منتدى نسائم العلم

منتدى للعلوم الشرعية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الخميس يونيو 15, 2017 6:58 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّه مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ.وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهوَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ.
«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ»
«يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا»
«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا*يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا»
أَمَّا بَعْدُ:
فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّـهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا،وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.ثم أَمَّا بَعْدُ:
فإن الإيمان بأسماء الله وصفاته أحد أركان الإيمان بالله تعالى وهي:الإيمان بوجود الله تعالى ،والإيمان بربوبيته,والإيمان بألوهيته ، والإيمان بأسمائه وصفاته .
الشرح
الإيمان بالله يتضمن أربعة أمور: الإيمان بوجوده، وبربوبيته، وبألوهيته، وبأسمائه وصفاته ، فإذا لم يؤمن العبد بهذه الأشياء الأربعة فإن إيمانه بالله لم يتم ، فإن الإيمان بالله يتضمن هذه الأمور الأربعة جميعًا، فمَنْ أنكر وجود الله فليس بمؤمن ، ومن أنكر ربوبية الله - ولو فى بعض مخلوقاته - فليس بمؤمن به، ومن أنكرألوهية الله فليس بمؤمن به ، ومن أنكر أسماءَهُ وصفاتِه فليس بمؤمن به.
المتن
منزلة العلم بأسماء الله وصفاته من الدين :
وتوحيد اللهِ به - أي بالأسماء والصفات- أحد أقسام التوحيد الثلاثة:توحيد الربوبية ،وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات.
فمنزلته فى الدين عالية وأهميته عظيمة، ولايمكن أحداً أن يعبد الله على الوجه الأكمل حتى يكون على علم بأسماء الله تعالى وصفاته ؛ ليعبده على بصيرة .
قال اللهُ تعالى- "وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بها "الأعراف (180)
وهذا يشمل دعاء المسألة ودعاءالعبادة.
الشرح
فدعاء المسألة :
أن تجعلها مقدمةً بين يدي الدعاء فتقول: "ياغفور اغفرلي ،ويارحيم ارحمني ، وياحفيظ احفظني " ونحو ذلك.
وقالوا من الأدب أن تجعل الوسيلة لكل دعاء ما يناسبه من الأسماء ،فإذا كنت تطلب الرزق ؛فتتوسل باسم "الرزاق" ؛وإذا كنت تطلب المغفرة فتتوسل باسم "الغفور"؛فلا تقول: "اللهم يا شديد العقاب اغفر لي"فهذا لايناسب؛ وإنما المناسب أن تقول " يا غفور اغفر لي"
وأما دعاء العبادة :
فيكون بالأسماء ؛لأنك إذا علمتَ أن الله غفور ؛استغفرت الله؛والاستغفار عبادة؛وإذا علمتَ أنه سميع؛ أحجمت عن أن تسمعه ما يغضبه ؛وتكلمت بما إن سمعه منك رضي عنك وهذا عبادة تتعبد لله تعالى بمقتضى هذه الأسماء ، فتقوم بالتوبة إليه لأنه التواب ، وتذكره بلسانك لأنه السميع ، وتتعبد له بجوارحك لأنه البصير، وتخشاه فى السر لأنه اللطيف الخبير ، وهكذا.
أما دعاء المسألة :
فهو أن تجعل المسألة بين يدي الدعاء ، فتقول:ياغفور اغفرلي، أو تقول : يارحيم ارحمني ،أو تقول : يا رزاق ارزقني . وقد قال بعض أهل العلم : ومن الأدب أن تجعل الوسيلة لكل دعاء ما يناسبه من الأسماء. فإذا كنت تطلب الرزق فتتوسل باسم "الرزاق "وإذا كنت تطلب المغفرة فتتوسل باسم "الغفور" ، فلا يليق أن تقول :
" اللهم ياشديد العقاب ، اغفر لي" فإن هذا لا مناسب ، وإنما المناسب أن تقول : " اللهم ياغفور اغفر لي ".
وأمادعاء العبادة فكيف يكون بأسماء الله الحسنى وذلك أنك إذا علمت أن الله غفور استغفرته، والاستغفار عبادة ، وإذا علمتَ أنه سميع أحجمتَ عن أن يسمع منك مايُغضبه ، وتكلمت بما إذا سمعه منك رضي عنك، وهذا عبادة ، وعليه : فدعاء الله تعالى بأسمائهيكون شاملاً لدعاء المسألة ودعاء العبادة ،فدعاء المسألة أن تتوسل بأسماء الله تعالى فيما تدعو الله به ،
ودعاء العبادة أن تتعبد لله بماتقتضيه هذه الأسماء .
المتن
فدعاء المسألة: أن تقدم بين يدي مطلوبك من أسماء الله تعالى ما يكون مناسباً مثل أن تقول: يا غفور اغفر لي. ويا رحيم ارحمني. ويا حفيظ احفظني. ونحو ذلك.
ودعاء العبادة: أن تتعبد لله تعالى بمقتضى هذه الأسماء، فتقوم بالتوبة إليه؛ لأنه التواب، وتذكره بلسانك لأنه السميع، وتتعبد له بجوارحك لأنه البصير، وتخشاه في السر لأنه اللطيف الخبير، وهكذا.
ومن أجل منزلتهِ هذه ، من أجل كلام الناس به بالحق تارة وبالباطل الناشئ عن الجهل والتعصب تارةً أخرى ، أحببت أن أكتب فيه ما تيسر من القواعد ؛ راجيَا من الله تعالى أن يجعل عملي خالصًا لوجهه موافقًا لمرضاته نافعًا لعباده.
وسميته:
"القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى "
الشرح
الخوض في باب الأسماء والصفات ؛تارةً يكون بالحق؛ وتارةً يكون بالباطل . أما من قال فيه بالحق،فمنشأ قولِه: هذا أنه يريد الحق فيقول فيه بالحق.
وأمامن قال فيه بالباطل ، فمنشأ قولِه فواحد من أمرين:إما الجهل ، وإما التعصب،فإذا كان عالمًا بالحق وأصر على قوله المخالف للحق كان ذلك من باب التعصب ، وأما إذا كان لا يعلم الحق وقال بالباطل فهذا منشأْ قوله الجهل،- وهذا الثاني -وهو الجاهل – أقرب إلى الاستقامة من الأول ،فالجاهل أقرب إلى الاستقامة ؛لأن الجاهل إذا كان مريداً للحق إذا عُلم استقام ، وهذا بخلاف المتعصب.
ولذلك تجد بعض أهل الكلام اللذين خالفوا الحق في بعض أسماء الله وصفاته لما كان مُريداً للحق هداه الله إليه ورجع إما رجوعاً كليًا وإما رجوعًا جزئيًّا،
فالغزَّالي مثلاً رجع عن الفلسفة بعدأن كان متصفًا بها وقائلاً بها ، وكتب كتابَهُ سماهُ " تهافُت الفلاسفة"وبيَّن فيه بطلان مذاهب الفلاسفة .
وأبو الحسن الأشعري رحمه الله ؛كان معتزِليًا -على مذهب المعتزلة - فهداه الله لمذهب أهل السنة ورجع إلى الحق وبين بطلان مذهب المعتزلة .
فمخالفة الحق إن كانت ناشئةً عن جهل فدواؤها بسيط ، وإنما الإشكال فيما كان ناشئًاعن تعصب ، فإن دواءه يكون عسرًا ، ولكن إذا أراد الله هدايته هداه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الخميس يونيو 15, 2017 6:59 pm


الفصل الأول

قواعد في أسماء الله تعالى

القاعدة الأولى

المتن
قواعدفي أسماءالله تعالى
القاعدةالأولى:أسماءالله تعالى كلهاحسنى:
أي بالغة في الحسن غايته،قال الله تعالى: "وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُالْحُسْنَى" الأعراف 180..
الشرح
قد قال بعض الناس :إننا لوعبرنا بقولنا:"البالغُ فى الحُسن كمالَه"لكان أولى من قولنا:"بالغة في الحسن غايته"، ونحن نقول:صحيح أن التعبيربـ"كماله" قد يكون أحسن ، ولكنقولنا : "غايته"يفيد أنه ليس شيءُ وراءها في الكمال ، وعليه ؛ فتكون "غايته " بمعنى" كماله "، وعلى هذا فليس المراد بقولنا : "غايته " أن أسماء الله لها نهاية في الحسن ،
بل إننا نقول : إن أسماء الله في غاية الحسن ، والمراد : في أكمل مايكون من الحُسن ، ولهذا وصفَ الله باسم التفضيل فى قوله تعالى:"الحُسنى".
المتن:
وذلك لأنها متضمنة لصفات كاملة لانقص فيها بوجه من الوجوه،لا احتمالاًولا تقديراً .
الشرح
ولهذا نقول: إن الألفاظ إماأن تدل على معنى ناقص نقصاً مطلقاً ، وإما أن تكون دالةً على كمال في حال ونقص في حال ، وإما أن تكون دالة على الكمال ولكن لا غاية الكمال ، وإما أن تدل على غاية الكمال،فهذه أربعة أقسام:
القسم الأول:إن كانت دالة على غاية الكمال ، فهي من أسماء الله ، إذ ليس فيها نقص أبداً : لااحتمالاً ولاتقديراً,وذلك مثل" السميع "و"البصير" و"العظيم" و"العليم"... فكل هذه الأسماء دالة على الكمال بل على غاية الكمال ،وهوكمالٌ لانقص فيه.

القسم الثانى:
وهوالألفاظ الدالة على الكمال لكن مع احتمال نقصٍ بالتقدير ، فهذا لايُسمى به الله ، ولكن يُخبرُ به عنه ؛لأن باب الإخبار أوسع ، وذلك مثل:"المُتكلم"و"الشائي"و"المُريد"و"الصانع"و"الفاعل" وماأشبه ذلك ،فهذه كلمات لايُسمى الله بها مطلقًا ، ولكن يُخبر بها عنه

القسم الثانى:
وهوالألفاظ الدالة على الكمال لكن مع احتمال نقصٍ بالتقدير ، فهذا لايُسمى به الله ، ولكن يُخبرُ به عنه ؛لأن باب الإخبار أوسع ، وذلك مثل:"المُتكلم"و"الشائي"و"المُريد"و"الصانع"و"الفاعل" وماأشبه ذلك ،فهذه كلمات لايُسمى الله بها مطلقًا ، ولكن يُخبر بها عنه إخبارًا مطلقًا ، فنقول بأن الله "مُتكلم" وبأن الله "شاءٍ" وبأن اللهَ " مُريدٌ" وبأنَّ اللهَ" فعالٌ "لكن ليس من باب التسمية بل من باب الإخبار.
فـ "المُتكلم" ليس من أسماء الله ؛لأن المتكلم قد يتكلم بما يُحمد وقد يتكلم بما يُذم، ولكن الكلام نفسه كمالٌ،ولكن مُتعلَّقُ ذلك الكلام؛ قد يكون نقصاً وقد يكون كمالاً؛ فالمتكلمُ بالمعروف مُتكلمٌ بكمال ؛ والمُتكلم بالمنكر متكلمٌ بنقص،فصفة الكلام فى ذاتها كمالٌ، ولكن موضوع الكلام قد يكون نقصًا -يُحمد وقد يُذم-، ولهذا لميكن"المتكلم"من أسماء الله، وصحَّ أن يُطلق على الله على سبيل الإخبار. و"المُريد"ليس من أسماء الله، ولكن أصلُ إثبات الإرادة وأنَّ الفاعل يفعلُ مايُريده فهذا كماله؛ولهذا فالمُريد أكمل ممن لايُريد،فالإنسان أكمل من الحيوان لأن إرادته أكمل ؛والحيوان أكمل من الشجر لأن إرادته أكمل ، والمختارللشىء أكمل من المُكره على الشىء لأن إرادته أكمل.
والمراد قد يكون خيرًا وقد يكون شرًا، فالإنسان يُطلق عليه أنه مُريدٌ وقد يُريدالخير وقد يُريد الشر، فلما كان لفظ المريد قد يوهم نقصاً ولو بالتقدير؛لم يصح أن يكون من أسماء الله تعالى وإنمايُخبر به عن الله فقط .
القسم الثالث:
الذى يحتمل نقصًا وكمالاً فى نفس المعنى لافىالمتعلَّق؛لايُطلق على الله تعالى، وإنما يُذكر مُقيدًا.مثل:"المكر"و"الخداع"و"الاستهزاء"و"الكيد"، فلا نقول بأن الله "ماكر"ولا أن الله "كائدٌ" فالكيد فى ذاته ينقسم إلى" كيد محمود" و"كيد مذموم" ولهذالم يصح إطلاقُ اسم "الكائد" على الله ، وكذلك "الماكر" و"المستهزئ"، والصواب أن نُقيد ذلك ، فنقول:إنَّ الله-عزوجل-كائدٌ بمَنْ يكيد، وماكرٌبمن يمكر،ومستهزئٌ بمن يستهزئ به ؛ وهكذا.
القسم الرابع:-
الذى هو نقصٌ محضٌ ، فهذا لايُسمى اللهُ به ، ولايُوصف به؛مثل العمى، والصمم، والعجز،فهذا نقصٌ محض فلايُطلق على الله أبدًا: لاخبرًا ولاتسمية.
والخلاصة:
أنَّ الأقسام أربعة:
1-كمالٌ محضٌ في ذاته وموضوعه، فهذا يكون من أسماء الله.
2-كمالٌ في ذاته لافي موضوعه فهذا يُطلق على الله خبرًا ولا يسمى به .
3- مايحتمل نقصًا وكمالًا في ذاته ، فهذا لايُخبر به عن الله خبرًا مطلقًا وإنما خبرًا مُقيدًا، ولايُعتبر منالأسماء.
4- ماكان نقصًا محضًا ،فهذا لايُوصف به لاخبرًا ولا تسميةً.
ولهذا فقول الله تعالى:"ولله الأسماء الحُسنى"يعنى التى ليس فيها نقصٌ بوجهٍ من الوجوه.
وهذه الأقسام الأربعة ذكرها شيخ الإسلام-رحمه الله-فى مواضع متفرقة من كلامه وهي واضحة وصحيحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الخميس يونيو 15, 2017 6:59 pm


الفصل الأول

قواعد في أسماء الله تعالى

القاعدة الأولى

المتن
قواعدفي أسماءالله تعالى
القاعدةالأولى:أسماءالله تعالى كلهاحسنى:
أي بالغة في الحسن غايته،قال الله تعالى: "وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُالْحُسْنَى" الأعراف 180..
الشرح
قد قال بعض الناس :إننا لوعبرنا بقولنا:"البالغُ فى الحُسن كمالَه"لكان أولى من قولنا:"بالغة في الحسن غايته"، ونحن نقول:صحيح أن التعبيربـ"كماله" قد يكون أحسن ، ولكنقولنا : "غايته"يفيد أنه ليس شيءُ وراءها في الكمال ، وعليه ؛ فتكون "غايته " بمعنى" كماله "، وعلى هذا فليس المراد بقولنا : "غايته " أن أسماء الله لها نهاية في الحسن ،
بل إننا نقول : إن أسماء الله في غاية الحسن ، والمراد : في أكمل مايكون من الحُسن ، ولهذا وصفَ الله باسم التفضيل فى قوله تعالى:"الحُسنى".
المتن:
وذلك لأنها متضمنة لصفات كاملة لانقص فيها بوجه من الوجوه،لا احتمالاًولا تقديراً .
الشرح
ولهذا نقول: إن الألفاظ إماأن تدل على معنى ناقص نقصاً مطلقاً ، وإما أن تكون دالةً على كمال في حال ونقص في حال ، وإما أن تكون دالة على الكمال ولكن لا غاية الكمال ، وإما أن تدل على غاية الكمال،فهذه أربعة أقسام:
القسم الأول:إن كانت دالة على غاية الكمال ، فهي من أسماء الله ، إذ ليس فيها نقص أبداً : لااحتمالاً ولاتقديراً,وذلك مثل" السميع "و"البصير" و"العظيم" و"العليم"... فكل هذه الأسماء دالة على الكمال بل على غاية الكمال ،وهوكمالٌ لانقص فيه.

القسم الثانى:
وهوالألفاظ الدالة على الكمال لكن مع احتمال نقصٍ بالتقدير ، فهذا لايُسمى به الله ، ولكن يُخبرُ به عنه ؛لأن باب الإخبار أوسع ، وذلك مثل:"المُتكلم"و"الشائي"و"المُريد"و"الصانع"و"الفاعل" وماأشبه ذلك ،فهذه كلمات لايُسمى الله بها مطلقًا ، ولكن يُخبر بها عنه

القسم الثانى:
وهوالألفاظ الدالة على الكمال لكن مع احتمال نقصٍ بالتقدير ، فهذا لايُسمى به الله ، ولكن يُخبرُ به عنه ؛لأن باب الإخبار أوسع ، وذلك مثل:"المُتكلم"و"الشائي"و"المُريد"و"الصانع"و"الفاعل" وماأشبه ذلك ،فهذه كلمات لايُسمى الله بها مطلقًا ، ولكن يُخبر بها عنه إخبارًا مطلقًا ، فنقول بأن الله "مُتكلم" وبأن الله "شاءٍ" وبأن اللهَ " مُريدٌ" وبأنَّ اللهَ" فعالٌ "لكن ليس من باب التسمية بل من باب الإخبار.
فـ "المُتكلم" ليس من أسماء الله ؛لأن المتكلم قد يتكلم بما يُحمد وقد يتكلم بما يُذم، ولكن الكلام نفسه كمالٌ،ولكن مُتعلَّقُ ذلك الكلام؛ قد يكون نقصاً وقد يكون كمالاً؛ فالمتكلمُ بالمعروف مُتكلمٌ بكمال ؛ والمُتكلم بالمنكر متكلمٌ بنقص،فصفة الكلام فى ذاتها كمالٌ، ولكن موضوع الكلام قد يكون نقصًا -يُحمد وقد يُذم-، ولهذا لميكن"المتكلم"من أسماء الله، وصحَّ أن يُطلق على الله على سبيل الإخبار. و"المُريد"ليس من أسماء الله، ولكن أصلُ إثبات الإرادة وأنَّ الفاعل يفعلُ مايُريده فهذا كماله؛ولهذا فالمُريد أكمل ممن لايُريد،فالإنسان أكمل من الحيوان لأن إرادته أكمل ؛والحيوان أكمل من الشجر لأن إرادته أكمل ، والمختارللشىء أكمل من المُكره على الشىء لأن إرادته أكمل.
والمراد قد يكون خيرًا وقد يكون شرًا، فالإنسان يُطلق عليه أنه مُريدٌ وقد يُريدالخير وقد يُريد الشر، فلما كان لفظ المريد قد يوهم نقصاً ولو بالتقدير؛لم يصح أن يكون من أسماء الله تعالى وإنمايُخبر به عن الله فقط .
القسم الثالث:
الذى يحتمل نقصًا وكمالاً فى نفس المعنى لافىالمتعلَّق؛لايُطلق على الله تعالى، وإنما يُذكر مُقيدًا.مثل:"المكر"و"الخداع"و"الاستهزاء"و"الكيد"، فلا نقول بأن الله "ماكر"ولا أن الله "كائدٌ" فالكيد فى ذاته ينقسم إلى" كيد محمود" و"كيد مذموم" ولهذالم يصح إطلاقُ اسم "الكائد" على الله ، وكذلك "الماكر" و"المستهزئ"، والصواب أن نُقيد ذلك ، فنقول:إنَّ الله-عزوجل-كائدٌ بمَنْ يكيد، وماكرٌبمن يمكر،ومستهزئٌ بمن يستهزئ به ؛ وهكذا.
القسم الرابع:-
الذى هو نقصٌ محضٌ ، فهذا لايُسمى اللهُ به ، ولايُوصف به؛مثل العمى، والصمم، والعجز،فهذا نقصٌ محض فلايُطلق على الله أبدًا: لاخبرًا ولاتسمية.
والخلاصة:
أنَّ الأقسام أربعة:
1-كمالٌ محضٌ في ذاته وموضوعه، فهذا يكون من أسماء الله.
2-كمالٌ في ذاته لافي موضوعه فهذا يُطلق على الله خبرًا ولا يسمى به .
3- مايحتمل نقصًا وكمالًا في ذاته ، فهذا لايُخبر به عن الله خبرًا مطلقًا وإنما خبرًا مُقيدًا، ولايُعتبر منالأسماء.
4- ماكان نقصًا محضًا ،فهذا لايُوصف به لاخبرًا ولا تسميةً.
ولهذا فقول الله تعالى:"ولله الأسماء الحُسنى"يعنى التى ليس فيها نقصٌ بوجهٍ من الوجوه.
وهذه الأقسام الأربعة ذكرها شيخ الإسلام-رحمه الله-فى مواضع متفرقة من كلامه وهي واضحة وصحيحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 3:01 am

المتن
* مثال ذلك: "الحي"اسم من أسماء الله تعالى، متضمن للحياة الكاملة ؛التي لم تسبق بعدم، ولا يلحقها زوال. الحياة المستلزمة لكمال الصفات من العلم، والقدرة، والسمع، والبصر وغيرها.
* ومثال آخر: "العليم" اسم من أسماء الله متضمن للعلم الكامل، الذي لم يُسبق بجهل، ولا يلحقه نسيان، قال الله تعالى "عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسَى"سورة طه، الآية: 52..العلم الواسع المحيط بكل شيء جملةً وتفصيلاً، سواء ما يتعلق بأفعاله، أو أفعال خلقه، قال الله تعالى: "وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ"سورة الأنعام، الآية 59.

الشرح
قوله"ظُلُمات"جمع "ظُلمة" والظلمات كما تكون فى البحر تكون فى الأرض،فانظرإلى حبةٍ مدفونةٍ في قاع البحر في ليلةٍ ممطرةٍ وغيمٍ كثيف ، فههنا عدة ظلمات ،فأولاً : الطبقة التى غطتها في قاع البحر، وثانياً: البحر نفسه, وثالثاً: ظلامُ الليل ،ورابعاً: السحاب، وخامساً: المطر، فعندنا الآن خمسُ ظلمات تُحيط بهذه الحبة الصغيرة المدفونة في قاع البحر ولاتراها العين المجردة ، والله تعالى يعلمها، بل هي في كتابٍ مبين - أي مكتوبة- وهذا دليلٌ على عموم علم الله وسعته وأنه لايخفى عليه شىءٌ في الأرض ولا في السماء.
أنت إذا آمنت بهذا العلم بعلم الله وأنه يعلم كل شىءٍ في السموات والأرض ، فإنه ينبغى أن يردعك إيمانك هذا عن فعل مايكرهه الله ، ويوجب لك أن تفعل مايُحبه الله ،وينبغي عليك أن تعلم أنك مهما كتمت في نفسك من شىءٍ ،فالله يعلمه ،ومهما كتمت عن الخلق فلم يعلموه فإن الله يعلمه، ومماينبغي كذلك معرفته ههنا أنك إن فعلت مايكرهه الله مُستتراً عن الناس فإن الله قد يُطلع الناس على ذلك وسواء أخبروك أم لم يُخبروك ،
فالشيطان قد يأمرك بالفحشاء فتفعلها سِراً ولا يعلم بذلك إلا الله ،فيُلقي فى قلوب الناس أنكَ فعلت ذلك ، فتشعر أن الناس ينظرون إليك وكأنهم يعلمون مافعلت ، وكأنهم يلومونك ويُؤنبونك مع أنهم ماقالوا لك ذلك صراحة ، لكن الشيطان يُلقي في قلوب الناس ذلك ليسيئوا الظن بك ، وتنظرإلى الناس وكأنهم شاهدوا فعلك ، وفي مثله قال الشاعر:

إذا ساءَ فِعلُ المرءِ ساءت ظنونه وصدَّق ماقالوه مِن توهُّمِ
وهذا من أسرارحكمةِ الله عزوجل :أنَّ ما يخفيه الإنسان في نفسه وإن كان لم يُطلع عليه أحد، فإنَّ الله تعالى يعلم به ، وإذاعَلِمَ الله به أوشك أن يُطلِع عباده عليه.
وفى ذلك يقول ابن القيم رحمه الله:إن الشيطان الذي أمرك بالسوء يُلقي في قلوب الناس أنك فعلت ذلك السوء وإن لم يطلعوا عليه.
هذه مسألة تُوجب للإنسان أن يحترس غاية الاحتراس من الذنوب وإن خفيت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 3:02 am

المتن
"وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ"سورة هود، الآية: 6،"يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ"سورة التغابن، الآية:4.
* ومثال ثالث: "الرحمن" اسم من أسماء الله تعالى متضمن للرحمة الكاملة، التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، "لله أرحم بعباده من هذه بولدِها"رواه البخاري، كتاب الأدب (5999)، ومسلم، كتاب التوبة (2754).يعني أم صبي وجدته في السبي فأخذته وألصقته ببطنها وأرضعته، ومتضمن أيضاً للرحمة الواسعة التي قال الله عنها"وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ"سورة الأعراف، الآية:156، وقال عن دعاء الملائكة للمؤمنين"رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا"سورة غافر، الآية: 7.
والحُسن في أسماء الله تعالى يكون باعتبار كل اسم على انفراده،ويكون باعتبار جمعه إلى غيره،فيحصل بجمع الاسم إلى الآخر كمالٌ فوقَ كمالٍ.
الشرح
أسماءُ الله كلها حُسنى على انفرادٍ ،وقد ينضافُ إلى هذا الحُسن-الذى اكتسبه الاسم اكتاسبًا- ذاتيًا- ينضاف إليه حُسنٌ آخر بانضمامه إلى غيره ،فيكون من مجموع الاسمين كمالٌ آخر، وهذا كثيرٌ في القرآن ، فكثيرًا مايقرن الله تعالى بين اسمين وتجد في ضم أحدهما إلى الآخر كمالاً لايحصل بانفراد أحدهما عن الآخر.
المتن
مثال ذلك: "العزيز الحكيم". فإن الله تعالى يجمع بينهما في القرآن كثيراً. فيكون كل منهما دالاً على الكمال الخاص الذي يقتضيه، وهو العزة في العزيز، والحكمُ والحكمةُ في الحكيمِ، والجمع بينهما دال على كمال آخر وهو أن عزته تعالى مقرونة بالحكمة، فعزته لا تقتضي ظلمًا وجَوْرًا وسوء فعل، كما قد يكون من أعزاء المخلوقين، فإن العزيز منهم قد تأخذه العزة بالإثم، فيظلم ويجور ويسيء التصرف. وكذلك حكمه تعالى وحكمته مقرونان بالعز الكامل بخلاف حكم المخلوق وحكمتِه فإنهما يعتريهما الذل.
الشرح
مثال "العزيز" و "الحكيم" يقرن الله بينهما كثيرًا، ويستفاد من قرن "العزيز" بـ "الحكيم" فائدة عظيمة ، وهي أن عزته مقرونة بالحكمة، لأن العزة وحدها قد ينتجعنها سوء التصرف والظلم والجَوْر،كما لو وجدنا مَلِكًا عزيزًا في مُلْكِه لايعارضه أحدٌ،تجد هذا الملِك إن لم يهده الله تعالى تجده؛لكمال سلطانه وعزته؛ يبطش ويجور ولا يبالِي ، لأنه ليس بحكيم .
كذلك أيضًا من الناس من يكون حكيمًا ؛لكن ليسعنده عزة وغلبَة، فهو ذو حكمة ؛ ولهذا تراه يتصرفتصرفًا حسنًا ؛ويضع كل شيء بموضعه، ولكن ليس عنده قوة أو عزة يمضي بها ما أراد .
والله عز وجل "عزيز حكيم "فعزته مقرونة بالحكمة؛وحكمته مقرونة بالعزة، وباقتران الاسمين بعضهما إلى بعض يحصل كمالٌ آخر وهوعزةٌ في حِكمة وحِكمةٌ في عزة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 3:02 am

القاعدة الثانية:
أسماءُ الله تعالى أعلامٌ وأوصاف
أعلامٌ باعتبار دلالتها على الذات، وأوصافٌ باعتبار مادلت عليه من المعاني،وهي بالاعتبار الأول مُترادفة لدلالتها على مسمى واحدٍ وهوالله- عزوجل-،وبالاعتبار الثاني مُتباينة لدلالة كل واحد مِنها على معناهُ الخاص فـ"الحي,العليم,القدير,السميع، البصير الرحمن, الرحيم, العزيز, الحكيم"كلها أسماء لمسمى واحد وهوالله سبحانه وتعالى،لكن معنى "الحي" غير معنى "العليم"و"العليم" غير معنى "القدير" وهكذا.
الشرح
هذه القاعدة الثانية ، فيها مبحثان:
المبحث الأول:
"أنَّ أسماء الله أعلام وأوصاف" فهي باعتبار دلالتها على الذات "أعلام" وباعتبار دلالتها على المعاني" أوصاف".
و مثال ذلك "السميع" فهو يدل على الله ،فيكون بهذا الاعتبار علماً" و ابن مالك يقول:
اسمٌ يُعيِّنُ المُسمى مطلقاً علمهُ كجعفرِ وخَرْنَقا
فـ " السميع "علمٌ ، وباعتبارأنَّ"السميع"مُتضمِنٌ للسمع، وأنه يسمع عز وجل كل صوتٍ تكونُ صفةً، ولذلك نقول:أسماء الله تعالى أعلامٌ وأوصافٌ.
وأما أسماءُ غيرالله الأصل فيها أنها أعلامٌ فقط، ولهذا نسمى هذا الرجل "عبد الله" وهو من أكفر عباد الله ، ونسمي هذا الرجل "عليًا" وهوسافلٌ ؛نازل، ونسميه "حكيمًا" وهومن أسفه عباد الله ، ونسميه"محمدًا"وهو مُذمَّمٌ ، ونسميه "أحمد " وهو أكفر الناس؛فأسماء غيرالله أعلامٌ مجردة فقط ، إلا أسماء النبي-صلى الله عليه وآله وسلم-وأسماء القرآن ،فأسماء الرسول صلى الله عليه وسلم هي أعلام وأوصاف ؛ لأن اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم "محمد" وقد سُميَ بهذا الاسم لكثرة محامده أو لكثرة خصاله الحميدة،واسمه أحمد لأنه أحمد الناس لله-عزوجل-وأحمد من يحمده الناس.


المبحث الثاني
وهو أن أسماء الله تعالى هل هي مترادفة أم متباينة ؟ فنقول:أما باعتباردلالتها على ذات الله فهي مترادفة، لأنها كلها تدل على ذاتٍ واحدة. وأما باعتبارماتحمله من المعاني فهي متباينة، فـ "السميع " و"البصير" و "العزيز"و" الحكيم" كلها أسماء لمسمى واحدٍ وهو الله ، فهي بهذا الاعتبار مترادفة ، لكن "السميع" دال على السمع و"البصير"دال على البصر، ومن المعلوم أن السمع غير البصر ، والبصرغيرالسمع، والعزة غير السمع، وأن الحكمة غير السمع .... وهكذا.
واعلم أن الكلمتين إما أن تكونا متباينتين أو مترادفتين أومشتركتين أو بينهما نسبة عموم وخصوص.
أولاً: أن تكون الكلمتان متباينتان،وذلك بأن تدل كل كلمة منهما على معنىً لايتفق مع الأخرى؛ مثل "القمح" و"الأرز"، فالقمح غير الأرز ، .وليس بينهما عموم وخصوص.
ثانيًا : أن تكون الكلمتان مترادفتين ؛لترادفهما على معنىً واحدٍ، كما يترادف الشيء بعضه على بعض ، مثل "قمح"و" بُر" و" حِنطة" فكلها مترادفة, مثل "بشر" و"إنسان" فهي أيضًا مترادفة.
ثالثًا : قد تكون الكلمة مشتركة ،وذلك بأن تكون هناك كلمة واحدة تدل على معانٍ متعددة بعكس الترادف، ومثال ذلك"العَيْن" فهي تطلق على "العين " التي هي الجارحة ، وعلى "عين الماء الجارية "، وعلى "الذهب "، و"الجاسوس" إلا أن البعض يقول بأن إطلاق "العين " على "الجاسوس" من باب المجاز ، والمقصود أن هذه الكلمات نسميها مشتركة ؛ لأن المعاني مشتركة في لفظ واحدٍ.
رابعًا : أن يكون بين الكلمتين عموم وخصوص ، بأن تكون أحدى الكلمتين أخصَّ من الأخرى,مثل "إنسان" و"حيوان"، فـ"الإنسان" فنسمي الإنسان إنسانًا، فهذا خاصٌّ, وكلمة "حيوان" عام يشمل الإنسان وغيره . ومن الطريف أنك لو قلت للعامي : "أنت حيوان ناطق" لنط بحلقي؛ لأنه يظن أن الحيوان الناطق الحمار، لكن لو تقول له :الفلاسفة يقولون أن الإنسان حيوانٌ ناطقٌ، وأن كلمة "حيوان" هذه جنس ، وأن كلمة "ناطق " هذه فصْلٌ، ما كان عنده إشكال ،هل يجوز أن تخاطب عاميًا "يا حيوان ناطق"؟ لا. لأنه يراه شتمًا.لكن و لو قلت لطالب علم ما الإنسان ؟فيقول لك حيوانٌ ناطق. والذى أراه أن يُقال الإنسان هو البشر.
*المتن*
وإنما قلنا بأنها أعلام وأوصاف، لدلالة القرآن عليه. كما في قولِه تعالى"وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"سورة يونس، الآية: 107.. وقولِه"وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَة"سورة الكهف، الآية: 58.. فإن الآية الثانية دلت على أن الرحيم هو المتصف بالرحمة. ولإجماع أهل اللغة والعرف أنه لا يقال: عليم إلا لمن له علم، ولا سميع إلا لمن له سمع، ولا بصير إلا لمن له بصر، وهذا أمر أبين من أن يحتاج إلى دليل.
* الشرح *

فإن قال قائلٌ ماالدليل على أن أسماء الله تعالى أعلامٌ وأوصافٌ؟
قلنا: الدليل من القرآن ومن اللغة.القرآن:قال الله تعالى:""وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَة" سورة الكهف، الآية: 58.والرحمة صفة ؛ إذًا "الرحيم" معناه ذوالرحمة.
وأما من اللغة ،فإن أهل اللغة والعُرف أجمعوا على أنه لايوصف بالمُشتق إلا مَنْ اتصف بمعناه,فلايُقال "سميعٌ": للأصم ؛ولا "بصيرٌ" : للأعمى ؛ولا "عاقلٌ": للمجنون ؛ بل لابد أن تكون هذه الأوصاف دالة على معانيها فيمن نُسبتْ إليه ، وهو أمرٌ أبين من أن يحتاج إلى شرح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 3:02 am

*المتن*
وبهذا عُلم ضلال من سَلَبوا أسماءَ اللهِ تعالى معانيها من أهل التعطيل وقالوا: إن الله تعالى سميع بلا سمع، وبصير بلا بصر، وعزيز بلا عزة وهكذا..وعللوا ذلك بأن ثبوت الصفات يستلزم تعدد القدماء. وهذه العلة عليلة بل ميتة لدلالة السمع والعقل على بطلانها .
* الشرح *
هؤلاء المعطلة يقولون : نحن نثبت أسماء الله ، فالله سميع عليم بصير ... لكن بدون إثبات المعنى ، فنقول : " سميع بلا سمع " و" بصير بلا بصر" وهكذا ، فإذا سألناهم عن سبب ذلك قالوا : لأنك إذا قلت إن لله سمعًا وبصرًا وقدرة وقوة وقلت ؛ أن هذه الصفات قديمة؛ لزم تعدد القدماء! وأنت تُنكر على النصارى قولهم:بأن الله ثالث ثلاثة .
وأنت تريد الله أكثر مئات المئات؟
ونحن نقول: هذا القول باطلٌ؛ لأنه لايلزم من تعدد الصفة تعدد الموصوف. وإلا لكُنَّا نحن أيضًا الواحد منا كم يكون؟
كثير بحسب صفاته
-السمع :هو القرآن والسنة، وسيمر بك هذا التعبير كثيرًا فانتبه له.-
*المتن*
أما السمع: فلأن الله تعالى وصف نفسه بأوصاف كثيرة، مع أنه الواحد الأحد. فقال تعالى: "إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ* إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ* وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ* ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ* فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ" وقال تعالى: "سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى* الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى* وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى* وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى* فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى". ففي هذه الآيات الكريمة أوصاف كثيرة لموصوف واحد، ولم يلزم من ثبوتها تعدد القدماء3.
وأما العقل: فلأن الصفات ليست ذوات بائنة4 من الموصوف، حتى يلزمَ من ثبوتها التعدد، وإنما هي من صفات من اتصف بها، فهي قائمة به، وكل موجودٍ فلابد له من تعدد صفاته، ففيه صفة الوجود، وكونه واجب الوجود5، أو ممكن الوجود6، وكونه عينًا قائمًا بنفسه أو وصفًا في غيره.
_____________
حاشية لتوضيح معاني الفردات غير موجودة بكتاب الشيخ العثيمين:
1 على الذات : أي على ذات الله
2 متباينة: أي مختلفة عن بعضها
3 - تعدد القدماء : أي تعدد الذات ولعياذ بالله
4 - بائنة : منفصلة
5 - واجب الوجود : أي لم يسبقة عدم ولا يلحقه زوال وهذا لايكون إلا في حق الله جل في علاه ، فهو سبحانه الأول والآخر
6 - ممكن الوجود : أي يسبقة عدم ويلحقه زوال وهذا لايكون إلا في حق المخلوق الفاني الضعيف
* الشرح *

نحن نقول بأن الموجود تتعدد صفاتُه ، ونقول لمن خالفنا : هل تُثبتون أنَّ اللهَ موجودٌ؟ سيقولون: نعم ، نثبت ذلك ، نقول لهم :وكل موجود لابد أن تتعدد صفاتُه ضروري، فمثلا الموجود: فيه صفة الوجود؛ وفيه أيضًا أن وجودَهُ إما ممكن وإما واجب الوجود، وهذه صفة ثانية، ونحن نقول بأن وجودنا نحن من باب الممكن ، وبأن وجود الله-عزوجل- من باب الواجب. ونقول كذلك : الموجود إما أن يكون وجوده عينًا قائمة بنفسها ،أو يكون صفةً في غيره ؛ فالإنسان مثلا : عينٌ قائمٌ بنفسه، وسمع الإنسان وبصره وصفٌ قائمٌ بغيره.
إذًا كل موجود، لابد أن يتصف بهذه الصفات الثلاثة: الوجودية، وكون وجوده واجبًا أوممكنًا ، وكونه عينًا قائمة بنفسها أو وصفًا في غيره. وهذا أمرٌ لايمكن إنكاره.

*المتن*
وبهذا أيضًا علم أن: "الدهر" ليس من أسماء الله تعالى؛ لأنه اسم جامد لا يتضمن معنى يلحقه بالأسماء الحسنى، ولأنه اسم للوقت والزمن، قال الله تعالى عن منكري البعث: "وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْر"سورة الجاثية، الآية: 24.يريدون مرور الليالي والأيام.
فأما قوله صلى الله عليه وسلم: "قال الله - عز وجل -: يؤذيني ابنُ آدم يسب الدهر، وأنا الدهر، بيدي الأمر أقلب الليل والنهار"رواه البخاري، كتاب التفسير "4826"، ومسلم، كتاب الألفاظ من الأدب "2246".. فلا يدل على أن الدهر من أسماء الله تعالى؛ وذلك أن الذين يسبون الدهر إنما يريدون الزمان الذي هو محل الحوادث، لا يريدون الله تعالى، فيكون معنى قوله: "وأنا الدهر" ما فسره بقوله: "بيدي الأمرُ أقلب الليل والنهار"، فهو سبحانه خالق الدهر وما فيه، وقد بين أنه يقلب الليل والنهار، وهما الدهر، ولا يمكن أن يكون المقلِب "بكسر اللام" هو المقلَب "بفتحها" وبهذا تبين أنه يمتنع أن يكون الدهرُ في هذا الحديث مرادًا به الله تعالى.
* الشرح *
وهذا خلافًا لابن حزم وبعض العلماء الذين قالوا بأن من أسماء الله"الدهر"!!
ونحن نقول بأن "الدهر" ليس من أسماء الله؛ لماذا؟. لأن "الدهر" اسمٌ جامدٌ بمعنى الوقت والزمن، واللهُ تعالى يقول"وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى" والاسم الجامد: هو الذي لايدل على وصف،ولذلك فليس "الدهر" من الأسماء الحُسنى.
و من تأمل هذا الحديث عَلِمَ أنه ليس مراد النبي-عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن الله عز وجل أن يبين أن "الدهر" من أسماء الله تعالى ، لأن الله بيَّنَ ذلك فقال: "وأنا الدهر بيدي الأمرُ أقلبُ الليلَ والنهار"هذا يعني أن الذين يسبون الدهر فيقولون: هذه سنة جائرة، أو يسبون مايقع فيه مثل قول بعض السفهاء :"هذه عاصفة هوجاء "، أو ما أشبه ذلك مما يُطلقونه على مايخلقه الله-عزوجل- من العواصف والقواصف والنوازل ، فكل أنواع السب هذه محرمة وقد تصل إلى حد الكفر بالله تعالى .
هذا؛ والذين يسبون الدهر لايقع في نفوسهم أنهم يُسبون الله أبدًا،بل إنما يسبون الزمن أوالمكان ،والدليل على ذلك أن الله تعالى قال:"أقلِّبُ الليلَ والنهار"، فالليل والنهار مُقَلبان ، وهما الدهر ،ومعلومٌ أنَّ المُقَلِّب غير المُقَلَّب.
وعلى هذا لو قال قائلٌ:" يادهرُ ارحمني" ؛يجوز؟ لايجوز لأنه إن نوى الدهر ذاته فهو كافرٌ مُشرك ، وإن نوى الله ذاتَه فقد دعا الله بغير اسم من أسمائه الحُسنى، فليس الدهر من أسماء الله الحسنى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 3:33 am

*المـتـن*
القاعدة الثالثة
أسماء الله تعالى إن دلت على وصف متعد، تضمنت ثلاثة أمور:
أحدها:ثبوت ذلك الاسم لله عز وجل.الثاني:ثبوت الصفة التي تضمنها لله عز وجل.
الثالث:ثبوت حكمها ومقتضاها.
ولهذا استدل أهل العلم على سقوط الحد عن قُطاع الطريق بالتوبة، استدلوا على ذلك بقوله تعالى"إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ"سورة المائدة، الآية: 34؛لأن مقتضى هذين الاسمين أن يكون اللهُ تعالى قد غفر لهم ذنوبهم، ورحمهم بإسقاط الحد عنهم.

* الشرح *

أسماء الله تعالى إذا دلت على وصفٍ مُتعدٍ ،فقد تضمنت ثلاثة أمور:
الأول:إثبات ذلك الاسم لله-عزوجل- مثل "العليم": فثبت أن من أسماء الله"العليم".

الثاني: إثبات الصفة التي دل عليها، وهي العلم، فمن آمن بأن الله "عليمٌ" ولم يؤمن بصفة العلم ،فلم يؤمن بالاسم حتى يؤمن بما تضمنه من الصفة .
الثالث: الحُكم الذى يقتضيه ذلك المعنى، فالعليم يقتضي أنه عز وجل يعلم كل شيء ، فلابد من الإيمان بمايقتضيه ذلك الاسم من الأحكام .
ويُعبرالبعض عنها بـ"الأثر" فيقال: يجب الإيمان بالاسم والصفة والأثر، وبعضهم يقول:نؤمن بالاسم والصفة والحكم أوالمُقتضى.
واستدل المؤلف على هذا بقوله تعالى:"إلاالذينَ تابوا من قبلِ أن تقدِرواعليهم فاعلمُوا أنَّ اللهَ غفورٌ رحيمٌ" المائدة 34.
ووجه الدلالة أن مُقتضى هذين الاسمين أن يغفر لهم ويرحمهم.وهذا يتضمن سقوط الحد عنهم؛ولهذا جزمَ الفقهاء-رحمهم الله-بأن قطَّاع الطريق إذاتابوا قبل القدرة عليهم سقط عنهم الحد ؛وكذلك غير قطاع الطريق إذا تابوا قبل القدرة عليهم سقط عنهم الحد، كشرَّاب الخمر والزناة ؛والسُُّّراق ومن شابههم .

*المـتـن*
*مثال ذلك: "السميع"يتضمن إثبات السميع اسمًا لله تعالى، وإثبات السمع صفة له ؛وإثبات حكم ذلك ومقتضاه وهو أنه يسمع السر والنجوى كما قال تعالى: "وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ"سورة المجادلة، الآية: 1.
الشرح
ومثل قوله تعالى" لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ "آل عمران181
ومثل قوله تعالى :" أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم..." الزخرف80. وغيرها كلها أمثلة تدل على ثبوت حكم ذلك الاسم ؛وهو السمع
*المـتـن*
وإن دلت على وصف غير متعدٍ ،تضمنت أمرين:
أحدهما: ثبوت ذلك الاسم لله عز وجل.
الثاني: ثبوت الصفة التي تضمنها لله عز وجل.
* مثال ذلك:"الحي"يتضمن إثبات الحي اسمًا لله - عزوجل - وإثبات الحياة صفة له.

* الشرح *
"الحي" وصف لازم لله عز وجل ؛ لا يتعدى إلى غيره ، ومثله "الحَيِيّ" : فإنه وصفٌ لازمٌ ، ومثله "العظيم" "الجليل".ومثل الكريم؟لا لأن الكرم يتعدى إلى غيره.
ماالفرق بين الحي والحييّ؟الحي ذوالحياة ؛والحييّ ذو الحياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 3:45 am

*المتن*

القاعدة الرابعة:

دلالة أسماء الله تعالى على ذاته وصفاته تكون بالمطابقة وبالتضمن وبالالتزام.
* الشرح *

هذه القاعدة في الواقع لاتختص بأسماء الله فقط ، بل كل لفظ فإنه يدل على المعنى بالمطابقة والتضمن والالتزام، وعليه فأنواع الدلالات ثلاثة:
1- دلالة المطابقة
2- دلالة التضمن
3- دلالة الالتزام
1- دلالة المطابقة:هو أن يدل اللفظ على جميع أجزاء معناه وأفراده.أي دلالة اللفظ على جميع معناه
2-دلالة التضمن:فمعناها :دلالة اللفظ على جزء معناه.
3-دلالة الالتزام: فمعناها : دلالة اللفظ على لازمٍ خارج.

مثال ذلك كلمة "السيارة"، كلمة السيارة تدل على كل السيارة :هيكلها وماكيناتها وأنابيبها وإطاراتها وكل شيء فيها بالمطابقة ، وتدل على العجلات فقط بالتضمن ، وتدل على البطارية فقط بالتضمن وتدل على الشاسيه ؛ بالتضمن، وتدل على صانعها بالالتزام؛ لأن لها صانعًا ، وهي لم تصنع نفسها السيارة.

مثال آخر: كلمة "الدار" إذا قلت اشتريتُ دارًا دلالة هذه الكلمة على كل الدار دلالة مطابقة ، ودلالتها على الحمام والقهوة والمستراح ؛ دلالة تضمن ، ودلالتها على الذي بناه دلالة التزام.
*المتن*

* مثال ذلك: "الخالق" يدل على ذات الله، وعلى صفة الخلق بالمطابقة، ويدل على الذات وحدها وعلى صفة الخلق وحدها بالتضمن، ويدل على صفتي العلم والقدرة بالالتزام.
* الشرح *
واسم"الخالق"يدل على ذاتٍ وصفةٍ، يدل على ذات الله ويدل على صفة الخلق، دلالته على هذين المعنيين بالمطابقة ،ودلالته على ذات وحدها بالتضمن ؛ ،ودلالته على الخلق وحده بالتضمن أيضًا ، ودلالته على العلم والقدرة بالالتزام.كيف ذلك؟نقول:الخالق لايُمكن أن يخلق إلاوهو عالمٌ كيف يخلق ، والخالق لايُمكن يخلق إلا وهوقادرٌ على أن يخلق .ونحن نعلم أنه لوأراد أحدٌ أن يصنع شيئًا وهو لايعلم ،فإنه لا يستطيع. ولو كان يعلم و لكن ماعنده القدرة ؛فإنه كذلك لايستطيع ، إذًا فكلمة "صانع" تدل على "ذاتٍ صانعةٍ" وتدل على "صُنع" وتدل على "عِلم" و"قُدرة". فدلالتها على ذاتٍ الخالق وعلى الصُنع جميعًا ؛"دلالة مطابقة "ودلالتها على ذاتٍ صانعة وحدها بالتضمن ،ودلالتها على "صُنع" وحده؛ "دلالة تضمن" ،وودلالتها على "علم" و"قدرة"دلالة التزام".
*المتن*
ولهذا لما ذكر الله خلق السموات والأرض قال"لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا"سورة الطلاق، الآية: 12.
* الشرح *
لما ذكر الله خلق السموات والأرض فقال:
"اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ"قال:لِتَعْلَمُوا:يعني بيَّنا لكم ذلك وإننا خالقون السموات والأرض"لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا"الطلاق12". أي: أن الله هو الخالق وقد خلق بقدرة وعلم ، ولولا قدرة الله ماصار خلق ولولا علمه ماصار خلق.
*المتن*
ودلالة الالتزام مفيدة جدًا لطالب العلم إذا تدبر المعنى ووفقه الله تعالى فهمًا للتلازم، فإنه بذلك يحصل من الدليل الواحد على مسائل كثيرة.
* الشرح *

ومثال ذلك لوقال قائل : هل يجوز للرجل أن يُصبح صائمًا جُنبًا؟ نعم ، ماهو الدليل؟ من القرآن
قال اللهُ تعالى:" َالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ"البقرة 187.
فهذه الآية دلت على أنه يجوز المباشرة إلى الفجر، ومن لازم ذلك يُصبح وهو جُنب،وحينئذ نقول هذه الآية دلت على جواز إصباح الصائم جُنبًا من أي طُرق الدلالة ؟ بدلالة الالتزام.
ومثل ذلك جواز أن يصبح الصائم- بعد طلوع الفجر – وهوشبعان،نعم؛ لأنه جاز له الأكل والشرب إلى طلوع الفجر، ومن لازم ذلك أن يطلع عليه الفجر وهو شبعان .

*المتن*
واعلم أن اللازم من قول الله تعالى، وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا صح أن يكون لازمًا فهو حق؛وذلك لأن كلام الله ورسوله حق، ولازم الحق حق، ولأن الله تعالى عالم بما يكون لازمًا من كلامه وكلام رسوله فيكون مرادًا.

* الشرح *
هذه أيضًا قاعدة مهمة اللازم من كلام الله إذا صح أن يكون لازمًا فهو حقٌ، فإن لم يصح أن يكون لازمًا فليس بحقٍ؛ مثالُ ذلك: أهل التعطيل يقولون : يلزم من إثبات الصفات إثبات التمثيل ،وإذا لزم من إثبات الصفات إثبات التمثيل وجب علينا إنكارُ الصفات لأن التمثيل يجب إنكارُه.
ونحن نقول: لايلزم من إثبات الصفات إثبات التمثيل. لو قال قائلٌ :يلزم من قولكم:" إن الله استوى بذاته" أن يكون لله ذاتٌ تستوي على العرش وتنزل إلى السماء الدنيا ؛وما أشبه ذلك؟
نقول: هذا اللازم حق، ولامانع من أن نُثبت لله ذاتًا لا تُشبه الذوات وحينئذٍ يكون هذا اللازمُ حقًا.
الخلاصة: أن اللازم من كلام الله ورسوله حقٌ متى؟إذا صح أن يكون لازمًا.
وأما أن ندَّعي أنه لازمٌ ، وليس هو في الحقيقة بلازمٍ، فهذه دعوى تحتاج إلى دليل. فإذا صح اللازم فإنه حقٌ لسببين:
الأول:أن كلام الله ورسولِه-صلى الله عليه وآله وسلم- حقٌ ، ولازم الحقِّ حقٌّ.
الثاني: أن الله- عزوجل- يعلمُ ماذا يترتب على كلامه وكلامِ رسولِه – صلى الله عليه وسلم – ؛ فإذا كان يعلم ذلك ؛ كان هذا الشيء لازمًا لكلامه علمنا أن هذا اللازم مرادٌ لله عز وجل وعليه إذا قيل : هل لازم القول قول؟
فالجواب:إن كان القولُ قولَ اللهِ ورسوله – صلى الله عليه وسلم – فلازمه حق ويكون كقولهما ؛ لأن قولهما دل عليه باللازم ؛ ، وأما قولُ غيرهما ففيه تفصيلٌ.

*المتن*
وأما اللازم من قول أحدٍ سوى قول الله ورسوله، فله ثلاث حالات:
الأولى:أن يذكرَ للقائلِ ويلتزم به،مثل أن يقول من ينفي الصفات الفعلية لمن يثبتها: يلزم من إثباتك الصفات الفعلية لله - عز وجل - أن يكون من أفعاله ما هو حادث. فيقول المثبِت: نعم، وأنا ألتزم بذلك فإن الله تعالى لم يزل ولا يزال فعالاً لما يريد ولا نفاد لأقواله وأفعاله كما قال تعالى: "قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا"سورة الكهف، الآية: 109.. وقال: "وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"سورة لقمان، الآية: 27 وحدوث آحاد فعله تعالى لا يستلزم نقصًا في حقه.

* الشرح *

اللازم من قول غيرالله ورسوله-صلى الله عليه وسلم- له ثلاثُ حالاتٍ:
الأول : "أن يُذكر – اللازم - للقائل ويلتزم به"، فهذا معلومٌ أنه إذا التزم به صار من قوله، فإذا ذكِراللازم للقائل وقال:" نعم، هذا يلزم من قولي ،وأنا مُلتزمٌ به " صار هذا اللازم قولاً له للالتزامه إياه، فإنه قال :" نعم أنا ألتزم به وليس في ذلك عندي مانع "
ومثاله : إذا قال من يُنفي الصفات لمن يثبتها:يلزم من إثباتك الصفات الفعلية أن يكون من أفعال الله ماهوحادثٌ!!.
فقد وجد بعض من ينكرون أفعالَ اللهِ-عزوجل-،فيُنكرون"أن ينزل وأن يأتي وأن يضحك ؛وماأشبه ذلك"ليش؟وعللوا ذلك بأن قالوا : هذه حوادث، والحادث لايقوم إلابحادث.
ونحنُ نُسَلِّم بأن الصفات الفعلية حادثة ، ولكن لانُسلم بأن الحوادث لاتقوم إلا بحادث ،لأن الحوادث قد تقوم بالقديم الذي ليس بحادث.
فإذا كان هناك رجلٌ يُنكر الأفعال الاختيارية ويُناظر مَنْ يُثبت الأفعال الاختيارية ، فإنه أي: النافي ، سيقول للمثبت:يلزم على قولك بإثبات الأفعال الاختيارية ؛أن يكون من أفعال الله شيءٌ حادث، فالنزول إلى السماء الدنيا يحدث كل ليلة ولا لأ؟ . فقال المُثبت للأفعال الاختيارية :نعم يلزم من إثبات الصفات الفعلية ؛أن يكون من أفعال الله ماهو حادثٌ، وأنا ألتزم بذلك، وأقول:" في أفعال الله ماهو حادثٌ" وليس في هذا شيءٌ أبدًا. فهذا اللازم التزم به القائل ، فيكون من قوله بلا شك لأمرين :
أولاً ؛ لأن كلامه دل عليه .
وثانيًا : ولأنه التزمه فعلاً.

وفي هذه القاعدة عدة فوائد، وقد سبق أن اللازم من قول أحد سوى قول الله ورسوله له ثلاث حالاتٍ، وتكلمنا عن الحالة الأولى ، وهي :" أن يذكر للقائل ويلتزم به"
فإذا قيل للقائل:"يلزمُ على قولِك كذاوكذا " فقال:" نعم ، وأنا ألتزم به " فلازم قوله قولاً له ، ويكون قائلا باللازم والملزوم .

مثاله:أن يقول مَنْ يُنفي الصفات الفعلية- وهم المعتزلة والأشعرية ،فهم ينكرون الأفعال الاختيارية بالله عز وجل ونحوهم ، والذين يثبتونها هم السلف "أهل السنة والجماعة " – يلزم لإثبات الصفات الفعلية لله عز وجل ؛ أن يكون من أفعال الله ما هو حادث .
فإذا قال النفاة ذلك، ماذا يقول المُثبِت؟
فإذا قال المثبت :لا، لايلزم.
قيل له : بيِّن لنا عدم وجه الملازمة.
وإن قال: يلزم وأنا ألتزم بذلك وأثبته .
قيل له : لابأس ، وأنت الآن التزمتَ أمرًا نرى أنه غيرُ صحيح، وأنت ترى أنه صحيحٌ ، فما بيان ذلك ؟
يقول المُثبتُ: نعم، وأنا ألتزم بذلك ،فإن الله لم يزل ولايزال فعالاً لمايُريد، ولا نفاد لأقواله وأفعاله كما قال الله تعالى:"قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا"سورة الكهف، الآية: 109.وقال تعالى:"وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"سورة لقمان، الآية:27..وحدوث أحاد فعله تعالى لايستلزم نقصًا في حقه، بل هو في الحقيقة كمالٌ ،لأن كونه يفعل مايُريدُ متى شاء، لاشك أنَّ هذا كمالٌ.
والذي يقول :"إنَّ الله لايفعل ولاتحدث أفعاله" فمعنى كلامه أنه عطل كمال الله ،وأما الذي يقول:بأنَّ أفعال الله تحدث ُ، فهذا هوالذي وصف الله تعالى بالكمال؛ولهذا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم-إذا نزل المطر حَسر عن ثوبه ليصيبه الماء ،ويقول :" إنه حديث عهدٍ بربه"صحيح مسلم :898.إذًا فخلقُ اللهِ لهذا المطرمتجدد ولا بقديم؟ متجدد لأنه قال حديثُ عهد بربه فتجدد أحاد فعل الله كمالٌ وليس بنقصٍ.
والنفاة يقولون: لايُمكن أن تتجدد أفعاله؛ لأن الحادث لايكون إلابحادث. هل هذا صحيح؟ أبداً حدوث الفعل لايلزم منه حدوث الفاعل.نحن الآن جئناإلى هذا المكان اليوم وفعلنا أفعالاً في هذه الساعة هل يلزم من ذلك أننا لم نُخلقْ إلا هذه الساعة؟ لايلزم فالوجود يسبق الفعل،وعليه نقول: إنَّ اللهَ-عزوجل-لم يزل ولايزال موجودًا، ولكن آحادُ أفعاله تتجدد حسب ماتقتضيه حكمته ،وليس في هذا نقصٌ بل في هذاكمالٌ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 4:21 am


*المتن*
الحال الثانية:أن يذكر له ويمنع اللازم بينه وبين قوله، مثل أن يقول النافي للصفاتِ لمن يثبتها: يلزم من إثباتك أن يكونَ اللهُ تعالى مشابهاً للخلق في صفاته. فيقول المثبت: لا يلزم ذلك، لأن صفات الخالق مضافة إليه لم تذكر مطلقة حتى يمكن ما ألزمت به، وعلى هذا فتكون مختصة به لائقة به، كما أنك أيها النافي للصفات تثبت لله تعالى ذاتًا وتمنع أن يكون مشابهًا للخلق في ذاته، فأي فرق بين الذات والصفات؟!.وحكم اللازم في هاتين الحالتين ظاهر.
* الشرح *

كان ينبغي أن نقول "مماثلاً"بدلاً من"مشابهًا"،ولكني كتبت هذه الرسالة من قبل أن يتبين لي الفرق بين "المماثل" و"المشابه" وقد ذكرنا أن الأولىالتعبير بنفي المماثلة لأسباب:
الأول:أن لفظ "المماثلة" هو اللفظ الذي عبر الله به، فإنك لاتجد في القرآن أن الله نفى المشابهة أبدًا، وإنما نفى المماثلة ؛ وذلك لأن المماثلة هي التي تقتضي المساواة.
والثاني:أن التشبيه صار اسمًا عند قوم من الناس ينفون به كل ماثبت لله من صفاتٍ ، ويقولون: هذا تشبيهٌ ، حتى وإن كانت المشابهة في مطلق المعنى، فيقولون: هذا تشبيه،وينفون الصفة! ولذلك أنكرواكثيرًا من الصفات، وقالوا: لأن المخلوق والخالق يشتركان في مطلقِ هذا المعنى! فصار كلُ من أثبت الصفات عندهم من المُشَبِّهة، فالذي يُثبت "اليد"حقيقية لله ،يقولولون : هذا تشبيه؛ لأنهم ظنوا أن اشتراك الخالق والمخلوق في مطلق الصفة يقتضي المماثلة المنفية في القرآن.
الثالث:أن "المشابهة" قد تكون في بعض الأشياء، وهذا بخلاف "المماثلة" التي قد تكون في جميع الأشياء، والله-عزوجل-لم ينفي عن نفسه مُشاركة المخلوق في كل شيءٍ من الأشياءِ ، فنحن نقول: لله وجودٌ ولنا وجودٌ؛ فاشتركنا في أصل الوجودية ؛لكن اختلفنا اختلافًا كثيرًا في هذه الوجودية، فوجودية الله تعالى واجبة ومستحيلٌ عدمُها ،ووجود المخلوق جائزٌ ، وعدمُه ممكنٌ.
وكذلك نقول: البصر إدراك المرئيات؛ المخلوق مشابه للخالق في أصل الصفة ؛ لكنه مُباينٌ له في حقيقة الصفة ، فإن رؤية المخلوق ليست كرؤية الخالق ، وهكذا السمع والرحمة وسائر الصفات .فلهذا كان التعبير بنفي "المماثلة" أولى من التعبير بنفي "المشابهة".

والمقصود أن إثبات الصفات لا يستلزم التمثيل، والمثبِت إذا قيل له إن إثباتك الصفات يستلزم التمثيل ؛ لايلتزم بذلك، لأنه يمكن أن ينفك عنه ؛ فيقول : أنا لم أثبت لله صفة مطلقة حتى يمكن أن تكون مماثلة للصفة المطلقة في المخلوق، ولكن أثبت لله صفة مضافة إليه تليق بجلاله وعظمته، فعندما أقول بأن لله سمعًا وبأن لي سمعًا ، لايمكن أن يقع في ذهني أن سمع الله مماثلٌ لسمعي ، أو أن سمعي مماثلٌ لسمع الله-عزوجل- بل الذي يقع في الذهن أن سمع الله يليق بجلاله عز وجل ، ولايمكن أن يُماثل سمع المخلوقين، وحينئذ لايلزمُني ما ألزمتني به.
وأقول للنافي الذي يقول بأن إثبات الصفات يستلزم التمثيل ، هل تُثبت لله ذاتًا؟
فسيقول : نعم أثبت لله ذاتاً.أقول هل لزم من إثباتك الذات لله أن يكون مماثلاً لذوات المخلوقين ؟ فسيقول : لا.أقول له : فالصفات كذلك، فإذا كنتَ تُثبت للهِ ذاتًا لاتشبه ذوات المخلوقين ؛ لزمك أن تثبت لله صفاتٍ لاتشبه صفات المخلوقين ؛ لأن الصفات تابعةٌ للموصوف .
وحكم اللازم في هاتين الحالتين ظاهر.
إيش ظهوره؟أنه في الأولى التزم به ؛وفي الثانية ؛نفاه.ففي الأولى نأخذ بلازمِ قوله، وفي الثانية لانأخذ ؛لأنه نفاه.

*المتن*
الحال الثالثة:أن يكون اللازم مسكوتًا عنه،فلا يذكر بالتزام ولا منع،فحكمُه في هذهالحالألا ينسب إلى القائل، لأنه يحتمل لو ذُكِرَ له أن يلتزم به أو يمنع التلازم، ويحتمل لو ذُكر له فتبين له لزومه وبطلانه أن يرجع عن قوله؛ لأن فساد اللازم يدل على فساد الملزوم. ولورود هذين الاحتمالين لا يمكن الحكم بأن لازم القول قول.
* الشرح *

إذا كان اللازم مسكوتًا عنه- أي لم يُذكر للقائل فيلتزم به؛ ولم يذكر له فيمنع التلازم ؛ مسكوتًا عنه - فهل يكون هذا اللازم قولاً للقائل أم لا؟
نقول : لايكون قولاً له ؛لأنه يحتمل أنه لو ذُكِرله هذا اللازم لالتزم به ، وإذا التزم به صارقولاً له ، ويُحتمل أنه لو ذكر له لمنع التلازم، وحينئذٍ يبقى على قوله الأول ،ويمنع التلازم فينفي اللازم.
فعندنا احتمالان ؛فعلى الاحتمال الأول يكون من الحالة الأولى، وهي أنه لو ذكر له التزمه وقبله. وعلى الاحتمال الثاني أنه إذا ذكر له لردَّه ومنع التلازم ويكون من الحالة الثانية ،وقد يحتمل معنى ثالثًا ؛ وهو أنه لو ذكِّربه وتبين له هذا اللازم وأنه باطلٌ ؛ فإنه سيرجع عن قوله، فإذا اعترف بأن هذا هو اللازم من قوله وأن هذااللازم باطلٌ ؛لزمه أن يرجع عن قوله، فحينئذٍ لايُمكننا أن نقول بأن هذا اللازم قولٌ له، لأنه ربما إذا تبين له أنه أخطأ ، وأن هذا الخطأ لازمُ قولهِ رجع عن قوله.
وعليه فعندنا ثلاثة احتمالات:
الأول : أن يُذكرله اللازم ؛ فيلتزمُ به؛ وهذا من الحالة الأولى.
الثاني : أن يُذكرله اللازم فيمنع التلازم ، وهذا من الحالة الثانية.
الثالث : أن يُذكرله اللازم ويتبين له أنه لازمٌ وأنه باطلٌ، وحينئذٍ يرجع عن قوله ؛ لأنه تبين له أنه باطلٌ، لأن بُطلان اللازم يدل على بُطلان الملزوم. فلماكانت هذه الاحتمالات واردة في أمرٍمسكوت عنه، فإننا لانقول بأن هذا اللازم قولٌ لهذا القائل.

*المتن*
فإن قيل: إذا كان هذا اللازمُ لازمًا من قوله، لزم أن يكون قولاً له، لأن ذلك هو الأصل، لاسيما مع قُرب التلازم.
قلنا:هذا مدفوعٌ بأن الإنسانَ بشرٌ، وله حالات نفسية وخارجية توجب الذهول عن اللازم، فقد يغفل، أو يسهو، أو ينغلق فكره، أو يقول القول في مضايق المناظرات من غير تفكيرٍ في لوازمه، ونحو ذلك.

* الشرح *

لوقال قائلٌ :هذا اللازم مسكوتٌ عنه لم يُلزم به القائل، فلم يلتزم به ولم يمتنع عنه ، ولم يرجع عن قوله . وِبناءً على ذلك فنحن نرى أنه لازم، ويجب أن نُضيفه إليه . لأن الإنسان بشرٌ له حالاتٌ نفسية تحولُ بينه وبين التفطن للازم، فقد يقول القول ويكون غافلاً عن لازمه، ولو كان ذاكراً للازمه ربما لايقول هذا القول. وهذا أمرٌ تشاهدونه أنتم بأنفسكم؛ أحياناً يُرجح الإنسان قولاً على قولٍ، ثم بعد التفكير يرى أنه يلزم على هذا القول الذي رجحه معنىً باطلٌ فيعدل عن ترجيحه ، وهذا كثير مايقع.ولذلك ينبغي للإنسان كما قلنا سابقاً أنه ينبغي له ألايُخالف الجمهور إلا إذا علم أن قولهم ليس بصواب ؛ لأن الغالب أن الحق مع الجمهور.
كذلك قلنا فيما سبق: إذا وردت أحاديث صحيحة كالجبال تُعتبرأصولاً في قواعد الإسلام ، فإنه لايَعدِل عنها إلى أحاديث آحادية قد تكون شاذة عند التأمل فيها ؛ حتى يتبين أن هذه الأحاديث الأحادية صحيحة لابد من القول بها ، لأن مُخالفة الأصول التي تعتبر قواعد في الإسلام أمرٌ عظيمٌ ، فلاينبغي للإنسان أن يشذ عنها إلا إذا تيقن .
وهنا نقولُ : إذا كان هذا القول لازماللقول لقائله ، ولزومه واضحٌ ، فإننا مع ذلك لانُلزم به قائله ، ولا نضيفه إليه، لأن الإنسان بشرٌ كما قلتُ ومن الممكن أن يغفل عن اللازم ، ومن الممكن أن يكون في باب المناظرة. وهو باب تحدث فيه مضايقات ، فربما تقول قولاً لأجل أن تتخلص به من ضيق المناظرة ؛ وهذا القول لازمه باطلٌ
والناس في المناظرات ربما أرادوا الخروج من ضيق المناظرة بأقوال ربما لو تأملوها فيما بعد لوجدوها خطأ، فلما كان هذا وارداً على طبيعة البشر لم يكن لنا أن نجعل لازم قول الإنسان قولاً له حتى يُصرح بالتزامِه له.
والخلاصة:أننا لا ننسب لازم القول للقائل إلا إذا التزم به ، ويصح لنا أن نقول : هذا القول يلزمه كذا وكذا ، وهذا اللازم فاسد، ولا يصح أن نقول بأن هذا القول الفاسد هو قول فلان لأنه لازم كلامه .
وفي هذا الباب الذي نحن بصدده وهو باب الأسماء والصفات ، نرى أن بعض الناس يُنكر أن يكون الله تعالى موصوفًا بأي صفةٍ، ويُثبتون الأسماء، ومنهم من يُنكر أن اللهَ موصوفٌ بأي صفةٍ أومُسمىً، فلا يثبتون الصفات ولا الأسماء ؛ لأنهم يقولون :لو أننا أثبتنا لله أسماءً وجودية لزم من ذلك أن يكون مُشابهًا للموجودات.
نقول لهم نحن : ويلزم من قولكم أيضاً أن يكون مُشابهًا للمعدومات، لأن نفي الوجود يستلزم العدم، فإنكاركم الوجود معناه : إثبات العدم وتُشبِيهُه بالمعدومات، وتشبيهه بالمعدومات أنقص من التشبيهه بالموجود . وهذا على فرض أن يكون إثباتُ الوجودِ تشبيهاً.
وأما الغلاة منهم؛ فقالوا: ننفي عنه الوجود والعدم ونقول : ليس بسميع ولاأصم وليس بصير ولاأعمى، وليس بحي ولاميتٍ ، فننفي عنه هذا وذاك، أي ننفي الشيء وضده.
فقال أهل السُنة والجماعة:ماتقولون في الوجود؟
قالوا: نقول :لاموجودٌ ولامعدومٌ.
فقال أهل السنة والجماعة:إذًا شبهتموه بالممتنِعات، لأنه يمتنع أن يكون الشيء لا موجوداً ولامعدوماً إذ أن تقابل الوجود والعدم من باب تقابل النقيضين ،والنقيضان لايجتمعان ولايرتفعان ، فلا يُمكن أن نقول عن شيء: لاموجود ولا معدومٌ ،فإما موجود وإما معدوم .
ربمانقبل منك أن تقول لاحي ولاميت؛ بناءً على اصطلاحِك بأن الحياة والموت إنما يوصف بها من له شعورٌ وإحساسٌ ؛وأن الجدار فهو لاحي ولاميت ؛بِناءً على فهمك ؛ فإن الجمادات قد توصف بأنها حية وميتة فالذين يعبدون الأشجار والأحجار يُقال أنهم يعبدون أمواتاً غير أحياء كما قال في القرآن .
والحاصل أن نقول:إن هؤلاء الذين قالوا إنه يلزم من كذا وكذا وأوغلوا في هذا اللازم وصلوا إلى حدٍ وصفوا الله تعالى فيه بالأشياء الممتنعة، مارأيُكم في الحركة والسكون تقابلهم من باب تقابل النقيضين .لأنهما لايُمكن أن يجتمعا ولا أن يرتفعا يعني:إذا كان الشيء غيرَمتحركٍ فهو ساكنٌ وإن كان متحركًا فهو غير ساكن .
المتن*
القاعدةالخامسة:
أسماء الله تعالى توقيفية، لا مجال للعقل فيها:
وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء به الكتاب والسنة، فلا يزاد فيها ولا ينقص؛ لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء، فوجب الوقوف في ذلك على النص لقوله تعالى"وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً"سورة الإسراء، الآية: 36. . وقوله"قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ" سورة الأعراف، الآية: 33.. ولأن تسميته تعالى بما لم يسم به نفسه، أو إنكارَ ما سمى به نفسه، جناية في حقه تعالى، فوجب سلوك الأدب في ذلك والاقتصار على ما جاء به النص.
* الشرح *
يقول علماءُ أهلِ السُنةِ والجماعةِ :إن أسماءَ اللهِ توقيفية؛ بمعنى أنه يتوقف فيها على ماجاء في الكتاب والسنة لانزيدُ فيها ولانُنقِصُ؛ لأننا إذا زدنا فقد قلنا على الله بلاعلم ، وإن نقصنا كتمنا أوجحدنا ماسمى الله به نفسه. فالواجب علينا أن نقتصرعلى ماجاء به الكتاب والسُنة من أسماء الله- سبحانه وتعالى - و ذلك لثلاث عللٍ:
أولاً: لأن العقل لايمكنه إدراك مايستحقه الله تعالى من الأسماء ، فوجب الوقوف في ذلك على النص، وهذا صحيح نحن لاندرك مايجب لله تعالى من الأسماء؛ ولهذا قال النبي- صلى الله عليه وسلم-:"سُبحانك لا أحصي ثناءً عليك أنتَ كما أثنيتَ على نفسك".
والتسمية بالأسماء من الثناء ، فلا يمكن أن نُدرك مايستحقه الله-عزوجل- من الأسماء ، فوجب علينا أن نتوقف فيما لم يرد به النص.
ثانيًا: دليل آخر قوله تعالى:" وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً"سورة الإسراء، الآية: 36
" وَلا تَقْفُ " يعني لاتتبَع، وقد قيل : " قفَّاه يقفوه" إذا جاء على أثره أو على إثره.إذًا فلا يجوزلنا أن نُسمي الله بما لم يُسم به نفسه لأن ذلك مما ليس لنا به علم.وقال-عزوجل-: "قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ" سورة الأعراف، الآية: 33.
الشاهد:قوله تعالى:" وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ".
ثالثًا: ولأن تسمية الله بما لم يُسم به نفسه؛ أوإنكار ماسمى به نفسه –جناية- في حقه تعالى.
أرأيت لو أن شخصًا سمَّاكَ بغير ماتسميتَ به، هل يُعتبر جانٍ عليك؟ نعم لأنه ليس له التسمية ، فالتسمية حق لمن له الحق أن يُسمي ،مثلاً أنا سماني أبي محمد ؛ثم يجيء واحد يقول أنا أسميك علي.سماك أبوك سليمان وجاء واحد قال لا؛انا أسميك سُلَيم.يملك هذا ولا لايملك؟ لايملك.
فالله-عزوجل- له الحق أن يُسمي نفسه بما يشاء، وأما نحنُ فليس من حقنا أن نُسمي اللهَ بما لم يُسم به نفسه ،لأن ذلك جناية في حقه تعالى.وكذلك إنكار ماسمى به نفسه جناية في حقه تعالى ، فالله عز وجل قد سمى نفسه بأسماء وليس من حقنا أن نقول : لن نسميه بها .
وعلى ذلك فالواجب علينا أن نُسمي الله بما سمى به نفسه؛لأن تسمية الله بمالم يسم به نفسه سوء أدب مع الله ،وكذلك إنكار ماسمى به نفسه سوء أدب معه سبحانه .فالواجب علينا سلوك الأدب.
انتهى الشريط الأول
http://mnbralda3wa.blogspot.com.eg/2014/10/blog-post_10.html
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:36 pm


الشريط الثاني

*المـتـن*
القاعدة السادسة: أسماء الله تعالى غير محصورة بعدد معين:
لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المشهور "أسألك بكل اسمٍ هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك"1الحديث رواه أحمد وابن حبان والحاكم، وهو صحيح
وما استأثر الله تعالى به في علم الغيب لا يمكن لأحدٍ حصره، ولا الإحاطة به.
**************
عرض الحديث بخريجه وتحقيقه إضافة من خارج الشريط
1" ما أصاب أحد قط هم ولا حزن فقال"اللهم إني عبدك ، وابن عبدك ، وابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدًا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي" .إلا أذهب الله عز وجل همه ، وأبدله مكان حزنه فرحا. قالوا :يا رسول الله ! ينبغي لنا أن نتعلم هؤلاء الكلمات؟ قال : أجل ! ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1822- خلاصة حكم المحدث: صحيح
الدرر السنية
* الشرح *
أسماء الله ليست محصورة في عددٍ معين؛ لأن من أسماء الله ما استأثر الله بعلمه ، وما استاثر الله بعلمه لايمكن الإحاطة به.
*المـتـن*
فأما قوله صلى الله عليه وسلم: "إن لله تسعة وتسعين اسمًا مائة إلا واحدًا من أحصاها دخل الجنة"رواه البخاري، كتاب التوحيد (7392) ومسلم، كتاب الذكر (2677).، فلا يدل على حصر الأسماء بهذا العدد، ولو كان المراد الحصر لكانت العبارة: "إن أسماء الله تسعة وتسعون اسماً من أحصاها دخل الجنة" أو نحو ذلك.إذن فمعنى الحديث: أن هذا العدد من شأنه أن من أحصاه دخل الجنة، وعلى هذا فيكون قوله: "من أحصاها دخل الجنة" جملةً مكملةً لما قبلها، وليست مستقلة، ونظير هذا أن تقول: عندي مائة درهم أعددتها للصدقة، فإنه لا يمنع أن يكون عندك دراهم أخرى لم تعدها للصدقة.
* الشرح *
سبق أن قررنا الآن أن أسماء الله تعالى غير محصورة بعدد معين ، فإن قال لنا قائلٌ:بل هي محصورة ؛لأن النبي -صلى الله عليه وسلم-يقول:"إنَّ للهِ تسعة وتسعين اسمًا مَنْ أحصاها دخل الجنة"فذكر أنها تسعة وتسعون اسمًا ثم عاد واستأنف وقال:"من أحصاها" أي: من أحصى هذه الأسماءُ التسعة ُوالتسعون دخلَ الجنة،وهذا ينقض قولكم بأن أسماء الله غير محصورة!
نقول:هذا لاينقض قولنَا ؛لأننا لسنا نحن الذين قلناه، بل قاله أعلم الناس بربه وهو رسول الله - صلى الله عليه وسلم- حيثُ قال: "أواستأثرت به في علم الغيب عندك"وحينئذٍ نقول : فلا يُمكن أن يتناقض كلام النبي- صلى الله عليه وسلم-.
فإن قيل : فما الجواب على حديث:" إن لله تسعة وتسعين اسمًا"؟
نقول:الجواب أن للهِ أسماء حسنى ، ومنها تسعة وتسعون اسمًا ؛ ومن أحصى هذا العدد من الأسماء دخل الجنة ، وهذا لايُنافي أن يكون له أسماءٌ أخرى لم تدخل في هذا الحُكم.
ونظيرُ ذلك أن تقول:" عندي مئةُ درهم أعددتها للصدقة " هل معنى ذلك أنه ليس عندك إلا هذه المئة؟ لا.لكن المعنى أن عندي مئة أعددتها لذلك؛ وأن عندي أشياء أخرى ؛ عندي مئات الألوف ؛ماأعددتها للصدقة.
ونظير ذلك أن أقول :"عندي ثوبان أعددتهما للجمعة " هل معناه ليس عندي ثياب غيرهما؟ لا؛ لايلزم,هذا مثلها أيضًا.
ونقول:فقول النبي صلى الله عليه وسلم :"مَنْ أحصاها دخل الجنة"جملة مكملةٌ لما قبلها، أي هذه التسعة والتسعين خُصت بأن من أحصاها دخل الجنة، وليست الجملة الثانية مستقلة عن الأولى كما يتوهم بعض العلماء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:36 pm


*المتن*
ولم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم تعيينُ هذه الأسماء، والحديث المروي عنه في تعيينها ضعيف.
قال شيخ الإسلام ابن تيميه في "الفتاوى" ص 383 جـ6 من "مجموع ابن قاسم": تعيينها ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم باتفاق أهل المعرفة بحديثه، وقال قبل ذلك ص 379: إن الوليد ذكرها عن بعض شيوخه الشاميين كما جاء مفسِّرًا في بعض طرق حديثه. أهـ.
وقال ابن حجر في "فتح الباري" ص215 جـ11 ط السلفية:
ليست العلة عند الشيخين "البخاري ومسلم"، تفرد الوليد فقط، بل الاختلاف فيه والاضطراب، وتدليسه واحتمال الإدراج. أهـ.
* الشرح *
هذا الحديث علله ابن حجر بتفرد الوليد والاختلاف والاضطراب، والتدليس ،واحتمال ،الإدراج ،كلُ هذه عِللٌ تقدح في صحة الحديث الذي فيه عدُّ الأسماء.
ثم إن هذه الأسماء التي ذُكِرَتْ؛ منها أشياءٌ لاتصح أن تكون اسمًا ،ومنها أشياء لم تُذكر وهي من أسماء الله ؛ ثبت بها الحديث. فـ"الرب" مثلا لم يُذكر في هذه الأسماء المعدودة مع أنه من أسماء الله ،و"الشافي" لم يُذكرفي هذه الأسماء المعدودة مع أنه من أسماء الله.
فلما كان هذا الحديث قد جمع ما لايصح أن يكون اسمًا لله، وترك ما هو من أسماء الله وهي ظاهرة ومشهورة ، دلَّ ذلك على أن عدَّها ليس من كلام النبي-صلى الله عليه وسلم-لأن كلام النبي-عليه الصلاة وسلم-لا يتناقض.
ومن أحب أن يطلع على هذه الأنواع في عدِّها فليرجع إلى "فتح الباري" لابن حجر ، فقد ذكرهناك أشياء غريبة ذكرها بعض العلماء على أنها من أسماء الله ،وهي بعيدة عن أن تكون من أسماء الله .
وسبب هذا الاختلاف أنه لم يصح فيها حديث بالتعيين.ولوصح حديث بالتعيين لمابقي كلامٌ لأحدٍ بعد ذلك ،ولكن لعدم صحة مانقل عن النبي صلى الله عليه وسلم فيها ؛كثر الاختلاف و الاضطراب في تعيينها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:52 pm

*المتن*
ولما لم يصح تعيينها عن النبي صلى الله عليه وسلم اختلف السلف فيه، وروي عنهم في ذلك أنواع. وقد جمعت تسعة وتسعين اسماً مما ظهر لي من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
الشرح
كلام للشيخ مع الطلبة .......
*المتن*
فمن كتاب الله تعالى:
الله ؛الأحد؛ الأعلى؛ الأكرم؛ الإله ؛الأول؛ والآخر ؛والظاهر؛ والباطن البارئ ؛البر ؛البصير؛ التواب ؛الجبار؛ الحافظ ؛الحسيب؛ الحفيظ؛ الحفي؛ الحق ؛المبين؛ الحكيم؛ الحليم؛ الحميد؛ الحي؛ القيوم؛ الخبير؛ الخالق ؛الخلاق؛ الرؤوف؛ الرحمن؛ الرحيم؛ الرزاق؛ الرقيب؛ السلام ؛السميع؛ الشاكر؛ الشكور؛ الشهيد؛ الصمد؛ العالم؛ العزيز ؛العظيم ؛العفو؛ العليم؛ العلي ؛الغفار؛ الغفور؛ الغني؛ الفتاح؛ القادر؛ القاهر؛ القدوس؛ القدير؛ القريب؛ القوي؛ القهار؛ الكبير ؛الكريم؛ اللطيف ؛المؤمن ؛المتعالي؛ المتكبر؛ المتين؛ المجيب؛ المجيد؛ المحيط ؛المصور؛ المقتدر؛ المقيت؛ الملك؛ المليك؛ المولى؛ المهيمن؛ النصير؛ الواحد؛ الوارث ؛الواسع؛ الودود؛ الوكيل؛ الولي؛ الوهاب.
* الشرح *
يلاحظ أننا راعينا في ترتيب "الأسماء" الحروف الهجائية وهي"أ,ب,ت,ث.." ، وليس الحروف الأبجدية وهي : "أبجد هوز حطي ....."بعد الباء جيم وبعد الجيم دال والذال هي آخر شيء و"أ"هذه همزة ماهي ألف .
وقد جمعنا بين "الحق المبين" - مع أن الميم ليست بعد الحاء ، لأنها قرنت في القرآن جميعًا ، وكذلك "الحي القيوم", "الأول والآخر","الظاهر والباطن"- لورودها هكذا في كتاب الله -.
والأدلة على هذه الأسماء من القرآن كما يلي :
"الله" فأدلته من القرآن الكريم كثيرة"بِسْمِ اللهِ الرحمن الرحيم " الفاتحة 1. "الأحد": "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ "الإخلاص1
"الأعلى" : {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى }الأعلى1
"الأكرم" : "اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ "العلق3
"الإله": "وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ"الرَّحِيمُ"{163}
أما الأول والآخر,الظاهر والباطن": " هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ" الحديد 3 .
"البارئ" :"هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ". الحشر 24 "البَرّ": " إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ الرحيم".الطور 28
"البصير":" وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ". الشورى 11
"التواب" : "إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ".التوبة 118
" الجبار":" الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ" الحشر:23
"الحافظ": " فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً ".يوسف :64
"الحسيب": " وَكَفَى بِاللّهِ حَسِيباً".النساء 6
الحفيظ"إنَّ ربي على كل شيءٍ حفيظ". الحفيّ"إنه كان بي حفيا".وهذا في الحقيقة فيه شيء من التردد لأنه قد يُقال إنه من الأفعال وليس من الأسماء لأنه قُيِّد قال"إنه كان بي حفيا". القيوم"الحيُّ القيوم". الحق"ويعلمون أنَّ اللهَ هو الحقُ المبين","وذلك بأن الله هوالحق".الحكيم:أدلتها كثيرة. الحليم"غفورٌ حليم".الحميد"إلى صِراطِ العزيزالحميد".الحي القيوم:في آية الكرسيّ. الخبير"ألايعلمُ مَنْ خلق وهو اللطيف الخبير". الخالق:آخر سورة الحشر. الخلاق"إنَّ ربَكَ هو الخلاقُ العليم". الرءوف:كثيرة.الرحمن الرحيم:كثيرة. الرزاق"إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين". الرقيب"وكان اللهُ على كل شيءٍ رقيبًا".السلام"وهواللهُ الذي لاإله إلاهو المَلِكُ القدوسُ السلامُ المؤمنُ المهيمنُ العزيزُ الجبارُ"آخرسورة الحشر. السميع:كثيرة. الشاكر" وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ". الشكور"إنه غفورٌ شكورٌ". الشهيد"واللهُ على كل شيءٍ شهيد". الصمد"قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ".العالم عالم الغيب :عليم غير عالم" وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ".العزيز:كثيرة.العظيم:آية الكرسيّ. العفو:في سورة المجادلة. العليم:كثير. العليّ:في آية الكرسي. الغفار"وإني لغفارٌ لمن تاب وآمن".الغفور:كثير. الغنيّ"وهو الغنيُّ الحميد".الفتاح"وهوالفتاحُ العليم". القادر"فنِعمَ القادرون". القاهر"وهوالقاهِرُ فوق عباده".القدوس:آخر الحشر.القدير:كثير. القريب كثيرالقويّ"وهو القويُّ العزيز".القهار"اللهُ الواحدُالقهارُ".الكبير كثير,الكريم كثير,اللطيف:كثير. المؤمن"السلام المؤمن"آخر الحشر. المُتعال"الكبيرُ المتعال". المتكبر:سورة الحشر. المتين"ذو القوة المتين".المُجيب"إنَّ ربي قريبٌ مُجيبٌ". المجيد"إنه حميدٌ مجيدٌ". المحيط" وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطًا ".المُصور:في آخر سورةالحشر. المُقتدر"في مقعد صِدقٍ عندَ مَليكٍ مُقتدر".المُقيت"وكان اللهُ على كل شيءٍ مُقيتًا".سورة النساء. الملك"الملكُ القدوسُ".في آخر سورة الحشر.
المليك"عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ". المولى"نِعمَ المولى ونِعمَ النصير".المُهيمن:آخرسورة الحشر. النصير:كثير. الواحد"وَهُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ". الوارث"وإنا نحنُ نُحي ونُميتُ ونحنُ الوارثون". الواسع"واللهُ واسِعٌ عليمٌ". الودود" وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ". الوكيل"وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ". الوليّ"وهوالوليُّ الحميد". الوهَّاب"إنكَ أنتَ الوهابُ". طيب كم هذه؟ واحد وثمانين.
*المتن*
ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم:
الجميل -الجواد -الحكم- الحيي- الرب- الرفيق- السبوح-السيد- الشافي- الطيب- القابض-الباسط-المقدِّم-المؤخِّر- المحسن- المعطي- المنان-الوتر.
* الشرح *
الجميل"إنَّ اللهَ جميلٌ يُحبُ الجَمَالَ". الجواد: في الحديث " إنَّ اللهَ تعالى جَوَادٌ يحبُّ الجُودَ ، و يحبُّ مَعالِي الأَخلاقِ ، و يكرَهُ سَفسافَها"

الحكم: في الحديث "إن الله هو الحكم". الحيي:في الحديث " إنَّ اللَّهَ حيِىٌّ كريمٌ ..".الحيي غير الحي؛ الحييُ من الحياء ، الحيُ من الحياة.

الرب :في الحديث " أما في الركوع فعظموا فيه الرب " . الرفيق: في الحديث " إن الله رفيق يحب الرفق". السبوح : في الحديث " سبوح قدوس ..." . السَّيِّدُ:في الحديث"السَّيِّدُ اللهُ ".الشافي: في الحديث "اشف أنت الشافي.." الطييب : في الحديث " إن الله طيبًا لا يقبل إلا طيبًا" . القابض الباسط :في الحديث "إن الله هو المسعر القابض الباسط ". المقدم المؤخر : في الحديث :" أنت المقدم وأنت المؤخر.." . المحسن:

في الحديث :" إنَّ اللهَ محسنٌ يُحبُّ الإحسانَ ...." .المعطي :في الحديث:"... وإنما أنَا قاسِمٌ واللهُ يُعْطِي ....".المنان: في الحديث:" ... المنَّانُ بديعُ السَّمواتِ والأرضِ..." الوتر: في الحديث:" ...وإنَّ اللهَ وِترٌ يحبُّ الوِترَ "

:::::::::::::::::::::::::::::::::


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:55 pm


*المـتـن*
هذا ما اخترناه بالتتبع، واحد وثمانون اسمًا في كتاب الله تعالى ؛وثمانية عشر اسمًا في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن كان عندنا تردد في إدخال "الحفي"؛ لأنه إنما ورد مقيدًا في قوله تعالى عن إبراهيم: "إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا" وما اخترناه فهو حسب علمنا وفهمنا وفوق كل ذي علم عليم حتى يصل ذلك إلى عالم الغيب والشهادة ومن هو بكل شيء عليم.
* الشرح *
هذا ما اخترناه من أسماء الله تعالى ، وهي تسعة وتسعون اسمًا، فمن أحصى تسعة وتسعين اسمًا لله دخل الجنة .
وإحصاؤها قيل: هو إدراكها لفظًا ومعنى ، والتعبد لله تعالى بمقتضاها.
ومن إحصائها كذلك ؛ دعاء الله عز وجل بها ، لأنه تعالى أمر بذلك في قوله ،"وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ"الأعراف (180) .
:::::::::::::::::::::::::::::::::

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:55 pm


*المـتـن*
القاعدة السابعة
الإلحاد في أسماء الله تعالى هو الميل بها عما يجب فيها. وهو أنواع:
الأول: أن ينكر شيئاً منها أو مما دلت عليه من الصفات والأحكام، كما فعل أهل التعطيل من الجهمية وغيرهم. وإنما كان ذلك إلحاداً لوجوب الإيمان بها وبما دلت عليه من الأحكام والصفات اللائقة بالله، فإنكار شيء من ذلك ميل بها عما يجب فيها.
الشرح
الإلحاد في "اللغة"هو : الميل، ومنه: اللحد في القبر؛ لأنه مائلٌ إلى جانب منه.
وأما الإلحاد في أسماء الله الذي نهى الله عنه فقال:"وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ "فهوالميل بها عما يجبُ فيها.هذا الضابط فمثلا سمى الله تعالى بغير ما سمى به نفسه كان مُلحِداً في أسماء الله ؛ لأن الواجب هو الاقتصار على ماورد به النص؛ لأن أسماء الله تعالى توقيفية، ومن أثبتَ الأسماء ونفى ماتضمنته من الصفات فهو كذلك مُلحد فيها ؛لأن الواجب إثباتُها مع ما تضمنته من الصفات.
المتن

الثاني: أن يجعلها دالة على صفات تشابه صفات المخلوقين كما فعل أهل التشبيه، وذلك لأن التشبيه معنى باطل لا يمكن أن تدل عليه النصوص، بل هي دالة على بطلانه، فجعلها دالة عليه ميل بها عما يجب فيها.
الشرح
إذا قال قائل أنا أُثبِت أن الله هو السميع والبصير ،ولكن أقول أن سمعه وبصرة مثل سمع وبصر الآدمي ؛قلنا هذا إلحاد ؛لأنها لاتدل على هذا المعنى ؛بل إن النصوص وردت محذرة من التمثيل والتشبيه .
المتن
الثالث: أن يسمى الله تعالى بما لم يسم به نفسه، كتسمية النصارى له: "الأب"، وتسمية الفلاسفة إياه "العلة الفاعلة"، وذلك لأن أسماء الله تعالى توقيفية، فتسمية الله تعالى بما لم يسم به نفسه ميل بها عما يجب فيها، كما أن هذه الأسماء التي سموه بها نفسها باطلة ينزه الله تعالى عنها.
الرابع: أن يشتق من أسمائه أسماء للأصنام، كما فعل المشركون في اشتقاق العزى من العزيز، واشتقاق اللات من الإله، على أحد القولين، فسمَّوا بها أصنامهم؛ وذلك لأن أسماء الله تعالى مختصة به، لقوله تعالى: "وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا " سورة الأعراف، الآية: 180.. وقوله: "اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى"سورة طه، الآية: 8.. وقوله: "لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْض" سورة الحشر، الآية: 24. فكما اختص بالعبادة وبالألوهية الحق، وبأنه يسبح له ما في السموات والأرض فهو مختص بالأسماء الحسنى، فتسمية غيره بها على الوجه الذي يختص بالله - عز وجل - ميل بها عما يجب فيها.
والإلحاد بجميع أنواعه محرم؛ لأن الله تعالى هدد الملحدين بقوله: "وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" سورة الأعراف، الآية: 180..
ومنه ما يكون شركاً أو كفرًا حسبما تقتضيه الأدلة الشرعية.
*انتهى الفصل الأول*وهو قواعد في أسماء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:55 pm


الفصل الثاني
قواعد في صفات الله تعالى
القاعدة الأولى
صفاتُ اللهِ تعالى كلها صفات كمال، لا نقص فيها بوجه من الوجوه، كالحياة، والعلم، والقدرة، والسمع، والبصر، والرحمة، والعزة، والحكمة، والعلو، والعظمة، وغير ذلك. وقد دل على هذا السمع، والعقل، والفطرة.
أما السمع: فمنه قوله تعالى: "لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"النحل 60
والمثل الأعلى هو الوصف الأعلى.
وأما العقل: فوجهه أن كل موجود حقيقة، فلابد أن تكون له صفة. إما صفة كمال، وإما صفة نقص. والثاني باطل بالنسبة إلى الرب الكامل المستحق للعبادة؛ ولهذا أظهر الله تعالى بطلان ألوهية الأصنام باتصافها بالنقص والعجز. فقال تعالى: "وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ" الأحقاف 5. وقال تعالى: "وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ* أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ" النحل 20 ؛ 21. وقال عن إبراهيم وهو يحتج على أبيه: "يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً" مريم 42، وعلى قومه"أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكُمْ شَيْئاً وَلا يَضُرُّكُمْ* أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ" الأنبياء 66؛ 67.
ثم إنه قد ثبت بالحس والمشاهدة أن للمخلوق صفات كمال، وهي من الله تعالى، فمعطي الكمال أولى به.
الشرح
دليل السمعِ على أن الله تعالى موصوف بصفات الكمالِ قوله تعالى : "لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"النحل 60. مَثَلُ السَّوْءِ : يعني مثل النقص والعيب؛ولم يقل : ولله مثل الكمال ، بل قال:" الْمَثَلُ الْأَعْلَى "، يعني: الذي لاشيء فوقه.والمثلُ بمعنى الوصف الأعلى، فكل صفة اتصف الله بها اللهُ تعالى فهي أعلى ماتكون من صفات الكمال.
وأما العقل: فإذا قال قائل ما هو دليلكم على أن الله متصف بصفات الكمالقلنا :أن كل موجود حقيقة، فلابد أن تكون له صفة. فإما أن تكون صفة كمال، وإما أن تكون صفة نقص. صفة النقص مستحيلة في حق الله عز وجل ؛ وصفة الكمال واجبة لله ؛ فوجب أن يكون موصوفًا بصفات الكمال لأنه منزهٌ عن صفات النقص.
فإن قال قائلٌ:هذا الحصر غير صواب ؛ لأن الموجود قد يكونموصوفًا بصفات الكمال أو صفات النقص أوبصفة لانقص فيها ولاكمال.
نقول: هذا الأخيرغيرُصحيحٍ ؛ لأن الصفة التي لا كمال فيها ولانقص ؛ هي في الحقيقة نقصٌ ؛ لأنها لغوٌ وعبث ، فالكمال أن يكون الإنسان مُتصفاً بالصفاتالنافعة المفيدة ،.وما لانفع فيه ولاضرر، فهو داخلٌ في صفات النقص، ولهذا قال النبي-صلى الله عليه وسلم- حاثاً على تكميل الإيمان:
"مَنْ كان يؤمن باللهِ واليومِ الآخر فليقل خيراً أوليصمُت"
والدليل الثاني من العقل : أن نقول:نحن نُشاهد في المخلوق صفات كمال. والذي أعطاه هذا الكمال هو الله -عزوجل- ، فمُعطي الكمال أولى بالكمال ، ومِنْ كمالهِ أنه أعطى الكمال. فهذا أيضاً دليلٌ عقلي على ثبوت صفات الكمال لله-عزوجل-
ولهذا مما يدل- على بُطلان ألوهية الأصنام أنها ناقصة؛قوله سبحانه وتعالى"وَمَنْأَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ "الأحقاف5. وقال تعالى"وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِلاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاًوَهُمْ يُخْلَقُونَ *أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاءوَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ"النحل20 ،21.وقال إبراهيمُ يُحاجُّ أباه"إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُمَالَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً"مريم42.وقال محاجاً لقومه"قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِمَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ* أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ"الأنبياء66-67.
فتبيَّن بهذا أنفتبين بهذا أن الرب لابد أن يكون كامل الصفات ،وإلا لم يصح أن يكون ربًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الجمعة يونيو 16, 2017 6:56 pm

المتن
وأما الفطرة: فلأن النفوس السليمة مجبولةٌ مفطورةٌ على محبة الله وتعظيمه وعبادته، وهل تحب وتعظم وتعبد إلا من علمت أنه متصف بصفات الكمال اللائقة بربوبيته وألوهيته؟
*الشرح*
أي :أن الفطرة السليمة أو النفوس المجبولة على الفطر السليمة ؛تحب الله وتعظمه لكماله ،إذ أنَّ المجهول لايُحَبُّ ولايُعَظمُ، ومَنْ عُلِمَ نقصه لايُحبُّ ولايُعظمُ؛ فالفطرة - التي هي محبة الله وتعظيمه ؛ مبنية على أصل ؛ وهو علم الإنسان فطريًا بكمال صفات مَنْ يعبده سبحانه وتعالى.
*المـتـن*
وإذا كانت الصفة نقصاً لا كمال فيها فهي ممتنعة في حق الله تعالىكالموتوالجهل، والنسيان، والعجز،والعمى،والصممونحوها؛لقوله تعالى"وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ"سورة الفرقان، الآية. وقوله عن موسى "فِي كِتَابٍ لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسَى"سورة طه، الآية: 52. وقوله: "وَمَاكَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ"سورة فاطر، الآية: 44. وقوله"أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ"سورة فاطر، الآية: 44.وقال النبي صلى الله عليه وسلم في الدجال"إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور". وقال " أيها الناس ارْبَعواعلى أنفسِكم فإنكم لا تدعون أصمَّ، ولا غائبًا"
رواه البخاري، كتاب المغازي (4202)، ومسلم، كتاب الذكر :2704
الشرح
وقوله عن موسى : "فِي كِتَابٍلا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسَى"سورة طه، الآية: 52. نفي الجهل والنسيان .
وقوله: "وَمَاكَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ"سورة فاطر، الآية: 44. نفي العجز.
. وقوله: "أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّالا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ"سورة فاطر، الآية: 44. نفي الصمم.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم في الدجال"إنه أعور وإن ربكمليس بأعور". هذا نفي العمى .
*المتن*
وقد عاقب الله تعالى الواصفين له بالنقص، كما في قوله تعالى: "وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْوَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ"سورة المائدة، الآية: 64. وقوله "لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ"سورة آل عمران، الآية: 181.
ونزه نفسه عما يصفونه به من النقائص، فقال سبحانه "سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ* وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ* وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ"سورة الصافات، الآيات: 180 - 182.وقال تعالى" "مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍوَمَاكَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ"سورة المؤمنون، الآية: 91.
وإذا كانت الصفة كمالاً في حال، ونقصًا في حال،لم تكن جائزة في حق الله ولا ممتنعة على سبيل الإطلاق، فلا تثبت له إثباتًا مطلقًا، ولا تنفى عنه نفيًا مطلقًا بل لابد من التفصيل: فتجوز في الحال التي تكون كمالاً، وتمتنع في الحال التي تكون نقصًا ،وذلك كالمكر، والكيد، والخداع، ونحوها. فهذه الصفات تكون كمالاً إذا كانت في مقابلة من يعاملون الفاعل بمثلها؛ لأنها حينئذ تدل على أن فاعلها قادر على مقابلة عدوه بمثل فعله أو أشد، وتكون نقصاً في غير هذه الحال، ولهذا لم يذكرها الله تعالى من صفاته على سبيل الإطلاق وإنما ذكرها في مقابلة من يعاملونه ورسله بمثلها،كقوله تعالى "وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ"سورة الأنفال، الآية: 30. وقوله"إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا* وَأَكِيدُكَيْدًا"سورة الطارق، الآيتان: 15، 16.. وقوله"وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ*وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ"سورة الأعراف، الآيتان: 182، 183.وقوله" :إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَخَادِعُهُمْ"سورة النساء، الآية: 142وقوله"قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ* اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ"سورة البقرة، الآيتان: 14، 15..
ولهذا لم يذكر الله أنه خان من خانوه فقال تعالى "وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ"سورة الأنفال، الآية: 71. فقال: "فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ "، ولم يقل: فخانهم؛ لأن الخيانة خدعة في مقام الائتمان، وهي صفة ذم مطلقًا.

وبهذا عرف أن قول بعض العوام: "خان الله من يخون" منكر فاحش، يجب النهي عنه.
*الشرح*
بعض الناس يقول:"خان اللهُ من يخون"، أو يقول: يخونني اللهُ إن كنتُ خُنتك"!؛هذا لايجوز ،لأن الخيانة خُدعة في مقام الائتمان؛والخيانة صفة ذم فلا تجوز على الله.
وقد سبق لنا في القاعدة الأولى؛ أن صفات الله تعالى كلها صفات كمال، وأن الصفات من حيثُ هي صفات: منها صفاتصفات كمال على الإطلاق، ومنها صفات نقص على الإطلاق، ومنها مايكون نقصاًفي حال وكمالاً في حال أخرى، فالذي هو كمالٌ على الإطلاق ثابتٌ لله عز وجل ، والذي هو نقص على الإطلاق يمتنع على الله عز وجل، والذي هو كمالٌ في حال دون حال؛ يوصف الله به في حال الكمال دون حال النقص. فهذه القاعدة العامة.
طيب ماهو الكمال؟ هل كل كمال في المخلوق ؛كمال في الله؟ وهل كل كمال في الله كمالٌ في المخلوق؟لا؛ فليس كل كمال في الله كمالاً في المخلوق ؛ فمثلاً "التكبر" صفة كمال في الله؛ وفي المخلوق صفة نقص,و"الأكل والشُرب والنكاح" ؛صفة كمال للإنسان ، وصفة نقص بالنسبة لله؛ ولهذا يُنزَّه اللهُ عنها. لكن الكمال المطلق غير النسبي؛ ثابتٌ لله على الإطلاق ، والنقص المطلق يُنزَّهُ الله عنه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين   الأحد يونيو 18, 2017 4:17 pm


القاعدة الثانية من قواعد الصفات
باب الصفات أوسع من باب الأسماء
المتن
وذلك لأن كل اسم متضمن لصفةكما سبق في القاعدة الثانية من قواعد الأسماء، ولأن من الصفات ما يتعلق بأفعال الله تعالى، وأفعاله لا منتهى لها، كما أن أقواله لا منتهى لها،قال الله تعالى: "وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"سورة لقمان، الآية: 27
ومن أمثلة ذلك:أن من صفات الله تعالىالمجيء، والإتيان، والأخذوالإمساك، والبطش، إلى غير ذلك من الصفات التي لا تحصى كما قال تعالى: "وَجَاءَ رَبُّك"سورة الفجر، الآية: 22.
وقال"هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ"سورة البقرة، الآية: 210.
وقال"فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ"سورة آل عمران، الآية: 11.
وقال "وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ"سورة الحج، الآية: 65.. وقال"إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ"سورة البروج، الآية: 12وقال:"يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ"سورة البقرة، الآية: 185.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم "ينزل ربنا إلى السماء الدنيا". فنصف الله تعالى بهذه الصفات على الوجه الوارد، ولا نسميه بها،فلا نقولإن من أسمائه الجائي، والآتي، والآخذ، والممسك، والباطش، والمريد، والنازل،ونحو ذلك، وإن كنا نخبر بذلك عنه ونصفه به.
الشرح
هذه قاعدة مهمة ، إذا باب الإخبار أوسع من باب الأسماء - أو من باب التسمية.
فنحنُ نصف الله تعالىبأنه ؛يأخذ؛ ويبطش؛ ويُريد ؛ويتكلم؛ ويُحي ؛ويأتي ؛ويمشي ، وماأشبه ذلك ، ولكننا لا نُسميه بهذا .لأننا كلما سميناهُ باسم؛ فإن ذلك يتضمن وصفه بما دل عليه الاسم من الصفة كما سبق ، فإن الإيمانبالاسم يحتاج إلى الإيمان بالاسم اسمًا لله؛ وبما تضمنه من صفة ؛ وبما تضمنه من أثر وحُكم ؛إن كان مُتعدِيًا.
:::::::::::::::::::::::::::::::::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفريغ شرح القواعد المثلى للعثيمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نسائم العلم :: نسائم المعتقد الصحيح :: نسائم المعتقد الصحيح-
انتقل الى: