل إلى ما أردتَ أوَّلاً، نحو: « رأيت محمدًا الفرسَ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:05 am


المجلس السابع والسبعون
التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية
حل تدريبات البدل
تمرينات
1 ـ ميز أنواع البدل الواردة في الجمل الآتية:
« سرتني أخلاقُ محمدٍ جَارِنَا، رأيتُ السفينةَ شِراعَهَا، بَشَّرتني أختي فاطمةُ بمجيءِ أبي، أعجبتني الحديقةُ أزهارُها، هالني الأسدُ زَئِيرُهُ، شربت ماءً عسلاً، ذهبتُ إلى البيتِ المسجدِ، ركبتُ القطارَ الفرسَ ».
الإجابة
*سرتني أخلاقُ محمدٍ جَارِنَا
جَارِنَا : بدلُ الكلِّ مِنَ الكلِّ، ويسمى البدل المطابق، وضابطه: أن يكون البدل عينَ المبدل منه.

*رأيتُ السفينةَ شِراعَهَا
شِراعَهَا: بدل البعض من الكل، وضابطه: أن يكون البدل جزءً من المُبْدَلِ منه.

*بَشَّرتني أختي فاطمةُ بمجيءِ أبي.
فاطمةُ: بدلُ الكلِّ مِنَ الكلِّ، ويسمى البدل المطابق، وضابطه: أن يكون البدل عينَ المبدل منه.

*أعجبتني الحديقةُ أزهارُها
أزهارُها: بدل البعض من الكل، وضابطه: أن يكون البدل جزءً من المُبْدَلِ منه.

*هالني الأسدُ زَئِيرُهُ .
زَئِيرُهُ : بدلُ الاشتمال، وضابطه: أن يكون بين البدلِ والمبدلِ منه ارتباط بغير الكلية والجزئية، ويجب فيه إضافة البدل إلى ضمير عائد إلى المبدل منه .

*شربت ماءً عسلاً.
عسلاً : بدلُ الغلطِ .

*ذهبتُ إلى البيتِ المسجدِ.
المسجدِ : بدلُ الغلطِ .

*ركبتُ القطارَ الفرسَ .
الفرسَ :بدلُ الغلطِ .

2ـ ضع في كلِّ مكانٍ من الأمكنةِ الخاليةِ بدلاً مناسبًا، واضبطْهُ بالشكلِ:
أ ـ أكرمتُ إخوَتَكَ .... وكبيرهم. ج ـ احترم جميع أهلك .... ونساءهم.
ب ـ جاءَ الحُجَّاجُ .... ومُشاتُهم. د ـ اجتمعت كملة الأمة وشِيبُهَا.
الإجابة
أ ـ أكرمتُ إخوَتَكَ صغيرَهم وكبيرَهم.
صغيرَهم :بدل البعض من الكل.
كبيرَهم : معطوفٌ على البدلِ .

ب ـ جاءَ الحُجَّاجُ رَكوبُهم ومُشاتُهم.
رَكوبُهم: بدل البعض من الكل.
مُشاتُهم : معطوفٌ على البدلِ .
ج ـ احترم جميعَ أهلِكَ رجالِهم ونساءِهم.
رجالِهم :بدل البعض من الكل.
نساءِهم : معطوفٌ على البدلِ .

د ـ اجتمعت كلمةُ الأمةِ شبابِهَا وشِيبِهَا.
شبابِهَا::بدل البعض من الكل.
شيبِها : معطوفٌ على البدلِ .
3 ـ ضع في كلِّ مكانٍ منَ الأمكنةِ الخاليةِ بدلاً مطابقًا مناسبًا واضبطه بالشكل:
أ ـ كان أمير المؤمنين .... مثالاً للعدل. ج ـ يسر الحَاكِمُ .... أن ترقى أُمَّتُهُ.
ب ـ اشتهر خليفة النبي .... برقة القلب. د ـ سافر أخي .... إلى الإسكندرية.
الإجابة
أ ـ كان أميرُ المؤمنينَ عمرُ بنُ الخطابِ مثالاً للعدلِ.
ب ـ اشتهر خليفةُ النبيِّ أبو بكرٍ الصديقِ برقةِ القلبِ.
ج ـ يَسُرُّ الحَاكِمُ المَلِكُ أنْ ترقى أُمَّتُهُ.
د ـ سافرَ أخي محمدٌ إلى الإسكندرية.

4 ـ ضعْ في كلِّ مكانٍ من الأمكنةِ الخاليةِ بدلَ اشتمالِ مناسبًا، واضبطْهُ بالشكلِ:
أ ـ راقتني حديقة دارك .... . د ـ فرحت بهذا الطالب .... .
ب ـ أعجبني الأستاذ .... . هـ ـ أحببت محمدًا .... .
ج ـ وثِقتُ بصديقك .... . و ـ رضيت خالدًا .... .
الإجابة
أ ـ راقتني حديقةُ دارِكَ رونَقُها .
ب ـ أعجبني الأستاذُ شرحُهُ .
ج ـ وثِقتُ بصديقِكِ خُلُقِهِ .
د ـ فرحت بهذا الطالبِ تفوقه .
هـ ـ أحببتُ محمدًا تفوقَهُ.
و ـ رضيت خالدًا صحبتَهُ.

5 ـ ضعْ في كلِّ مكانٍ منَ الأمكنةِ الخاليةِ مُبْدَلاً منه مناسبًا، واضبطْهُ بالشكلِ، ثم بين نوعَ البدلِ:
أ ـ نفعني .... علمه. د ـ إن .... أباك تكرِمُهُ تُفلِح.
ب ـ اشتريت .... نصفها. هـ ـ أحببت محمدًا .... .
ج ـ زارني .... محمد. و ـ رحلت رحلة طويلة ركبت فيها .... سيارة.
الإجابة
أ ـ نفعني الأستاذُ علمُهُ.
علمُهُ. بدل اشتمال

ب ـ اشتريت ثمرةً نصفَهَا.
نصفَهَا بدل بعض من كل
ج ـ زارني صديقي محمدٌ.

محمد بدل الكل من الكل، ويسمى البدل المطابقٌ
د ـ إن أخاكَ أباكَ تكرِمُهُ تُفلِح.

أباكَ بدل الغلطِ
هـ ـ أحببتُ محمدًا أخاكَ .
أخاكَبدل الكل من الكل، ويسمى البدل المطابق
و ـ رحلتُ رحلةً طويلةً ركبتُ فيها طائرةً سيارةً.
سيارةً بدل الغلطِ.

أسئلة
ما هو البدلُ؟ فيما يتبع البدل المبدل منه؟ إلى كم قسم ينقسم البدل؟ ما الذي يشترط في بدل البعض وبدل الاشتمال؟ ما هو بدل الغلط؟ وما أقسامه؟ وما ضابط كل قسم؟

اعرب الأمثلة الآتية: « رسول الله محمد خاتم النبيين، عَجَزَ العربُ عن الإتيانِ بالقرآنِ عشرِ آياتٍ منه، أعجبتني السماءُ نُجُومُهَا ».
الإجابة
البدلُ هو التابع المقصود بالحكم بلا واسطة.
يتبع البدل المبدل منه في إعرابه .
ينقسم البدل إلى أربعةِ أقسام: بدلُ الشيِء من الشيءِ، وبدلُ البعضِ من الكل، وبدل الاشتمالِ، وبدل الغلطِ.

يشترط في بدل البعض وبدل الاشتمال: أن يضاف إلى ضمير عائدٍ إلى المبدل منه.
بدل الغلط :وهو اللفظ الذي سبق إليه اللسان، غلطًا أو سهوًا
أقسامه :1 ـ بدل البَداءِ،2 ـ بدل النسيان.3 ـ بدل الغلط.
ضابط كل قسم:
1 ـ بدل البَداءِ، وضابطه: أن تقصد شيئًا فتقوله، ثم يظهر لك أن غيره أفضلُ منه فتعدل إليه.
2 ـ بدل النسيان، وضابطه: أن تبني كلامك في الأول على ظنٍّ، ثم تعلم خطأهُ فتعدل عنه.
3 ـ بدل الغلط، وضابطه: أن تريد كلامًا فيسبق لسانُك إلى غيره وبعد النطق تعدل إلى ما أردتَ أوَّلاً.

*اعرب الأمثلة الآتية:
* رسولُ اللهِ محمدٌ خاتمُ النبيينَ.
رسولُ : مبتدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .وهو مضافٌ.
لفظُ الجلالةِ "اللهِ" مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .
محمدٌ : بدلٌ من "رسولُ" تابعٌ لهُ في الإعرابِ، مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ .نوعه بدل الكل من الكل، ويسمى البدل المطابق.
خاتمُ : خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .وهو مضافٌ.
النبيينَ : مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الياءُ نيابةً عنِ الكسرةِ لأنهُ جمعُ مذكرٍ سالمٌ .

*عَجَزَ العربُ عنِ الإتيانِ بالقرآنِ عشرِ آياتٍ منه،
عَجَزَ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ لا محل له منَ الإعراب .
العربُ: فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .
عنِ : حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على السكونِ ،وكُسرَ لتفادي التقاءِ الساكنينِ، لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ
الإتيانِ: اسم مجرور بعن وعلامة جرِهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ.
بالقرآنِ :جارٌ ومجرورٌ
عشرِ :بدل من القرآن بدل بعض من كل
آياتٍ :مضاف إليه مجرور وعلامة جرِهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ.
منه :جار ومجرور
*أعجبتني السماءُ نُجُومُهَا ».
أعجبتني أعجبَ فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ .
والتاء :تاء التانيث الساكنة
والنون للوقاية
والنون للوقاية أي وقاية الفعل من الكسر لأن الياء تكسر ما قبلها أي مناسبة الكسر للياء .
والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به
السماءُ فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .
نُجُومُهَا:نُجُومُ : بدل البعض من الكل للسماء ، مرفوع وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.وهو مضافٌ
ها : ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ جرٍّ مضافٌ إليهِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:05 am


المجلس الثامن والسبعون
التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية
« عدد المنصوبات، وأمثلتها »
قال: « منصوباتُ الأسماءِ » المنصوباتُ خمسةُ عشرَ، وهيَ: المفعولُ بِهِ، والمصدرُ، وظرفُ الزمانِ، وظرفُ المكانِ، والحالُ، والتمييزُ، والمُستثنى، واسمُ لا، والمُنادَى، والمفعولُ من أجْلِهِ، والمفعولُ معهُ، وخبرُ كانَ وأخواتِها، واسمُ إنَّ وأخواتِها، والتابعُ للمنصوبِ، وهو أربعةُ أشياءَ: النَّعتُ، والعطفُ، والتوكيدُ، البدلُ .

أقول: يُنصَبُ الاسمُ إذا وقعَ في موقعٍ من خمسةِ عشرَ موقعًا.
وسنتكلمُ عن كلِّ واحدٍ من هذه المواقعِ في بابٍ يخصُّهُ، على النحوِ الذي سلكنَاهُ في أبوابِ المرفوعاتِ، ونضربُ لها هَهُنَا الأمثلةَ بقصدِ البيانِ والإيضاحِ.
1 ـ أنْ يقعَ مفعولاً به، نحو « نوحًا » من قوله تعالى: " إنَّا أرْسَلْنَا نوحًا ".
2 ـ أنْ يقعَ مصدرًا، نحو « جذلاً » مِنْ قولِكَ: « جَذِلَ محمدٌ جَذْلاً ».
جِذْلُ الشَّجَرَةِ : أَصْلُهَا. عَادَ إِلَى جِذْلهِ.
جِذْلُ الجَبَلِ : رَأْسُهُ.هنا
3 ـ أنْ يكونَ ظرفَ مكانٍ أو ظرفَ زمانٍ؛ فالأولُ نحو « أمامَ الأستاذِ » من قولك: « جلستُ أمامَ الأستاذِ » والثاني نحو « يومَ الخميسِ » من قولك: « حضر أبي يومَ الخميسِ ».
4 ـ أنْ يقعَ حالًا، نحو" ضَاحِكًا " من قوله تعالى: " فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا".
5 ـ أنْ يقعَ تمييزًا، نحو « عَرَقًا » من قولك « تصببَ زيدٌ عَرَقًا ».
6 ـ أنْ يقعَ مستثنى، نحو « محمدًا » من قولك « حضرَ القومُ إلا محمدًا ».
7 ـ أنْ يقعَ اسمًا للا النافية، نحو « طالبَ علمٍ » مِنْ قَوْلِكَ: « لا طالبَ علمٍ مذمومٌ ».
8 ـ أنْ يقعَ منادَى، نحو، « رسولَ اللهِ » من قولك: « يا رسولَ اللهِ ».
9 ـ أنْ يقعَ مفعولاً لأجلِهِ، نحو « تأديبًا » من قولك: « عنَّفَ الأستاذُ التلميذَ تأديبًا ».
10 ـ أنْ يكونَ مفعولاً معَهُ، نحو « المصباحَ » منْ قولِكَ: « ذاكرتُ والمصباحَ ».
11 ـ أنْ يقعَ خبرًا لكان أو إحدى أخواتِها أو اسمًا لإنَّ أو إحدى أخواتِها؛ فالأول نحو « صديقًا » من قولك: « كانَ إبراهيمُ صَدِيقًا لعليٍّ »، والثاني نحو « محمدًا » مِنْ قولِكَ « ليتَ محمدًا يزورُونَا ».
12 ـ أنْ يقعَ نعتًا لمنصوبٍ، نحو « الفاضلَ » منْ قولِكَ: « صاحبتُ محمدًا الفاضلَ ».
13 ـ أنْ يقعَ معطوفًا على منصوبٍ، نحو « بكرًا » منْ قولِكَ « ضربَ خالدٌ عَمْرًا وبكرًا ».
14 ـ أنْ يقعَ توكيدًا لمنصوبٍ، نحو « كُلَّهُ » منْ قولِكَ: « حفظتُ القرآنَ كلَّهُ ».
15 ـ أن يقع بدلاً من منصوبٍ، نحو « نصفَهُ » منْ قولِهِ تعالى"قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً " نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:06 am


« المفعول به »

قال: « بابُ المفعولِ بِهِ » وهوَ: الاسمُ، المنصوبُ، الذي يقعُ عليهِ الفعلُ، نحو قولِكَ:« ضربتُ زيدًا وركبتُ الفرسَ ».
وأقول: المفعول به يطلق عندَ النحويينَ على ما اسْتَجْمَعَ ثلاثةَ أمورٍ:
الأول: أنْ يكونَ اسمًا؛ فلا يكون المفعولُ بهِ فعلاً أو حرفًا.
والثاني: أنْ يكونَ منصوبًا؛ فلا يكون المفعول به مرفوعًا ولا مجرورًا.
والثالث: أنْ يكونَ فعلَ الفاعلِ قدْ وقعَ عليهِ، والمراد بوقوعِهِ عليهِ تَعَلُّقُهُ به، سواء أكانَ ذلكَ منْ جهةِ الثبوتِ، نحو « فهمتُ الدرسَ » أمْ كانَ على جهةِ النفي، نحو « لم أفهمْ الدرسَ ».

« أنواع المفعول به »
قال: وهو قسمان: ظاهرٌ، ومضمرٌ؛ فالظاهرُ ما تقدَّمَ ذكرُهُ، والمضمرُ قسمانِ: متصلٌ، ومنفصلٌ، فالمتصلُ اثنا عشرَ، وهي: ضَرَبَنِي، وضَرَبَنَا، وضَرَبَكَ، وضَرَبَكِ، وضربَكُمَا، وضرَبَكُنَّ، وضَرَبَهُ، وضَرَبها، وضَرَبَهُما، وضَرَبَهُم، وضَرَبَهُنَّ. والمنفصل اثنا عشر، وهي: إيَّاي، وإيانا، وإياكَ، وإيَاكُمَا، وإيَّاكُم، وإياكُنَّ، ، وإياهُ، وإياها، وإياهُما، وإياهُم، وإياهُنَّ.

وأقول: ينقسمُ المفعولُ به إلى قسمينِ: الأولُ الظاهرُ، والثاني: المضمرُ.
وقد عرفتَ أنَّ الظاهرَ ما يدلُّ على معناه بدون احتياج إلى قرينةِ تَكَلُّم أو خطاب أو غيبة، وأن المضمر ما لا يدل على معناه إلا بقرينة من هذه القرآئن الثلاث؛ فمثال الظاهر « ضربَ محمدٌ بكرًا » و « يضربُ خالدٌ عَمْرًا » و « قطفَ إسماعيلُ زهرةً » و « يقطفُ إسماعيلُ زهرةً » .
وينقسمُ المضمرُ المنصوبُ إلى قسمينِ: الأول المتصل؛ والثاني المنفصل.
أما المتصل فهو: ما لا يُبتدأُ به الكلام ولا يصح وقوعه بعد « إلا »في الاختيار، وأما المنفصل فهو: ما يُبتدأُ به الكلام ويصح وقوعه بعد « إلا » في الاختيار.
وللمتصل اثنا عشر لفظًا:
الأول: الياءُ، وهي للمتكلِّم الواحد، ويجب أنْ يُفْصَلَ بينها وبينَ الفعلِ بنونٍ تُسمَى نون الوقاية، نحو « أطاعَنِي محمدٌ »، و « يُطِيعُنِي بكرٌ » و « أطِعْنِي يا بكرُ ».
والثاني: « نا » وهو للمتكلم المعظم نفسَهُ أو معه غيره، نحو « أطاعَنَا أبناؤنا ».
والثالث: الكاف المفتوحة وهي للمُخاطَبِ المفردِ المذكرِ، نحو « أطاعَكَ ابنُكَ ».
والرابع: الكاف المكسورة وهي للمخاطَبَةِ المفردةِ المؤنثةِ، نحو « أطاعَكِ ابنُكِ ».
والخامس: الكاف المتصل بها الميم والألف، وهي للمثنى المخاطَب مطلقًا نحو « أطاعَكُما ».
والسادس: الكافُ المتصلُ بها الميم وحدها، وهي لجماعة الذكور المخاطَبينَ، نحو« أطاعَكُمْ »
والسابع: الكاف المتصل بها النون المشددة، وهي لجماعة الإناث المخاطبات نحو« أطاعَكُنَّ »
والثامن: الهاء المضمومة، وهي للغائبِ المفردِ المذكرِ، نحو « أطاعَهُ ».
والتاسع: الهاءُ المتصل بها الألف، وهي للغائبةِ المفردةِ المؤنثةِ نحو « أطاعَهَا ».
والعاشر: الهاءُ المتصل بها الميم والألف، وهي للمثنى الغائبِ مطلقًا نحو « أطاعَهُما ».
والحادي عشر: الهاءُ المتصل بها الميم وحدها، وهي لجماعةِ الذكورِ الغائبينَ نحو« أطاعَهُم »
والثاني عشر: الهاءُ المتصل بها النون المشددة، وهي لجماعةِ الإناثِ الغائباتِ، نحو « أطاعَهُنَّ»

وللمنفصل: اثنا عشر لفظًا، وهي: « إيَّا » مُردَفَةً بالياء للمتكلمِ وحده، أو « نا » للمعظم نفسهُ، أو مع غيره، أو بالكاف مفتوحة للمخاطب المفرد المذكر، أو بالكاف مكسورة للمخاطبة المفردة المؤنثة، ولا يخفى عليك معرفة الباقي.
والصحيح أن الضمير هو « إيَّا » وأن ما بعده لواحِقُ تدلُّ على التكلم أو الخطاب أو الغيبة، تقول: « إيَّايَ أطاعَ التلاميذُ » و « ما أطاع التلاميذُ إلا إيَّايَ » ومنه قوله تعالى" إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ "وقوله سبحانه" أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:07 am


تمرينات
1 ـ ضع ضميرًا منفصلاً مناسبًا في كلِّ مكانٍ مِنَ الأمكنةِ الخاليةِ ليكونَ مفعولاً به، ثم بَيِّن معناهُ بعدَ أنْ تضبطَهُ بالشَّكلِ:
أ ـ أيها الطلبة .... ينتظر المستقبل. هـ ـ أيها المؤمنون .... يثيب الله.
ب ـ يا أيَّتُهَا الفتيات .... ترتقب البلاد. و ـ إن محمدًا قد تأخر.... انتظرت طويلاً.
ج ـ أيها المتقي .... يرجو المصلحون. ز ـ هؤلاء الفتيات .... يرجو المصلحون.
د ـ أيتها الفتاة .... ينتظر أبوك. ح ـ يا محمد ما انتظرتُ إلا ....
2 ـ ضعْ كلَّ اسمٍ من الأسماءِ الآتيةِ في جملةٍ مفيدةٍ بحيثُ يكونُ مفعولاً به:
الكتاب، الشجر، القلم، الجبل، الفرس، حذاء، النافذة، البيت.
3 ـ حول الضمائرَ الآتيةَ إلى ضمائرٍ متصلةٍ، ثم اجعلْ كلَّ واحدٍ منها مفعولاً به في جملةٍ مفيدةٍ:
إياهما، إياكم، إياي، إياكنَّ، إياه، إياكما، إيانا.
4 ـ هات لكلِّ فعلٍ مِنَ الأفعالِ الآتيةِ فاعلاً ومفعولاً به مناسبينِ: قرأ، يرى، تسلَّق، ركب، اشترى، سكن، فتح، قتل، صعد.
5 ـ كون ستَّ جملٍ، واجعلْ في كلِّ جملةٍ اسمينِ مِنَ الأسماءِ الآتيةِ بحيثُ يكونُ أحدُ الاسمينِ فاعلاً والآخرُ مفعولاً بهِ:
محمد، الكتاب، علي، الشجرة، إبراهيم، الحبل، خليل، الماء، أحمد، الرسالة، بكر، المسألة.
6 ـ هات سبعَ جملٍ مفيدةٍ بحيثُ تكونُ كلُّ جملةٍ مؤلفةً منْ فعلٍ وفاعلٍ ومفعولٍ بهِ، ويكونُ المفعولُ بهِ ضميرًا منفصلاً، بشرطِ ألا تَذْكر الضميرَ الواحدَ مرتينِ.

7 ـ هات سبعَ جملٍ مفيدةٍ بحيثُ تكونُ كلُّ جملةٍ مؤلفةٍ من فعلٍ وفاعلٍ ومفعولٍ بهِ، ويكونُ المفعولُ بهِ ضميرًا متصلاً، بشرطِ أنْ يكونَ الضميرُ في كلِّ واحدةٍ مخالفًا لإخوانِهِ.
أسئلة
ما هو المفعول به؟ إلى كم قسم ينقسم المفعول به؟ ما هو الظاهر؟ مثل بثلاثة أمثلة للمفعول به الظاهر. ما هو المضمر؟ إلى كم قسم ينقسم المضمر؟ ما هو المضمر المتصل؟ كم لفظاً للمضمر المتصل الذي يقع مفعولاً به؟ ما الذي يجب أن يُفصَل به، بين الفعل وياء المتكلم؟
مثِّل بثلاثةِ أمثلةٍ للمضمرِ المتصلِ الواقع مفعولاً به،
وبثلاثة أمثلة أخرى للمضمر المنفصل الواقع مفعولاً به.
أعرب الأمثلة الآتية:
« " فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ"المائدة:3،" وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً "،" ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ "،" الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ"البقرة:3.
يخزُونَ مِن ظُلمِ أهلِ الظُلمِ مغفِرَةً **ومِنْ إساءةِ أهلِ السوءِ إحسانًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:08 am



المجلسُ التاسعُ والسبعونَ
التحفةُ السنيةُ بشرحِ المقدمةِ الآجروميةِ
إجابةُ تمريناتِ المفعولٍ بهِ
1 ـ ضع ضميرًا منفصلاً مناسبًا في كلِّ مكانٍ مِنَ الأمكنةِ الخاليةِ ليكونَ مفعولاً به، ثم بَيِّن معناهُ بعدَ أنْ تضبطَهُ بالشَّكلِ:
أ ـ أيها الطلبة .... ينتظر المستقبل. هـ ـ أيها المؤمنون .... يثيب الله.
ب ـ يا أيَّتُهَا الفتيات .... ترتقب البلاد. و ـ إن محمدًا قد تأخر.... انتظرت طويلاً.
ج ـ أيها المتقي .... يرجو المصلحون. ز ـ هؤلاء الفتيات .... يرجو المصلحون.
د ـ أيتها الفتاة .... ينتظر أبوك. ح ـ يا محمد ما انتظرتُ إلا ....
الإجابة

أ ـ أيها الطلبة إيَّاكُمْ ينتظرُ المستقبلُ.
معناه: لجماعة الذكور المخاطبين .
ب ـ يا أيَّتُهَا الفتيات إياكُنَّ ترتقبُ البلادُ.
معناه: لجماعةِ الإناثِ المُخَاطَبَاتِ.
ج ـ أيها المتقي إيَّاكَ يرجو المصلحونَ.
معناه: للمفرد المذكَرِ المُخَاطَبِ .
د ـ أيتها الفتاة إيَّاكِ ينتظرُ أبوكِ.
معناه : للمفردةِ المؤنثةِ المُخاطَبَةِ .
هـ ـ أيها المؤمنون إيَّاكُمْ يثيبُ اللهُ.
معناه: للجمعِ المذكرِ المُخَاَطَبِ .
و ـ إنَّ محمدًا قد تأخَّرَ إيَّاهُ انتظرتُ طويلاً.
معناه : للمفردِ المذكرِ الغائبِ .
ز ـ هؤلاء الفتياتُ إيَّاهُنَّ يرجو المصلحونَ.
معناه : لجماعةِ الإناثِ الغائباتِ .
ح ـ يا محمد ما انتظرتُ إلا إيَّاكَ .
معناه : للمفردِ المذكرِ المخاطبِ .

2 ـ ضعْ كلَّ اسمٍ من الأسماءِ الآتيةِ في جملةٍ مفيدةٍ بحيثُ يكونُ مفعولاً به:
الكتاب، الشجر، القلم، الجبل، الفرس، حذاء، النافذة، البيت.
الإجابة
قرأتُ الكتابَ
تَسَلَّقْتُ الشجرَ
بريتُ القلمَ
صعدتُ الجبلَ
ركبتُ الفرسَ
اشتريتُ حذاءً جديدًا
نظَّفْتُ النافذةَ
دخلتُ البيتَ

3 ـ حول الضمائرَ الآتيةَ إلى ضمائرٍ متصلةٍ، ثم اجعلْ كلَّ واحدٍ منها مفعولاً به في جملةٍ مفيدةٍ:
إياهما، إياكم، إياي، إياكنَّ، إياه، إياكما، إيانا.
الإجابة
*إياهما : أخبرَهُمَا
يدل على المثنى الغائب
قابَلْتُ اللذينِ كرمَهُمَا الشيخُ
*إياكم : أخبركم
يدلُّ على جمعِ الذكورِ المُخَاَطَبِ
رأيتُكُمْ أمسَ في المسجدِ
*إياي : أخبَرَنِي
الياءُ، وهي للمتكلِّم الواحد، ويجب أنْ يُفْصَلَ بينها وبينَ الفعلِ بنونٍ تُسمَى نون الوقاية.
علمني شيخي السلوكَ الحسنَ
* إياكنَّ : أخبركُنَّ
الكافُ المتصلُ بها النونُ المشددةُ، وهي لجماعةِ الإناثِ المخاطباتِ
أكرمَكُنَّ الإسلامُ بحجابِكُنَّ
*إياه : أخبرهُ
الهاء المضمومة، وهي للغائب المفرد المذكر
المُعَلِّمُ المخلصُ يحتَرِمُهُ طلابُهُ
*إياكما : أخبركما
الكافُ المتصلُ بها الميم والألف، وهي للمثنى المطلق المخاطَبينِ
كرَّمَكُما الشيخُ لعلوِ هِمَّتِكُمْا
*إيانا : أخبرنا
« نا » وهو للمتكلمِ المعظمِ نفسَهُ أو معه غيره
كَرَّمَنَا الإسلامُ .

4 ـ هات لكلِّ فعلٍ مِنَ الأفعالِ الآتيةِ فاعلاً ومفعولاً بهِ مناسبينِ: قرأ، يرى، تسلَّق، ركب، اشترى، سكن، فتح، قتل، صعد.
الإجابة
*قرأ عمرُ الوِرْدَ
*يرى العالمُ الربانيُّ الحقَّ
* تسلَّق البُستانِيُّ النخلةَ
*رَكِبَ الفارسُ فَرَسَهُ
*اشترى الطالبُ كتابَ الفقهِ
*سكن خالدٌ البيتَ
*فتحَ الشيخُ مكتبةً عظيمةً
*قتل المسلمُ الوزَغَ
*صعدَ الولدُ الدَّرَجَ

5 ـ كون ستَّ جملٍ، واجعلْ في كلِّ جملةٍ اسمينِ مِنَ الأسماءِ الآتيةِ بحيثُ يكونُ أحدُ الاسمينِ فاعلاً والآخرُ مفعولاً بهِ:
محمد، الكتاب، علي، الشجرة، إبراهيم، الحبل، خليل، الماء، أحمد، الرسالة، بكر، المسألة.
الإجابة
*اشترى محمدٌ الكتابَ
*سقى عليٌّ الشجرةَ
*رَبَطَ إبراهيمُ الحبلَ
*شرِبَ خليلٌ الماءَ
*كتبَ أحمَدُ الرسالةَ
*حلَّ بكرٌ المسألةَ

6 ـ هات سبعَ جملٍ مفيدةٍ بحيثُ تكونُ كلُّ جملةٍ مؤلفةً منْ فعلٍ وفاعلٍ ومفعولٍ بهِ، ويكونُ المفعولُ بهِ ضميرًا منفصلاً، بشرطِ ألا تَذْكر الضميرَ الواحدَ مرتينِ.
الإجابة
*إيَّاكَ نعبدُ
*إيّاهُُ نُجِلُّ ونقدّرُ. الفاعل مقدر
*إيّاهُُم يُعلِّمُ الأستاذُ
*سعادُ زارتْ إيّاَكُنَّ . الفاعل مقدر تقديره هي يعود على سعاد
*ساعدَ بكرٌ إيَّاي
*ساعدَ بكرٌ إيَّانا
*إيَّاهُنَّ زارتْ سعادُ

7 ـ هات سبعَ جملٍ مفيدةٍ بحيثُ تكونُ كلُّ جملةٍ مؤلفةٍ من فعلٍ وفاعلٍ ومفعولٍ بهِ، ويكونُ المفعولُ بهِ ضميرًا متصلاً، بشرطِ أنْ يكونَ الضميرُ في كلِّ واحدةٍ مخالفًا لإخوانِهِ.
الإجابة
*أطاعنـي ابنـي
*علَّمَكُمُ الشيخُ التجويدَ
*أَدْخَلَكُنَّ المعلمُ الفصلَ
*الطفلُ أدَّبَتْهُ أمُّهُ
*أخرجَكُمَا أبوكُمَا للحديقةِ .
أخرج : فعل / كما: ضميٌر متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ نصبٍ مفعولٌ بهِ/ أبوكُمَا: أبو: فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الواو نيابةً عنِ الضمةِ لأنهُ منَ الأسماءِ الخمسةِ. وهو مضافٌ.كُما: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ جرٍّ مضافٌ إليهِ . للحديقةِ : اللام : حرف جرٍ مبنيٌّ على الكسرِ لامحلَّ لهُ من الإعراب ، فكل الحروف لامحلَّ لها منَ الإعرابِ. الحديقةِ : اسمٌ مجرورٌ باللامِ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ.
*أعطَاهُمُ الشيخُ درسًا مفيدًا
*وعظَتْهُنَّ المعلمةُ ورغَّبَتَهُنَّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:09 am


أسئلة
* ما هو المفعول به؟
المفعولٌ بهِ هو الاسمُ، المنصوبُ، الذي يقعُ عليهِ فعلُ الفاعلِ
* إلى كم قسم ينقسم المفعول به؟
ينقسم المفعول به قسمان: ظاهرٌ، ومضمرٌ .
* ما هو الظاهر؟
الظاهرُ ما يدلُّ على معناه بدون احتياج إلى قرينةِ تَكَلُّم أو خِطَاب أو غيبة
*مثل بثلاثة أمثلة للمفعول به الظاهر.
ذاكرَ محمدٌ الدرسَ
زارَ بكرٌ عُمَرَ
حفظَ أحمدُ القرآنَ
*ما هو المضمر؟
المُضْمَرُ ما لا يدل على معناه إلا بقرينة تَكَلُّم أو خِطَاب أو غيبة
*إلى كم قسم ينقسم المضمر؟
ينقسمُ المضمرُ المنصوبُ إلى قسمينِ: الأول المتصل؛ والثاني المنفصل.
*ما هو المضمر المتصل؟
المُضْمَرُ المتصلُ هو: ما لا يُبتدأُ به الكلام ولا يصح وقوعُهُ بعد « إلا »في الاختيار
*كم لفظًا للمضمر المتصل الذي يقع مفعولاً به؟
للمضمرِ المتصلِ الذي يقعُ مفعولاً به اثنا عشر لفظًا
* ما الذي يجب أن يُفصَل به، بين الفعل وياء المتكلم؟
يجبُ أنْ يُفصَلَ بينَ الفعلِ وياءِ المتكلمِ بنونٍ تُسمَى نون الوقاية، نحو « أطاعنِي محمدٌ »
* مثِّل بثلاثةِ أمثلةٍ للمضمرِ المتصلِ الواقع مفعولاً به،
أكرمَكُنَّ الإسلامُ بحجابِكُنَّ
أعطاهم أبوهم مصاحِفَ
ربَّتْهُنَّ أُمُّهُنَّ على التقوى
*وبثلاثة أمثلة أخرى للمضمر المنفصل الواقع مفعولاً به.
إياكم قابلَ عمرُ
إِيَّاهُ عَالَجَ الطَّبِيبُ
عَلَّمَ شيخُكَ إيَّاكَ
أعرب الأمثلة الآتية:
*« فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ"المائدة:3،
فَلا: الفاء حسب ما قَبْلَها، ولا: حرف نَهي، يجزم الفعل المضارع، مبنِيٌّ على السُّكون، لا محل له من الإعراب.
تَخْشَوْهُمْ :تَخْشَ : فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ"لا" الناهيةِ، وعلامةُ جزمهِ حذفُ النُّونِ؛ لأنَّه من الأفعالِ الخمسةِ،
وواو الجماعةِ: ضميرٌ متصلٌ مبني على السكون، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ،
وهاء الغائبِ ضميرٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ نصبٍ مفعولٌ به، والميمُ حرفٌ دالٌّ على الجمعِ.
أو هُمْ : ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ نصبٍ مفعولٌ بهِ
•وَاخْشَوْنِ : الواو حرفُ عطفٍ مبنيٌّ على السكونِ؛ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ،
اخْشَ: فعلُ أمرٍ، مبنيٌّ على حذفِ النونِ، لأنه منَ الأفعالِ الخمسةِ
وواو الجماعةِ ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ،
والنون نونُ الوقايةِ، حرفٌ مبنيٌّ على الكسرِ، لا محلَّ له منَ الإعرابِ،
وياءُ المتكلمِ المحذوفةِ - لِرَسمِ المصحفِ - ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ نصبٍ مفعولٌ به.

*" وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا "،
اعْبُدُوا: فعلُ أمرٍ، مبنيٌّ على حذفِ النونِ، لأنه منَ الأفعالِ الخمسةِ
والواو واوُ الجماعةِ، ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
لفظُ الجلالةِ "اللَّهَ"، مفعولٌ به منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
وَلا: الواوُ حرفُ عطفٍ، و"لا" حرفُ نَهيٍ وجزمٍ.
تُشْرِكُوا: فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ"لا" وعلامةُ جزمهِ حذفُ النونِ؛ لأنَّه منَ الأفعالِ الخمسةِ،
وواوُ الجماعةِ ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
بِهِ : الباءُ حرفُ جرٍّ، والهاء ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الكسرِ، في محلِّ خفضٍ، اسمٌ مجرورٌ بالباءِ.
شَيْئًا مفعولٌ بهِ، منصوبٌ، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ.

*" ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ "،
ذَلِكَ: ذا: اسمُ إشارةٍ، مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ، مبتدأٌ،
واللام لامُ البُعْدِ، والكافُ حرفُ خِطابٍ، مبنيٌّ على الفتحِ، لا محلَّ له منَ الإعرابِ.
أو ذلك:اسمُ إشارةٍ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ رفعٍ مبتدأٌ
الْكِتَابُ: بدلٌ من اسمِ الإشارةِ "ذا"، وبدلُ المرفوعِ مرفوعٌ، وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
لا: نافيةُ للجِنسِ، تعملُ عملَ "إنَّ" فتنصبُ المبتدأَ، ويُسمَّى اسمُهَا، وترفعُ الخبرَ، ويسمَّى خبرُهَا.
رَيْبَ: اسم "لا" مبنيٌّ على الفتح، في محلِّ نصبٍ.
فِيهِ: جارٌ ومجرورٌ- خبر شبه جملة لـ لا - ، والجملةُ من "لا" واسمها وخبرها في محلِّ رفعٍ، خبَرُ "ذلك".
هُدىً: خبرٌ ثانٍ، مرفوعٌ، وعلامةُ رفعِهِ الضمةُ المقدَّرةُ على آخِرِهِ، منعَ منْ ظهورِهَا التعذُّرُ.
لِلْمُتَّقِينَ: اللام حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على الكسرِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ .
والْمُتَّقِينَ: اسمٌ مجرورٌ باللامِ، وعلامةُ جرِّهِ الياءُ؛ لأنَّه جمعُ مذكَّرٍ سالم، .

*" الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ"البقرة:3.
الَّذِينَ: اسمٌ موصولٌ مبنيٌّ على الفتحِ، في محلِّ جرٍّ، صفةٌ لـ"للمتقينَ".
يُؤْمِنُونَ: فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ؛ لتجرُّدِهِ من الناصبِ والجازمِ، وعلامةُ رفعهِ ثبوتُ النُّونِ؛ لأنَّه منَ الأفعالِ الخمسةِ، والنون علامةُ الرفعِ،
والواو ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
بِالْغَيْبِ: الباء حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على الكسرِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ
والْغَيْبِ اسمٌ مجرورٌ بالباءِ، وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
وَيُقِيمُونَ: الواو حرفُ عطفٍ،
ويُقِيمُونَ: فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ؛ لتجرُّده من الناصبِ والجازمِ، وعلامةُ رفعِهِ ثبوتُ النُّونِ؛ لأنَّه منَ الأفعالِ الخمسةِ،
والواو ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ رفعٍ، فاعلٌ.
الصَّلاةَ: مفعولٌ بِهِ، منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ.
وَمِمَّا الواوُ حرفُ عطفٍ، ومِمَّا جارٌّ ومجرورٌ
رَزَقْنَاهُمْ: رَزَقْ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على السكونِ؛ لاتِّصالِهِ بضميرِ الرفعِ المتحرِّكِ "نا"،
ونَا ضميرٌ مبنيٌّ ، في محلِّ رفعٍ، فاعلٌ،
والهاء ضمير مبنيٌّ على الضم، في محل نصب، مفعولٌ به، والميم حرفٌ دالٌّ على الجمعِ.
أو هُمْ ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ، في محلِّ نصبٍ، مفعولٌ بهِ
يُنْفِقُونَ: فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ؛ لتجرُّدهِ منَ الناصبِ والجازمِ، وعلامةُ رفعهِ ثبوتُ النُّونِ؛ لأنَّه من الأفعالِ الخمسةِ، والنون علامةٌ الرفعِ،
والواو ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ، فاعلٌ.

*يخزُونَ مِن ظُلمِ أهلِ الظُلمِ مغفِرَةً **ومِنْ إساءةِ أهلِ السوءِ إحسانًا.
يخزُونَ : فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لأنه لم يسبقه ناصب ولا جازم ،وعلامةُ رفعهِ ثبوتُ النونِ لأنَّهُ منَ الأفعالِ الخمسةِ. . واوُ الجماعةِ :ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
مِنْ :حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على السكونِ.
ظُلمِ : اسمٌ مجرورٌ بِمنْ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .وظُلمِ: مضافٌ.
أهلِ: مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ . وأهلِ: مضافٌ.
الظُّلمِ: مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
مغفِرَةً : مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
ومِنْ :الواو : حرفُ عطفٍ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ .
مِنْ :حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على السكونِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ .
إساءةِ :اسمٌ مجرورٌ بِمنْ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ .وإساءةِ : مضافٌ.
أهلِ: مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ . وأهلِ: مضافٌ.
السوءِ : مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
إحسانًا: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
معنى بيت الشعر:
*يخزُونَ مِن ظُلمِ أهلِ الظُلمِ مغفِرَةً **ومِنْ إساءةِ أهلِ السوءِ إحسانًا.
يشكو الشاعر من ضعف قومهِ :
يخزُونَ مِن ظُلمِ أهلِ الظُلمِ مغفِرَةً
يخزوه لما أهل الظلم يظلموهم يغفر أهلُه لأهلِ الظلمِ من ضعفِهم.
الشطر الثاني من بيت الشعر : ومِنْ إساءةِ أهلِ السوءِ إحسانًا:
نفس المعنى لما يسيء أهل السوءِ لقومهِ يحسن قومُهُ لأهل السوءِ من ضعف قومه.

â—™ ملاحظة :
الأصلُ في المفعولِ بهِ أنْ يكونِ بعد الفعلِ والفاعلِ مُباشرةً ولكن قد يَتَقدم أحيانًا على الفاعلِ إما جوازًا أو وُجوبًا:
1- يَجُوز تقديم المفعول به على الفاعل:
أ- إذا أُرِيد لَفْت الانْتِباه إليه أو بَيان أهَمِّيته، مثل: يَخْشَى اللَّهَ العُلَمَاءُ، كما يجوز تأخيره مثل: يَخْشَى العُلَمَاءُ اللَّهَ.
ب- لاجْتِناب الثِّقل: زَارَ المَغْرِبَ عَدَدٌ كَثِيرٌ مِنَ السِّيَّاحِ.
2- يَجِبُ تقديم المفعول به على الفاعل:
أ- إذا اتَّصل بالفاعل ضَمير يَعُود على المفعول به، مثل: تُلْهِي الإِنْسَانَ أَمْوَالُهُ.
ب- أو إذا كان المفعولُ بهِ ضَميرًا وكان الفاعلُ اسمًا ظاهرًا، مثل: تَسْتَغْرِقُهُ تِجَارَةٌ...
ج- إذا كان القِيامُ بالفعلِ مَحْصورًا في الفاعلِ: لاَ يَنَالُ الجَائِزَةَ إِلاَّ المُجِدُّونَ.
3- يَجُوز تقديم المفعول به عن الفعلِ والفاعلِ معًا، إذا سُبِقَت الجملة بـِ «هَلْ›› أو بـِ «هَلاَّ›› أو بـِ «إِنْ›› شريطة أن يشتمل الفعلُ على ضميرٍ رابطٍ يَعُودُ على المفعولِ بهِ المُتَقَدِّمِ:
â—ڈ هَلِ الوَاجِبَ أَدَّيْتَهُ؟
â—ڈ هَلاَ التَّوَاضُعَ لَزِمْتَهُ؟
â—ڈ إِنْ وَطَنَكَ حَرَّرْتَهُ ضَمِنْتَ لَهُ التَّقَدُّمَ؟
4- يَجِبُ تقديم المفعول به عن الفعل والفاعل معًا:
أ- إذا كان المفعولٌ بهِ من الأسْماءِ التي لها الصَّدارَة " أسماء الاستفهام والشَّرط "، مثل: أَيَّ كِتَابٍ تَعْنِي؟
ب- إذا كان المفعولٌ به هو مَوضوع الاستفهام مثل: أَكِتَابًا قَرَأْتَ اليَوْمَ اَمْ مَجَلَّةً؟
ج- إذا كان المفعولٌ به ضميرًا وقُصِدَ تَخْصِيصه بالفعل "إِيَّاكَ، إِيَّاهُ، إِيَّاكُمَا..."، مثال: إِيَّاكَ أُرِيدُ.
د- إذا قُصِدَ إِبْرازُ المفعول به بِواسِطة أَمّا: أَمَّا الأَبَ فَأَطِعْ.لمزيد تدريبات هنا موقع تعلم العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:10 am


المجلسُ الثمانون
التحفةُ السنيةُ بشرحِ المقدمةِ الآجروميةِ
« المصدر»
قال « بابُ المصدرِ » المصدر هو: الاسم، المنصوب، الذي يجيءُ ثالثًا في تصريف الفعل، نحو: ضرب يضرب ضربًا.
أقول: قد عرَّفَ المؤلفُ المصدرَ بأنه « الذي يجيءُ ثالثًا في تصريفِ الفعلِ » ومعنى ذلك أنه لو قال لك قائل: صَرِّف « ضَرَبَ » مثلاً، فإنك تذكر الماضي أولاً، ثمَّ تجيء بالمضارع، ثم بالمصدر، فتقول: « ضرب يضربُ ضربًا »
وليس الغرضُ ههنا معرفة المصدر لذاتهِ، وإنما الغرضُ معرفةُ المفعولِ المطلقِ، وهو يكون مصدرًا، وهو عبارة عن « مَا ليسَ خبرًا ممَّا دلَّ على تأكيد عامله، أو نَوعِهِ، أو عَدَدهِ »
فقولنا « ليس خبرًا » مخرجًا لما كان خبرًا من المصادرِ، نحو قولك: « فَهْمُكَ فهمٌ دقيقٌ »
وقولنا « مما دل على تأكيدِ عاملهِ، أو نَوعِهِ، أو عَدَدِهِ» يفيدُ أنَّ المفعولَ المطلقَ ثلاثةُ أنواع:ٍ
الأول:المؤكِّدُ لعاملهِ، نحو « حفظتُ الدرسَ حفظًا »، و نحو « فرحتُ بقدومك جزلاً »-
الجَزْل : الكثير العظيم من كلِّ شيء هنا .
والثاني:المبينُ لنوعِ العاملِ، نحو « أحببتُ أستاذي حبَّ الولدِ أباه »، ونحو « وقفتُ للأستاذِ وقوفَ المؤدَّبِ »
والثالث: المبين للعدد، نحو « ضربتُ الكسولَ ضربتينِ »، ونحو « ضربتُهُ ثلاثَ ضرباتٍ »
« أنواع المفعول المطلق»
قال:وهو قسمان: لفظيٌ، ومعنويٌ، فإن وافق لفظُهُ لقظَ فعلِهِ فهو لفظي، نحو قَتَلتُهُ قتلاً، وإن وافق معنى فعله دون لفظه فهو معنوي، نحو « جلستُ قُعودًا »، و« قمتُ وقوفًا »، وما أشبه ذلك.
وأقولُ: ينقسمُ المصدرُ الذي يُنْصَبُ على أنه مفعولٌ مطلقٌ إلى قسمين:
القسمُ الأول: ما يوافقُ الفعلُ الناصبَ لهُ في لفظهِ، بأن يكونَ مشتملاً على حروفهِ، وفي معناهُ أيضًا بأن يكونَ المعنى المرادُ منَ الفعلِ هو المعنى المرادُ منَ المصدرِ، وذلك نحو « قعدت قعودًا »، « ضربته ضَرْبًا » و « ذهبتُ ِذهَابًا » وما أشبه ذلك.
والقسم الثاني: ما يوافقُ الفعلُ الناصبَ له في معناهُ، ولا يوافقه في حروفِهِ، بأن تكونَ حروفُ المصدرِ غيرَ حروفِ الفعلِ، وذلك نحو « جلستُ قُعودًا » فإن معنى « جلس » هو معنى القعود، وليست حروفُ الكلمتينِ واحدةً، ومثل ذلك « فرحت جذلاً » و « ضربته لَكْمًا » و « أهنته احتقارًا » و « قمت وقوفًا » وما أشبه ذلك، والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم.
تمرينات
1ـ اجعل كل فعل من الأفعال الآتية في جملتين مفيدتين، وهات لكل فعل بمصدره منصوبًا على أنه مفعول مطلق: مؤكد لعامله مرة، ومبين لنوعه مرة أخرى:
« حفظ، شرب، لعب، استغفر، باع، سار »
2ـ اجعل كل اسم من الأسماء الآتية مفعولاً مطلقًا في جملة مفيدة:
« حفظًا، لعبًا هادئًا، بيع المضطر، سرًا سريعًا، سهرًا طويلاً، غضبة الأسد، وثبة النمر، اختصارًا »
3 ـ ضغ مفعولاً مطلقًا مناسبًا في كل مكان من الأماكن الخالية الآتية:
أ يخاف على .... هـ تَجَنّبِ المزاح ....
ب ظهر البدر .... وغَلَتِ المِرجلُ ....
ج يثور البركان .... ز فاض النيلُ ....
د اترك الهذر .... ح صرخ الطفلُ ....
أسئلة
ما هو المصدر؟ ما هو المفعول المطلق؟ إلى كم ينقسم المفعول المطلق من جهة ما يراد منه؟ إلى كم قسم ينقسم المفعول المطلق من حيث موافقته لعامله، مثل بثلاثة أمثلة للمفعول المطلق المبين للعدد، مثل بثلاثة أمثلة لمفعول مطلق منصوب بعامل من لفظه، وبثلاثة أمثلة لمفعول مطلق منصوب بعامل من معناه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:11 am


إجابة التدريبات
ما هو المصدر؟
المصدر هو الذي يجيءُ ثالثًا في تصريفِ الفعلِ » ومعنى ذلك أنه لو قال لك قائل: صَرِّف « ضَرَبَ » مثلاً، فإنك تذكر الماضي أولاً، ثمَّ تجيء بالمضارع، ثم بالمصدر، فتقول: « ضرب يضربُ ضَرْبًا »

ما هو المفعول المطلق؟
المفعول المطلق : مصدر . وهو عبارة عن « مَا ليسَ خبرًا ممَّا دلَّ على تأكيد عامله، أو نَوعِهِ، أو عَدَدهِ »
*إلى كم قسم ينقسمُ المفعولُ المطلقُ منْ جهةِ ما يُرَادُ منهُ؟
ينقسم المفعولُ المطلقُ من جهةِ ما يُرَاُد منهُ إلى ثلاثةِ أقسامٍ:
الأول: المؤكِّدُ لعاملِهِ، نحو: حَفَظْتُ الدرسَ حفظًا
والثاني: المبيِّن لنوع العامل نحو:أحببتُ النحوَحبًَّا جمًّا
والثالث: المبيِّن للعدد: نحوَ:تلوتُ الآيةَ ثلاثَ تلاواتٍ

*إلى كم قسم ينقسمُ المفعولُ المطلقُ منْ حيثُ موافقتُه لعاملهِ؟
ينقسمُ المفعولُ المطلقُ من حيثُ موافقتُه لعاملِهِ وعدمُهَا إلى قسمَيْنِ، وهما:
القسمُ الأولُ:ما يُوافقُ الفعلَ الناصبَ لهُ في لفْظِهِ،بأنْ يكون مشتملاً على حروفهِ، وفي معناهُ أيضًا بأنْ يكونَ المعنى المُراد مِن الفعلِ هو المعنى المُراد مِن المصدرِ.
القسمُ الثاني:ما يُوافقُ الفِعلَ الناصِبَ لهُ في معناهُ،ولا يُوافقه في حروفهِ بأنْ تكون حروفُ المصدرِ غيرَ حروفِ الفِعلِ.
*مَثِّلْ بثلاثةِ أمثلةٍ للمفعولِ المطلقِ المبينِ للعددِ؟
•حَجَجتُُ حَجَّتَيْنِ
• وقال تعالى" فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَة "الحاقة: 14.
•أكلَ عليٌّ أَُكلتَيْنِ.

*مَثِّلْ بثلاثةِ أمثلةٍ لمفعولٍ مطلقٍ منصوبٍ بعاملٍ منْ لفظِهِ؟
لعبَ لعِبًا
قرأَ قراءةً
نامَ نومًا

*وبثلاثةِ أمثلةٍ لمفعولٍ مطلقٍ منصوبٌ بعاملٍ منْ معنَاه؟
قعدت جلوسًا.
•مشيتُ سيرًا
• سعدتُ فرحًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:11 am



1 ـ اجعل كلَّ فعلٍ من الأفعالِ الآتيةِ في جملتينِ مفيدتينِ، وهات لكلِّ فعلٍ بمصدرهِ منصوبًا على أنه مفعولٌ مطلقٌ: مؤكِّدٌ لعاملِهِ مرةً، ومُبَيِّنٌ لنوعهِ مرةً أخرى:
« حفظ، شرب، لعب، استغفر، باع، سار »
الإجابة
*حفظ أحمدُ القرآنَ حفظًا
حفظ أحمدُ القرآنَ حفظًا جيدًا
*شربَ العطشانُ شُربًا
شربَ العطشانُ شُربًا شديدًا
*لعبَ الطفلُ لَعِبًا
لعبَ الطفلُ لَعِبًا هادِئًا
*استغفرَ المؤمنُ استغفارًا
استغفرَ المؤمنُ استغفارَ المنكسِرِ
*باعَ التاجرُ الأمينُ بيعًا
باعَ التاجرُ الأمينُ بيعًا رابحًا
*سارَ القطارُ سيرًا
سارَ القطارُ سيرًا سريعًا

2 ـ اجعلْ كلَّ اسمٍ منَ الأسماءِ الآتيةِ مفعولاً مطلقًا في جملةٍ مفيدةٍ:
« حفظًا، لعبًا هادئًا، بيع المضطر، سيرًا سريعًا، سهرًا طويلاً، غضبة الأسد، وثبة النمر، اختصارًا »
الإجابة
حَفِظَ الطالبُ كتابَ اللهِ حفظًا
لَعِبَ الطفلُ لعبًا هادئًا
باعَ التاجرُ بضاعتَهُ بَيْعَ المُضْطَرِ
سِرْتُ إلى المجلسِ سيرًا سريعًا
سَهِرتُ لتحصيلِ العلمِ سَهَرًا طويلاً
غَضِبَ الحرُّ غضبةَ الأسدِ
وثبَ الفتى وَثْبَةَ النَّمِرِ
اختصرَ المعلِّمُ الدرسَ اختصارًا

3 ـ ضع مفعولاً مطلقًا مناسبًا في كلِّ مكانٍ من الأماكنِ الخاليةِ الآتيةِ:
أ يخاف على .... هـ تَجَنّبِ المزاح ....
ب ظهر البدر .... وغَلَتِ المِرجلُ ....
ج يثور البركان .... ز فاض النيلُ ....
د اترك الهذر .... ح صرخ الطفلُ ....
الإجابة

أ يَخَافُ عليٌّ خوفًا
ب ظهرَ البدرُ ظُهُورًا ج يثورُ البركانُ ثَوْرةً أوثَوَرانًا
د اتْرُكِْ الهذرَ تَرْكًا
هـ تَجَنّبِِْ المُزَاحَ تَجَنُّبًا
و غَلَتِْ المِرجلُ غَلَيَانًا
ز فاضَ النيلُ فَيَضَانًا أو فَيْضًا
ح صَرَخَ الطِّفْلُ صُرَاخًا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:12 am

لمزيد تطبيقات هنا تعلم العربية
http://learning.aljazeera.net/weeklylearninggrammar/pages/a4c264d5-9125-4915-a47a-93c4d17e8c72


لمزيد شرح هنا:. موقع حلقات مسجد شيخ الإسلام ابن تيمية .
http://halakat.taimiah.org/index.aspx?function=Printable&id=942&node=3405
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:14 am

المجلسُ الحادي والثمانونَ
التحفةُ السنيةُ بشرحِ المقدمةِ الآجروميةِ
« ظرفُ الزمانِ، و ظرفُ المكانِ »
قال « بابُ ظرفِ الزمانِ، و ظرفِ المكانِ »

ظرُف الزمانِ هو: اسمُ الزمانِ المنصوبِ بتقديرِ« فى » نحو اليوم، والليلة، وغدوة، وبكرة، و سحرًا، وغدًا، و عتمةً، وصباحًا، ومساءًا، وأبدًا، و أمدًا، وحينًا وما أشبه ذلك.
وأقول: الظرفُ معناهُ فى اللغةِ: الوعاءُ، والمرادُ به فى عرفِ النحاةِ المفعولُ فيهِ، وهو نوعانِ: الأولُ: ظرفُ الزمانِ، والثانى: ظرفُ المكانِ.
أما ظرفُ الزمانِ: فهو عبارةٌ عن الاسمِ الذي يدلُّ على الزمانِ المنصوبِ باللفظِ الدالِّ على المعنى الواقعِ ذلكَ المعنى فيه، بملاحظةِ معنى « فى » الدالةُ على الظرفيةِ، وذلك مثلُ قولِكَ: « صمتُ يومَ الاثنينِ» فإن « يومَ الاثنينِ » ظرفُ زمانٍ مفعولٌ فيهِ، وهو منصوبٌ بقولِكَ « صمتُ » وهذا العاملُ دالٌّ على معنى وهو الصيامُ، والكلامُ على ملاحظةِ معنى « فى » أى: أن الصيامَ حدثَ فى اليومِ المذكورِ؛ بخلافِ قولِكَ: « يخافُ الكسولُ يومَ الامتحانِ » فإن معنى ذلك أنه يخافُ نفسَ يومِ الامتحانِ وليس معناه أنه يخافُ شيئًا واقعًا فى هذا اليومِ.

واعلمْ أن الزمانَ ينقسمُ إلى قسمينِ: الأولُ المُخْتَصُّ، والثانى المُبْهَمُ.

أما المُخْتَصُّ فهوَ « ما دلَّ على مقدارٍ مُعَيِّنٍ محدودٍ منَ الزمانِ ».

وأما المُبْهَمُ فهو « ما دلَّ على مقدارٍ غيرِ معينٍ ولا محدودٍ ».
ومثالُ المُخْتَصِّ: الشهرُ، والسنةُ، واليومُ، والعامُ، والأسبوعُ.
ومثال المُبْهَمِ: اللحظة، والوقت، والزمان، والحين.
وكلُّ واحدٍ منْ هذينِ النوعينِ يجوزُ انتصابُهُ على أنَّه مفعولٌ فيهِ.
وقد ذكرَ المؤلفُ من الألفاظِ الدالةِ على الزمانِ اثنى عشرَ لفظًا:
الأولُ « اليومُ » وهو من طلوعِ الفجرِ إلى غروبِ الشمسِ، تقولُ: « صمتُ اليومَ » أو « صمتُ يومَ الخميسِ » أو « صمتُ يومًا طويلًا ».
والثانى « الليلةُ » وهى منْ غروبِ الشمسِ إلى طلوعِ الفجرِ تقول « اعتكفتُ الليلةَ البارحةَ » أو « اعتكفتُ ليلةً » أو « اعتكفتُ ليلةَ الجمعةِ ».
الثالث « غَدْوة » وهى الوقتُ ما بينَ صلاةِ الصبحِ وطلوعِ الشمسِ، تقول « زارني صديقي غَدوةَ الأحدِ » أو « زارني غَدْوةً ».
والرابع « بُكْرة » وهى أولُ النهارِ، تقول: « أزورك بكرةَ السبت »، و« أزورُكَ بُكرةً ».
والخامس « سَحَرًا » وهوآخرُ الليلِ قُبَيْلُ الفجرِ، تقولُ: « ذاكرتُ درسي سَحَرًا ».
والسادس « غدًا » وهو اسمٌ لليومِ الذي بعدَ يومِكَ الذي أنتَ فيهِ، تقول: « إذا جِئتني غدًا أَكْرَمْتُكَ ».
والسابع « عَتَمَة »وهي اسمٌ لثلثِ الليلِ الأولِ، تقول « سأزورُكَ عَتَمَةً ».
والثامن: « صَباحًا » وهو اسمٌ للوقتِ الذي يبتدئُ من أولِ نصفِ الليلِ الثاني إلى الزوالِ، تقول « سافر أخي صباحًا ».
والتاسع « مساءً » وهو اسمٌ للوقتِ الذي يبتدئُ منَ الزوالِ إلى نصفِ الليلِ، تقول: « وصل القِطارُ بنا مساءً ».
والعاشر « أبدًا »، والحادي عشر « أمدًا »:
وكلٌّ منهما اسمٌ للزمانِ المستقبلِ الذي لا غايةَ لانتهائِهِ، تقول: « لا أصحبُ الأشرارَ أبدًا » و « لا أقترفُ الشرَّ أمدًا ».
والثاني عَشْرَ: « حينًا » وهو اسمٌ لزمانٍ مُبْهَمٍ غيرُ معلومِ الابتداءِ ولا الانتهاءِ، تقول: « صاحبتُ عليًّا حينًا منَ الدهرِ ».
ويُلحقُ بذلك ما أشبَهَهُ من كلِّ اسمٍ دالٍّ على الزمانِ: سواءٌ أكان مُخْتَصًا مثلُ « صحوةً، وضحى » أم كان مبهمًا مثل « وقت، وساعة، ولحظة، وزمان، وبُرهة »؛ فإن هذه وما ماثَلَهَا يجوزُ نصبُ كلَّ واحدٍ منها على أنه مفعولٌ فيه.

« ظرفُ المكانِ »
قال: وظرفُ المكانِ هو: اسمُ المكانِ المنصوبُ بتقديرِ « في »، نحو: أمامَ، وخلف، وقُدَّامَ، وَوَراءَ، وفوق، وتحت، وعندَ، وإزاءَ، وحِذاءَ، وتلقاءَ وثمَّ، وهُنا، وما أشبه ذلك.
وأقول: قد عرفتَ فيما سبقَ ظرفَ الزمانِ، وأنه ينقسمُ إلى قسمينِ:مُخْتَصٌّ، والثانى مُبْهَمٌ.، وعرفتَ أنَّ كلَّ واحدٍ منهما يجوزُ نصبُهُ على أنَّهُ مفعولٌ فيهِ.
واعْلَمْ هنا أنَّ ظرفَ المكانِ عبارةٌ عن « الاسمِ، الدالِّ على المكانِ، المنصوبِ باللفظِ الدالِّ على المعنى الواقِع فيه بملاحظةِ معنى « في » الدالة على الظرفيةِ ».
وهو أيضًا ينقسمُ إلى قسمينِ: مختصٌ، ومبهمٌ؛ أما المختصُ فهو « ما له صورةٌ وحدودٌ محصورةٌ » مثل: الدار، والمسجد، والحديقة، والبستان؛ وأما المُبْهَمُ فهو: « ما ليس له صورةٌ ولا حدودٌ محصورةٌ » مثلُ: وراء، وأمام.
ولا يجوزُ أنْ ينُصْبَ على أنه مفعول فيه من هذين القسمين إلا الثاني، وهو المُبهَم؛ أمَّا الأولُ ـ وهو المختصُ ـ فيجبُ جرُّهُ بحرفِ جرٍّ يدلُّ على المرادِ، نحو: « اعتكفتُ في المسجدِ » و « زُرتُ عليًّا في دارِهِ ».
وقد ذكرَ المؤلفُ من الألفاظِ الدالةِ على المكانِ ثلاثةَ عشرَ لفظا:ً
الأول: « أمامَ » نحو « جلستُ أمامَ الأستاذِ مؤدَّبًا ».
الثاني: « خلفَ » نحو « سارَ المشاةُ خَلْفَ الرُّكْبَانِ ».
الثالث: « قُدَّامَ » نحو « مشى الشرطيُّ قُدَّامَ الأميرِ ».
الرابع: « وَرَاءَ » نحو: « وقفَ المصلونَ بعضهم وراءَ بعضٍ ».
الخامس: « فوقَ » نحو: « جلستُ فوقَ الكرسيِّ ».
السادس: « تحتَ » نحو: « وقفَ القطُّ تحتَ المائدةِ ».
السابع: « عِندَ » نحو: « لِمحمَّدٍ منزلةٌ عندَ الأستاذِ ».
الثامنُ: « معَ » نحو: « سار مع سليمانَ أخوه ».
التاسع: « إزاءَ » نحو: « لنا دارٌ إزاءَ النيلِ ».
العاشر: « حِذاء » نحو: « جلسَ أخي حِذاءَ أخيكَ ».
الحادي عشر: « تِلقاءَ » نحو « جلسَ أخي تِلقاءَ دارِ أخيكَ ».
الثاني عشر: « ثَمَّ » نحو قول الله تعالى" وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ".
الثالث عشر: « هُنا » نحو: « جلسَ محمدٌ هُنا لحظةً ».
ومثلُ هذه الألفاظ كلُّ ما دل على مكانٍ مبهم، نحو: يمينٍ، وشمالٍ.

أسئلة وتمرينات
1 ـ ما هو الظرف؟ إلى كم قسم ينقسم الظرف؟ ما هو ظرف الزمان؟ إلى كم قسم ينقسم ظرف الزمان؟ مَثِّل بثلاثة أمثلة في جمل مفيدة لظرف الزمان المختص، وبثلاثة أمثلة أخرى لظرف الزمان المبهم، هل ينصب على أنه مفعول فيه كل ظرف زمان؟

2 ـ اجعلْ كلَّ واحدٍ من الألفاظِ الآتيةِ مفعولاً فيه ،في جملةٍ مفيدةٍ، وبيِّن معناه: عتمة، صباحًا، زمانًا، لحظة، ضحوةً، غدًا.

3 ـ ما هو ظرفُ المكانِ؟ ما هو ظرفُ المكانِ المُبْهَمِ؟ ما هو ظرفُ المكانِ المختصِّ، مَثِّل بثلاثةِ أمثلةٍ لكلٍّ منْ ظرفِ المكانِ المبهم، وظرفِ الزمانِ المختصِّ، وهل يُنصبُ على أنه مفعولٌ فيهِ كلُّ ظرفِ مكانٍ؟

4 ـ اذكرْ سبعَ جملٍ تَصِفُ فيها عملَكَ يومَ الجمعةِ، بشرطِ أنْ تشتملَ كلَّ جملةٍ على مفعولٍ فيهِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:17 am



المجلسُ الثاني والثمانونَ
التحفةُ السنيةُ بشرحِ المقدمةِ الآجروميةِ
حل أسئلة وتمرينات
« ظرفُ الزمانِ، و ظرفُ المكانِ »

1 ـ ما هو الظرف؟
الظرفُ معناهُ فى اللغةِ: الوعاء، والمرادُ به فى عرفِ النحاةِ المفعولٌ فيهِ
*إلى كم قسم ينقسم الظرف؟
ينقسمُ الظرفُ إلى قِسْمَينِ: الأولُ: ظرفُ الزمانِ، والثانى: ظرفُ المكانِ.
*ما هو ظرف الزمان؟
ظرفُ الزمانِ: هو عبارةٌ عن الاسمِ الذي يدلُّ على الزمانِ المنصوبِ باللفظِ الدالُّ على المعنى الواقع ذلك المعنى فيه.
*إلى كم قسم ينقسم ظرف الزمان؟
ظرفُ الزمانِ ينقسمُ إلى قسمَيْنِ: الأول المُخْتَصُّ، والثانى المُبْهَمُ.
*مَثِّل بثلاثة أمثلة في جمل مفيدة لظرف الزمان المُخْتَصِّ.
تظهرُ النجومُ مساء أمسِ
تشتدُّ الحرارةُ صيفًا
وُلِدَ الطفلُ يومَ الجمعةِ
*وبثلاثة أمثلة أخرى لظرف الزمان المُبْهَمِ،
سرتُ ساعةً
مكثتُ في مُصَلاي حينًا
قرأتُ في كتبي بُرْهَةً

*هل يُنْصَبُ على أنه مفعول فيه كل ظرف زمان؟
نعم .

2 ـ اجعلْ كلَّ واحدٍ من الألفاظِ الآتيةِ مفعولاً فيه ،في جملةٍ مفيدةٍ، وبيِّن معناه: عتمة، صباحًا، زمانًا، لحظة، ضحوةً، غدًا.
الإجابة
عَتْمَةً:اسمٌ لثلثِ الليلِ الأولِ.
صليتُ التهجدَ عَتْمَةً
صباحًا:اسمٌ للوقتِ الذي يبتدئ من أولِ نصفِ الليلِ الثاني إلى الزوالِ.
سافرتُ صباحًا
زَمانًا:هو اسمٌ لزمانٍ مُبْهَمٌ غير معلوم الابتداء والانتهاء
غابَ أحمدُ في سفرهِ زَمانًا
لحظةً اسمٌ لزمانٍ مُبْهَمٌ غير معلوم الابتداء ولا الانتهاء
عُدتُ للبيتِ لحظةً
ضحوةً : اسمٌ لزمانٍ مُخْتَصًا معلوم الابتداء ولا الانتهاء وقت الضحى
حضرتُ الدرسَ ضحوةَ الثلاثاءِ
غدًا : اسمٌ لليومِ الذي بعدَ يومِكَ الذي أنتَ فيهِ
سأسافرُ غدًا

3 ـ ما هو ظرفُ المكانِ؟
ظرفُ المكانِ هو: اسمُ المكانِ المنصوبُ بتقديرِ « في »

ما هو ظرفُ المكانِ المُبْهَمِ؟
المُبْهَمُ فهو « ما ليس له صورة ولا حدود محصورة » مثل: وراء، وأمام.
ما هو ظرفُ المكانِ المختصّ؟
ظرفُ المكانِ المختصّ هو « ما له صورةٌ وحدودٌ محصورةٌ » مثل: الدار، والمسجد، والحديقة، والبستان
مَثِّل بثلاثةِ أمثلةٍ لكلٍّ منْ ظرفِ المكانِ المبهم،

*أمثلةُ ظرْف المكان المبهم:- جلستُ أمامَ المعلمةِ منصتةً.
- سار الابنُ خَلْفَ أمِّهِ.
- صعدَ البستانيُّ فوقَ الشجرةِ.
*أمثلةُ ظرفِ الزمانِ المختصِّ،
صليتُ في المسجدِ
مكثتُ في البستانِ
وجدتُ صديقتي في الدارِ
*وهل يُنصبُ على أنه مفعولٌ فيهِ كلُّ ظرفِ مكانٍ؟
لا.المختصُّ يجبُ جرُّهُ بحرفِ جرٍّ يدلُّ على المرادِ، نحو: « اعتكفتُ في المسجدِ »
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:19 am


« الحال »

قالَ « بابُ الحالِ » الحالُ هو: الاسمُ المنصوبُ، المفسِّرُ لما انبَهَمَ من الهيئاتِ، نحوُ قولِكَ « جاءَ زيدٌ راكبًا » و « ركبتُ الفرسَ مُسْرَجًا » و « لقيتُ عَبدَ اللهِ راكبًا » وما أشبَهَ ذلِكَ.

وأقولُ: الحالُ في اللغةِ « ما عليه الإنسانُ من خيرٍ أو شرٍ » وهو في اصطلاحِ النحاةِ عبارةٌ عن « الاسمِ، الفَضْلَةِ، المنصوبِ، المفسِّرِ لما انبهمَ من الهيئاتِ ».

وقولنا: « الاسمُ » يشملُ الصريحَ مثلُ « ضاحكًا ». في قولك: « جاء محمدٌ ضاحكًا » ويشملُ المؤولَ بالصريحِ مثلُ « يَضْحَكُ » في قولِكَ « جاءَ محمدٌ يَضْحَكُ » فإنه في تأويلِ قولِك: « ضاحكًا » وكذلِكَ قولُنَا « جاءَ محمدٌ مَعهُ أخوه » فإنه في تأويل قولك: « مصاحبًا لأخيهِ ».

وقولنا: « الفَضْلَةُ » معناهُ أنَّهُ ليسَ جزءًا منَ الكلامِ؛ فخرجَ بهِ الخبرُ.

وقولُنا « المنصوبُ » خرجَ به المرفوعُ والمجرورُ.

وإنما يُنْصَبُ الحالُ بالفعلِ وشبهِ الفعلِ: كاسمِ الفاعلِ، والمصدرِ، والظرفِ، واسمِ االإشارةِ.

وقولُنَا « المفسِّرُلما انبهمَ من الهيئاتِ » معناهُ أنَّ الحالَ يُفَسِّرُ ما خفيَ واستترَ من صفاتِ ذَويِ العَقلِ أو غيرِهِم .

ثُمَّ إنَّهُ قد يكونُ بيانًا لصفةِ الفاعلِ، نحو « جاءَ عبدُ اللهِ راكبًا » أو بيانًا لصفةِ المفعولِ بهِ، نحو « ركبتُ الفرسَ مُسْرَجًا »، وقد يكون محتَمِلاً للأمرينِ جميعًا، نحو « لقيتُ عبدَ اللهِ راكبًا ».- لأن كلاهما معرفة-

وكما يجيءُ الحالُ من الفاعلِ والمفعولِ بهِ فإنه يجيءُ من الخبرِ، نحو « أنت صديقي مخلصًا »، وقد يجيءُ من المجرورِ بحرفِ الجرِ، نحوُ: مَرَرتُ بِهندٍ راكبةً » وقد يجيءُ من المجرورِ بالإضافةِ، نحوُ قولِهِ تعالى" أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا " فحنيفًا: حالٌ من إبراهيمَ، وإبراهيمُ مجرورٌ بالفتحةِ نيابةً عنِ الكسرةِ، وهو مجرورٌ بإضافةِ « ملةِ » إليه.
« شروطُ الحالِ وشروطُ صاحبِها »

قال: ولا يكونُ - الحالُ - إلا نكرةً، ولا يكونُ إلا بعد تمامِ الكلامِ، ولا يكونُ صاحبُهَا إلا معرفةً.

وأقول: يجبُ في الحالِ أن يكونَ نكرةً، ولا يجوزُ أن يكونَ مَعْرِفَةً، وإذا جاءَ تركيبٌ فيه الحالُ معرفةٌ في الظاهرِ، فإنه يجبُ تأويلُ هذه المعرفةِ بنكرةٍ مثلُ قولِهم: « جاء الأميرُ وحدَهُ »، فإن « وحده » حالٌ من الأميرِ، وهو معرفةٌ بالإضافةِ إلى الضميرِ، ولكنه في تأويلِ نكرةٍ هي قولُكَ « منفردًا » فكأنَّكَ قلتَ « جاء الأميرُ منفردًا »، ومثلُ ذلِك قولُهم: « أرسَلَهَا العِرَاك »، أي: مُعتَرِكَةً، و « جَاءُوا الأوَّلَ فالأوَّلِ » أي مُترتِّبينَ.

والأصلُ في الحالِ أن يجيءَ بعد استيفاءِ الكلامِ، ومعنى استيفاءِ الكلامِ: أن يأخذَ الفعلُ فاعلَهُ والمبتدأُ خبرَهُ.
وربما وجبُ تقديمُ الحالِ على جميعِ أجزاءِ الكلامِ، كما إذا كان الحالُ اسمَ استفهامٍ، نحوُ: « كيفَ قَدِمَ عليٌّ » فكيف: اسمُ استفهامٍ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ نصبِ حالٍ من عليٍّ، ولا يجوزُ تأخيرُ اسمِ الاستفهامِ.
ويُشتَرَطُ في صاحبِ الحالِ أن يكونَ معرفةً، فلا يجوزُ أنْ يكونَ نكرةً بغيرِ مُسَوِّغٍ.

ومما يُسَوِّغُ مجيءَ الحالِ من النكرةِ أنْ تتقدمَ الحالُ عليها، كقولِ الشاعرِ:
لِمَيَّةَ مُوحِشًا طلَلُ يَلُوحُ كأنَّهُ خِلَلُ
فموحشًا: حال من « طلل »، وطللٌ نكرةٌ، وسُوِّغَ مجيءُ الحالِ منه تقدُّمها عليه.

ومما يسوِّغُ مجيءُ الحالِ من النكرةِ أنْ تُخَصَّصَ هذه النكرةُ بإضافةٍ أو وصفٍ.
فمثال الأول في قوله تعالى" فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً" فسواء: حالٌ من « أربعة »وهو نكرةٌ، وساغَ مجيءُ الحالِ منها لكونِها مضافة، ومثال الثاني قول الشاعر:
نَجَّيْتَ يَاربِّ نُوحًا واستجبتَ لهُ في فُلُكٍ مَاخِرِ في اليمِّ مشحونًا.
تمرينات
1 ـ ضع في كلِّ مكانٍ من الأمكنة الخالية الآتية حالاً مناسباً:
أ ) يعود الطالب المجتهد إلى بلده ... هـ) لا تنم في الليل ...
ب) لا تأكلِ الطعام ... و) رَجَعَ أخي من ديوانه ...
ج) لا تَسِر في الطريق ... ز) لا تمشِ في الأرض ...
د ) البس ثوبك ... ح) رأيت خالدًا ...
2 ـ اجعل كل اسم من الأسماء الآتية حالاً مبينًا لهيئة الفاعل في جملة مفيدة:
مسرورًا، مختالاً، عريانًا، مُتْعبًا، حارًّا، حافيًا، مجتهدًا.
3 ـ اجعل كل اسم من الأسماء الآتية حالاً مبينًا لهيئة المفعول به في جملة مفيدة:
مَكتُوفًا، كئيبًا، سريعًا، صافيًا، نظيفًا، جديدًا، ضاحكًا، لامعًا، ناضرًا، مستبشرات.
4 ـ صف الفرسَ بأربع جمل، بشرط أن تجيء في كل جملة بحال.
تدريب على الإعراب
أعرب الجملتين الآتيتين « لقيتني هند باكية، لبست الثوب جديدًا ».
الجواب
1 ـ لقي: فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، والتاء علامة التأنيث، والنون للوقاية، والياء ضمير المتكلم مفعول به، مبني على السكون في محل نصب.
ـ هند: فاعل لقي مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
ـ باكية حال مبين لهيئة الفاعل منصوب بالفتحة الظاهرة.
2 ـ لبس: فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بالسكون المأتي به لدفع كراهة توالي أربع متحركات في ما هو كالكلمة الواحدة، والتاء ضمير المتكلم فاعل مبني على الضم في محل رفع.
ـ الثوب: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، جديدًا: حال مبين لهيئة المفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
أسئلة
ما هو الحال لغة واصطلاحًا؟ ما الذي تأتي الحال منه؟ هل تأتي الحال من المضاف إليه؟ ما الذي يشترط في الحال، وما الذي يشترط في صاحب الحال؟ ما الذي يُسَوِّغ مجيء الحال من النكرة؟ مَثِّل للحال بثلاثة أمثلة، وطبق على كل واحد منها شروط الحال كلها، واعربها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:19 am


المجلس الثالث والثمانون
شرح التُّحْفَةُ السَّنِيَّةُ بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ
تمرينات الحال وشرح « التمييز »

1 ـ ضعْ في كلِّ مكانٍ من الأمكنةِ الخاليةِ الآتيةِ حالاً مناسبًا:
الإجابة
أ ) يعودُ الطالبُ المجتهدُ إلى بلدِهِ مسرورًا
ب) لا تأكلِ الطعامَ ساخنًا
ج) لا تَسِرْ في الطريقِ غافلًا
د ) البسْ ثوبَكَ طاهرًا
ز) لا تمشِ في الأرضِ مُتَكَبِّرًا
هـ) لا تنمْ في الليلِ وحيدًا
و) رَجَعَ أخي من ديوانه مسرورًا

ح) رأيتُ خالدًا مُصَلِّيًا

2 ـ اجعلْ كلَّ اسمٍ منَ الأسماءِ الآتيةِ حالاً مُبَيِّنًا لهيئةِ الفاعلِ في جملةٍ مفيدةٍ:
الإجابة
جاءَ محمدٌ مسرورًا
يركضُ الفرسُ مختالاً
يولدُ المخلوقُ عُريانًا
عادَ الأبُ من عملهِ مُتْعبًا
جاءَ شهرُ رمضانَ حارًّا
يطوفُ الحاجُّ حافيًا
يحصلُ طالبُ العلمِ العلمَ مجتهدًا

3 ـ اجعلْ كلَّ اسمٍ منَ الأسماءِ الآتيةِ حالاً مُبَيِّنًا لهيئةِ المفعولِ بهِ في جملةٍ مفيدةٍ:
الإجابة
ساقَ الجازرُ العجلَ مَكتُوفًا
رأى المؤمنُ العاصيَ كئيبًا
رأيتُ الفرسَ سريعًا
رأيتُ الجوَّصافيًا
لَبِسْتُ الثوبَ نظيفًا
اشتريتُ الكتابَ جديدًا
رأيتُ الطفلَ ضاحكًا
نظرتُ النجمَ لامِعًا
رأيتُ وجهَ المؤمنِ ناضرًا
رأيتُ الفتياتِ المنتقباتِ مستبشراتٍ.
4 ـ صفْ الفرسَ بأربعِ جملٍ، بشرطِ أنْ تجيءَ في كلِّ جملةٍ بحالٍ.

الإجابة
رأيتُ الفرسَ عطشانَ
يجري الفرسُ مندفعًا
يركضُ الفرسُ سريعًا
رأيتُ الفرسَ مُسْرَجًا

تدريب على الإعراب
أعرب الجملتَينِ الآتيتَينِ « لقيتني هند باكية، لبست الثوب جديدًا ».
الجواب
لقيتني هندُ باكيةً
1 ـ لقي: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ، والتاءُ علامةُ التأنيثِ، والنونُ للوقايةِ، والياءُ ضميرُ المتكلمِ مفعولٌ بهِ، مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ نصبٍ.
ـ هندُ: فاعلُ لقي مرفوعٌ، وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ.
ـ باكيةً حالٌ مُبينٌ لهيئةِ الفاعلِ منصوبٌ بالفتحةِ الظاهرةِ
2 ـ لبستُ الثوبَ جديدًا
لبس: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على فتحٍ مقدرٍ على آخرِهِ منعَ من ظهورِهِ اشتغالُ المحلِّ بالسكونِ المأتي به لدفعِ كراهةِ توالي أربعُ متحركاتٍ في ما هو كالكلمة الواحدة، والتاء ضميرُ المتكلمِ فاعلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعٍ.
ـ الثوبَ: مفعولٌ به منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ، جديدًا: حالٌ مبينٌ لهيئةِ المفعولِ بهِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ.
أسئلة

*ما هو الحال لغة واصطلاحًا؟
الحالُ في اللغةِ « ما عليه الإنسانُ من خيرٍ أو شرٍ » وهو في اصطلاحِ النحاةِ عبارةٌ عن « الاسمِ، الفَضْلَةِ، المنصوبِ، المفسِّرِ لما انبهمَ من الهيئاتِ »

*ما الذي تأتي الحال منه؟
مبينًا للفاعل , وللمفعول به , وللخبر مثل: أنت صديقي مخلصًا, وللمجرور بحرف الجر مثل : مَرَرتُ بِهندٍ راكبةً

*هل تأتي الحالُ من المضافِ إليهِ؟
نعم . مثل :أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا

*ما الذي يُشْتَرَطُ في الحالِ، وما الذي يشترط في صاحب الحال؟
يُشْتَرَطُ في الحالِ أن يكونَ نكرةً ، ويكونُ بعدَ تمامِ الكلامِ.
يشترط في صاحب الحالِ أن يكونَ معرفةً

*ما الذي يُسَوِّغ مجيء الحال من النكرة؟
الذي يُسَوِّغ مجيء الحال من النكرة تخصص النكرةِ بإضافة أو وصف ـ أو يتقدمُ الحالُ على صاحبِ الحالِ

*مَثِّل للحال بثلاثة أمثلة، وطبق على كل واحد منها شروط الحال كلها، واعربها.
- قال تعالى" وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ" الدخان: 38
•فـ"لاعبين" حال مِن فاعل "خلق"، وهو نَكِرة، وأتى بعدَ استيفاء الفِعل خلق فاعِلَه "نا"، وصاحِب الحال هنا معرِفة، وهو الضمير "نا"، والضمائر مِن المعارف، كما هو معلوم.
• وإعراب "لاعبين" حال مِن الضمير "نا" منصوب على الحال، وعلامة نصْبه الياء نيابةً عن الفتحة؛ لأنه جمعُ مذكَّر سالم، والنون عِوض عن التنوين في الاسمِ المفرد.

2-وقال تعالى" فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ " النساء: 71.
• فـ"ثبات" حال مِن واو الجماعة، وهو نَكِرة، وأتى بعدَ استيفاء الفِعل "انفر" فاعلَه "واو الجماعة"، وصاحِب الحال هنا معرفة، فهو الضمير "واو الجماعة".
• وإعراب "ثبات" حال مبيِّن لهيئة الفاعل، منصوب، وعلامة نصْبه الكسرةُ نيابة عن الفتحة؛ لأنَّه جمعُ مؤنَّث سالِم.

3- وقال تعالى" هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا " فاطر: 31.
• فـ"مصدِّقًا" حال مِن الخبر "الحق"، وهو نَكِرة، وأتى بعدَ استيفاء المبتدأ خبرَه، وصاحِب الحال هنا هو "الحق"، وهو معرَّف بالألِف واللام.
• وإعراب "مصدِّقًا" حال مبيِّن لهيئة الخبر "الحق" منصوب، وعلامة نصْبه الفتحةُ الظاهِرة على آخِره. هنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:21 am

«التمييز»
قال « بابُ التمييزِ » التمييزُ هو: الاسمُ، المنصوبُ، المفَسِّرُ لما انبهمَ من الذواتِ، نحوُ قولِكَ: « تصَبَّبَ زيدٌ عرقًا» و « تَفَقَّأَ بكرٌ شحمًا» و « طابَ محمدٌ نفسًا» و « اشتريتُ عشرينَ كتابًا » و « ملكتُ تسعينَ نعجةً» و « زيدٌ أكرمَ منكَ أبًا» و « أجملُ منكَ وجهًا»
وأقول: للتمييزِ في اللغةِ معنيانِ؛ الأولُ: التفسيرُ مطلقًا، تقول: ميّزتُُ كذا .. تريدُ أنَّكَ فسَّرتَهُ.
والثاني: فصلُ بعضِ الأمورِ عن بعضٍ ، تقولُ:ميَّزتُ القومَ، تريدُ أنَّكَ فَصَلْتَ بعضَهم عن بعضٍ.
والتمييزُ في اصطلاحِ النحاةِ عبارةٌ عن « الاسمِ، الصريحِ، المنصوبِ، المُفَسِرِ لما انبهمَ من الذواتِ أو النِّسبِ».
فقولُنا «الاسم» معناهُ أنَّ التمييزَ لا يكونُ فعلاً ولا حرفًا.
وقولنا « الصريح» لإخراج الاسم المؤول، فإن التمييز لا يكون جملةً ولا ظرفًا، بخلافِ الحالِ كما سبقَ في بابهِ.
وقولنا « المفسرُ لما انبهمَ من الذواتِ أو النسب» يشير إلى أن التمييز على نوعين، الأول: تمييزُ الذاتِ، والثاني: تمييز النِّسبة.
أما تمييز الذات ـ ويسمى أيضًا تمييزُ المفردِ ـ فهو « ما رفع إبهام اسم مذكور قَبلَهُ مُجملِ الحقيقة » ويكون بعد العدد، نحوُ قولِهِ تعالى" إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا"إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شهرًا" أو بعد المقاديرِ، من الموزوناتِ، نحو « اشتريتُ رطلًا زيتًا» أو المَكيلاتِ، نحو « اشتريتُ إردَبًّا قمحًا» أو المساحات، نحو « اشتريتُ فدانًا أرضًا».
وأما تمييز النِّسبة ـ ويسمَى أيضًا تمييزُ الجملةِ ـ فهو: « ما رفع إبهامَ نسبةٍ في جملةٍ سابقةٍ عليهِ » وهو ضربانِ؛ الأول:مُحوَّل، والثاني: غير محول.
فأما المحول فهو على ثلاثة أنواع:
النوع الأول: المحول عن الفاعل، وذلك نحو « تَفَقَّأ زيدٌ شحمًا » الأصل فيه « تفقأ شحمُ زيدٍ » فحذف المضاف ـ وهو شحم ـ وأقيم المضاف إليه ـ وهو زيدٌ ـ مُقامَهُ، فارتفعَ ارتفاعَهُ، ثم أتى بالمضاف المحذوف فانتصب على التمييز.
النوع الثاني: المحولُ عن المفعولِ وذلك نحوُ قولِهِ تعالى " وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا" أصله « وفجرنا عيونَ الأرضِ » فَفُعِلَ فيه مثلُ ما سبقَ.
النوع الثالث:المحوَّلُ عن المبتدأ، وذلك نحوُ قولِهِ تعالى " أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً " وأصله « مالي أكثرُ من مالِكَ »فحذف المضاف، وهو «مال » وأُقيمَ المضاف إليه ـ وهو الضمير الذي هو ياء المتكلم ـ مقامه فارتفع ارتفاعًا وانفصل؛ لأن ياءَ المتكلمِ ضميرٌ متصلٌ كما عرفتَ، وهو لا يُبْتَدَأُ به، ثم جِيءَ بالمضافِ المحذوفِ فَجُعلَ تمييزًا، فصار كما ترى.
وأما غير المحول فنحو « امتلأ الإناءُ ماءً »
« شروط التمييز»
قال: ولا يكون إلا نكرة، ولا يكون إلا بعد تمام الكلام.
وأقول: يشترط في التمييز أن يكون نكرة، فلا يجوز أن يكون معرفة، وأما قول الشاعر:
رَأيتُكَ لمَّا أن عَرَفتَ وُجُوهَنا صَدَدْتَ وطِبٍْتَ النَّفسَ يَا قيسُ عن عمرِو
فإن قوله « النفس » تمييز، وليست « أل » هذه « أل » المُعَرِّفة حتى يلزم منه مجيء التمييز معرفة، بل هي زائدة لا تفيد ما دخلت تعريفًا؛ فهو نكرة، وهو موافق لما ذكرنا من الشرط.
ولا يجوز في التمييز أن يتقدم على عامله، بل لا يجيء إلا بعد تمام الكلام، أي: بعد استيفاء الفعلُ فاعلَهُ، والمبتدأُ خبرَهُ.
تمرينات
1ـ بيّن أنواع التمييزِ تفصيلاً في الجملِ الآتيةِ: « شربتُ كوبًا ماءً، اشتريتُ قنطارًا عسلاً، ملكت عشرة مثاقيلَ ذهبًا، زرعتُ فدانًا قطنًا، رأيتُ أحد عشر فارسًا، ركب القطار خمسون مسافرًا، محمد أكمل من خالد خُلقًا وأشرف نفسًا وأطهر ذَيلاً، امتلأ إبراهيمُ كبرًا ».
2ـ ضع في كل مكان من الأمكنة الخالية من الأمثلة تمييزًا مناسبًا:
أالذهب أغلى ... من الفضة. هـالزرافة أطول الحيوانات ...
بالحديد أقوى ... من الرصاص.والشمس أكبر.. من الأرض.
جالعلماء أصدق الناس ... زأكلت خمسة عشرَ ...
دطالب العلم أكرم ... من الجهال. حشربت قدحًا ...

3ـ اجعل كل اسم من الأسماء الآتية تمييزًا في جملة مفيدة:
شعيراً، قصباً، خُلُقًا، أدبًا، ضَحكًا، بأسًا، بَسَالة .
4ـ هات ثلاث جمل يكون في كل جملة منها تمييز مسبوق باسم عدد، بشرط أن يكون اسم العدد مرفوعًا في واحدة ومنصوبًا في الثانية ومخفوضًا في الثالثة.
تدريب على الإعراب
أعرب الجملتين الآتيتين:
« محمد أكرم من خالد نفسًا، عندي عشرون ذراعًا حريرًا ».
الجواب
1 ـ محمد: مبتدأ، مرفوع بالابتداء، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
أكرم: خبر المبتدأ، مرفوع بالمبتدأ، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
من خالد: جار ومجرور متعلق بأكرم.
نفسًا: تمييز نسبة محول عن المبتدأ منصوبوعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
2 ـ عند: ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر مقدم، وعند مضاف وياء المتكلم مضاف إليه، مبني على السكون في محل خفض.
عشرون: مبتدأ مؤخر مرفوع بالابتداء، وعلامة رفعة الواو نيابة عن الضمة؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
ذراعًا: تمييز لعشرين، منصوب بالفتحة الظاهرة.
حريرًا: تمييز لذراع، منصوب بالفتحة الظاهرة.
أسئلة
ما هو التمييز لغة واصطلاحًا؟ إلى كم قسم ينقسم التمييز؟ ما هو تمييز الذات؟ ما هو تمييز النسبة؟ بماذا يسمى تمييز الذات؟ بماذا يسمى تمييز النسبة؟ ما الذي يقع قبل تمييز الذات؟ مَثِّل لتمييز الذات بثلاثة أمثلة مختلفة وأعرب كل واحد منها؟ إلى كم قسم ينقسم تمييز النسبة المحوَّل؟ مَثِّل للتمييز المحول عن الفاعل وعن المفعول وعن المبتدأ، مَثِّل لتمييز النسبة غير المحول، ما هي شروط التمييز؟ ما معن أن التمييز لا يجيء إلا بعد تمام الكلام؟ مَثِّل لتمييز له تمييز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:22 am


ملخص درس / الـتـمـيـيـز
لو قال أحدٌ : عندي مترٌ، وسكت ، ألا تظهر على وجهك علامة تعجب !
وأظنك ، تطلب مزيد بيان وتوضيح بل وتفسير لهذا المتر ! أهو متر من القماش مثلا أم متر من الأرض أم متر من الحبال ؟!
لكن القائل ربما يكفيك باستدراكه : عندي مترٌ قماشًا
قماشًا : في السياق ، فَسَّرَ المبهمَ ( المتر ) ، وبَيَّنَ المقصودَ منه ، لذا يُسمى : تمييزًا لأنه يوضح المبهمَ ويقال عنه المفَسِّر لأنه يُفَسِّرُ ..
ولولا هذا المفَسِّر أو التمييز لظلت الجملةُ ناقصةً ، ولظلَّ المتلقِي حائرًا !!
فالتمييز في اللغة هو التبيين ، وأما في الاصطلاح فهو : الاسم المنصوبُ المفسِّرُ لما انبهمَ من الذواتِ أو النِّسَبِ .
ولعل قائلا يقول : هذا الحد أو التعريف ينطبق على الحال أيضا ! فالحال اسم منصوب يفسر ما قبله ..
نقول نعم هو ذاك ، لكنه يخرج الحال بقيد وهو :
أن التمييزَ يفسِّرُ ما انبهمَ من الذواتِ والنِّسَب أما الحال فيفسر ما انبهم من الهيئات .

( هذا الفرق بين الحال والتمييز )
مثال / قابلتُ الضيفَ مبتسمًا
مبتسمًا : فسر ما انبهم من الهيئة فهيئة المقابل حينما قابل الضيف في حالة تبسم وفرح
اما حين يقول عندي مترٌ قماشًا ـ قماشًا : لم تفسر هيئة المتر وإنما فسرت إبهامه وهو الذات : المتر
الضابط في التمييز
التمييز يتضمن معنى ( مِن )، ففي السياق : عندي مترٌ قماشا ، فكأنني أقول : عندي مترٌ من قماشٍ
هو نفس السياق لكن الصياغة اختلفت أما الدلالة فواحدة
عندي كوبٌ قهوةً / كأنه يقول : عندي كوبٌ من قهوة
يقول ابن مالك رحمه الله تعالى
اسمٌ بمعنى (من) مُبِينُ نكرة ** ينصبُ تمييزا بما قد فسره
والتمييز نوعان :
1- تمييز ذات ، ويقال عنه تمييز المفرد وينعت بتمييز الملفوظ .

مثال / عندي مترٌ قماشًا ـ التمييز قماشًا ، المميز متر وهو الملفوظ

2- تمييز نسبة ، ويقال عنه تمييز الجملة ، وينعت بتمييز الملحوظ

مثال / اشتعل الرأسُ شيباً ـ تمييز جملة وينعت بتمييز الملحوظ أي نلاحظه ، فنلاحظ شيئا في هذه النسبة أو الجملة ونعرف ذلك من خلال
الأمثلة التالية :
في الدورةِ أربعون مشتركًا / عندي مترٌ قماشًا

أعطيته قيراطًا ذهبًا / شربتُ لترًا حليبًا
أربع سياقات نتأملها نجد أن التمييز ( مشتركًا ) و(قماشًا) و(ذهبًا ) و(حليبًا ) فسر اسما قبله وبينه ،
وهو مشتركًا فسر : أربعون ، وقماشًا فسر : متر ، وذهبًا فسر : قيراط ، وحليبًا فسر : لتر
ولولاه لوجدنا البلبلة ولما عرفنا معنى العدد (أربعين) و ( المتر ) و ( القيراط ) و ( اللتر ) ! ..
وهذا النوع من التمييز ينعت بتمييز الذات .. أو تمييز الملفوظ .. فأما ذات فتعني أن المميز مفرد ، وأما ملفوظ ، فمعين ملموس
من خلال السياق ..نرجع إلى السياقات نجد أن

التمييز : منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، ويمكن جره بحرف الجر ( من ) على سبيل تنوع الأمثلة
فيمكننا أن نقول : عندي مترٌ من قماش ، شربت لترا من حليبٍ ، أعطيته قيراطاً من ذهبٍ
ويستثنى من ذلك تمييز العدد
فـ ( شربتُ لترًا من حليبٍ ) شربت/ فعل وفاعل ، لترا / مفعول به منصوب ، من / حرف جر ،
حليبٍ : اسم مجرور بمن وعلامة جره الكسرة والجار والمجرور متعلقان بالفعل شربتُ.
ملاحظة:
لا نقول عنه تمييز أو نقول الجار والمجرور في محل نصب تمييز لا يمكن ولم يسمع هذا إنما نتعامل معه كما يقتضيه السياق
لكن ندرك أن ( من حليب ) فسرت اللتر من خلال المعنى نعرف لكن من خلال الوظيفة النحوية نعرب كما في السياق )
تمييز الذات يكون على نوعين :
1ـ تمييز عدد/ مثال ( في الدورة أربعون مشتركا

2ـ تمييز مقادير( مساحة أو وزن أو مكيال ) أو أشباه المقادير فالمتر مساحة كذلك قدر راحة أي الكف . والقيراط وزن ويشبهه مثقال ذرة . واللتر مكيال ويشبهه البرميل .

مثال / قال تعالى (( اشتعل الرأسُ شيبا )) سورة مريم ، وقال تعالى (( وفجرنا الأرض عيونا )) (( أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا )) الكهف ـ

ونص نثري ( امتلأ الحوضُ ماءً )

قلنا تمييز الذات يفسر الذات مثل ( عندي متر قماشا ) قماشا فسر المتر فهل نستطيع أن نطبق ذلك نقول ( الشيب يفسر الرأس ) و ( العيون تفسر الأرض )
و ( النفر يفسر العزة ) و ( الماء يفسر الحوض
لا يمكن إطلاقا لكن الأمثلة السابقة تستطيع تفسر ما قبلها فهو تمييز ذات أو تمييز ملفوظ
تمييز الذات يفسر المبهم من الذوات
أما تمييز النسبة فهو يفسر الجملة أي يفسر علاقة شيء بشيء في الجملة

الآن ما علاقة ( الاشتعال بالرأس )
و ( الأرض بالتفجير ) و( الأكثرية بالمال أو الأكثرية بي ) و ( الحوض بالامتلاء ) هذه تحتاج إلى تفسير لذلك قلنا :
التمييز هو التفسير هنا تمييز النسبة لا يفسر ذات لكن يفسر نسبة وهي علاقة الشيء بالشيء في الجملة
لا بد أن نفسر العلاقة وإلا يبقى الكلام حائرا :


ماذا يقصد بـ اشتعل الرأس فعندما نذكر التمييز نقول اشتعل الرأس شيبا فهذا جمال في التعبير
فالمميز ليس ذاتا وغير ملفوظ لكنه ملحوظ نلاحظه من خلال السياق الجملي أي أن التمييز هنا تمييز جملة ، لذلك تمييز النسبة لا يقع إلا في جملة
النقطة الأولى
في المثال الأول نجد أن التمييز شيبا ليس تمييزا للاشتعال ولا للرأس ، بل هو تمييز لعلاقة الاشتعال بالرأس أو لطبيعة ذلك الاشتعال ،
فالنسبةُ بين الفعلِ اشتعل والفاعلُ الرأس تحتاج إلى تفسير و بيان أي تحتاج إلى تمييز لذلك سمي : تمييز النسبة
فهو يفسر جملة ولا يفسر ذاتا مفردة مثل
( لتر ، متر ، فدان ، أردب وغيرها ومكيال وكل المقادير والأعداد ) فإذا لم نجد شيئا من ذلك فالعلاقة تكون علاقة إبهام يعني
التمييز هنا تمييز نسبة وليس تمييز ذات

إن تمييز النسبة فيه أنواع تتضح من خلال العلاقة بالجملة

النوع الأول( تمييز نسبه محول من فاعل )

قال تعالى ( اشتعل الراس شيبا ) تمييز محول من فاعل لو قلنا في غير القرآن حتى نصل الى نفس التعبير ( اشتعل شيب الرأس ).

شيب / أصله فاعل فحول من الفاعل فصار تمييزا محولا

اشتعلَ :فعل ماض مبني على الفتح ، شيبُ / فاعلٌ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف .. الرأسِ / مضاف إليه مجرور
اشتعل الرأس شيبا / شيبا محول من فاعل إلى تمييز ـ شيبا : تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة

النقطة الثانية

نأتي إلى تمييز النسبة

النوع الثاني ( تمييز محول من مفعول به )
قال تعالى ( فجرنا الأرض عيونا )) عيونا : تمييز ( ذات أو نسبة ) ـ
نقول نسبة ، لماذا ؟
لأن عيون لا تفسر الأرض هذا الضابط الأول
والضابط الثاني / لا يوجد عدد ولا مقدار لأن تمييز الذات إما تمييز عدد أو تمييز مقادير
فحكمنا من خلال هذه الضوابط أن هذا تمييز نسبة
لو نعبر في غير القران تعبير آخر فقلنا ، ( فجر الله عيون الأرضِ ) ـ ( فجرنا عيون الأرض )
فعندما ينتصب على التمييز يكونُ أصلهُ ـ مفعول به

النوع الثالث ( تمييز محول من مبتدأ )
قال تعالى (( أنا أكثر منك مالا )) مالا / تمييز ( ذات أم نسبة ) ـ إذا قلنا تمييز نسبة ، لماذا ؟
لأنها لا تفسر ذاتا وهو ليس محولا من فاعل ولا من مفعول ـ إذن هو محول من ماذا ؟
اقترح التقدير في غير القرآن ( مالي أكثر من مالك ) فهو محول من مبتدأ


الخلاصة
تمييز النسبة يأتي محولا وعلى حسب تقديرنا
قد يكون : من فاعل (اشتعل شيب الرأس تقدير اشتعل الرأس شيبا)
وقد يكون محولا من مفعول به (فجرنا عيون الأرض من الآية القرآنية : فجرنا الأرض عيونا)
وقد يكون من مبتدأ مثل : ( مالي أكثر من مالك في هذه الآية أنا أكثر منك مالا )
مثال / امتلأ الحوضُ ماءً ، ماءً تمييز ( ذات أم نسبة ) ـ تمييز نسبة ، لماذا نسبة ؟ لأنه ليس تمييز مقدار أو عدد ، هذا الضابط الأول
الضابط الثاني يفسر العلاقة بين مكونين وليس مبينا لمفرد
يفسر علاقة ولا يفسر الحوض ولا يفسر الامتلاء فهو تمييز نسبة
تمييز النسبة محول من ماذا ؟ لا يمكن تحوله من فاعل ولا مفعول ولا مبتدأ ولا غيره فلا يصح أن نقول:
امتلأ ماء الحوضِ نحن نريد الوصول بنفس الدلالة
امتلأ الحوضُ ماءً ـ الحوض هو الفاعل فكيف يكون ماء هو الفاعل فلا يمكن / إذن هو تمييز غير محول


تمييز النسبة ينقسم إلى قسمين :

1ـ تمييز محول من فاعل أو مفعول أو مبتدأ حكمه النصب دائما

2ـ تمييز غير محول ثابت على حالة واحدة لا يقبل التحويل في نفس صورته

حكمه الجواز إما النصب أو الجر بمن
مثال / أكرم به فارسا
فارسا : تمييز ليس ذات لأنه لا يفسر الكرم وليس فيه مقدار أو عدد هذه النقطة الأولى وغير محول
إذن هو تمييز نسبة غير محول لأنه لا يمكن تقديره
ويمكن جرّه بمن ( ما أكرمه من فارس)


والحمد لله رب العالمين
شبكة ضفاف لعلوم اللغة العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى   الجمعة يونيو 09, 2017 4:25 am


« الاستثناء »
قال: « باب الاستثناء » وحروف الاستثناء ثمانية، وهي: إلَّا، وغير، وَسِوَى، وَسُوى، وَسوَاءٌ، وَخلا، وعدا، وَحاشا.

وأقول: الاستثناء معناه في اللغة مطلق الإخراج، وهو في اصطلاح النحاة عبارةعن « الإخراج بإلا أو إحدى أخواتها، لشيء لولا ذلك الإخراج لكان داخلاً فيما قبل الأداة »ومثالُه قولك: « نجح التلاميذُ إلا عامرًا » فقد أخرجت بقولك « إلا عامرًا » أحد التلاميذ، وهو عامر، ولولا ذلك الإخراج لكان عامر داخلاً في جملة التلاميذ الناجحين.
واعلم أن أدوات الاستثناء كثيرة، وقد ذكر منها المؤلف ثمان أدوات، والذي ذكره منها على ثلاثة أنواع:
النوع الأول: ما يكون حرفًا دائمًا وهو « إلَّا ».
النوع الثاني: ما يكون اسمًا دائمًا، وهو أربعة، وهي: « سِوى » بالقصر وكسر السين، و « سُوَى » بالقصر وضم السين، و « سَواءُ » بالمد وفتح السين، و « غير ».
النوع الثالث: ما يكون حرفاً تارة ويكون فعلاً تارة أخرى، وهي ثلاثُ أدواتٍ وهي: « خلا، عدا، حاشا ».

« حكم المستثنى بإلا »
قال: فالمستثنى بإلّا يُنصبُ إذا كان الكلام تامًا موجبًا، نحو « قال القومُ إلا زيدًا » و « خرج الناسُ إلا عَمْرًا » وإن كان الكلامُ منفيًا تامًّا جاز فيه البدلُ والنصبُ على الاستثناء، نحو « ما قام القومُ إلا زيدٌ » و « ما ضربتُ إلا زيدًا » و « ما مررتُ إلا بزيدٍ ».
وأقول: اعلم أن للاسم الواقع بعد « إلّا » ثلاثةَ أحوالٍ؛ الحالة الأولى: وجوب النصب على الاستثناء.
الحالة الثانية: جواز إتباعه لما قبل « إلّا » على أنه بدل منه مع جواز نصبه على الاستثناء.
الحالة الثالثة: وجوب إجرائه على حسب ما يقتضيه العامل المذكورُ قبل « إلّا ».
وبيان ذلك أن الكلام الذي قبل « إلّا » إما أن يكون تامًّا موجبًا، وإما أن يكون تامًا منفيًّا، وإما أن يكون ناقصًا ولا يكون حينئذٍ إلا منفيًا.
ومعنى كون الكلام السابق تامًّا: أن يُذْكر فيه المستثنى منه، ومعنى كونه ناقصًا ألا يُذْكر فيه المستثنى منه، ومعنى كونه موجبًا، ألا يسبقه نفي أو شِبهُهُ، وشِبهُ النفي: النهي، والاستفهام، ومعنى كونه منفيًّا: أن يسبقه أحد هذه الأشياء.
فإن كان الكلام السابق تامًّا موجبًا وجب نصب الاسم الواقع بعد « إلّا » على الاستثناء نحو قولك: « قامَ القومُ إلّا زيدًا » وقولك: « خرج الناس إلّا عَمْرًا » فزيدًا وعَمْرًا: مستثنيان من كلام تام لذكر المستثنى منه ـ وهو « القوم » في الأول و « الناس » في الثاني ـ والكلام مع ذلك مُوجبٌ لعدم تقدم نفي أو شبهه؛ فوجب نصبهما، وهذه هي الحالة الأولى.
وإن كان الكلام السابق تامًّا منفيًّا جاز فيه الإتباعُ على البدلية أو النصب على الاستثناء، نحو قولك: « ما قام القوم إلا زيدٌ »فزيدٌ: مستثنى من كلام تام لذكر المستثنى منه، وهو القوم، والكلام مع ذلك منفي لتقدم « ما » النافية؛ فيجوز فيه الإتباع؛ فتقولُ « إلّا زيدٌ » بالرفع؛ لأن المستثنى منه مرفوع، وبدل المرفوع مرفوع، ويجوز فيه على قلةٍ النصبُ على الاستثناء؛ فتقول: « إلا زيدًا » وهذه هي الحالة الثانية.
وإن كان الكلام السابق ناقصًا، ولا يكون إلا منفيًّا، كان المستثنى على حسب ما قبل « إلّا » من العوامل؛ فإن كان العامل يقتضي الرفع على الفاعلية رفعته عليها، نحو « ما حضر إلا عليٌ »، وإن كان العامل يقتضي النصب على المفعولية نصبته عليها، نحو « ما رأيتُ إلا عليًّا » وإن كان العامل يقتضي الجر بحرف من حروف الجر جررته به نحو « ما مررتُ إلا بزيدٍ » وهذه هي الحالة الثالثة.

« المستثنى بغير وأخواتها »
قال: والمستثنى بِسِوى، وَسُوى، وَسَوَاءِ، وَغَيرٍ مجرورٌ لا غيرُ.

وأقول: الاسم الواقع بعد أداة من هذه الأدوات الأربعة يجب جرهُ بإضافة الأداة إليه، أما الأداة نفسُها فإنه تأخذ حكم الاسم الواقع بعد « إلا » على التفصيل الذي سبق: فإن كان الكلام تامًّا موجبًا نصبتها وجوبًا على الاستثناء، نحو « قام القومُ غير زيدٍ »، وإن كان الكلام تامًّا منفيًّا أتبعتها لما قبله أو نصبتها، نحو « ما يزورَني أحدٌ غيرُ الأخيارِ »، أو « غيرَ الأخيارِ »، وإن كان الكلام ناقصًا منفيًا أجريتها على حسب العوامل، نحو « لا تتصل بغير الأخيارِ ».

« المستثنى بعدا وأخواته »
قال: والمستثنى بخلا، وعدا، وحاشا، يجوزُ نصبُهُ وجرُهُ، نحو « قام القومُ خلا زيدًا، زيدٍ » و « عدا عمرًا وعمرٍو »، و « حاشا بكرًا وبكرٍ ».

وأقول: الاسم الواقع بعد أداة من هذه الأدوات الثلاثة يجوز لك أن تنصبه، ويجوز لك أن تجره، والسر في ذلك أن هذه الأدوات تستعمل أفعالاً تارة، وتستعمل حروفًا تارة أخرى على ما سبق، فإن قدّرتَهُنَّ أفعالاً نصبتَ ما بعدها على أنه مفعول به، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا، وإن قدّرتَهنَّ حروفًا خفضت ما بعدها على أنه مجرور بها.
ومحلُّ هذا التردد فيما إذا لم تتقدم عليهنَّ « ما » المصدرية؛ فإن تقدمت على واحدة منهن « ما » وجب نصب ما بعدها، وسببُ ذلك أن « ما » المصدرية لا تدخلُ إلا على الأفعال؛ فهنَّ أفعالٌ ألبتة إن سبقتهنَّ ، فنحو « قام القومُ خلا زيد » يجوز فيه نصب « زيد » وخفضه، « قام القوم ما خلا زيدًا » لا يجوز فيه إلا نصب « زيد » والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم.

أسئلة
ما هو الاستثناء لغة واصطلاحًا؟ ما هي أدوات الاستثناء؟ إلى كم قسم تنقسم أدوات الاستثناء؟ كم حالة للاسم الواقع بعد « إلّا »؟ متى يجب نصب الاسم الواقع بعد إلا ؟ متى يجوز نصب الاسم الواقع بعد إلا وإتباعه لما قبلها؟ ما معنى كون الكلام تامًّا؟ ما معنى كون الكلام منفيًّا؟ ما حكم الاسم الواقع بعد سوى ؟ كيف تعرب سواء؟ ما حكم الاسم الواقع بعد خلا ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التُحْفَةٌ السَنيَة بِشَرْحِ الْمُقَدِّمَةِ الآجُرُّومِيَّةِ-الدورة الأولى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نسائم العلم :: نسائم اللغة العربية :: نسائم اللغة العربية-
انتقل الى: