منتدى نسائم العلم

منتدى للعلوم الشرعية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 صحيح نفحات شهر الله المحرم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:28 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عند رؤية هلال كل شهر

قال الإمام الحافظ محمد بن عيسى بن سَوْرَةَ الترمذيّ في سننه :
حدثنا محمد بن بَشَّارٍ ، قال : حدثنا أبو عارٍ العَقَدِيُّ ، قال حدثنا سليمانُ بن سُفيانَ المدِينيُّ ، قال : حدثني بلالُ بن يحيى بن طلحةَ بن عُبيدِ اللهِ ، عن أبيه ، عن جَدِّه طلحةَ ابن عُبيدِ اللهِ ؛ أن النبيَّ ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ كان إذا رأى (1) الهلالَ قال :
" اللهم أَهْللهُ علينا باليمنِ (2) والإيمان (3) ، والسلامةِ (4) والإسلام (5) ، ربي وربُّكَ اللهُ (6) " .
سنن الترمذي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 45 ) ـ كتاب : الدعوات / ( 51 ) ـ باب : ما يقول عند رؤية الهلال / حديث رقم : 3451 / ص : 784 / صحيح .
( 1 ) قوله : كان إذا رأى الهلال : وهو ـ أي الهلال ـ يكون من الليلة الأولى والثانية والثالثة ، ثم هو قمر .
( 2 ) " أهلله علينا باليمن " : أي أطلعه علينا مقترنًا بالبركة .
( 3 ) " والإيمان " : أي بدوام الإيمان .
( 4 ) " والسلامة " : أي ـ السلامة عـن كل مضرة وسوء .
( 5 ) " والإسلام " : أي بدوامه .
( 6 ) " ربي وربك الله " : لما توسل به ـ أي بالهلال ـ لطلب اليمن والإيمان ، دل على عظم شأن الهلال ، فقال : " ربي وربك الله " تنزيهًا للخالق أن يُشارك في تدبير ما خلق .
تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي / ج : 8 / كتاب : الدعوات / باب : ما يقول عند رؤية الهلال / ص : 451 / بتصرف .
o فائدة :
هل يلزم قبل الدعاء بهذا أن نرى الهلال بأعيننا فعلاً ؟ ! فيه خلاف بين العلماء،منهم من قال يلزم رؤيته ،ومنهم من قال لا يلزم كل شخص ذلك ، ولكن يلزم هذا لمن يستطلع الهلال عنا .
فخبر الثقة يكفي لذلك ، وذلك مثل حديث : " صوموا لرؤيته " فلا يلزم كل شخص أن يرى الهلال بعيني رأسه حتى يبدأ صيام رمضان ، ولكن يكفيه خبر الثقات برؤية الهلال ، أو انتهاء الشهر وتمامه .
فكل ما يلزمنا محاولة رؤية الهلال ، فإن تعذر ، فيكفي ما سبق وهو خبر الثقات .
تقديم
إن الحمدَ للهِ ، نحمَده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسنا ومن سيئاتِ أعمالنا ، من يهدهِ اللهُ فلا مضلَّ له ، ومن يُضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله .
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ } .سورة آل عمران آية : 102 .
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجالاً كَثِبرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } .سورة النساء آية : 1 .
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكمْ ذُنوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا } .سورة الأحزاب آية : 70 ، 71 . أما بعد :
فإن أصدقَ الحديثِ كتابُ اللهِ ، وخيرَ الهديِ هديُ محمدٍ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُهَا وكلَّ محدثةٍ بدعةٌ ، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ .
وبعد :
من نعم ربنا علينا أنه جعل لنا في أيام دهره نفحات يعيها كل ذي عقل فطن حذر .
* قال صلى الله عليه وسلم " افعلوا الخيرَ دهركم ، وتعرضوا لنفحاتِ رحمة الله ، فإن لله نفحاتٍ من رحمته ، يصيب بها من يشاء من عباده ، وسلوا الله أن يستر عوراتِكم ، وأن يؤمَّن رَوعاتِكم " .
أخرجه الطبراني في الكبير وحسنه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في سلسلة

الأحاديث الصحيحة / ج : 4 / حديث رقم : 1890 / ص : 511 .
ونظرًا لأهمية اغتنام هذه الفرص العظيمة والتي تعتبر من الهبات العظيمة التي تعين على الانتفاع بالأعمار القصيرة ، والأنفاس المحدودة المعدودة نقف مع بعض هذه النفحات ، فقد مرت علينا خير أيام الدهر ( العشر من ذي الحجة ) ، وها نحن نقترب من شهر الله المحرم .
لله دَرَّ هذا الشهر العظيم الذي يحوي يومًا عظيمًا ؛ كم فيه من الدروس والعبر تستحق أن يكون لكل مسلم معها وقفات وعظات !
لذا كان العزم على تجميع بُحَيْث فيما صح في شهر الله المحرم والتنبيه على ما يخصه من الأخطاء العقدية لنعبد الله على بصيرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:28 pm


إضافته إلى الله
شهر الله المحرم هو الشهر الوحيد الذي أضيف إلى الله
* قال الإمام مسلم في صحيحه : حَدَّثنِي قتَيْبَه بْنُ سَعِيدٍ ، قال : حَدَّثنَا أَبُو عَوَانَة ، عَنْ أبي بشْرِ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحِمْيَريِّ عَنْ أبي هُرَيْرَة ـ رضي اللهُ عنهُ ـ قالَ : قال رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
" أفضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ ، شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ ، وأفضَلُ الصَّلاةِ بَعْدَ الْفَريضَةِ ، صَلاةُ اللَّيْلِ " .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 38 ) ـ باب : فضل صوم المحرم / حديث رقم : 202 ـ ( 1163 ) / ص : 280 .
مَا الْحِكْمَة فِي تسْمِيَة الْمُحَرَّم شَهْر الله وَالشُّهُور كُلِّهَا للهِ ؟ !
قال السيوطي في " شرح سنن النسائي : 1613 :" قالَ الْحَافِظ أبُو الْفَضْل الْعِرَاقِيّ فِي شَرْح التِّرْمِذِيّ : مَا الْحِكْمَة فِي تسْمِيَة الْمُحَرَّم شَهْر الله وَالشُّهُور كُلِّهَا للهِ ؟ !
يَحْتَمِل أنْ يُقال : إنَّهُ لمَّا كَانَ مِنْ الأشْهُر الْحُرُم الَّتِي حَرَّمَ الله فِيهَا الْقِتَال ، وَكَانَ أوَّل شُهُور السَّنَة أُضِيفَ إلَيْهِ إضَافة تَخْصِيص وَلَمْ يَصِحّ إضَافة شَهْر مِنْ الشُّهُور إلى الله ـ تَعَالى ـ عَنْ النَّبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلاَّ شَهْر الله الْمُحَرَّم . ا . هـ .

* * * * *

شهر الله المحرم من الأشهر الحرم
بداية لابد من الانتباه لحرمة هذا الشهر فشهر الله المحرم شهر حرام
* عن أبي بكرة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :
" ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض السنة اثنا عشر شهرًا منها أربعة حرم، ثلاث متواليات : ذو الْقَعْدة وذو الحجة والمحرم ورجبُ
مُضَرَ الذي بين جُمَادَى وشعبان " .
صحيح البخاري / ( 65 ) ـ كتاب : تفسير القرآن / ( 8 ) ـ باب : قوله : " إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا ... / حديث رقم : 4662 / ص : 550 / طبعة : دار ابن الهيثم .
والأشهر الحرم يحرم فيها الظلم ، والظلم محرم دومًا ولكنه في هذه الأشهر أشد حرمة .
قال تعالى { إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } . سورة التوبة / آية : 36 .

* * * * *

الاستقامة
سبق التنبيه على حرمة شهر الله المحرم وتحريم الظلم فيه وفي سائر الأشهر الحرم وتحريم الظلم يستلزم الاستقامة فمن ظلم النفس معصية الله " قل ربي الله ثم استقم "
الاستقامة: يراد بها التمسك بالإسلام عقيدة وعملاً وسلوكًا وفي هذا الزمن اشتهر مصطلح الالتزام للتعبير به عـن الاستقامة على الدين .
الالتزام :هو ملازمة الشيء والمداومة عليه ولا مشاحة في الاصطلاح إذا عرف ، إلا أن التعبير بالاستقامة هو الأفضل لأنه المصطلح الشرعي الوارد في كلام الله تعالى وكلام رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
أمر الله تعالى نبيه بالاستقامة ، وهو أمر له عليه الصلاة والسلام ، ولأتباعه فقال جل من قائل :
{ فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } .سورة هود / آية : 112 . وقال سبحانه وتعالى :
{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَ اسْتَقَامُوا فَـلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ *أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } . سورة الأحقاف / آية : 13 ، 14 .
قال الشيخ / عبد الرحمن السعدي في تفسيره أي : إن الذين أقروا بربهم وشهدوا له بالوحدانية والتزموا طاعته وداوموا على ذلك ، و " اسْتَقَامُوا" مدة حياتهم "فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ "من كل شر أمامهم ، "وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ " على ما خلفوا وراءهم .
" أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ" أي :أهلها الملازمون لها الذين لا يبغون عنها حولاً ولا يريدون بها بدلاً "خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ " من الإيمان بالله المقتضي للأعمال الصالحة التي اسقاموا عليها . ا . هـ .
وكذلك حض ووصى صلى الله عليه وسلم على الاستقامة
قال ابن ماجه عن شهاب ، عن محمد بن عبـد الرحمن بن ماعز العامري ، أن سفيان بن عبد الله الثقفي قال : قلت : يا رسول الله حدثني بأمر أعتصم به قال : " قل ربي الله ثم استقم " قلت : يا رسول الله ما أكثر ما تخاف علي ؟ فأخذ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بلسان نفسه ثم قال " هذا " .
سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / ( 36 ) ـ كتاب : الفتن / ( 12 ) ـ باب :كف اللسان في الفتنة / حديث رقم : 3972 / التحقيق : صحيح / ص : 656 .
* وورد في معنى الاستقامة :
قال صاحب تحفة الأحوذي شرح الترمذي في كتاب : الزهد عن رسول الله / باب : ما جاء في حفظ اللسان :
هو لفظ جامع لجميع الأوامر والنواهي ، فإنه لو ترك أمرًا أو فعل منهيًا ، فقد عدل عن الطريق المستقيمة حتى يتوب ، ومنه قوله تعالى{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا... } (1)فإن من رضي بالله ربًا يؤدي مقتضيات الربوبية ويحقق مراضية ويشكر نعماءه . ا . هـ .
( 1 ) تمام الآية :
{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ } .سورة فصلت / آية : 30
وقال ابن القيم ـ رحمه الله ـ في مدارج السالكين :
الاستقامة : " كلمة جامعة آخذة بمجامع الدين وهي القيام بيـن يدي الله على حقيقة الصدق والوفاء بالعهد .. وهي تتعلق بالأقوال والأفعال والأحوال والنيات " . ا . هـ .
الأصل في الإنسان الهداية وحب الخير فقد خلق الله الناس لعبادته قال تعالى :
{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ}.سورة الذاريات آية : 56 .
وجعل نفوسهم مفطورة على ذلك وحبب إليهم الإيمان وخصال الخير وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان ، قال تعالى { وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ }. سورة الحجرات / آية : 7 .
قال أبو داود في سننه : حدثنا القعنبي ، عن مالك ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه كما تناتج الإبل من بهيمة جمعاء هل تحس من جدعاء " قالوا : يارسول الله أفرأيت من يموت وهو صغير ؟ قال : " الله أعلم بما كانوا عاملين "
سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / ( 34 ) ـ أول كتاب السنة / ( 18 ) ـ باب :في ذراري المشركين / حديث رقم : 4714 / التحقيق : صحيح / ص : 852 .
فعلى المؤمن أن يبذل وسعه لتحري سبل الهداية والاستقامة وأن يحذر من موانعها التي يوسوس بها الشيطان لكثير من الناس ، وخاصة في الأشهر الحرم .
لماذا سمي المحرم بهذا الاسم ؟
قال الحافظ ابن كثير ـ رحمه الله ـ في تفسيره : 1654 / 4 : ذكر الشيخ علم الدين السخاوي في جزء جمعه سماه : المشهور في أسماء الأيام والشهور : أن المحرم سمي بذلك لكونه شهرًا محرمًا . وعندي أنه سمي بذلك تأكيدًا لتحريمه ، لأن العرب كانت تتلعب به ، فتحله عامًا وتحرمه عامًا . قال : ويجمع على محرمات ، ومحارم ، ومحاريم . ا . هـ .
** موقع شهر الله بين الشهور العربية ! المُحَرِّم أو شهر الله المحرم ، هو الشهر الأول من السنة القمرية أو التقويم الهجري فأشهر السنة الهجرية هي :
المحرم / صفر / ربيع أول / ربيع ثان / جمادى الأولى / جمادى الثانية / رجب / شعبان / رمضان / شوال / ذو القعدة / ذو الحجة .
منها أربعة حُرم " المحرم / رجب / ذو القعدة / ذو الحجة " .
هل شهر الله المحرم هو تاريخ الهجرة الفعلي ؟
هل ما سبق ذكره يعني أن شهر الله المحرم هو تاريخ هجرة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؟
نجيب على هذا السؤال من خلال :
مقطتفات من درر ابن حجر العسقلاني في فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 7 / ص : 314 / ( 63 ) ـ كتاب : مناقب الأنصار / ( 48 ) ـ باب : التاريخ . من أين أرخوا التاريخ ؟ / شرح حديث رقم : 3934 .

** قال البخاري في صحيحه :
حدثنا عبد الله بن مسلم ، قال : حدثنا عبد العزيز ، عن أبيه عن سهل بن سعد قال : ما عَدُّوا من مَبْعَثِ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا مِن وفاته ما عَدُّوا إلاَّ من مَقْدَمِهِ المدَينةَ .
المقطتفات
قوله : مَقْدَمِهِ : أي زمن قُدُومه ، ولم يُرد شهر قدومه لأنَّ التاريخ إنما وقع من أولَّ السَّنة . وقد أبدى بعضهم للبُداءَةِ بالهجرة مناسبة فقال : كانت القضايا التي اُتُّفقت له ويمكن أن يُؤرخ بهـا أربعة : مولده ومبعثه وهجرته ووفاته ، فرجح عندهم جعلها من الهجرة لأن المولد والمبعث لا يخلو واحد منهما من النزاع في تعيين السنة ، وأما وقت الوفاة فأعرضوا عنه لما تُوُقِّع بذكره من الأسف عليه ، فانحصر في الهجرة ، وإنمـا أخـروه مـن ربيع الأول إلى المحرم لأن ابتداء العزم على الهجرة كان في المحرم ، إذ البيعة وقعت في أثناء ذي الحجة وهي مقدمة الهجرة ، فكان أول هلال اِستَهَلَّ بعد البيعة والعزم على الهجرة هلال المحرم فناسب أن يُجعل مُبْتَدَأ ، وهذا أقوى ما وقفتُ عليه من مُناسَبَة الابتداء بالمُحرمِ .
وذكروا في سبب عمل عمر التاريخ أشياء :
منها ما أخرجهُ أبو نُعَيم الفضل بن دُكَيْن في تاريخه ومن طريقه الحاكم من طريق الشَّعبِيّ
" أنَّ أبَا موسى كَتَبَ إلى عمر : إنَّهُ يَأتِينَا مِنْك كُتُب ليس لها تاريخ ، فَجَمع عُمر الناس ، فقال بعضهم : أرخ بالمبعث ، وبعضهم أرخ بالهجرة ، فقال عمر : الهجرة فرَّقت بين الحق والباطل فأرخوا بها ، وذلك سنة سبع عشرة . فلما اتفقوا قال بعضهم اِبدءوا برمضان فقال عمر :
بل بالمحرم فإنه منصَرف الناس من حجهم ، فاتفقوا عليه "
وَرَوَى أحمد وأبو عروبة في " الأوائل " والبخاريّ في " الأدب " والحاكم من طريق ميمون بن مِهران قال رُفع لعمر صكَّ محِلّه شَعبان فقال : أيّ شَعبان ؛ الماضِي أو الَّذي نحنُ فيه ، أو الآتي ؟ ضعوا للناس شيئًا يعرِفُونهُ فذكر نحو الأول .
وروى ابن أبي خيمة من طريق ابن سيرين قال " قَدِمَ رجل من اليمن فقال : رأيت باليمنِ شيئًا يُسمُّونهُ التاريخ يكتُبُونَهُ من عام كذا وشهر كذا ، فقال عمر : هذا حَسَن فأرَّخُوا ، فقال عمر : أرخُوا من خُرُوجه من مكَّة إلى المَدِينَة . ثم قال : بأيِّ شَهر نبدَأ ؟ فقال قوم : مِن رَجَب ، وقال قائل : مِن رمَضَان ، فقال عثمان : أرِّخُوا المحرم فإنَّهُ شَهر حرَام وهو أوَّل ومُنصَرَف الناس من الْحَجّ ، قال وكان ذلك سَنة سَبع عشرة ـ وقيل : سنة ست عشرة ـ في ربيع الأوَّل " .
فاستَفَدْنَا من مجموع هذه الآثار أن الذي أشار بالمحرم عمر وعثمان وعليّ ـ رضي الله عنهم ـ . ا . هـ .

* * * * *

يستخلص مما سبق
التقويم الهجري بدأ في عهد عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ وليس في عهد الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وكان ذلك سنة سبع عشرة ـ وقيل : سنة ست عشرة ـ هجرية .
والسنة كانت معروفة عند الناس يعني يقولون ، ولد رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ عام الفيل ، ولم يكن للسنة رقم . وكذلك كانت الشهور معروفة . لما اتسعت رقعة الدولة الإسلامية احتيج لتقويم لمعرفة تواريخ الأوامر والقرارات والأسبق منها وَذَكَرُوا في سَبب عَمَل عمر التاريخ أشياء . رُفِعَ لعمر صَكَّ مَحِلّه شعبان فقال :
أيّ شعبان ؛ الماضي أو الذي نحن فيه ، والآتي ؟ ضعوا للناس شيئًا يعرفونه ، وأن أبا موسى كتب إلى عمر : إنه يأتينا منك كُتُب ليس لها تاريخ ... فشاور عمر أصحابه واستقرت المشورة على أن يبدأ التقويم من السنة التي هاجر فيها الرسول ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ فجعلوها سنة ( 1 ) ، واختاروا سنة الهجرة لتكون بداية للتقويم فقط فالتقويم الهجري أمر إداري بحت لتنظيم الرسائل وأمور الدولة الإسلامية .

هل يجوز الاحتفال برأس السنة الهجرية ؟
حكم الاحتفال برأس السنة الهجرية
الاحتفال برأس السنة من البدع ، وأنه من محدثات المتأخرين ؛ وأنه لم يُؤْثَر عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا عن أحدٍ من أصحابه ـ رضوان الله عليهم ـ ولا عن السَّلف الصَّالح من التابعين وتابعيهم وأعلام الأمة وعلمائِها من الأئمةِ الأربعـةِ وغيرهـم ـ رحمة الله عليهم ـ ، لم يُؤْثَـر عنهم قط أنهم احتفلوا به ، ولكن حدث ذلك بعد القرون المفضلة ، بعد أن اختلط المسلمون بغيرهم من اليهود والنصارى ، ونستأنس بهذه الخطبة للشيخ العثيمين ـ رحمه الله ـ لمزيد تفصيل في هذا الأمر .
الخطبة
أيها المسلمون : إن الله قد أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة ، فديننا الإسلامي دين كامل لا نقص فيه ، وإن الله لا يقبل منا عملاً حتى يكون مُوافقًا لما بيَّنه لنا هذا الدين ، أما ما كان مخالفًا له فلا يقبله ، والله هو الذي شرع لنا هذا الشرع ، وأمرنا أن نعبده على وفقه ، فلا نجتهد في عبادات أخرى ليست من دين الإسلام ، لأننا ندخل في باب البـدع والمحدثات التي نُهينا عنها ، فقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " (1) ، فاتباع النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ شرط في قبول العمل .
أيها المسلمون :
إن مما أحدث الناس من الأمور التي ليست من دين الله الاحتفال بأعياد ، ومواسم ، ولم يأمر بها ديننا الحنيف ، إنما هي لمجرد التشبه بأعياد الكفار ، ومناسباتهم ، أو من باب الابتداع في دين الله ، ونحن معاشر المسلمين لنا ديننا وعقيدتنا ، ويجب علينا مخالفة الكفار ، وعدم التشبه بهم ، فقد ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال :
" من تشبه بقوم فهو منهم " (2) . كما يجب علينا الاتباع وعدم الابتداع . وإن من المحدثات التي أحدثت :
بدعة الاحتفال برأس السنة الهجرية ، ففي بداية كل سنة هجرية تحتفل بعض الدول الإسلامية بعيد رأس السنة ، فتعل الأعمال في اليوم السابق له ، واليوم اللاحق له . وليس لاحتفالهم هذا أي مستند شرعي ، وإنّما هو حب الابتداع والتقليد والمشابهة لليهود والنصارى في احتفالاتهم
وأول من احتفل برأس السنة الهجرية حكام الدولة العُبيديَّةِ ـ الفاطميَّةِ ـ في مصر .
ذكر ذلك المقريزيُّ في خِطَطه ضمن الأيام التي كان العُبيديُّون يتخذونها أعيادًا ومواسم .
قال : " موسم رأس السنة : وكان للخلفاء الفاطميين اعتناء بليلة أول المحرم في كل عام ؛ لأنها أول ليالي السنة وابتداء أوقاتها "(3) .ا . هـ .
ولم يكتفوا بهذا الاحتفال بل تجاوزوه إلى الاحتفال برأس السنة الميلادية الذي يحتفل به النصارى ، فتجد كثيرًا من البلدان الإسلامية ، بل ولا تجد بلدة إسلامية إلا وتحتفل العامة فيها بعيد رأس السنة الميلادية ، ولاشك أن الاحتفال سواء أكان برأس السنة الهجرية أو رأس السنة الميلادية ، أو غيرها مما أحدثه الناس ، من البدع التي نُهينا عنها ، وهي مخالفة لشرع ربنا ، فاتقوا الله أيها المسلمون ، واعلموا أن هذا ممـا يُغضب ربكم عليكم ، ويُعرِّضكم لأليم عقابه .
ثبت عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ أنه قال : قدم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال " ما هذان اليومان ؟ " قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إن الله قد أبدلكم بهما خيرًا منهما : يوم الأضحى ويوم الفطر " (4).
ومما يدل على أن الاحتفال برأس السنة من البدع ، وأنه من محدثات المتأخرين ؛ أنه لم يُؤْثَر عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا عن أحدٍ من أصحابِهِ ـ رضوان الله عليهم ـ ولا عن السَّلفِ الصَّالح من التابعين وتابعيهم وأعلام الأمة وعلمائِها من الأئمةِ الأربعةِ وغيرهم ـ رحمة الله عليهم ـ فلم يثبت عنهم قط أنهم احتفلوا به ، ولكن حدث ذلك بعد القرون المفضلة ، بعد أن اختلط المسلمون بغيرهم من اليهود والنصارى ، بدأ المسلمون يتبعون سنن من كان قبلهم ، مصداق قوله صلى الله عليه وسلم :
" لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرًا بشبر ، وذراعًا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب لاتبعتموهم " ، " قلنا : يا رسول الله اليهود والنصارى قال : فمن ؟ (5) " !
ولم يقتصر أهل الإحداث على مجرد الاحتفال فحسب وإنما اخترعوا لأنفسهم عبادات وأذكار في هذه الليلة مثل : دعاء لليلتي أول يوم من السنة وآخرها ، والذي يردده بعض العامة في بعض البلدان الإسلامية مع أئمتهم في بعض المساجد ، وهذا الدعاء لم يُؤثر عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا عن أصحابه ، ولا عن التابعين ، ولم يُروَ في كتاب من كتب الحديث . ومما يقولونه فيه قولهم : " اللهم ما عملته في هذه السنة مما نهيتني عنه ولم ترضه ، ونسيته ولم تنسه ، وحلمت عليَّ في الرزق بعد قدرتك على عقوبتي ، ودعوتني إلى التوبة بعد جراءتي علي معصيتك ، اللهم إني أستغفرك منه فاغفر لي ، وما عملته فيها من عمل ترضاه ، ووعدتني عليه الثواب ، فأسألك يا كريم ، يا ذا الجلال والإكرام أن تقبله مني ، ولا تقطع رجائي منك يا كريم ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آلله وصحبه وسلم " .
ويقولون : فإن الشيطان يقول : قد تعبنا معه سائر السنة ، فأفسد عملنا في واحدة ، ويحثو التراب على وجهه ، ويسبق هذا الدعاء صلاة عشر ركعات ، يقرأ في كل ركعة الفاتحة ، ثم آية الكرسي عشر مرات ، والإخلاص عشر مرات (6) .
ولا يخفى على ذي لُب فضلاً عن طالب العلم بطلان هذا الأمر وأنه لم يرد في كتابٍ ولا سُنَّةٍ ، وأن دينَ الإسلامِ منه براء .
ومما أُحدث أيضًا في يومي آخر السنة وأولها صيامهما ، واستند المبتدعة إلى حديث :
" من صام آخر يوم من ذي الحجة ، وأول يوم من المحرم فقد ختم السنة الماضية ، وافتتح السنة المستقبلة بصوم جعل الله له كفارة خمسين سنة " .
وهو حديث مفترى على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وقد رواه ابن الجوزي في " الموضوعات ( 199 / 2 ) " .
تلك هي بدعة الاحتفال برأس السنة الهجرية (7) .
قال تعالى :
{ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } .سورة آل عمران / آية : 31 .نفعني الله وإياكم بهدي كتابه ، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب ، إنه غفور رحيم .ا . هـ .بقليل تصرف .
1 ـ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :
" من عمل عملاً ليس عليه أمْرُنَا فهو ردٌّ " .
صحيح مسلم . متون / ( 30 ) ـ كتاب : الأقضية / ( 8 ) ـ باب : نقض الأحكام الباطلة ،ورد محدثات الأمور / حديث رقم : 18 ـ ( 1718 ) / ص : 448 .
2 ـ عن ابن عمر قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " من تشبه بقوم فهو منهم " .
سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / كتاب : اللباس / باب : في لبس الشهرة / حديث رقم : 4031 / التحقيق : حسن صحيح .
3 ـ يراجع : الخطط والآثار للمقريزي . ( 490 / 1 )
4 ـ عن أنس قال : قَدِمَ رَسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال : " ما هذان اليومان " ؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية . فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
" إن الله قد أبدلكم بهما خيرًا منهما ، يوم الأضحى ويوم الفطر " .
سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / ( 2 ) ـ أول كتاب الصلاة / ( 45 ) ـ باب : صلاة العيدين / حديث رقم : 1134 / التحقيق : صحيح .
5 ـ قال صلى الله عليه وسلم : " لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرًا بشبر أو ذراعًا بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه " قالوا : اليهود والنصارى ؟ قال " فمن ؟ "
تخريج السيوطي : ( أحمد ) عن أبي سعيد ( الحاكم ) عن أبي هريرة . وصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته / ج : 2 / حديث رقم : 5063 .
6 ـ راجع : رسالة " روي الظمآن في فضائل الأشهر والأيام " ، ص : ( 21 ) .
7 ـ راجع : كتاب البدع الحولية : (399 ـ 397 ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:29 pm


حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد
قال الشيخ العثيمين / في الضياء اللامع في الخطب الجوامـع / ص : 702 : ليس من السنة أن نُحْدِث عيدًا لدخول السنة الهجرية أو نعتاد التهاني ببلوغه . ا . هـ .

قال الشيخ صالح الفوزان حيث سُئل عن التهنئة بالعام الهجري الجديد .
السؤال :
يقول : فضيلة الشيخ وفقكم الله ، يتبادل كثير من الناس التهاني بحلول العام الهجري الجديد ، فما حكم التهنئة بحلوله ، ومن العبارات قولهم : عام سعيد أو قولهم : وكل عام وأنتم بخير ، هل هذا مشروع ؟
فأجاب : لا نعرف لهذا أصلاً ، والتأريخ الهجري ليس المقصود منه هذا أن يجعل رأس السنة مناسبة وتُحيا ويصير فيها كلام وعيد وتهاني ، وإنما جُعِلَ التأريخ الهجري من أجل تمييز العقود فقط ، كما فعل عمر ـ رضي الله عنه ـ لما توسعت الخلافة في عهده ، صارت تأتيه كتب غير مؤرخة ، احتاج إلى أنه يضع تأريخًا تعرف به الرسائل وكتابتها ، استشار الصحابة ، فأشاروا عليه أن يجعل الهجرة مبدأ التأريخ الهجري ، وعدلوا عن التأريخ الميلادي ، مع أنه كان موجودًا في وقتهم ، وأخذوا الهجرة وجعلوها مبدأ تاريخ المسلمين لأجل معرفة الوثائق والكتابة فقط ، ليس من أجل أن تتخذ مناسبة ويتكلم فيها ، هذا يتدرج إلى البدع ا.هـ .

سؤال : إذا قال لي شخص : كل عام وأنتم بخير ، فهل هذه الكلمة مشروعة في هذه الأيام ؟
الجواب : لا ، ليست بمشروعة ولا يجوز هذا .ا . هـ .
انظر : الإجابات المهمة في المشاكل الملمة ص : 229 / تأليف : صالح بن فوزان الفوزان .

الحُجَج الشرعية :

والناظر إلى هذه المسألة يجد أن القول بالمنع يتأيد بعدة وجوه فمن ذلك :
1ـ أنها تهنئة بيوم معين في السنة يعود كل عام فالتهنئة به تُلحقه بالأعياد ، وقد نُهينا أن يكون لنا عيد غير الفطر والأضحى ، فتُمنع التهنئة من هذة .

2 ـ ومنها أن فيها تشبهًا باليهود والنصارى وقد أُمِرْنَا بمخالفتهم ، أما اليهود فيهنئون بعضهم برأس السنة العبرية والتي تبدأ بشهر تشري وهو أول الشهور عند اليهود ويحرم العمل فيه كما يحرم يوم البت ، وأما النصارى فيهنئون بعضهم البعض برأس السنة الميلادية .

3 ـ أن فيه تشبهًا بالمجوس ومشركي العرب ، أما المجوس فيهنئون بعضهم في عيد النيروز وهو أول أيام السنة عندهم ومعنى ( نيروز ) : اليوم الجديد ، وأما العرب في الجاهلية فقد كانوا يهنئون ملوكهم في اليوم الأول من محرم كما ذكر ذلك القزويني في كتابه : عجائب المخلوقات . وانظر لذلك كتاب : الأعياد وأثرها على المسلمين / للدكتور سليمان السحيمي .

4 ـ ومنها أن جواز التهنئة بأول العام الهجري الجديد يفتح الباب على مصراعيه للتهنئة بأول العام الدراسي ، وبيوم الاستقلال ، وباليوم الوطني وما شابه ذلك ، مما لا يقول به من أجاز التهنئة بأول العام ، بل إن جواز التهنئة بهذه أولى حيث لم يكن موجبها منعقدًا في زمن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ بخلاف رأس السنة .

5 ـ ومنها أن القول بجواز التهنئة يفضي إلى التوسع فيها فتكثر رسائل الجوال وبطاقات المعايدة ـ وإن سموها بطاقات تهنئة ـ وعلى صفحات الجرائد ووسائل الإعلام ، وربما صاحب ذلك زيارات للتهنئة واحتفالات وعطل رسمية كما هو حاصل في بعض الدول ، وليس لمن أجاز التهنئة وعدَّها من العادات حُجة في منع هذا إذا اعتاده الناس وأصبح عندهم من العادات ، فَسَدُّ هذا الباب أولى .

6ـ ومنها أن التهنئة بالعام الهجري الجديد لا معنى لها أصلاً إذ الأصل في معنى التهنئة تجدد نعمة أو دفع نقمة ، فأي نعمة حصلت بانتهاء عام هجري ؟ والأولى هو الاعتبار بذهاب الأعمار ونقص الآجال ، ومن العجب أن يهنئ المسلمون بعضهم بعضًا بالعام المنصرم وقد احتل العدو فيه أراضيهم وقتل إخوانهم ونهب ثرواتهم فبأي شيء يهنئون أنفسهم ؟ !
وعليه فالقول بالمنع أولى وأحرى ، وإن بدأك أحدٌ بالتهنئة فالأولى نُصحه وتعليمه لأن رد التهنئة فيه نوع إقرار له ، وقياسها على التحية قياس مع الفارق ! ، لكن لما كانت المسألة اجتهادية فلا ينبغي أن يشتد النكير فيها ، فلا إنكار في مسائل الاجتهاد . والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .بقلم الشيخ علوي بن عبد القادر السقاف

أهمية التقويم الهجري في حياة المسلم
هل لنا أن ننظم حياتنا بأي تقويم لو كان هذا يغني فلم فعل عمر ـ رضي الله عنه ـ والصحابة ذلك ؟ لِم لم يكتفوا بالتقويم الميلادي الموجود فعلاً ؟
نحيا مع مقتطفات من هذه الكلمات الذهبية لنتعرف على الحكمة من ذلك :
عباد الله : وإن مما يؤسف له أن لا يَقْدُرَ بعض المسلمين لهذا التأريخ قدره ، وأن يستبدلوا به تأريخًا آخر ، بأن يجعلوه معتمدًا في معاملاتهم كافة ، وهذا خطر عظيم ربما غُفِلَ عنه ، فإن التاريخ الميلادي لا يمكن أن يحل محل التاريخ الهجري لما بينهما من تباين يمس الدين والهوية ، ولأنَّ التأريـخ الهجـري تأريـخ مرتبـط بالديـن وُضِع من أجله ، فبالأشهر القمرية تربط أحوال الزكاة ، وآجال الديون والرهان ، وعِدَد الطلاق ومُدَد الحِدَاد والإيلاء وغير ذلك ؛ ولذا قال تعالى :
{ هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ منازِلَ لِتَعْلَمُواْ عدَدَ السنِينَ وَالْحِسابَ ...}.سورة يونس آية :5 .
فإن من أكبر الجنايات على الهوية الإسلامية أن يستبدل بتأريخها الديني تأريخًا أجنبيًّا عن دينها وثقافتها ، بل ذلك امتداد لطمس هذه الهوية ، والارتماء في أحضان التبعية ، فإن في الاعتزاز بالثوابت والموروثات الدينية والثقافية ـ والتي منها التأريخ الهجري ـ إبقاء على كيان الأمة .
سؤال :
هل التأريخ بالتأريخ الميلادي يعتبر من موالاة الكفار ؟
الجواب :
الحمد لله لا يعتبر موالاة ، لكن يعتبر تشبهًا بهم . والصحابة ـ رضي الله عنهم ـ كان التأريخ الميلادي موجودًا في عصرهم ، ولم يستعملوه ، بل عدلوا عنه إلى التأريخ الهجري .
وضعوا التأريخ الهجري ولم يستعملوا التأريخ الميلادي مع أنه كان موجودًا في عهدهم ، هذا دليل على أن المسلمين يجب أن يستقلوا عن عادات الكفار وتقاليد الكفار ، لا سيما وأن التأريخ الميلادي رمز على دينهم ، لأنه يرمز إلى تعظيم ميلاد المسيح والاحتفال به على رأس السنة ، وهذه بدعة ابتدعها النصارى ، فنحن لا نشاركهم ولا نشجعهم على هذا الشيء .
وإذا أرّخنا بتاريخهم فمعناه أننا نتشبه بهم . وعندنا والحمد لله التأريخ الهجري الذي وضعه لنا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ الخليفة الراشد بحضرة المهاجرين والأنصار ، هذا يغنينا . ا . هـ .
فضيلة الشيخ : صالح الفوزان في كتاب : المنتقى 1 / 257 .
* * * * *

قطوف من خطبة للشيخ العثيمين
أيها المسلمون : سمعتم ما عانى المسلمون السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار في التحرِّي عن ابتداء التأريخ والتقويم الإسلامي العربي ، ورأيتم اختلافهم واستقرارهم على هذا الرأي الحميد وهذا يدلُّ على أنه يجب على المسلمين أن يعتنوا بتأريخهم وأن يعتنوا بتقويمهم وألا يكونوا أذنابًا لغيرهم يؤرِّخون بتاريخ غيرهم ؛ فإن هذا بلا شك من الذل والخنوع . وإن من المؤسف حقًا أن يعدل أكثر المسلمين اليوم عن التأريخ الإسلامي الهجري إلى تأريخ النصارى الميلادي الذي لا يمتُ إلى دين الإسلام بصلة ؛ ولئن كان لبعضهم ـ أي : لبعض هؤلاء المسلمين الذين كانوا يؤرِّخون بالتأريخ الميلادي ـ شبهة من العذر حين استعمر بلادهم النصارى وأرغموهم على أن يتناسوا تأريخهم الإسلامي الهجري ، فليس لهم الآن أي عذر في البقاء على تأريخ النصارى الميلادي ؛ لأن الله تعالى بنعمته أزالَ عنهم كابوس المستعمرين وظلمهم وغشمهم ، ولقد سمعتم ما قيل من أن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ كَرهوا التأريخ بتاريخ الفُرس والروم .
أيها المسلمون ، إن التأريخ وإن التقويم شعارُ الأمة ، فإذا تناست الأمة هذا الشعار فهو تناسٍ لشخصيتها ومقوّماتها التاريخية .
أيها المسلمون ، إنَّنا في هذه الأيام نستقبل عامًا جديدًا إسلاميًّا هجريًّا شهورُه الشهور الهلالية التي قال الله عنها في كتابهِ المبين { إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} .سورة التوبة آية : 36 .
هذه الشهور الاثنا عشر هي الشهور التي جعلها الله تعالى مواقيت للعالم كلهم ، قال تعالى { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ... } . سورة البقرة / آية : 189 .
[ ... قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ ... ] .سورة البقرة / آية : 189 .
أيُّ الناس ؟ إنها مواقيت للناس كلهم بدون تخصيص ، لا فرقَ بين عرب وعجم ؛ وذلك لأنها علامات محسوسة ظاهرة كلّ أحد يعرف بها دخول الشهر وخروجه ، فمتى رُؤِيَ الهلال من أول الليل دخلَ الشهرُ الجديد وخرج الشهر السابق ، قال الله عزَّ وجل { هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعْلَكواْ عدَدَ السنِينَ وَالْحِسابَ ...}.سورة يونس آية :5 .
إن هذه الشهور المبنيَّة على أمر محسوسٍ ليست كالشهور الإفرنجية شهورًا وهميَّة غير مبنيَّة على مشروع ولا معقول ولا محسـوس بل هي شهور اصطلاحية مختلفة بعضُها يبلغ واحدًا وثلاثين يومًا وبعضها يبلغ تسعة وعشرين يومًا وبعضها بين ذلك ، ولا يُعلم لهذا الاختلاف سبب حقيقيّ معقول أو محسوس او ديني ؛ ... . ا . هـ .

* * * * *
ما يُسن في شهر الله المحرم
يُسن في هذا الشهر الإكثار من الصيام وخاصة يوم عاشوراء .
قال الإمام مسلم في صحيحه :
حدثني قتيبة بن سعيد ٍ ، قال : حدثنا أبو عَوَانَة ، عن أبي بِشْرٍ ، عن حُميد بن عبد الرحمن الحِمْيَريِّ ، عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " أفضلُ الصيام بعدَ رمضانَ شَهرُ اللهِ المحَرَّمُ وأفضَلُ الصلاةِ بعدَ الفريضةِ صلاةُ الليلِ " .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 38 ) ـ باب : فضل صوم المحرم / حديث رقم : 202 ـ ( 1163 ) / ص : 280 .
قوله صلى الله عليه وسلم :
" أفضلُ الصيام بعدَ رمضانَ شَهرُ اللهِ المحَرَّمُ " تصريح بأنهُ أفضل الشُّهور للصومِ ، وقد سبق الجواب عن إكثار النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مِن صوم شعبان دون المحرم ، وذكرنا فيه جوابين :
أحدهما : لعلَّهُ علمَ فضلهُ في آخر حياته ، والثاني : لعلهُ كان يَعرض فيه أعذار ، مَن سَفرٍ أو مرضٍ أو غيرهما .
قوله صلى الله عليه وسلم :
" وأفضَلُ الصلاةِ بعدَ الفريضةِ صلاةُ الليلِ " فيه دليل لِما اِتَّفقَ العُلماء عليه أن تَطوُّع الليل أفضل مِـن تطوع النهار ، وفيه حُجَّةٌ لأبي إسحاق المَرْوَزيِّ مِن أصحابنا ومَن وافقهُ أن صلاة الليل أفضل من السُّنن الرَّاتِبة ، وقال أكثر أصحابنا : الرَّواتِب أفضل ، لأنها تُشْبه الفرائِض ،
والأوَّل أقوى وأوفقُ للحديث . والله أعلم .شرح النووي للحديث بصحيح مسلم .
وللصوم فضائل لو اجتمعت مع فضيلة الزمان لرجونا فوزًا عظيمًا ، فالصيام من أفضل الأعمال .
وقد اصطفاه الله تعالى لنفسه كما في الحديث القدسي :
* عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة عشر أمثالها ؛ إلى سبعمائة ضعف ، قال الله عز وجل : إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ، يدَعُ شهوته وطعامه من أجلي ، للصائم فرحتان ؛ فرحة عند فطره ، وفرحة عند لقاء ربه ، ولخلوف فيه أطيب عند الله من ريح المسك " .
صحيح مسلم " متون " / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 30 ) ـ باب : فضل الصيام / حديث رقم : 164 ـ ( 1151 ) / ص : 275 .
والصيام لا مثيل له :

* عن أبي أمامة ، قال : أتيتُ رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ؛ فقلتُ : مُرني بأمرِ آخذه عنك ، قال : " عليك بالصوم ؛ فإنه لا مِثلَ له " .
سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 22 ) ـ كتاب : الصيام / ( 43 ) ـ باب :الاختلاف على محمد بن أبي يعقوب / حديث رقم : 2220 / ص : 351 / صحيح .
* عن أبي أمامة قال : قلتُ : يا رسول اللهِ مُرني بأمر ينفعني الله به ، قال : " عليك بالصيام ، فإنه لا مثل له " .

سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 22 ) ـ كتاب : الصيام / ( 43 ) ـ باب :الاختلاف على محمد بن أبي يعقوب / حديث رقم : 2221 / ص : 351 / صحيح .
الصيام لا عدل له :
* عن أبي أمامة ، أنه سأل رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ أيُّ العمل أفضلُ ؟ . قال : " عليك بالصوم ، فإنه لا عِدْلَ له " .
سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 22 ) ـ كتاب : الصيام / ( 43 ) ـ باب :الاختلاف على محمد بن أبي يعقوب / حديث رقم : 2222 / ص : 351 / صحيح .
* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:30 pm

احرص على ما ينفعك



إذا كان الصيام بهذه المنزلة فلنحرص على ما ينفعنا
قد كان سلفنا الصالح شديدوا اللهفة والحرص عما ينفعهم ويدخلهم الجنة ، فمن الأعمال الفاضلة بعد التوبة وحُسن أداء الفرائض ، الحرص على كل ما ينفع .

* عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " المؤمن القوي خيرٌ وأحبُّ إلى اللهِ من المؤمن الضعيف ، وفي كلٍّ خير .احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تَعجِزْ وإن أصابك شيءٌ فلا تقل : لو أني فعلتُ كان كذا وكذا ، ولكن قل : قدَرُ الله وما شاء فعل ، فإن لو تفتح عمل الشيطان " .
صحيح مسلم " متون " / ( 46 ) ـ كتاب : القدر / ( 8 ) ـ باب : في الأمر بالقوة وترك العجز والاستعانة بالله ،وتفويض المقادير لله / حديث رقم : 34 ـ ( 2664 ) / ص : 677 .


* عن أبي سلمة قال سمعت ربيعة بن كعب الأسلمي يقول : كنت أبيتُ مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، آتيه بوَضوئه وبحاجته . فقال : " سلني . فقلتُ : مرافقتك في الجنة . قال : أو غيرَ ذلك " . قلتُ : هو ذاك . قال : " فأعني على نفسك بكثرة السجود " .
سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / ( 312 ) ـ أول كتاب : الصلاة / باب : وقت قيام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الليل /حديث رقم : 1320 / ص : 227 / حديث صحيح .


فلنحرص على ما ينفعنا بحقه فينبغي للمسلم أن يكون همه وقصده في هذه الحياة تحقيق الغاية التي خُلق من أجلها ، وهي عبادة الله تعالى ، والفوز برضاه ونعيمه ، والنجاة من غضبه وعذابه .

قال تعالى : {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ}. سورة الذاريات آية : 56 .
فيبدأ بفعل المأمورات ، ويحذر بترك المنهيات .

ثم إنه بعد ذلك يبدأ في البحث على اغتنام مواسم الطاعات ، التي ترفع الدرجات ، وتزيد في الحسنات .
ذلك أن لله مواسم للطاعات ، وأوقاتًا فضل بعضها على بعض .
فمن استطاع أن يغتنم هذه المواسم ، فهو الذي يسعد في دنياه ، ويجد ثواب ذلك في قبره بعد مماته ، ثم يفوز بجنة الله عز وجل ورضوانه في الآخرة .
فهيا نشمر الأكمام لاغتنام موسم للطاعة عظيم قد أقبل علينا ، ألا وهو شهر الله المحرم ، وذلك بالإكثار من الصيام بحقه ، والحرص على اغتنام اليوم العظيم الذي فيه ، وهو يوم عاشوراء .

اللهم اجعلنا من عبادك المتقين ، الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه ، آمين .


* * * * *



ألا من مشمر ؟


نسير إلى الآجال في كل لحظة وأيامنا تطوى وهنّ مراحل

ترحل من الدنيا بزاد منها فعمرك أيام وهنّ قلائل طوبى لِمن جوَّعَ نفسهُ ليوم الشبع الأكبر ، طوبى لمن ظمَّأ نفسهُ ليوم الرِّيِّ الأكبر ، طوبى لِمن تركَ شهوةً حاضِرةً لِموعِدِ غيبٍ لم يره ، طوبى لمن ترك طعامًا ينفدُ في دارٍ تنفدُ ، لدارٍ " أُكُلُهَا دَآئِمٌ " { مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ } . سورة الرعد / آية : 35 .

مَن يُرِدْ مُلْكَ الجِنَانِ فليَدَع عَنهُ التَّواني
وليَصِلْ صَومًا بصومٍ إنَّ هذا العيشَ فاني
وليقُم في ظُلمةِ الليل إلى نور القرآن
إنَّما العَيشُ جِوارُ الله في دَار الأمان
يا من طلعَ فجرُ شيبهِ بعد بلوغِ الأربعينَ ! يا من هو في مُعتركِ المنايا ما بين السَّتِّينَ والسَّبعينَ !
ما تنتظِرُ بعدَ هذا الخَبر إلاَّ أن يأتيكَ اليقين ؟
يا من ذُنُوبُهُ بعددِ الشَّفعِ والوتْر ! أما تستحي منَ الكِرامِ الكاتِبينَ ؟ أم أنتَ ممَّن يُكذِّبُ بيومِ الدِّين ؟ يا من ظُلمَةُ قلبهِ كاللَّيلِ إذا يسْري ! أما آن لِقلبكَ أن يستنيرَ أو يلين ؟ تعرَّض لِنفحاتِ مولاكَ في هذا الشَّهر ؛ فإنَّ للهِ فيهِ نفحات يصيبُ بها من يشاء ، فمن أصابتهُ سَعِدَ بها آخرَ الدَّهر .

الغنيمة الغنيمة بانتهاز الفرصة في هذهِ الأيام العظيمة ، فما منها عِوضٌ ولا لها قيمة . المُبادرة المبادرة بالعمل ، والعجل العجل قبل هجومِ الأجل ، قبلَ أن يندمَ المُفرِّطُ على ما فعل ، قبلَ أن يسألَ الرَّجعةُ ليعملَ صالِحًا فلا يُجابُ إلى ما سأل ، قبلَ أن يَحولَ الموتُ يبنَ المُؤمّل وبلوغِ الأمل ، قبلَ أن يصيرَ المرْءُ مرتهنًا في حفرتِهِ بما قدَمَ من عمل .

فالسَّعيدُ من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات ، وتقرَّبَ فيها إلى مولاه بما فيها من وظائف الطاعات ، فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات ، فيسعد بها سعادةً يأمن بعدها من النَّار وما فيها من النفحات .


* * * * *

هل من السُّنة صيام شهر الله المحرم كله ؟


الأمر على خلاف بين العلماء قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين :

فمما يسن صيامه شهر المحرم ، وهو الذي يلي شهر ذي الحجة ، وهو الذي جعله الخليفة الراشد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أول شهور السنة ، وصومه أفضل الصيام بعد رمضان . الشرح الممتع على زاد المستنقع : 469 ـ 468 / 6 .


والظاهر أن المراد جميع شهر المحرم . المرجع المفاتيح شرح مشكاة المصابيح : 4 / 467 : الملا علي القاري .

ولكن حيث ورد أنه صلى الله عليه وسلم لم يصم شهرًا كاملاً إلا رمضان ،

* عن عبد الله بن شَقيقِ ، قال : قُلتُ لعَائشةَ ـ رضي الله عنها ـ : أكان رسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَصومُ شَهْرًا كُلَّهُ ؟ قالت : ما علمتُهُ صام شهرًا كُلَّهُ إلا رمضان ، ولا أفطرهُ كُلَّهُ حتى يصوم منه ، حتى مضى لِسَبيلهِ صلى الله عليه وسلم .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 34 ) ـ باب : صيام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـفي غير رمضان واستحباب أن لا يخلي شهرًا عن صوم / حديث رقم : 173 ـ 1156 .


فيُحمل هذا الحديث على الترغيب فى الإكثار من الصّيام في شهر المحرم لا صومه كله .الشيخ محمد صالح المنجد .

وقوله صلى الله عليه وسلم :
" أفضلُ الصيام بعدَ رمضانَ شَهرُ اللهِ المحَرَّمُ " تصريح بأنه أفضل الشهور للصوم . وأضاف الشهر إلى الله تعظيمًا .
تحفة الأحوذي : ( 3 / 164 ) .

وقال الشيخ العلامة محمد محمد المختار الشنقيطي عضو هيئة كبار العلماء في المملكة السعودية ـ حفظه الله ـ :
يجوز له أن يصوم المحرم كاملاً ، ويجوز له أن يصوم منه يومًا ويفطر يومًا ، ويجوز أن يصوم بعضه ، وأفضل ما فيه يوم عاشوراء لثبوت السنة فيه ، وأفضل ما يكون أن يصوم يومًا قبله مع عاشوراء هذا بالنسبة للأفضـل فـي المحرم ، وأما ما يفعله بعض المتأخرين من الإنكار على من يصوم شهر المحرم كاملاً فهذا أمر باطل ؛ لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ رغب في صيامه ، فمن صامه كاملاً لا ينكر عليه بل يؤجر وتشحذ همته على ذلك ولا يثرب عليه فهو مأجور غير مأزور (1) .

( 1 ) مأجور لأن هذا ظاهر الحديث وهو قول الجمهور للآتي :

سئل الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ متى يبدأ صيام شهر المحرم أو صيام عاشوراء ، هل يبدأ في أول المحرم ، أو في وسطه ، أو في آخره ، وكم عدد صيامه ؟ لأني سمعت أن صيام عاشوراء يبدأ من واحد محرم إلى عشرة محرم . وفقكم الله .

الإجابة :
قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
" أفضلُ الصيام بعدَ رمضانَ شَهرُ اللهِ المحَرَّمُ " والمعنى أنه يصومه كله من أوله إلى آخره ، من أول يوم منه إلى نهايته ، هذا معنى الحديث ، فإن صام الشهر كله فهو أفضل له . ا . هـ .

وقال الشيخ خالد سعود البلهيد :

فيستحب للمسلم أن يكثر من الصيام في شهر المحرم فإن لم يقدر على ذلك صام ما تيسر له . وقد أخذ الجمهور بظاهر اللفظ فقالوا يستحب صيام الشهر كاملاً . والذي يظهر أنه لا يستحب ذلك والمراد في الحديث مشروعية الإكثار من صومه من غير إتمام للشهر .

* عن عائشة أم المؤمنين ـ رضي الله عنها ـ أنها قالت كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصوم حتى نقول لا يُفطرُ ويُفطِرُ حتى نقول لا يصومُ ، وما رأيتُ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ استَكْمَلَ صيام شهرٍ قطُّ إلا رمضان وما رأيتهُ في شهرٍ أكثرَ منهُ صيامًا في شعبانَ
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 34 ) ـ باب : صيام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في غيررمضان واستحباب أن لا يخلي شهرًا عن صوم / حديث رقم : 175 ـ ( 1156 ) .


ولم ينقل أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ صام المحرم كاملاً بل المحفوظ عنه صوم عاشوراء . ولأن قاعدة الشرع التيسير في باب النافلة ولذلك شرع أيامًا يسيرة ورتب عليها أجرًا عظيمًا . ونهى أيضًا عن صوم الدهر . ويسر في صوم التطوع فجعل أكمله صيام داود صوم يوم وترك يوم . وكل هذا تخفيفًا على المكلَّف ، ودفعًا للمشقة حتى لا تَمَلّ النفس وتَكَلّ . فالـذي يظهر أن صوم الشهر تامًا من خصائص الفرض شهر رمضان وأنه ليس من السنة إتمام صوم شهر إلا رمضان حتى لا يشبه النفل بالفرض . لكن لو صام إنسان الشهر كله جاز ذلك ولا كراهة فيه ، وإن كان عمله خلاف الأولى .ا . هـ . خالد سعود البلهيد .






* * * * *



درة مكنونة


اقتضت حكمة الله سبحانه أن يكون بنو آدم خطائين ، واقتضت رحمته أن يتيح لهم مكفرات شتى تغطي الخطيئة وتمحو أثرها ، من صلوات وصدقات وحج وعمرة وغيرها من الحسنات { ... إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ... } قال تعالى { وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلكَ ذِكرَى لِلذَّاكِرِينَ } . سورة هود آية : 114 .

وقال رسوله الكريم : " وأتبع السيئة الحسنة تمحها " .

قال الترمذي في سننه : حدثنا محمد بن بشار ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، قال : حدثنا سفيان ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن ميمون بن أبي شبيب ، عن أبي ذر قال : قال لي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن " .
سنن الترمذي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 25 ) ـ كتاب : البر والصلة / ( 55 ) ـ باب :ما جاء في معاشرة الناس / حديث رقم : 1987 / ص : 451 / التحقيق حسن .


والصيام من أعظم المكفرات للذنوب لما فيه من ترك الشهوات ، ومجاهدة النفس وتضييق مجاري الشيطان الذي يجري من ابن آدم مجرى الدم .

وسبق البيان والاستدلال على فضيلة الصيام في شهر الله المحرم ، ومن رحمة الله بنا وبضعفنا أعطانا درة مكنونة في هذا الشهر الفضيل ، ألا وهي يوم عاشوراء ، وجعل فيه الخير الوفير . قال الإمام مسلم في صحيحه : وحدثنا يَحْيَى بنُ يَحْيَى التَّمِيمِيُّ وقتَيْبَة بنُ سَعيدٍ جَمِيعًا ، عن حَمَّادٍ ، قال : قال يَحْيَى ؛ أخبَرَنا حَمَّادُ بنُ زَيْدٍ ، عن غَيْلاَنَ عن ، عبدِ اللهِ بن مَعْبَدٍ الزِّمَّانِيِّ ، عن أبي قتادة رَجُلٌ أتى النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال كيف تصومُ فغضِبَ رسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فلمَّا رَأى عمر ـ رضي الله عنه ـ غضَبَهُ قال : رضِينَا باللهِ ربًا وبالإسلامِ دينًا وبمُحمَّدٍ نبيًّا نعوذُ بالله من غضبِ اللهِ وغضَبِ رسُولِهِ ، فجَعَلَ عُمَرُ ـ رضي الله عنه ـ يُرَدِّدُ هَذا الكلامَ حتَّى سَكَنَ غضَبُهُ ، فقال عمر : يا رَسُولَ اللهِ ، كيفَ بمَنْ يَصُومُ الدَّهْرَ كُلَّهُ ؟ قال : " لا صَامَ ولا أفطرَ " . أو قال : " لم يَصُم ولمْ يُفطِرْ " . قال : كيف مَن يَصومُ يَومينِ ويُفْطِرُ يَومًا ؟ قال : " ويُطيقُ ذلِكَ أحَدٌ " قال : كيف مَن يَصُومُ يَومًا ويُفْطِرُ يَومًا ؟ . قال : " ذاكَ صَومُ دَاودَ ـ عليه السلام ـ " قال : كيف مَن يَصُومُ يَومًا ويُفْطِرُ يومينِ ؟ . قال : " وَدِدْتُ أنِّي طُوِّقتُ ذلِكَ " . ثم قال رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " ثلاثٌ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ وَرَمَضَانُ إلى رمضانَ فهذا صِيَامُ الدَّهْر كُلِّهِ ، صيامُ يومِ عَرَفةُ أحْتَسِبُ على اللهِ أن يُكَفِّرَ السَّنَة التي قبلهُ والسَّنة التي بعدهُ وصيامُ يومِ عاشُوراءَ أحْتَسِبُ على اللهِ أن يُكَفِّرَ السَّنة التي قبلهُ " .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 36 ) ـ باب : استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهروصوم يوم عرفة وعاشوراء والإثنين والخميس / حديث رقم : 196 ـ ( 1163 ) / ص : 279 .


كان صلى الله عليه وسلم شديد الحرص على صيام هذا اليوم الفضيل .

قال الإمام مسلم في صحيحه : حدثنا أبو بكر بنُ أبي شيبة وعَمرو الناقدُ جميعًا ، عن سُفيانَ ، قال : قال أبو بكرٍ حدثنا ابنُ عُيَيْنَة ، عن عُبيدِ اللهِ بنِ أبي يَزيدَ سمِعَ ابْنَ عَبَّاسِ ـ رضي الله عنهما ـ وسُئِلَ عَن صِيَامِ يوم عاشُوراءَ فقال : ما عَلِمتُ أنَّ رسولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ صام يومًا يَطلُبُ فضلَهُ على الأيَّامِ إلاَّ هذا اليَوْمَ ، ولا شَهرًا إلاَّ هذا الشَّهرَ يَعْنِي رَمَضَانَ .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 19 ) ـ باب : صوم يوم عاشوراء / حديث رقم : 131 ـ ( 1132 ) / ص : 271 .


فلنغتم هذا الشهر الفضيل وخاصة دُرته المكنونة ، ومما يعين على الفوز ، أن هذه الأيام وقعت في الشتاء فيسهل تحصيل الأجر الجزيل بالجهد القليل .

قال الترمذي في سننه : حدثنا محمد بن بشار ، قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، قال : حدثنا سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن نمير بن غريب ، عن عامر بن مسعود ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " الغنيمة الباردة الصوم في الشتاء " .
سنن الترمذي / تحقيق الشيخ محمد ناصر الدين الألباني / ( 6 ) ـ كتاب : الصوم / ( 74 ) ـ باب :ما جاء في الصوم في الشتاء / حديث رقم : 797 / التحقيق : صحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:30 pm


تحذير
على المسلم أن لا يتكل على صيام هذا اليوم على أنه يُكَفِّرَ السَّنة الَّتي قبْلَهُ مع مقارفته للكبائر إذ الواجب التوبة من جميع الذنوب كبيرها وصغيرها ثم يرجو أن يُكَفِّرَ صوم هذا اليوم السَّنَة الَّتي قبلهُ .
قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ :
" وكاغترار بعضهم على صوم يوم عاشوراء أو يوم عرفة حتى يقول بعضهم : يوم عاشوراء يكفر ذنوب العام كلها ويبقى صوم عرفة زيادة في الأجر ولم يدر هذا المغتر أن صوم رمضان والصلوات الخمس أعظم وأجل من صيام يوم عرفة ويوم عاشوراء وهي إنما تكفر ما بينهما إذا اجتنبت الكبائر فرمضان والجمعة إلى الجمعة لا يقويا على تكفير الصغائر إلا مع انضمام ترك الكبائر إليها فيقوى مجموع الأمرين على تكفير الصغائر ، فكيف يكفر صوم تطوع كل كبيرة عملها العبد وهو مُصر عليها غير تائب منها ، هذا محال على أنه لا يمتنع أن يكون صوم يوم عرفة ويوم عاشوراء يكفر لجميع ذنوب العام على عمومه ويكون من نصوص الوعد التي لها شروط وموانع ويكون إصراره على الكبائر مانعًا من التكفير ، فإذا لم يصر على الكبائر يساعد الصوم وعدم الإصرار وتعاونًا على عموم التكفير كما كان رمضان والصلوات الخمس مع اجتناب الكبائر متساعدَين متعاونين على تكفير الصغائر ، مـع أنه سبحانه قد قال { إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ ... } فاعلم أن جعل الشيء سببًا للتكفير لا يمنع أن يتساعد هو وسبب آخر على التكفير ويكون التكفير مع اجتماع السببين أقوى وأتم منه مع انفراد أحدهما وكلما قويت أسباب التكفير كان أقوى وأتم وأشمل " . ا . هـ . الجواب الكافي / 13 .
فمن فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة ، فهو سبحانه ذو الفضل العظيم .
فالمعاصي والذنوب سبب من أسباب الذل والمهانة ، فكم تأتي المعاصي بتسلط الأعداء والذل والصغار .
اللهم انقلنا من ذل المعصية إلى عز الطاعة ، برحمتك يا أرحم الراحمين .
فلكي ننتفع بهذه النفحات سواء في عاشوراء أو أي فضل لله لابد من التخلية قبل التحلية أي نخلي بيننا وبين المعاصي ونحن في حال رجاء رحمة الله وعفـوه وفضله .
اللهم ارزقنا يقظة من رقدات الغفلة ، وارزقنا الاستعداد قبل النقلة ، وألهمنا اغتنام الزمان وقت المهلة ، ووفقنا لفعل الخيرات ، وترك المنكرات والفوز بالرحمات .
* * * * *

حقيقة هذه النفحة
مما يحسن الإشارة إليه أنه وردت جملة من الأحاديث الصحيحة التي تُؤكد استحباب صيام هذا اليوم وأنه مر بمراحل تشريعية نتعرف عليها من خلال السنة النبوية الصحيحة .
* قال البخاري في صحيحه : حدثنا أبو مَعْمَرٍ ، قال : حدثنا عبد الوَارثِ ، قال : حدثنا أيُّوبُ ، قال : حدثنا عبدُ اللهِ بنُ سعيدِ بن جُبَيْرِ ، عن أبيهِ عن ، ابن عباسِ ـ رضي الله عنهما ـ قال : قدِمَ النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ المدينة فرأى اليهودَ تَصُومُ يوم عاشوراءَ فقال : " ما هذا ؟ " قالوا : هذا يومٌ صالحٌ هذا يومٌ نَجَّى اللهُ بني إسرائِيلَ من عدُوِّهِم فصامهُ موسى ، قال : " فأنا أَحَقُّ بموسى مِنْكُمْ " فصامهُ وأمرَ بصيامهِ .
صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / حديث رقم : 2 / ص : 225 .
* عن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال : كان أهلُ خَيْبَرَ يصُومُونَ يومَ عاشُوراءَ يتَّخِذُونَهُ عِيدًا ويُلبِسُونَ نِسَاءَهُم فيه حُلِيَّهُم وشارَتَهُم .
فقال رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " فصُومُوهُ أنْتُمْ " .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 19 ) ـ باب : صوم يوم عاشوراء / حديث رقم : 130 / ( 1131 ) / ص : 271 .
* وعن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ ، قال : كان يومُ عاشوراءَ تَعُدُّهُ اليهُودُ عِيدًا . قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " فصُومُوهُ أنتم " .
صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / حديث رقم : 2005 / ص : 225 .
وظاهر هذا أن الباعث على الأمر بصومه محبة مخالفة اليهود حتى يصام ما يفطرون فيه ، لأن يوم العيد لا يُصَام .
فتح الباري : ( 4 / 292 ) .
وهذا يدل على النهي عن اتخاذه عيدًا .
لطائف المعرف : ( 124 ) .
مستخلص عقدي
كيف تفاعل موسى ـ عليه السلام ـ مع يوم نجاته .. هل جعله عيدًا مخترعًا ولماذا صامه موسى
ـ عليه السلام ـ ؟
لتعظيم اليوم والذكرى في قلبه ؟ لا ، لا ، لا
صامه شكرًا لله لنجاته التي تقتضي إعلاء كلمة الحق .
بل كان أهل الكتاب يصومونه ، بل حتى قريش كانت تصومه في الجاهلية ، اليهود تفاعلوا مع هذه المناسبة - نجاة نبيهم موسى ومن معه بجعله عيدًا مخترعًا - بالباطل . ثم هناك من يعظم هذا اليوم لاعتقادات باطلة،وعقيدةُ أهل السُّنَّة والجماعة وسَطٌ بين الإفراطِ والتَّفريط ، والغلُوِّ والجَفاء في جميعِ مسائل الاعتقاد ، ولا يثبتون إلا ما ثبت في كتاب الله أو سنة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالسند الصحيح ، ولم يثبت شيء في يوم عاشوراء فيما سنه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ غير الصيام ، شكرًا لله لأنه يوم نجَّى الله فيه نبيه موسى ـ عليه السلام ـ والمؤمنين معه ، أغرق فيه فرعون وحزبه ؛ وأن صيامه سُنة .
قال البخاري في صحيحه : حدثنا عَلِيُّ بن عبدِ اللهِ ، قال : حدثنا سُفيانُ ، قال : حدثنا أيُّوبُ السَّخْتِيَانِيُّ ، عن ابن سعيد بن جُبيرِ ، عن أبيهِ ، عن ابن عباسِ ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما قَدِمَ المدينة وجدهُم يصومون يومًا يعني عاشوراء فقالوا هذا يومٌ عظيم وهو يومُ نَجَّى اللهُ فيهِ موسى وأغرق آل فِرعونَ فصام موسى شُكرًا للهِ ، فقال : " أنا أولى بموسى منهُم فصامَهُ وأمَرَ بصيامِهِ " .
صحيح البخاري / ( 60 ) ـ كتاب : أحاديث الأنبياء / ( 23 ) ـ باب : قول الله تعالى " وهل أتاك حديث موسى "" وكلم الله موسى تكليمًا / حديث رقم : 3397 / ص : 401 .
* * * * *



شُبْهَة والرد عليها
ورد في الأحاديث أن اليهود كانوا يصومون يوم عاشوراء وأنهم كانوا يتخذونه عيدًا .
فكيف نجمع بين الفعلين ومعلوم الأعياد لا يصام فيها ؟
نحيا مع تحليل شائق لابن حجر العسقلاني لهذه المسألة في فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب صيام يوم عاشوراء .
قال ابن حجر : حديث أبي موى وهو الأشعري قال : " كان يوم عاشوراء تعده اليهود عيدًا ، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : فصوموه أنتم " .
وفي رواية مسلم " كان يوم عاشوراء تعظمه اليهود تتخذه عيدًا " فظاهره أن الباعث على الأمر بصومه محبة مخالفة اليهود حتى يصام ما يفطرون فيه لأن يوم العيد لا يصام ، وحديث ابن عباس يدل على أن الباعث على صيامه موافقتهم على السبب وهو شكر الله تعالى على نجاة موسى ، لكن لا يلزم من تعظيمهم له واعتقادهم بأنه عيد أنهم كانوا لا يصومونه فلعلهم كان من جملة تعظيمهم في شرعهم أن يصوموه ، وقد ورد ذلك صريحًا في حديث أبي موسى .
هذا فيما أخرجه المصنف في الهجرة بلفظ " وإذا أناس من اليهود يعظمون عاشوراء ويصومونه " ولمسلم من وجه آخر عن قيس بن مسلم بإسناده قال " كان أهل خيبر يصومون يوم عاشوراء يتخذونه عيدًا ويلبسون نساءهم فيه حليهم وشارتهم " وهو بالشين المعجمة أي هيئتهم الحسنة ، وقوله " هذا يوم " الإشارة إلى نوع اليوم لا إلى شخصه ، ومثله قوله تعالى : { ... وَلاَ تَقْرَبا هَذِهِ الشَّجَرَةَ ... }فيما ذكره الفخر الرازي في تفسيره . ا . هـ .

* * * * *

الأمر بوجوب صيام يوم عاشوراء
قبل أن يفرض صيام رمضان قد كان الأمر بصيام يوم عاشوراء على الوجوب والفرضية كما جاء في صحيح البخاري .
قال البخاري في صحيحه : حدثنا المَكِّيُّ بنُ إبراهيمَ ، قال : حدثنا يَزيدُ بنُ أبي عُبيدٍ ، عن سلمة بن الأكْوعِ ـ رضي الله عنه ـ قال : أمرَ النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ رجُلاً مِن أسلمَ " أن أذّن في الناس أنَّ مَن كان أكلَ فليصُم بقِيَّة يومهِ وَمَن لم يكن أكل فليصُم فإنَّ اليَومَ يومُ عاشوراءَ " .
صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / شرح حديث رقم : 2007 / ص : 225 .
واستُدِل بهذا الحديث على أن صيام عاشوراء كان مفترضًا قبل أن ينزل فرض رمضان ثم نسخ .
قال ابن حجر :
ويؤخذ من مجموع الأحاديث أنه كان واجبًا لثبوت الأمر بصومه ، ثم تأكد الأمر بذلك ثم زيادة التأكيد بالنداء العام ثم زيادته بأمر من أكل بالإمساك . ا . هـ .
فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / شرح حديث رقم : 2003 .
* قال البخاري في صحيحه : حدثنا مُسدَّدٌ ، قال : حدثنا بشرُ بنُ المُفضَّلِ ، قال : حدثنا خالِدُ ابنُ ذَكْوَانَ ، عن الرُّبَيِّع بنتِ مُعَوِّذٍ قالت أرسلَ النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ غدَاة عاشوراءَ إلى قرى الأنصار " مَن أصبحَ مُفطِرًا فليُتِمَّ بقِيَّة يومِهِ ومَن أصبحَ صائِمًا فليصُم " . قالت : فكُنَّا نصومُهُ بعدُ ونُصَوَّمُ صِبيانَنَا ونَجعلُ لهُم اللُّعبَة من العِهْنِ فإذا بكى أحدُهُم على الطعام أعطيناهُ ذاكَ حتَّى يكونَ عِندَ الإفطار .
صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 47 ) ـ باب : صوم الصبيان / حديث رقم : 1960 / ص : 221 .
قوله : من العهن أي : الصوف .
قوله : أعطيناهُ ذاكَ حتَّى يكُونَ عِندَ الإِفطَار: وفي الحديث حُجَّة على مشرُوعِيَّة تَمرِين
الصِّبْيَان على الصِّيَام . ا . هـ . فتح الباري .
* قال التسائي في سننه : أخبرنا عبدُ اللهِ بنُ أحمدَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ يُونُسَ أبو حَصِينٍ ، قـال : حدثنا عَبثَرٌ ، قال : حدثنا حُصَينٌ ، عن الشَّعْبيِّ ، عن مُحمدِ بنِ صَيفِيٍّ ، قال : قال رسول اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم عاشوراءَ : " أَمِنْكُم أحدٌ أكَلَ اليومَ ؟ " فقالوا : مِنَّا مَن صام
ومِنَّا لم يصُم . قال : " فأتِمُّوا بقِيَّةَ يومِكُم وابعثُوا إلى أهل العَرُوض فليُتِمُّوا بقِيَّةَ يومِهِم " .
سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني / كتاب : الصيام / باب : إذا طهرت الحائض أو قدم المسافر في رمضان هل يصوم بقية / حديث رقم : 2320 / التحقيق صحيح .
قوله : " فأتِمُّوا بقِيَّةَ يومِكُم " فيه دليل على التَّرجَمَة ، فإنَّهُ بالإِتمامِ لِمَن أكلَ ومَن لم يأكُل .
قوله : " أهل العَرُوض " ضُبِطَ بِفَتْحِ العينِ يُطلقُ على مَكَّة والمدينة وما حولهُما .شرح سنن النسائي للسندي .
قوله : " وابعثُوا إلى أهل العَرُوض " قال في النهاية : أرادَ فيها أكنَاف مَكَّة والمدينة يُقال لِمَكَّة والمدينة واليَمن العَرُوض ويُقَال للِرَّسَاتيقِ بأرضِ الحِجَاز الأعرَاض واحِدها عِرَض بالكَسْرِ .
شرح سنن النسائي للسيوطي .
كلام نفيس للشيخ العثيمن :
" ... فليُتِمُّوا بقِيَّةَ يومِهِم ... " : أي مع كونهم مفطرين لكن أمرهم صلى الله عليه وسلم بالإمساك عن الطعام حتى تغرب الشمس ، أمرهم صلى الله عليه وسلم " ... لأن صوم يوم عاشوراء ليس فيه زوال مانع ، وإنما فيه تجدد وجوب ، وفرق بين زوال المانع وتجدد الوجوب ؛ لأن تجدد الوجوب معناه أن الحكم لم يثبت قبل [ وجود ] سببه ، وأما زوال المانع فمعناه أن الحكم ثابت مع المانع لولا هذا المانع ، ومادام هذا المانع موجودًا مع وجود أسباب الحكم ، فمعناه أن هذا المانع لا يمكن أن يصح معه الفعل لوجوده . ونظير هذه المسألة التي أوردها السائل نظيرها : مالو أسلم إنسان في أثناء اليوم ، فإن هذا الذي أسلم تجدد له الوجوب ، ونظيرها أيضًا : ما لو بلغ الصبي في أثناء اليوم وهو مفطر ، فإن هذا تجدد له الوجوب ، فنقول لمن أسلم في أثناء النهار : يجب عليك الإمساك ، ولكن لا يجب عليك القضاء ، ونقـول للصبي إذا بلغ في أثناء النهار : يجب عليك الإمساك ، ولا يجب عليك القضاء ، بخلاف الحائض إذا طهرت ، فإنه بإجماع أهل العلم يجب عليها القضاء ، الحائض إذا طهرت أثناء النهار أجمع العلماء على أنها إن أمسكت بقية اليوم لا ينفعها هذا الإمساك ولا يكـون صومًا ، وأن عليهـا القضاء ، وبهذا عُرِف الفرق بين تجدد الوجوب وبين زوال المانع ، فمسألة الحائض إذا طهرت من باب زوال المانع ، ومسألة الصبي إذا بلغ أو ما ذكره السائل من إيجاب صوم يوم عاشوراء قبل أن يفرض رمضان ، هذا من باب تجدد الوجوب ، والله الموفق " . ا . هـ .
" مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / السؤال رقم : 60 ) .
وهذا كلام في هذا الشأن ورد في فتح الباري بشرح صحيح البخاري :
..... لمن طرأ عليه العلم بوجوب صوم ذلك اليوم ، كمن ثبت عنده في أثناء النهار أنه من رمضان ، فإنه يتم صومه ويجزئه ، وقد تقدم البحث في ذلك والرد على من ذهب إليه ، وأن عند أبي داود وغيره أمر من كان أكل بقضاء ذلك اليوم مع الأمر بإمساكه .ا . هـ .
* * * * *

نسخ الوجوب إلى الاستحباب
مع ثبوت الأجر الوفير
قبل أن يفرض صيام رمضان فقد كان الأمر بصيامه على الوجوب والفرضية ، على الراجح كما سبق بيانه ثم بعد نزول شهر رمضان المبارك ، نُسِخَ الوجوب إلى الاستحباب مع ثبوت الأجر الوفير .
قال الإمام مسلم في صحيحه : حدثنا قُتِيبَةُ بنُ سعيدٍ ومحمدُ بنُ رُمحٍ جَميعًا ، عن اللَّيثِ ابنِ سعدٍ ، قال : قال ابنُ رُمحٍ ، قال : أخبرنا الليثُ ، عن يزيدَ بنِ أبي حبيبٍ ، أنَّ عِراكًا أخْبَرهُ ، أنَّ عُروَةَ أخبَرَهُ أنَّ عائشةَ أخبرَتْهُ أنَّ قُرَيشًا كانت تصُومُ عاشوراءَ في الجاهليَّةِ ثُمَّ أمرَ رسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بصيامهِ حتَّى فُرِضَ رمضانُ فقال : رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ " مَنْ شاء فليصٌمهُ ومَن شاء فليُفطِرْهُ " .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 19 ) ـ باب : صوم يوم عاشوراء / حديث رقم : 116 ـ ( 1125 ) / ص : 270 .

قال الإمام البخاري في صحيحه : حدثنا عبدُ اللهِ بنُ مسْلَمَةَ ، عن مالِكٍ ، عن ابنِ شِهابٍ ، عن حُمَيدٍ بنِ عبدِ الرحمنِ ، أنه سمعَ مُعاويةَ بنَ أبي سُفيانَ ـ رضي الله عنهما ـ يوم عاشوراء عام حَجَّ على المِنبَرِ يقولُ يا أهلَ المدينِة أين عُلماؤكُم سمعتُ رسولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : " هذا يومُ عاشوراء ولم يكتب اللهُ عليكُم صيامَهُ وأنا صائِمٌ فمَن شاء فليصُم ومَن شاء فليُفطِرْ " .
صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / حديث رقم : 2003 / ص : 225 .
ورغم تحول الحكم من الوجوب إلى الاستحباب رغم ذلك كان صلى الله عليه وسلم يحرص كل الحرص على تحري صيامه ابتغاءًا للأجر الوفير ( يكفر السنة الماضية ) .

قال الإمام البخاري في صحيحه : حدثنا عُبيدُ بنُ موسى ، عن ابنِ عُيَينَةَ ، عن عبيدِ اللهِ بنِ أبي يزيدَ ، عن ابن عباسٍ ـ رضي الله عنهما ـ قال : ما رأيتُ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يتحَرَّى صيامَ يومٍ فضَّلَهُ على غيرهِ إلاَّ هذا اليوم يومَ عاشوراءَ وهذا الشَّهرَ- يعني شهر رمضانَ .
صحيح البخاري / ( 13 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) باب : صيام يوم عاشوراء / حديث رقم : 2006 / ص : 225 .
قوله : يتحرى : أي : يقصد .
قوله : وهذا الشهر يعني شهر رمضان
...... وإنما جمع ابن عباس بين عاشوراء ورمضان ـ وإن كان إحداهما واجبًا والآخر مندوبًا ـ لاشتراكهما في حصول الثواب ، لأن معنى " يتحرى " أي يقصد صومه لتحصيل ثوابه والرغبة فيه . ا . هـ .

قال الإمام مسلم في صحيحه : حدثنا أبو بكرِ بنُ أبي شَيبةَ وعَمرٌو النّاقِدُ جميعًا ، عن سُفيانَ ، قال : قال أبو بكرٍ حدثنا ابنُ عُيينَةَ ، عن عُبيدِ اللهِ بنِ أبي يزيدَ سمعَ ابنَ عباسٍ ـ رضي الله عنهما ـ وسُئلَ عن صيامِ يومَ عاشوراءَ فقال : ما علمتُ أنَّ رسولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ صامَ يومًا يطلُبُ فضْلَهُ على الأيامِ إلاَّ هذا اليومَ ، ولا شهرًا إلاَّ هذا الشهرَ - يعني رمضانَ .
صحيح البخاري / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 19 ) باب : صوم يوم عاشوراء / حديث رقم : 131 ـ ( 1132 ) / ص : 271 .
* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:31 pm


التطبيق العملي للصحابة باستحباب صيامه
إن في فعل الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ أجمعين صيام يوم عاشوراء على الاستحباب ، قال الإمام البخاري في صحيحه : حدثا عبدُ اللهِ بنُ مَسْلمَة ، عن مالكٍ ، عن ابنِ شِهابٍ ، عن حُميدِ بنِ عبدِ الرحمنِ ، أنه سمع مُعاوية بنَ أبي سُفيانَ ـ رضي الله عنهما ـ يومَ عاشوراءَ عامَ حَجَّ ، على المِنبَرِ يَقُولُ : يا أهلَ المدينةِ أينَ عُلماؤُكُم سمعتُ رسولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : " هذا يومُ عاشوراء ولم يكتب اللهُ عليكُم صيامَهُ وأنا صائِمٌ فمَن شاء فليصُم ومَن شاء فليُفطِرْ " .
صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / حديث رقم : 2003 / ص : 225 .
وبعض الصحابة كان يفطر يوم عاشوراء لتأكيد نسخ فرضية صيامه .
قال البخاري في صحيحه : عن عبدِ اللهِ بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : " دخَلَ عليهِ الأشْعَثُ وهو يَطْعَمُ فقال : اليومُ عاشوراءُ . فقال : كان يُصامُ قبلَ أن ينزلَ رَمضانُ فلمَّا نزلَ رمضانُ تُرِكَ ، فادْنُ فَكُلْ " .
صحيح البخاري / ( 65 ) ـ كتاب : تفسير القرآن / ( 24 ) ـ باب : {يَأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيكمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ... } / حديث رقم : 4503 / ص : 528 .
قوله : " فلمَّا نزلَ رمضانُ تُرِكَ "
..... واستدل بهذا الحديث على أن صيام عاشوراء كان مفترضًا قبل أن ينزل فرض رمضان ثم نُسخ .
..... والظاهر أن صيام عاشوراء ما كان إلا عن توقيف ، ولا يضرنا في هذه المسألة اختلافهم هل كان صومه فرضًا أو نفلاً .

قال مسلم في صحيحه : وحدثني محمد بنُ حاتِمِ ، قال : حدثنا إسحقُ بنُ منصورِ ، قال : حدثنا إسرائيلُ عن منصور ، عن إبراهيمَ ، عن عَلْقَمَةَ قال : دخلَ الأشْعَثُ بنُ قيسٍ على ابن مسعودٍ وهو يأكلُ يومَ عاشوراءَ فقال : يا أبا عبدِ الرحمنِ إنَّ اليومَ يومُ عاشوراءَ . فقال : قد كان يُصامُ قبلَ أن يَنْزِلَ رمضانُ ، فلما نزل رمضانُ تُركَ فإن كنتَ مُفْطِرًا فاطْعَمْ .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 19 ) ـ باب : صوم يوم عاشوراء / حديث رقم : 123 ـ ( 1182 ) / ص : 271 .
* * * * *

أي يوم هو عاشوراء ؟
قال النووي ـ رحمه الله ـ :
عاشوراء وتاسوعاء اسمانِ ممدُودانِ ، هذا هو المشهورُ في كتب اللغة قال أصحابنا : عاشوراء هو اليوم العاشر من المُحَرَّمِ ، وتاسوعاءُ هو التاسع منه هذا مذهبُنا ، وبه قال جمهورُ العلماءِ ، ... وهو ظاهرُ الأحاديث ومقتضى إطلاقِ اللفظِ ، وهو المعروفُ عندَ أهلِ اللغةِ .
انظر المجموع للنووي ـ رحمه الله ـ ( 6 / 383 ) .
يتبين من هذا أن :
عاشوراءُ هو اليومُ العاشرُ من المُحَرَّمِ ، وتاسوعاءُ هو التاسعُ منه .
واستدلوا على ذلك بحديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عند مسلم في الصحيح .
قال مسلم في صحيحه : وحدثنا الحسنُ بنُ عليٍّ الحُلوانِيُّ ، قال : حدثنا ابن أبي مريم ، قال : حدثنا يحيَى بن أيوبَ ، قال : حدثني إسماعيلُ بن أميَّةَ أنه سمع أبا غَطَفانَ بن طريفٍ المُرِّيَّ يقول : سمعتُ عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنهما ـ يقولا حين صام رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم عاشوراء وأمر بصيامهِ ، قالوا : يا رسولَ اللهِ إنه يومٌ تُعظِّمُهُ اليهود والنصارى . فقال رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " فإذا كان العام المقبلُ إن شاء اللهُ صمنا اليومَ التاسعَ " . قال فلم يأتِ العامُ المقبلُ حتى تُوفِّي رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 20 ) ـ باب : أي يوم يصام في عاشوراء / حديث رقم : 133 ـ ( 1134 ) / ص : 272 .
ووجه الاستدلال بالحديث :
أن قوله : صام رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم عاشوراء ، مع قوله : في العام المقبل صمنا التاسع صريح في أن اليوم الذي كان يصومه على أنه عاشوراء ليس هو اليوم التاسع ، فتعين العاشر لأن الخلاف دائر بين هذين اليومين ؛ فهذا دليل مركب من الخبر والإجماع الضمني الظني .
ويؤخذ من الحديث حكم آخر :
وهو استحباب صيام اليوم التاسع من شهر الله المُحَرَّمِ مع اليوم العاشر .
الحكمة من صيام التاسع :
لصيام التاسع مع العاشر حكمتان :
الأولى : مخالفة اليهود والنصارى فهم يخصون عاشوراء بالصيام ، وهذا المعنى مروي عن ابن
عباس ـ رضي الله عنهما ـ كما سبق .
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 20 ) ـ باب : أي يوم يصام في عاشوراء / حديث رقم : 133 ـ ( 1134 ) / ص : 272 .
الثانية : الاحتياط في صوم العاشر خشية نقص الهلال ، ووقوع غلط فيـون التاسع في العـدد هو العاشر في نفس الأمر ، وهذا المعنى نقله النووي في المجموع عن جماعة من الشافعية وغيرهم ، ولعلهم يستدلون على ذلك بما أخرج الطبراني ـ رحمه الله ـ في المعجم الكبير ( 3 / 99 / 2 ) بسند صحيح عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إن عشت إن شاء الله إلى قابل صمت التاسع ؛ مخافة أن يفوتني يوم عاشوراء " .
وصححه الشيخ الألباني في : سلسلة الأحاديث الصحيحة / ج : 1 القسم الثاني / تحت حديث رقم : 350 / ص : 686 ،
فهذا الحديث صريح في أنه صلى الله عليه وسلم ، هَمَّ بصوم التاع خشية فوات العاشر .
* فيظهر مما سبق أن استحباب صيام التاسع مع العاشر معلل بعلتين وهما الاحتياط والمخالفة ، والقاعدة في الأصول : [ يجوز تعليل الحكم بعلتين ] ، ومن ثَمَ فلا تعارض بين الأخبار الواردة في التعليل .



* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:32 pm


هل من السنة التوسعة على النفس

والأهل يوم عاشوراء ؟
اشتهر ذلك بين كثير من الناس استنادًا على الحديث الضعيف الآتي :
× *عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ : أن رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ قال :
" من وسع على نفسه وأهله يوم عاشوراء وسعَ الله عليه سائر سنته " .
رواه البيهقي في الشعب وابن عبد البر ..... × وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ لم يصح .
من شروط تَقَوِّي الحديث بكثرة الطرق ، خلوها من متروك أو متهم .
وسائر طرق الحديث مدارها على متروكين أو مجهولين .
ومن الممكن أن يكونوا من أعداء الحسين ـ رضي الله عنه ـ ، الذين وضعوا الأحاديث في فضل الإطعام ، والاكتحال ، وغير ذلك يوم عاشوراء ؛ معارضة منهم للشيعة الذين جعلوا هذا اليوم يوم حزن على الحسين ـ رضي الله عنه ـ ... لأن قَتلَه كان فيه .
ولذلك جزم شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ بأن هذا الحديث كذب ، وذكر أنه سُئِلَ الإمام أحمد عنه ، فلم يره شيئًا ، وأيد ذلك بأن أحدًا من السلف لم يستحب التوسعة يوم عاشوراء ، وأن لا يعرف شيء من هذه الأحاديث على عهد القرون الفاضلة .
وقد نقل المناوي عن المجد اللغوي أنه قال : ما يروى في فضل الصلاة والإنفاق والخضاب والادهان والاكتحال يوم عاشوراء ..... بدعة ابتدعها قتلة الحسين ـ رضي الله عنه ـ .
تمام المنة للشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ / ص : 411 ، 412 .
الحزن يوم عاشوراء مظهر من مظاهر حزن الشيعة إذ أنهم في هذا اليوم يعذبون أنفسهم بشتى أنواع العذاب حزنًا على الحسين - يعذبون بالقيود وضرب أنفسهم بسلاسل من حديد حتى تسيل منهم الدماء ... ويعزون بعضهم ويلبسون الحداد- .
والفرح يوم عاشوراء مظهر من مظاهر كيد النواصب * أعداء الحسين ، فيعملون الحلوى ويظهرون الفرح.
* النواصب : الذين ناصبوا عليًا العداء .
والمشاعر الشرعية أنه يوم كان يصومه رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ويحث على صيامه كما ورد في الأحاديث الصحيحة السابق ذكرها ، شـكرًا لله على نجاة موسى ـ عليه السلام ـ وهلاك أعداء الله والشيعة الذين يحزنون اليوم على موت الحسين هم أنفسهم الذين خانوه وتخلوا عنه حتى لاقى ما لاقى .
مع ملاحظة أن مقتل الحسين ـ رضي الله عنه ـ صادف يوم عاشوراء ولا يوجد أي مسوغ شرعي للربط بين مقتل الحسين ويوم عاشوراء .

سُئل شيخُ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ عما يفعَلَهُ الناسُ في يوم عاشوراء مِن الكُحْلِ ، والاغْتِسَالِ ، والحِنَّاءِ والمُصَافَحَةِ ، وطَبْخِ الحُبُوبِ وإظْهار السُّرور ، وغير ذلك ... هل لذلك أصلٌ ؟ أم لا ؟
الجواب :
الحمد لله ربِّ العالمينَ ، لم يرد في شيءٍ مِن ذلك حديثٌ صحيح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا عن أصحابهِ ، ولا اسْتَحَبَّ ذلك أحدٌ مِن أئِمَّةِ المُسْلِمِينَ لا الأئِمَّةِ الأربعةِ ولا غيرهم ، ولا رَوَى أهلُ الكُتُبِ المُعْتَمدَةِ في ذلك شيئًا ، لا عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا الصحابة ، ولا التابعين ، لا صحيحًا ولا ضعيفًا ، ولكن رَوَى بعض المتأخرين في ذلك أحاديث مثل ما رَوَوْا أن مَن اكتَحَل يومَ عاشوراء لم يَرْمَدْ مِن ذلك العام ، ومَن اغْتَسَلَ يوم عاشوراء لم يَمْرَضْ ذلك العام ، وأمثال ذلك ... وَرَوَوْا في حديثٍ موضوعٍ مكذُوبٍ على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ { أنه مَن وسَّعَ على أهله يوم عاشوراء وسَّع اللهُ عليهِ سائرَ السَّنةِ } . وروايَةُ هذا كُلِّه عن النبي كَذِبٌ .
ثم ذكر رحمه الله ملخصًا لما مرّ بأول هذه الأمة من الفتن والأحداث ومقتل الحسين وماذا فعلت الطوائف بسبب ذلك فقال :
فصارت طائفةٌ جاهلة ظالمةٌ : إما مُلْحِدَةٌ منافقةٌ ، وإما ضالةٌ غاويَةٌ ، تُظهرُ مُوالاتَهُ أهل بَيْتهِ ، تتَّخِذُ يوم عاـوراء يوم مأتَمٍ وحُزنٍ ونياحَةٍ ، وتُظهر فيه شعارَ الجاهليَّةِ مِن لَطمِ الخُدودِ ، وشَقِّ الجُيُوبِ ، والتَّعَزِّي بعزاء الجاهِلِيَّةِ ... وإنشادِ قصائدِ الحُزْنِ ، وروَايَـةِ الأخْبَار التي فيها كَذبٌ كثيرٌ والصِّدْقُ فيها ليس فيه إلاَّ تجديدُ الحُزنِ ، والتَّعَصبُ ، وإثارةُ الشَّحناءِ والحَرْبِ ، وإلقاءُ الفتنِ بين أهل الإسلام ، والتَّوسُّلُ بذلك إلى سبِّ السابقينَ الأوَّلين ... وشرُّ هـؤلاءِ وضررُهُـم على أهل الإسلام لا يُحصِيهِ الرجلُ الفصيحُ في الكلام .
فعارض هؤلاء قومٌ إما مِن النَّواصبِ المُتَعَصِّبينَ على الحسين وأهل بيتهِ ، وإما مِن الجُهَّالِ الذين قابلوا الفاسدَ بالفاسدِ ، والكذبَ بالكذبِ ، والشرَّ بالشَّرِّ ، والبدعة بالبدعة ، فوضعوا الأثار في شعائر الفَرَحِ والسُّرورِ يوم عاشوراءَ كالاكْتِحالِ والاختِضابِ ، وتَوسيعِ النفقات على العِيالِ ،
وطَبْخِ الأطعمةِ الخارجةِ عن العادة ، ونحـو ذلك مما يُفعَلُ في الأعيادِ والمواسمِ ، فصار هؤلاءِ يتَّخذُونَ يوم عاشوراء موسمًا كمواسم الأعيادِ والأفراحِ ، وأولئك يتخِذونهُ مأتمًا يُقيمونَ فيه الأحزانَ والأفراحَ ، وكلا الطائفتينِ مُخطِئَةٌ خارجةٌ عن السُّنَّةِ .الفتاوى الكبرى لابن تيمية . سؤال هام :
في بلدنا بعض العادات التي خرجنا وجدناها في بعض المناسبات ، يعني في عيد الفطر يعملون الكعك والبسكويت ، وأيضًا في السابع والعشرين من رجب يحضرون اللحوم والفاكهة والخبز ، كذلك في النصف من شعبان وفي مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يحضرون الحلوى والعرائس وغيرها في شم النسيم ، يحضرون البيض والبرتقال والبلح ، وكذلك في عاشوراء يحضرون اللحم والخبز والخضروات وغيرها ، ما حكم الشرع يا شيخ محمد في هذا العمل في نظركم ؟
الجواب :
نعم ، أما ظهور الفرح والسرور في أيام العيد ، عيد الفطر أو عيد الأضحى ، فإنه لا بأس به إذا كانت من حدود الشرعية ، ومن ذلك أن يأتي الناس بالأكل والشرب وما أشبه هذا ، وقد ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال " أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل " ، يعني بذلك الثلاثة الأيام التي بعد عيد الأضحى ، وكذلك في العيد أيضًا الناس يضحون ويأكلون من ضحاياهم ويتمتعون بنعم الله عليهم ، وكذلك في عيد الفطر لا بأس بإظهار الفرح والسرور ما لم يتجاوز الحد الشرعي ، أما إظهار الفرح في ليلة السابع والعشرين من لرجب أو في ليلة النصف من شعبان أو في يوم عاشوراء ، فإنه لا أصل له وينهى عنه ولا يحضر إذا دعي الإنسان إليه ، لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة ، فأما ليلة السابع والعشرين من رجب فإن الناس يدعون إنها ليلة المعراج التي عرج بالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيها إلى الله عز وجل ، وهذا لم يثبت من الناحية التاريخية وكل شيء لم يثبت فهو باطل ، والبناء على الباطل باطل أو والمبني على الباطل باطل ، ثم على تقدير ثبوت أن تلك الليلة ليلة السابع والعشرين فإنه لا يجوز أن يحدث فيها شيئًا من شعائر الأعياد أو شيئًا من العبادات ؛ لأن ذلك لم يثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فـإذا كان لم يثبت عن من عُـرجَ به ، ولم يثبت عن أصحابه الذين هم أولى الناس به ، وهم أشد الناس حرصًا على سنته واتباع شريعته ،فكيف يجوز لنا أن نحدث ما لم يكن على عهد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه ؟
وأما ليلة النصف من شعبان فإنه لم يثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في تعظيمها شيء ولا في إحيائها بالصلاة والذكر ، ولا بالأكل والفرح وشعائر الأعياد .
وأما يوم عاشوراء فإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ سئل عن صومه ؟ فقال : يكفر السنة الماضية ـ التي قبله ـ ، وليس في هذا اليوم شيء من شعائر الأعياد ، وكما أنه ليس فيه شيء من شعائر الأعياد فليس فيه شيء من شعائر الأحزان أيضًا ، فإظهار الحزن وإظهار الفرح في هذا اليوم كلاهما خلاف السُنة ، ولم يرد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا صومه مع استحباب أن نصوم يوم قبله حتى نخالف اليهود الذين كانوا يصومونه وحده .
مقتطفات من أقوال الشيخ العثيمين .
* * * * *

نظرات عقدية حول أحداث هذا اليوم العظيم
هذا يوم نجى الله فيه التوحيد والطاعة على الاستكبار والاستعلاء والتجبر . نجاة من غير عُدة ولا عِداد ولكن بتوحيد رب الأرباب .
ففي قصة موسى ـ عليه السلام ـ لأبلغ عبرة لمن أراد النجاة في الدنيا والآخرة .
فهذه جيوش الطغيان تلاحقه ومن اتبعه حتى إذا أيقنوا بالهلاك وشارفوا على الموت ، نجاهم الله وأغرق المستعلين في الأرض بغير الحق ، لتبقى معجزة خالدة وعبرة لمن أراد الاعتبار .
فمن أراد النجاة والنصر ولو من غير عُدة ولا عداد فليستمسك بحبل الله وليطع الله والرسول ـ لى الله عليه وسلم ـ .
هذا يوم انتصار إصرة العقيدة على إصرة القرابة والانتماء القومي . فالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
أولى بموسى من قومه . والمسلمون ، كذلك إنما كان ولاؤهم لله ومعقودًا بالإيمان .
فليكن ولاؤنا في شتى مجالات الحياة ؛ لله .
هذا يوم من صامه كان مقتديًا بسنة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في شيء مستحب .
فكان حَرِيًا به ومن باب أولى له ، يتبعه في الواجبات والفرائض .
هذا يوم تاب الله فيه على قوم ، فعساه أن يتوب فيه علينا
صيام التاع معه فيه مفارقة لأهل الكتاب ومخالفة لهم .
قال أبو داود في سننه : حدثنا عثمان بن أبي شَيْبَة ، قال : حدثنا أبو النضر ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن ثابت ، قال : حدثنا حان بن عطية ، عن أبي منيب الجرشي ، عن ابن عمر قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " من تشبه بقوم فهو منهم " .
سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / ( 26 ) ـ كتاب : اللباس / ( 5 ) ـ باب :في لبس الشهرة / حديث رقم : 4031 / التحقيق : حسن صحيح / ص : 721 .
هذا يوم يذكرنا بأن الخير كله في الاتباع والشر كله في الابتداع فقد فُرد بالصيام ، فلا يجوز إفراده بقيام ولا غيره من العبادات لأنه مما لم يثبت . والأصل في العبادات التوقف حتى يرد الدليل الصحيح .

هذا اليوم ليس بيوم عيد يُستقبل بمظاهر الفرحة تُلبس فيه أفخر الملابس ، وتُصنع فيه أشهى الأطعمة والحلوى ( البليلة المسماة بالعاشوراء ؛ في بعض البلدان ) وتظهر فيه الزينة والسرور كما يفعل النواصب .

وفي المقابل هو ليس بيوم مأتم ولا ندب ولا نياحة كما يفعل الشيعة حزنًا مدعًا لمقتل الحسين ؛ الذي صادف وقوعه في عاشوراء ، وهو عليه السلام منهم براء .

نسأل الله أن يجعلنا من أهل سنة نبيه الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأن يحيينا على الإسلام ويميتنا على الإيمان ، وأن يوفقنا لما يحب ويرضى .
ونسأله أن يُعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته ، وأن يتقبل منا ويجعلنا من المتقين ، ويجعلنا هينين لينين للحق وللخلق .

عن ابن مسعود أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال " حُرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس "
مسند أحمد / مسند المكثرين من الصحابة / مسند عبد الله بن مسعود ـ رضي الله تعالى عنه ـ .وصححه الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته / حديث رقم : 3135 .
* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:32 pm


حول قصة موسى ـ عليه السلام ـ

نحيا مع خطبة للشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ طوَّفَ فيها بقلوبنا حول قصة موسى ـ عليه السلام ـ وقومه الذين هم على الحق .
الخطبة
الحمد لله الذي أعزَّ أولياءه بنصره ، وأذل أعداءه بخذله ، فنِعم المولى ونِعم النصير ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، البشير النذير والسراج المنير ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين بإحسان إلى يوم المصير ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد :
أيها الإخوة المسلمون ، اتّقوا الله تعالى حق التقوى ، واعتصموا بالإسلام فهو العروة الوثقى ، واتّقوا عذاب النار ؛ فإن أجسامكم على النار لا تقوى .
عباد الله ، اذكروا أيام الله لعلّكم تذكّرون وتعتبرون ، اذكروا أيام الله بخذل أعدائه ومَن والاهم لعلّكم تتقون ، واذكروا أيام الله إذا نزل للقضاء بين عباده يوم القيام لعلّكم توقنون .
أيها الإخوة المسلمون ، إن نصر الله لأوليائه في كل زمان ومكان وأمة انتصارٌ للحق وذلٌّ للباطل ، وأخذٌ للمتكبر ونعمة على المؤمنين إلى يوم القيامة ؛ لأن كل مؤمن يُسَرُّ بذلك ؛ لأن فيه نصر دين الله عزَّ وجل ، وفي هذا الشهر ـ شهر المحرم ـ كانت نجاة موسى ـ عليه السلام ـ وقومه من فرعون وجنوده ، لقد أرسله الله تعالى إلى فرعون بالآيات البيّنات والبرهان القاطع على نبوَّته ، أرسله إلى فرعون الذي تكبَّر على الملإ وقال * { ... أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى }سورة النازعات / آية : 24 ، فجاءه موسى بالآيات العظيمة ودعاه إلى توحيد الله تعالى ، إلى خالق السماوات والأرض رب العالمين ، فقال فرعون مكابرًا ومنكرًا وجاحدًا : * { ... وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ } سورة الشعراء / آية : 23 ، أنكرَ الرب العظيم الذي قامت بأمره السماء والأرض ، وفي كل شيء له آية تدلّ على وجوده وربوبيّته وعلمه وقدرته وحكمته ، وأنه الرب الواحد الذي يجب إفراده بالعبادة كما هو منفردٌ بالخلق والتدبير ، فأجابه موسى ـ عليه الصلاة والسلام ـ قائلاً : * { قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ }سورة الشعراء / آية : 24، يعني :هذا رب العالمين ، وذلك أن في السماوت وما بينهما من الآيات ما يوجب الإيمان واليقين ، فردَّ فرعون مقالةَ موسى ساخرًا به ومستهزئًا ومحتقرًا ، * { قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلاَ تَسْتَمِعُونَ } سورة الشعراء / آية : 25 ، يقول هذا سخرية واستهزاءً فأجاب موسى ـ عليه السلام ـ مُذكِّرًا لهم أصلهم وأنهم مخلوقون مربوبون وكما خُلقوا فهم صائرون إلى العدم طريقة آبائهم الأولين فقال * { ... رَبُّكُمْ وَرَبُّ ءَابَائِكُمُ الأَوَّلِينَ }سورة الشعراء / آية : 26 ، وحينئذٍ بُهت فرعون فلم يستطع أن يُجيب ولكنّه ادَّعى دعوى الكاذب المغبون فقال * { ... إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ }سورة الشعراء / آية : 27 ، وهكذا يكون رد الخائب الخاسر الذي ليس عنده برهان أن يلجأ إلى الطعن وإلى اللجاج وإلى الغضب ، فطعن فرعون بالرسول وبِمَن أرسله فأجابه موسى مُبيِّنًا من هو الأحق بوصف الجنون ، أهو المؤمن بالله خالق السماوات والأرض ومالك المشرق والمغرب أم هو المنكر لذلك ؟ فقال موسى : * { ... رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ }سورة الشعراء / آية : 28 ، ومَنْ الذي يملك المشرق والمغرب ؟ مَن الذي يملك الأفاق سوى الملك الخلاق ، فلمّا عجز فرعون عن مقاومة الحق وأفحمه موسى بالحجة والبرهان ، لجأ إلى ما يلجأ إليه العاجـزون المتكبّرون من الإرهاب والوعيد فتوعَّد موسى بالاعتقال والسجن قائلاً : * { ... لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَها غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ } سورة الشعراء / آية : 29 ، وتأمّل لم يقل : لأسجننك ، بل قال : * { ... لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ }إشارة إلى أن لديه مساجين كثيرين ؛ ليزيد في إرهاب موسى حيث إن له من القوة والسلطان ما مكَّنه من سجن الناس الذين سيكون موسى من جملتهم على حدِّ تهديده ، قال :
* { ... لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ } سورة الشعراء / آية : 29 ، وما زال موسى يأتي بالآيات واضحة وضوح النهار وفرعون يحاول بكل جهوده ودعاته أن يقضي عليها بالرد والكتمان حتى قال لموسى ـ عليه السلام ـ : * { ... أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى *فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِّثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِداً لاَّ نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلاَ أَنتَ مَكَاناً سُوًى } سورة طه / آية : 57 ، 58 ، أي : مكانًا مستويًا لا يحجب عن الرؤية فيه ، وادٍ ولا جبل ، فواعدهم موسى موعد الواثق بنصر الله وقال لهم * { ... مَوْعِدُكُم يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى } سورة طه / آية : 59 ، و { ... يَوْمُ الزِّينَةِ... }هو : يوم العيد ، و { ...يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى } أي : في أول النهار ؛ حتى لا يبغتهم الليل ، فاجتمع الناس وأتى فرعون بكل ما يستطيع من كيد ومكر فقال لهم موسى * { ... وَيْلَكُمْ لاَ تَفْتَرُوا عَلَى اللهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى } سورة طه / آية : 61، فوقعت هذه الكلمة الواحدة الصادرة عن إيمان ويقين بين الناس أشد من السلاح الفتّاك فتنازعوا أمرهم بينهم وتفرّقت كلمتهم وصارت العاقبة لنبي الله موـى ـ عليه السلام ـ ، وأعلن خصومًه من السحرة إيمانهم به * { فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا ءَامَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ *رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ} سورة الشعراء / آية : 46 ـ 48 ، وقالوا لفرعون حين توعدهم : * { ... لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * إِنّا ءَامَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى } سورة طه / آية : 72 ، 73 .
وما زال فرعون ينابذ دعوة موسى ـ عليه السلام ـ حتى استخفَّ * { ... قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ } سورة الزخرف / آية : 54 ، قال الله عزَّ وجل : { فَلَمَّا ءَاسَفُونَا ... } ـ أي : أغضبونا { ... انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ * فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلاً لِلأَخِرِينَ } سورة الزخرف / آية : 55 ـ 56 ، وكان من قصة إغراقهم أن الله أوحى * { ... إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي ... } سورة طه / آية : 77، ليلاً من مِصر فاهتمَّ لذلك فرعون اهتمامًا عظيمًا فأرسل في جميع مدائن مِصر أن يُحشر الناس للوصول إليه لأمر يريده الله عزَّ وجل ، فاجتمع الناسُ إليه فخرجَ بهم في أثر موسى وقومه ليقضي عليهم حتى أدركهم عند البحر الأحمر ، * { فَلَمَّا تَرَاءَا الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ }سورة الشعراء / آية : 61 ، البحر أمامنا فإن خضناه غرقنا ، وفرعون وقومه خلفنا وسيأخذوننا ، فقال لهم موسى ـ عليه السلام ـ: كَلا ـ أي : لستم مدركين ـ *{ ... إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ }سورة الشعراء / آية : 62، هكذا الإيقان والإيمان وهكذا الثقة بوعد الله ونصره ، فأوحى الله إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فدخلَ موسى وقومه يمشون بين جبال الماء في طُرق يابسة أيْبَسها الله تعالى بلحظة آمنين ، فلما تكاملوا خارجين وتبعهم فرعون بجنوده داخلين ، أمرَ الله البحر أن يعود إلى حاله فانطبق على فرعون وجنوده حتى غرقوا عن آخرهم ، فلمَّا أدرك فرعون الغرقُ قال : * { ... ءَامَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي ءَامَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَناْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ }سورة يونس / آية : 90 ، ولكن لم ينفعه الإيمانُ حينئذٍ فقيل له توبيخًا { ... ءَآلئَنَ ... } ـ يعني الآنَ تؤمن ـ { ...وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ } سورة يونس / آية : 91 ،قال الله عزَّ وجل : * فأخْرَجْناهُم ـ يعني : فرعون وقومه ـ * { ... مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ *وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ* وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ * كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ * فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالأََرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ } سورة الدخان / آية : 25 ـ 29 ، فأورث اللهُ بني إسرائيل أرضَ فرعون وقومه المجرمين ؛ لأن بني إسرائيل حينذاك كانوا على الحق سائرين ، ولِوَحْي الله الذي أنزله على موسى متَّبعين ، فكانوا وارثين لأرض الله كما وعدَ اللهُ عزَّ وجل ، * { ... إِنَّ الأَرْضَ للهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } سورة الأعراف / آية : 128 ، * { وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ *إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاَغاً لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ }سورة الأنبياء / آية : 105 ، 106 .
أمّا فرعون فلما كان مرعبًا لبني إـرائيل قال الله عزَّ وجل : * { فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ ءَايَةً ... }سورة يونس / آية : 92، فأنجى الله بدنه حتى شاهده بنو إسرائيل طافيًا على الماء فأيقنوا أنه هلك ثم أنه هلكَ فيمن هلكَ وأكلتْهُ الحيتان كما هي العادة ، أمَّا ما يوجد في أهرام مِصر اليوم فليس هو فرعون موسى .
أيها الناس ، إن نجاة نبي الله موسى وقومه من عدو الله فرعون وجنوده لَنِعْمَةٌ كبرى تستوجب الشكر لله عزَّ وجل .
فاللهم إنا نشكرك على خذلان أعداء الله وعلى انتصار أولياء الله ؛ ولهذا لمَّا قدمِ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ المدينة وجدَ اليهود يصومون اليوم العاشر من هذا الشهر ـ شهر المحرم ـ فقال :
" ما هذا ؟ " قالوا : يومٌ صالح نَجّى الله فيه موسى وقومه ـن عدوهم فصامَه موسى ، فقال النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ: " فأنا أحقّ بموسى منكم " (1) فصامَه وأمر بصيامه ، وسُئل عن فضل صيامه ـ أي : اليوم العاشر ـ فقال : " أحتسبُ على الله أن يكفِّر السنة التي قبله " (2) .
الله وفّقنا لشكر نعمتك وحسن عبادتك وانصر أولياءك على أعدائك يارب العالمين .
اللهم انصر إخواننا المسلمين في كسوفا على أعدائهم النصارى المجرمين ، يا ذا الجلال والإكرام .
وصلى الله وسلم على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . ا . هـ .

* * * * *
--------
( 1 ) صحيح البخاري / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 69 ) ـ باب : صيام يوم عاشوراء / حديث رقم : 2004 / ص :225 .
( 2 ) صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب الصيام / ( 36 ) ـ باب : استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهر وصوم يوم عرفة وعاشوراء والإثنين والخميس / حديث رقم : 196 ـ ( 1163 ) / ص : 279 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:33 pm

أحاديث عاشورية موضوعة منتشرة

حرصًا على تعميم الفائدة ، ودفاعًا عن سنة نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ونظرًا لاشتهار بعض الأحاديث الضعيفة والموضوعة الخاصة بيوم عاشوراء ، نعرض جملة من هذه الأحاديث مع ذكر المصادر التي حكمت بعدم صحتها حتى لا ينسب إلى السنة ما ليس منها .

وهذه الأحاديث هي :

1 ـ حديث : " من وسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته " .
انظر كتاب : الموضوعات للإمام ابن الجوزي ( 2 / 572 ) ـ وكتاب : المنار المنيف للإمام ابن القيم ( 1 / 111 ) وكتاب : مشكاة المصابيح للعلامة الألباني ( 1 / 601 )
وكتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للإمام الشوكاني 1 / 98
وكتاب : الكامل في ضعفاء الرجال للإمام ابن عدي ( 5 / 211 ) ـ وكتاب : الضعفاء للعلامة العقيلي ( 3 / 252 )
وكتاب : لسان الميزان للحافظ ابن حجر ( 6 / 307 ) ـ وكتاب : العلل المتناهية للإمام ابن الجوزي ( 2/ 255 )
وكتاب : المقاصد الحسنة للعلامة السخاوي ( 1 / 764 )
وكتاب : الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة ملا علي القاري ( 1 / 360 )
وكتاب : التذكرة في الأحاديث المشتهرة للعلامة الزركشي ( 1 / 188 ) ـ وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 100 ) ـ وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 157 ) ـ وكتاب : أطراف الغرائب والأفراد للعلامة أبو طاهر المقدسي ( 3 / 370 )
وكتاب : أسنى المطالب للحوت ( 1 / 292 ) ـ وكتاب : معرفة التذكرة للعلامة ابن القيسراني ( 1 / 237 ) .


2 ـ حديث : " من أحيا ليلة عاشوراء فكأنما عبد الله مثل عبادة أهل السموات السبع ومن صلى أربع ركعات يقرأ في كل ركعة بالحمد مرة ، ومرة ( قل هو الله أحد ) غفر الله له ذنوب خمسين عامًا ماضية ، وخمسين مستقبلة وبنى له في الملأ الأعلى ألف منبر من نور ومن سقى شربة ماء فكأنما لم يعص الله طرفة عين " .
انظر كتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 150 )
وكتاب : الموضوعات للإمام ابن الجوزي ( 2 / 45 )
وكتاب : تلخيص كتاب الموضوعات للإمام الذهبي ( 1 / 184 ) .

3 ـ حديث : " من صلى يوم عاشوراء ما بين الظهر والعصر أربع ركعات يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة وآية الكرسي عشر مرات وقل هو الله أحد إحدى عشرة مرة والمعوذتين خمس مرات فإذا سلم استغفر الله سبعين مرة أعطاه الله في الفردوس قبة بيضاء فيها بيت من زمردة خضراء سعة ذلك البيت مثل الدنيا ثلاث مرات وذلك البيت ... الخ " .

انظر : كتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للإمام الشوكاني ( 1 / 47 )
وكتاب : الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة ملا علي القاري( 1 / 474
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 90 )
وكتاب : اللالئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 46
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 89 ) .

4 ـ حديث : " صلاة الخصماء وهي أربع ركعات يصليها في يوم عاشوراء " .
انظر : كتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 111 )
وكتاب : القصاص والمذكرين للإمام ابن الجوزي ( 1 / 312 ) .


5 ـ حديث : " صلاة يوم عاشوراء ست ركعات في الأولى بعد الفاتحة سورة الشمس وفي الثانية إنا أنزلناه وفي الثالثة إذا زلزلت وفي الرابعة سورة الإخلاص وفي الخامسة سورة الفلق وفي السادسة سورة الناس ويسجد بعد السلام ويقرأ فيها قل يا أيها الكافرون سبع مرات ويسأل الله حاجته " .
انظر كتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 110 .


6 ـ حديث : " صلاة يوم عاشوراء عند الإشراق يصلي ركعتين في الأولى بعد الفاتحة آية الكرسي وفي الثانية ( لو أنزلنا هذا القرآن ) إلى آخر سورة الحشر ويقول بعد السلام يا أول الأولين ويا آخر الآخرين لا إله إلا أنت خلقت أول ما خلقت في هذا اليوم وتخلق آخر ما تخلق في هذا اليوم أعطني فيه خير ما أوليت فيه أنبيائك وأصفيائك من ثواب البلايا وأسهم لنا ما أعطيتهم فيه من الكرامة بحق محمد عليه الصلاة والسلام " .
انظر : كتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 110 ) .

7 ـ حديث : " صلاة وقت السحر من ليلة عاشوراء وهي أربع ركعات في كل ركعة بعد الفاتحة يقرأ آية الكرسي ثلاث مرات وسورة الإخلاص إحدى عشر مرة وبعد الفراغ يقرأ سورة الإخلاص مائة مرة " .
انظر : كتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 110 ) .


8 ـ حديث : " صلاة ليلة عاشوراء مائة ركعة في كل ركعة يقرأ بعد الفاتحة سورة الإخلاص ثلاث مرات " .
انظر : كتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 110 ) .


9 ـ حديث : " من صام يوم عاشوراء أعطى ثواب عشرة آلاف شهيد " .

انظر : كتاب الموضوعات العلامة ابن الجوزي ( 2 / 114 )
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 94

وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 149 ) .


10 ـ حديث : " من صام يوم عاشوراء أعطى ثواب عشرة آلاف ملك " .
انظر : كتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني ( 1 / 96
وكتاب : اللآثار المرفوعة ( 1 / 94 )
وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديـث الموضوعة للعلامة السـيوطي ( 2 / 92
وكتاب : تتريه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 149 )
وكتاب : الموضوعات لابن الجوزي ( 2 / 114 ) .

11 ـ حديث : " من صام يوم عاشوراء كتب الله له عبادة ستين سنة " .
انظر : كتاب : الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة ملا علي القاري / ص : 402
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 149 )
وكتاب : اللالئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للإمام السيوطي ( 2 / 108
وكتاب : الموضوعات لابن الجوزي ( 2 / 202 ) .


12 ـ حديث : " من صام يوم عاشوراء أعطي ثواب حاج ومعتمر ومن صام يوم عاشوراء أعطي ثواب سبع سماوات ومن فيها من الملائكة ومن أفطر عنده مؤمن في يوم عاشوراء فكأنما أفطر عنده جميع أمة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأشبع بطونهم ومن مسح على رأس يتيم في يوم عاشوراء رفعت له بكل شعرة على رأسه درجة في الجنة " .
انظر : كتاب : المجروحين للإمام ابن حبان ( 1 / 265 )
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 94 )

وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 92 ، 93 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 149 ) .


13 ـ حديث : " إن الوحوش كانت تصوم يوم عاشوراء " .
انظر : كتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 156 )
وكتاب : تذكرة الموضوعات للعلامة محمد بن طاهر الفتني / ص : 118
وكتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني ( 1 / 98 )
وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 94


14 ـ حديث : " أن الصرد أول طائر صام يوم عاشوراء " .
انظر : كتاب : كشف الخفاء للعلامة العجلوني ( 2 / 555 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 156 )

وكتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني ( 1 / 97 )
وكتاب : الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة ملا علي القاري ( 1 / 415 )
وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93

15 ـ حديث : " من اغتسل يوم عاشوراء لم يمرض إلا مرض الموت " .

انظر : كتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 151 )
وكتاب : الموضوعات لابن الجوزي ( 2 / 113 )
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 97 ) .


16 ـ حديث : " من أشبع أهل بيت مساكين يوم عاشوراء مر على الصراط كالبرق الخاطف " .
انظر : كتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 92 ، 93 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 151 )
وكتاب : الموضوعات لابن الجوزي ( 2 / 113 )
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 97 .


17 ـ حديث : " من عاد مريضًا يوم عاشوراء فكأنما عاد مرضى ولد آدم كلهم " .

انظر : كتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93 )

وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 151 )
وكتاب : الموضوعات لابن الجوزي ( 2 / 114 )
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 97 ) .




18 ـ حديث : " من اكتحل بالإثمد يوم عاشوراء لم ترمد عينه " .
انظر : كتاب : كشف الخفاء للعلامة العجلوني ( 2 / 306 )

وكتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني ( 1 / 98 ، 632 )
وكتاب : الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة ملا علي القاري ( 1 /332 )
وكتاب : التذكرة في الأحاديث المشتهرة للعلامة الزركشي ( 1 / 159 ) .


19 ـ حديث : " ما من عبد يبكي يوم قتل الحسين يعني يوم عاشوراء إلا كان يوم القيامة مع أولي العزم من الرسل "
انظر : كتاب : الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني ( 1 / 440 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 39 )
وكتاب : لسان الميزان للحافظ ابن حجر ( 2 / 451 ) .

20 ـ حديث : " خلق القلم يوم عاشوراء واللوح كمثله وخلق جبريل يوم عاشوراء وملائكته يوم عاشوراء وخلق آدم يوم عاشوراء وولد إبراهيم يوم عاشوراء ، ونجاه الله من النار يـوم عاشوراء وفدى إسماعيل يوم عاشوراء وغرق فرعون يوم عاشوراء ورفع إدريس يوم عاشوراء وتاب الله على آدم يوم عاشوراء وغفر ذنب داود يوم عاشوراء وأعطى الملك سليمان يوم عاشوراء وولد

النبي يوم عاشوراء واستوى الرب على العرش يوم عاشوراء ويوم القيامة يوم عاشوراء " .
انظر : كتاب : المجروحين للإمام ابن حبان ( 1 / 266 )

وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 94 )

وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديـث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93 )
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 149 )
وكتاب : الموضوعات لابن الجوزي ( 2 / 115 ) .

21 ـ حديث : " أن الله خلق السموات والأرض يوم عاشوراء " .
انظر : كتاب : المنار المنيف للإمام ابن القيم ( 1 / 52 )

وكتاب : كشف الخفاء للعلامة العجلوني ( 2 / 557 )

وكتاب : الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة الملا علي القاري ( 1 / 427 )
وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 94 )
وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93
وكتاب : الموضوعات للعلامة لابن الجوزي ( 2 / 114 ) .

22 ـ حديث : " إن يوم عاشوراء توبة آدم ، واستواء سفينة نوح على الجودي ، ورد يوسف على يعقوب ، ونجاة إبراهيم من النار " .

انظر : كتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي / ص : 96
وكتاب : تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة للعلامة الكناني ( 2 / 148 )
وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للإمام السيوطي ( 2 / 109

وكتاب : مجموع الفتاوى لابن تيمية ( 25 / 300 ) .




23 ـ حديث : " في أول يوم من رجب ركب نوح في السفينة فصام هو وجميع من معه وجرت بهم السفينة ستة أشهر فانتهى ذلك إلى المحرم ، فاستوت السفينة على الجودي يوم عاشوراء فصام نوح وأمر جميع من معه من الوحش والدواب فصاموا شكرًا لله " .
انظر : كتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 99 )
وكتاب : ميزان الاعتدال للإمام الذهبي ( 25 / 62 )

وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 96 ) .

24 ـ حديث : " فلق البحر لبني إسرائيل يوم عاشوراء "
انظر : كتاب : الكامل في الضعفاء للإمام ابن عدي ( 3 / 199 )

وكتاب : الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للعلامة اللكنوي ( 1 / 94 )
وكتاب : اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة للعلامة السيوطي ( 2 / 93
وكتاب : ميزان الاعتدال للإمام الذهبي ( 5 / 62 )

وكتاب : معرفة التذكرة للعلامة ابن القيسراني ( 3 / 1629 ) .


هذه الأحاديث بهذه الألفاظ غير ثابتة ، ومن باب النصيحة للأمة تم بيانها ، وفي الأحاديث الصحيحة ما يغني عن الضعيف .




* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:33 pm


بطلان قصة الحمامتين والعنكبوت

على الغار

* قال البخاري في صحيحه : حدثنا عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا حَبَّانُ ، قال حدنثا همامٌ ، قال : حدثنا ثابتٌ ، قال : حدثنا أنس ، قال : حدثني أبو بكرٍ ـ رضي الله عنه ـ قال كنتُ مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الغار ، فرأيتُ آثار المشركين ، قلتُ : يا رسول اللهِ لو أن أحدهم رفع قدمَهُ رآنا قال : " ما ظنُّك باثنين الله ثالثهما "
صحيح البخاري / ( 65 ) ـ كتاب : تفسير القرآن / ( 9 ) ـ باب : قوله :

( ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه ) / حديث رقم : 4663 / ص : 550 .

ومسلم ، كتاب : فضائل الصحابة ، باب : من فضائل أبي بكر الصديق ـرضي الله عنهـ ، رقم : ( 2381 ) .
الشرح :
قوله : " ما ظنُّك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما " أي : ما ظنُّك ، هل أحد يقدر عليهما أو ينالهما بسوء ؟ وهذه القصة كانت حينما هاجر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من مكة إلى المدينة ، وذلك أن رسول اللهصلى الله عليه وسلم ـ لما جهر بالدعوة ، ودعا الناس ، وتبعوه ، وخاف المشركون ، وقاموا ضد دعوته ، وضايقوه ، أذوه بالقول وبالفعل ، فأذن الله له بالهجرة من مكة إلى المدينة ولم يصحبه إلا أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ ، والدليل ، والخادم ، فهاجر بأمر الله ، وصحبه أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ . ولما سمع المشركون بخروجه من مكة ، جعلوا لمن جاء به مائتي بعير ، ولمن جاء بأبي بكر مائة بعير ، وصار الناس يطلبون الرجلين في الجبال ، وفي الأودية وفي المغارات ، وفي كل مكان ، حتى وقفوا على الغار الذي فيه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبو بكر ، وهو غار ثور الذي اختفيا فيه ثلاث ليال ، حتى يبرد عنهما الطلب ، فقال أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ : يا رسول الله لو نظر أحدهم إلى قدميه لأبصرنا ، لأننا في الغار تحته ، فقال : " ما ظنك باثنين الله ثالثهما " وفي كتاب الله أنه قال :
{ ... لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا ...} سورة التوبة / آية 40 ، فيكون قال كلا الأمرين ، أي : قال : " ما ظنك باثنين الله ثالثهما " وقال : { ... لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا ... } .
فقوله : " ما ظنك باثنين الله ثالثهما " يعني : هل أحد يقدر عليهما بأذية أو غير ذلك ؟
والجواب :
لا أحد يقدر ، لأنه لا مانع لما أعطى الله ولا معطي لما منع ، ولا مذل لمن أعز ولا معز لمن أذل :
{ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } سورة آل عمران / آية : 26 .
وفي هذه القصة : دليل على كمال توكل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على ربه ، وأنه معتمد عليه ، ومفوض إليه أمره ، وهذا هو الشاهد من وضع هذا الحديث في باب اليقين والتوكل ـ في رياض الصالحين ـ . وفيه دليل على أن قصة نسج العنكبوت غير صحيحة ، فما يوجد في بعض التواريخ ، أن العنكبوت نسجت على باب الغار ، وأنه نبت فيه شجرة ، وأنه كان على غصنها حمامة ، وأن المشركين لما جاءوا إلى الغار قالوا هذا ليس فيه أحد ، فهـذه الحمامة على غن شجرة على بابه ، وهذه العنكبوت قد عششت على بابه ، كل هذا لا صحة له ، لأن الذي منع المشركين من رؤية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصاحبه أبو بكر ليست أمورًا حسية ـ تكون لها ولغيرها ـ بل هي أمور معنوية ، وآية من آيات الله عز وجل ، حجب الله أبصار المشركين عن رؤية الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وصاحبه أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ ، أما لو كان أمور حسية ، مثل العنكبوت التي نسجت ، والحمامة ، والشجرة ، فكلها أمور حسية ، كل يختفي بها عن غيره ، لكن الأمر آية من آيات الله عز وجل ، فالحاصل أن ما يذكر في كتب التاريخ في هذا لا صحة له ، بل الحق الذي لا شك فيه ، أن الله تعالى أعمى أعين المشركين عن رؤية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصاحبه ـ رضي الله عنه ـ في الغار . والله الموفق .
رياض الصالحين / شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين / المجلد الأول / ( 7 ) ـ باب : اليقين والتوكل .

قال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في المجلد الثالث من السلسلة الضعيفة / حديث رقم : 1128 :
ليلة الغار أمر الله عز وجل شجرة فخرجت في وجه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تستره وإن الله عز وجل لبعث العنكبوت فنسجت ما بينهما فسترت وجه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأمر الله حمامتين وحشيتين فأقبلتا تدفان ( وفي نسخة : ترفان ) حتى وقعتا بين العنكبوت وبين الشجرة فأقبل فِتْيَان قريش من كل بطن رجل معهم عصيهم وقسيهم وهراواتهم حتى إذا كانوا من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على قدر مائتي ذراع قال الدليل : " سراقة بن مالك المدلج انظروا هذا الحجر ثم لا أدري أين وضع رجله رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقل الفتيان إنك لم تخطر منذ الليلة أثره حتى إذا أصبحنا قال انظروا في الغار فاستقدم القوم حتى إذا كانوا على خمسين ذراعًا نظر أولهم فإذا الحمامات فرجع قالوا ما ردك أن تنظر في الغار قال رأيت حمامتين وحشيتين بفم الغار فعرفت أن ليس فيه أحد فسمعها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فعرف أن الله عز وجل قد درأ عنهما بهما فسمت عليهما فأحرزهما الله تعالى بالحرم فأفرجا كل ما ترون . ( منكر ) ا . هـ .

عدم ثبوت قصة نسج العنكبوت والحمامتين حديثيًّا :

قال الشيخ الألباني : انطلق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبو بكر إلى الغار فدخلا فيه فجاءت العنكبوت فنسجت على باب الغار ، وجاءت قريش يطلبون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكانوا إذا رأوا على باب الغار نسج العنكبوت قالوا : لم يدخله أحد ، وكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قائمًا يصلي وأبو بكر يرتقب فقال أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فداك أبي وأمي هؤلاء قومك يطلبونك أما والله ما على نفسي أبكي ولكن مخافة أن أرى فيك ما أكره فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( لا تحزن إن الله معنا ) ... إسناده ضعيف السلسلة الضعيفة / ج : 3 / 1129 ... وأمر الله حمامتين وحشيتين فأقبلتا تدفان ( وفي نسخة : ترفان ) حتى وقعا بين العنكبوت وبين الشجرة ... إلخ القصة .
قال البخاري على راويها : منكر مجهول ، قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية ( 3 / 182 )هذا حديث غريب جدًا . السلسلة الضعيفة ( 3 / ( 1128 ) .
سُئل الشيخ العثيمين ـ رحمه الله ـ في لقاء الباب المفتوح عدد / 229 :
السؤال :
هل عش العنكبوت والحمامتين وارد يوم اختفى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في غار ثور ؟
الجواب :
لا ، يذكر المؤرخون : أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين اختفى في غار ثور عششت عليه العنكبوت ووقعت الحمامة على غصن شجرة ، وهذا كذب لا صحة له ، ولا فيه آية للرسول عليه الصلاة والسلام ينقل ، أي إنسان تعشش العنكبوت وتكـون حوله حمامة إذا رآه من يراه يقول : ما في أحد ، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام أعمى الله أبصارهم عنه ولهذا قال أبو بكر : [ يا رسول الله ! لو نظر أحدهم إلى قدمه لأبصرنا ] لأنه لا يوجد مانع ، فالعنكبوت والحمامة لا صحة لذكرهما عند اختفاء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في غار ثور ، ولهذا يحترم كثير من الناس العنكبوت ، يقول : لا تقتلها ؛ لأنها عششت على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فإذا كان الوزعْ يُقتل ؛ لأنه كان ينفخ في النار على إبراهيم فهذه تكرم . فنقول : لا ، العنكبوت تقتل إذا آذت مثل غيرها ، وهي تؤذي بعض الأحيان تعشش على الكتب وعلى الجدار فَتُقْتَل ، بل يوجد حديث لكنه ضعيف ، في الأمر بقتل العنكبوت .
وقال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ أيضًا :
أود أن أنبه على أنه يوجد في بعض الكتب أن العنكبوت ضربت على باب الغار نسيجًا من العش ، وهذا لا صحة له ، ليس هناك نسيج من العنكبوت وليس هناك حمامة على شجرة على باب الغار ، إنما هي حماية الله ولهذا قال أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ : [ لو نظر أحدهم إلى قدمه لأبصرنا ] ... ولكن الله أعمى أبصارهم فلم يروا أحدًا في هذا الغار وانصرفوا عنه .
اللقاء المفتوح للشيخ العثيمين / ج : 1 / ص : 457 .
وقال : لهذا لاشك أن السيرة تحتاج إلى تحقيق وتحرير ليتبين الضعيف منها من القوي ... لكن في السيرة ما هو ثابت في البخاري وهذا يعتمد .
اللقاء المفتوح للشيخ العثيمين / ج : 1 / ص : 463 .
* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أبي التراب
Admin
avatar

المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 14/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: صحيح نفحات شهر الله المحرم   السبت سبتمبر 09, 2017 11:34 pm

فتاوى متنوعة
حكم صوم يوم السبت (1)

سؤال :

ما حكم صوم يوم السبت في غير شهر رمان وماذا لو صادف يوم عرفة ؟ .

الجواب :
الحمد لله
يُكره إفراد يوم السبت بالصيام ؛ لما روى الترمذي ( 744 ) وأبو داود ( 2421 ) وابن ماجه ( 1726 ) عن عبدِ اللهِ بن بُسْرٍ عن أخته أن رسُولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( لا تَصُومُوا يومَ السَّبتِ إلا فيما افترضَ اللهُ عليكُم ، فإن لم يجِدْ أحدُكُم إلا لِحَاءَ عِنَبَةٍ ، أو عُودَ شَجَرَةٍ فليَمْضُغْهُ ) .
صححه الألباني في " الإرواء " ( 960 ) وقال أبو عيسى الترمذي : هذا حديثٌ حسنٌ ، ومعنى كراهته

في هذا أن يخُصَّ الرجُلُ يومَ السَّبتِ بصيامٍ لأن اليهود تعظمُ يومَ السبت . ا . هـ .
و لِحَاءَ عِنَبَةٍ : هي القشرة تكون على الحبة من العنب
فليَمْضُغْهُ : وهذا تأكيد بالإفطار .
وقال ابن قدامة ـ رحمه الله ـ في " المغني " ( 3 / 52 ) : " قال أصحابنا : يكره إفراد يوم السبت بالصوم ... والمكروه إفراده ، فإن صام معه غيره ؛ لم يكره ؛ لحديث أبي هريرة وجُويريَة . وإن وافق صومًا لإنسان ، لم يكره " . ا . هـ .
ومراده بحديث أبي هريرة : ما رواه البخاري ( 1985 ) ومسلم ( 1144 ) عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : سمعتُ النبىَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقولُ ( لا يصومَنَّ أحدُكُم يومَ الجمعةِ إلا يومًا قبلَهُ أو بعدَه ) .
وحديث جُوَيريَة : هو ما رواه البخاري ( 1986 ) عـن جُويريَةٌ بنتِ الحارثِ ـ رضي الله عنها ـ أن النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ عليها يومَ الجُمُعةِ وهي صائمَةٌ ، فقال : ( أصُمْتِ أمْسِ ؟ قالتْ : لا . قال : تُريدِينَ أن تَصُومِي غَدًا قالت . لا . قال : فأفطِري ) .
فهذا الحديث والذي قبله يدلان دلالة صريحة على جواز صوم يوم السبت في غير رمضان ،لمن صام الجمعة قبله .
-------
( 1 ) حكم صوم يوم السبت فيه خلاف يُرجع فيه لكتب الفقه .

وثبت في الصحيحين أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( أحَبُّ الصِّيامِ إلى اللهِ صيامُ داودَ كان
يصومُ يومًا ويُفطِرُ يومًا ) .
سؤال :
إذا صادف يوم عاشوراء يوم السبت فهل يجوز لنا أن نصومه ؟
الجواب :
لا حرج أن يصوم الإنسان يوم السبت مطلقًا في الفرض والنفل ، والحديث أن النهي عن صوم يوم السبت حديث ضعيف مضطرب مخالف للأحاديث الصحيحة ، فلا بأس يصوم المسلم
من يوم السبت ، سواءٌ كـان عن فرض أو عن نفل ، ولو ما صام معه غيره ، والحديث الذي فيه النهي عن صوم يوم السبت إلا في الفرض حديث غير صحيح ، بل هو شاذ مخالف للأحاديث الصحيحة .

( فضيلة الشيخ العلامة ابن باز ـ رحمه الله ـ ) :

السؤال :
صامت امرأة التاسع من محرم وحاضت يوم عاشوراء ، فهل يجب عليها القضاء أو يلزمها كفارة . أرجو الإفادة ؟
الجواب :
من المعلوم أنه لا يجب الصيام على المرء المسلم إلا صيام رمضان ، وصيام رمضان أحد أركان الإسلام الخمسة ، لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج بيت الله الحرام . أما صوم المحرّم فقد كان واجبًا في أول الأمر ، ثم نسخ بصوم رمضان وصار صومه تطوعًا أعني صوم المحرم وصوم العاشر منه أوكد من صوم بقية الأيام منه ، وبِناء على هذا ، فنقول في الجواب على سؤال هذه المرأة ، نقول : إنها لما صامت اليوم التاسع ومن نيتها أن تصوم اليوم العاشر ، ولكن حال بينها وبينه ما حصل لها من الحيض ، فإنه يُرْجَى أن يكتب لها أجر صوم اليوم العاشر ؛ لأنها قد عزمت النية على صومه لولا المانع ، والإنسان إذا نوى العمل الصالح وسعى في أسبابه ، ولكن حال بينه وبينه ما لا يمكن دفعه ، فإنه يكتب له أجره لقول الله تبارك وتعالى : { ... وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللهِ ... } سورة النساء : آية : 100، وهذه المرأة التي حصل لها ما يمنع صوم اليوم العاشر وهو الحيض ، لا يشرع لها أن تقضي اليوم العاشر ؛ لأن صوم اليوم العاشر مقيد بيومه فإن حصل منه مانع شرعي فإنه لا يقضى ؛ لأنه سُنة فات وقتها .

سؤال :
شخص لم يتذكر يوم عاشوراء إلا أثناء النهار ، فهل يصح إمساكه بقية يومه مع العلم بأنه أكل أول النهار . أرجو بهذا إفادة ؟
الجواب :
لو أمسك بقية يومه فإنه لا يصح صومه ؛ وذلك لأنه أكل في أول النهار وصوم النفل إنما يصح من أثناء النهار فيمن لم يتناول مفطرًا في أول النهار ، أما من تناول مفطرًا في أول النهار إنه لا يصح منه نية الصوم بالإمساك بقية النهار ، وعلى هذا فلا ينفعه إمساكه ما دام قد أكل أو شرب أو أتى مفطرًا في أول النهار .

السؤال :
في بلدنا بعض العادات التي خرجن وجدناها في بعض المناسبات ، يعني في عيد الفطر يعملون الكعك والبسكويت ، وأيضًا في السابع والعشرين من رجب يحضرون اللحوم والفاكهة والخبز ، كذلك في النصف من شعبان وفي مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يحضرون الحلوى والعرائس وغيرها ، في شم النسيم ، يحضرون البيض والبرتقال والبلح ، وكذلك في عاشوراء يحضرون اللحم والخبز والخضروات وغيرها ، ما حُكم الشرع في هذا العمل ؟
الجواب :
نعم ، أما ظهور الفرح والسرور في أيام العيد ، عيد الفطر أو عيد الأضحى ، فإنه لا بأس به إذا كانت من حدود الشرعية ، ومن ذلك أن يأتي النس بالأكل والشرب وما أشبه هذا ، وقد ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال " أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل " ، يعني بذلك الثلاثة الأيام التي بعد عيد الأضحى ، وكذلك في العيد أيضًا الناس يضحون ويأكلون من ضحاياهم ويتمتعون بنعم الله عليهم ، وكذلك في عيد الفطر لا بأس بإظهار الفرح والسرور ما لم يتجاوز الحد الشرعي ، أما إظهار الفرح في ليلة السابع والعشرين من رجب أو في ليلة النصف من شعبان أو في يوم عاشوراء ، فإنه لا أصل له وينهى عنه ولا يحضر إذا دعي الإنسان إليه ، لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة ، فأما ليلة السابع والعشرين من رجب فإن الناس يدعون إنها ليلة المعراج التي عرج بالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيها إلى الله عز وجل ، وهذا لم يثبت من الناحية التاريخية وكل شيء لم يثبت فهو بطل ، والبناء على الباطل باطل أو المبني على الباطل باطل ، ثم على تقدير ثبوت أن تلك الليلة السابع والعشرين فإنه لا يجوز أن يحدث فيها شيئًا من شعائر الأعياد أو شيئًا من العبادات ؛ لأن ذلك لم يثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فإذا كان لم يثبت عن من عُرِجَ به ، ولم يثبت عن أصحابه الذين هم أولى الناس به ، وهم أشد الناس حرصًا على سنته واتباع شريعته .
فكيف يجوز لنا أن نحدث ما لم يكن على عهد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه ؟ وأما ليلة النصف من شعبان فإنه لم يثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في تعظيمها شيء ولا في إحيائها . وأما يوم عاشوراء فـ
إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ سُئل عن صومه ؟ فقال : يُكفر السنة الماضية ـ التي قبله ـ ، وليس في هذا اليوم شيء من شعائر الأعياد ، وكما أنه ليس فيه شيء من شعائر الأعياد فليس فيه شيء من شعائر الأحزان أيضًا ، فإظهار الحزن وإظهار الفرح في هذا اليوم كلاهما خلاف السنة ، ولم يرد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا صومه مع أنه ـ عليه الصلاة والسلام ـ أمر أن نصوم يوم قبله حتى نخالف اليهود الذين كانوا يصومونه وحده .
ا . هـ . بتصرف يسير .
فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ :

الجمع بين قضاء رمضان وصوم عاشوراء أو عرفة :
قال الشيخ ابن عثيمين في " فتاوى الصيام " 438 ": من صام يوم عرفة ، أو يوم عاشوراء وعليه قضاء من رمضان فصيامه صحيح ، لكن لو نوى أن يصوم هذا اليوم عن قضاء رمضان حصل له الأجران : أجر يوم عرفة ، وأجر يوم عاشـوراء مع أجر القضاء ، هذا بالنسبة لصوم التطوع المطلق الذي لا يرتبـط برمضان ، أما صيام ستة أيام من شوال فإنها مرتبطة برمضان ولا تكون إلا بعد قضائه ، فلو صامها قبل القضاء لم يحصل على أجرها ، لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر ) ومعلوم أن من عليه قضاء فإنه لا يعد صائمًا رمضان حتى يكمل القضاء " (1) .ا . هـ .
وينبغي أن يبادر الإنسان بقضاء ما عليه ، فهذا أولى من فعل التطوع ، لكن إن ضاق عليه الوقـت ولم يتمكن من قضاء جميع ما عليه وخاف أن يفوته صوم يومٍ فاضلٍ كعاشوراء أو يوم عرفة ، فليصم بِنِيَةِ القضاء، ولعله ينال ثواب عاشوراء وعرفة أيَضًا ؛ فإن فضل الله واسع . والله أعلم .
سؤال :
هل تطيع والدها وتترك الصيام ؟
أبلغ من العمر 29 سنة ، وأحافظ على صيام الاثنين والخميس ، وأنا أتحمل الصيام ، ووالدي يريد مني الاقتصار على يوم واحد فقط ، فهل إذا خالفته أكون عاقة له ؟
الجواب :
الحمد لله
" إذا كان الواقع كما ذكرتِ فأنت غير عاقة لوالدك بمخالفتك لإياه في نهيك عن الصيام يوم
الإثنين والخميس جميعًا ؛ لأن صومك اليومين طاعة ، ما دمت تستطيعين ذلك ، ولا طاعة لمخلوق في نهيه عن طاعة الله ، ثم إن الظاهر من حاله أنه يريد الرفق بك لا إلزامك بترك الصيام .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم " . ا . هـ .
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الشيخ عبد الرازق عفيفي ... الشيخ عبد الله بن غديان .
" فتاوى اللجنة للبحوث العلمية والإفتاء " ( 25 / 198 ) . والله أعلم .

استحباب صيام تاسوعاء مع عاشوراء :

سؤال :
أريد أن أصوم عاشوراء هذه السنة ، وأخبرني بعض الناس بأن السُّنة أن أصوم مع عاشوراء اليوم الذي قبله ( تاسوعاء ) . فهل ورد أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أرشد إلى ذلك ؟

الجواب :
الحمد لله
روى عبدَ اللهِ بنَ عباسٍ ـ رضي الله عنهما ـ قال : حينَ صامَ رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يومَ عاشوراءَ
وأمرَ بصيامهِ قالوا يا رسولَ اللهِ إنه يـومٌ تُعظِّمُهُ اليهود والنصارى فقال رسولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فإذا كان العامُ المقبلُ إن شاء الله صُمنا اليومَ التاسعَ قال : فلم يأتِ العامُ المقبلُ حتى تُوُفِّىَ رسول اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ . رواه مسلم / ( 1916 ) .
قال الشافعي وأصحابه وأحمد وإسحاق وآخرون : يستحب صوم التاسع والعاشر جميعًا ؛ لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ صام العاشر ، ونوى صيام التاسع .
وعلى هذا فصيام عاشوراء على مراتب أدناها أن يصام وحده وفوقه أن يصام التاسع معه وكلّما كثر الصيام في المحرم كان أفضل وأطيب .

سؤال :
فإن قلت ما الحكمة من صيام التاسع مع العاشر ؟
الجواب :
قال النووي ـ رحمه الله ـ : ذكر العلماء من أصحابنا وغيرهم في حكمَةِ استحبابِ صومِ تاسوعاءَ
أوجُهًا :
أحدُها : أن المراد منه مخالفةُ اليهودِ في اقتصارِهِم على العاشرِ ، وهو مَرْوِيُّ عن ابن عباسٍ .
الثاني : أن المراد به وصْلُ يومِ عاشوراءَ بصومٍ ، كما نهى أن يُصامَ يومُ الجمعَةِ وحدَهُ .
الثالث : الاحتياطُ في صومِ العاشرِ خشيةَ نقصِ الهلالِ ، ووقُوعِ غلطٍ فيكونُ التاسعُ في العدد هو العاشرُ في نفسِ الأمرِ . ا . هـ .
وأقوى هذه الأوجه هو مخالفة أهل الكتاب ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ : نهى صلى الله عليه وسلم عن التَّشَبُّهِ بأهلِ الكتابِ في أحاديث كثيرةٍ مثلُ قولهِ ... في عاشوراء :
( لَئنْ عِشْتُ إلى قابلٍ لأصُومنَّ التاسع ) . الفتاوى الكبرى / ج : 6 .
وقال ابن حجر ـ رحمه الله ـ في تعليقه على حديث : ( لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع ) :
" ما همّ به من صوم التاسع يُحتمل معناه أن لا يقتصر عليه بل يُضيفه إلى اليوم العاشر
إما احتياطًا له وإما مخالفةً لليهود والنصارى وهو الأرجح وبه يُشعر بعض روايات مسلم " . ا . هـ .
من فتح الباري / ( 4 / 245 ) .

* * * * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحيح نفحات شهر الله المحرم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نسائم العلم :: نسائم البحوث :: نسائم البحوث-
انتقل الى: